Second member of Yaran released خروج العضو الثانى فريدة كمال عبادى من أعضاء المركزى بايران من السجن


نشر بموقع الجامعة البهائية العالمية فى 31 اكتوبر 2017

مكتب الجامعة البهائية العالمية  بنيو يورك – اختتمت فاريبا كمال عبادي، وهي عضو في المحفل المركزى البهائى  في إيران، مؤخرا حكمها بالسجن لمدة عشر سنوات غير عادل. هي ثاني شخص من بين ياران السابق ليتم الافراج عنهم.

 وعلى الرغم من أنه لم يعد ملزما بحدود السجن، فإن السيدة كمال عبادي، وهي طبيب نفسي تنموي، ستعود إلى الحياة في بلد لم يتغير فيما يتعلق بمعاملتها البغيضة وغير العادلة للبهائيين. سوف تواجه، من بين العديد من أشكال القمع الأخرى، المشهد الإعلامي الذي هو معادية تماما للمجتمع البهائي. كما أنها ستكون محدودة للغاية في حصولها على الفرص في القطاعين العام والخاص على حد سواء للحصول على عمل مربح لأنها ببساطة البهائيين، وهي قيود صممت ونفذتها حكومة إيران بعد الثورة الإسلامية في عام 1979.

 وكانت السيدة كمال عبادي (55 سنة) جزءا من المجموعة المخصصة المعروفة باسم “ياران” أو الأصدقاء، والتي كانت تميل إلى تلبية الاحتياجات الروحية والمادية الأساسية للمجتمع البهائي الإيراني، وشكلت بالمعرفة الكاملة والموافقة من السلطات هناك بعد أن أعلنت المؤسسات البهائية الرسمية في إيران في الثمانينات. تم اعتقالها وخمسة أعضاء آخرين من المجموعة في مايو 2008 بعد غارة في الصباح الباكر على منازلهم. واعتقل عضو آخر، وهو مهفاش سابيت، قبل شهرين، في آذار / مارس 2008، وأطلق سراحه في الشهر الماضي بعد إكمال حكمه.

BIC NEW YORK — Fariba Kamalabadi, a member of the former leadership group of the Baha’is in Iran, recently concluded her unjust, ten-year prison sentence. She is the second individual from among the former Yaran to be released.

Although no longer bound by the confines of prison, Mrs. Kamalabadi, a developmental psychologist, will return to life in a country that has not changed with respect to its prejudicial and unjust treatment of Baha’is. She will encounter, among many other forms of oppression, a media landscape that is entirely hostile to the Baha’i community. She will also be extremely limited in her access to opportunities in both the public and private sector for gainful employment simply because she is a Baha’i—a limitation designed and implemented by the government of Iran after the Islamic Revolution in 1979.

Mrs. Kamalabadi, 55, was part of the ad-hoc group known as “the Yaran,” or the Friends, which tended to the basic spiritual and material needs of the Iranian Baha’i community and was formed with the full knowledge and approval of authorities there after formal Baha’i institutions were declared illegal in Iran in the 1980s. She and five other members of the group were arrested in May 2008 after an early morning raid on their homes. Another member, Mahvash Sabet, was arrested two months earlier, in March 2008, and was released last month after completing her sentence.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: