Archive for 26 أكتوبر، 2017

أتباع حضرة بهاء الله في البحرين

26-10-2017
 العدد 10427 الخميس 26 أكتوبر 2017 الموافق 6 صفر 1439  جريدة الايام البحرينية

يحتفل أتباع حضرة بهاء الله في العالم بذكرى مرور مائتي عام على مولد صاحب الرسالة البهائية، وهو اليوم الذي يصادف الثالث والعشرين من شهر أكتوبر(1817م مولد حضرة بهاء الله)، وقد حمل رسالة وحدة الجنس البشري خلال سنوات دعواته، وناله الأذى في سبيل تحقيق تلك الرسالة التي تتضمن قيم السلام والتسامح والتعايش والمحبة.

والمجتمع البهائي في البحرين يعيش أجواء تسامحية منذ انطلاق المشروع الإصلاحي الذي دشنه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في عام 2001م، فأصبح البهائيون جزءاً أصيلا من المجتمع البحريني، لهم كامل الحقوق والواجبات أسوة ببقية المجتمع البحريني، ويمارسون شعائرهم التعبدية بكل سهولة ويسر، ويختلطون بالمجتمع البحريني ويزورون مجالسه ويحتفلون معه في مناسباته، وللمجتمع البهائي مناسبة شهرية يلتف حولها البهائيون وأصدقاؤهم في برنامج للدعاء من أجل أن يحل السلام العالم، ويرون في كلام الله الإنس والراحة والطمأنينة، فهم ليسوا بأقلية لأن المجتمع البحرين قد تجاوز هذه التسميات، وليسوا بجالية لأن أكثرهم مواطنون يعيشون بين ظهراني المجتمع البحرين.

وأتباع حضرة بهاء الله الذين يقدرون بالمجتمع البحريني بمائتي أسرة يقدمون الكثير من الخدمات، ولهم إسهامات في الكثير من المجالات، وقد تمازجوا مع بقية أفراد المجتمع البحريني مما ساهم في تشكيل هذا النسيج الاجتماعي الجميل، وقد أسس البهائيون جمعية خاصة بهم (جمعية البهائيين الاجتماعية) للمساهمة في بناء المجتمع البحريني، وتم تدشين مجلس جابري بمنطقة الجسرة لتنظيم اللقاءات الشهرية من أجل تعزيز اللحمة الوطنية والتواصل المجتمعي ونشر قيم التسامح والتعايش والسلام والمحبة.

في هذه الأيام يحتفل البهائيون في البحرين وسائر دول العالم بذكرى مولد صحاب الرسالة البهائية حضرة بهاء الله، لذا نظم المجتمع البهائي احتفالية كبيرة بمناسبة مرور مائتي عام على مولد صاحب الرسالة البهائية، وقد شارك فيها الكثير من الفعاليات المجتمعية، الرسمية والأهلية، وكل ذلك للتأكيد على التنوع المجتمعي الذي تتحلى به البحرين.

إن الأجواء التي يعيشها البهائيون ـ حسب شهادتهم- تتميز بروح التسامح والتعايش مع أطياف المجتمع البحريني، ويقيمون شعائرهم الدينية دون تضيق عليهم، ويتواجدون في الكثير من الفعاليات المجتمعية للتأكيد على القيم الإنسانية الراقية.

إن الاحتفال مع المجتمع البهائي في البحرين في مناسباتهم هو تأكيد على الخصوصية التي يعيشها المجتمع البحريني، وما التواجد الكبير في تلك المناسبات إلا إحدى ثمار المشروع الإصلاحي الداعي إلى الوحدة والاتحاد والتسامح والسلام، من هنا يرسل المجتمع البحريني رسائله إلى المجتمع الدولي بأن هذا المجتمع يسير في تعزيز الأمن والاستقرار والبناء والنماء.

شكرا لك كاتب المقال