حق البنات فى التعليم (بارقة أمل)


قصة رائعة كلها عطاء وامل ويعطى نموذج امرأة عاشت عمرها 85  عاما من قرية صغيرة جنوب أسيا  تحلم بالتعليم واهدت الارض الوحيدة التى لديها لانشاء مكتبة توضع بها الكتب لتكون مصر اطلاع للفتيات. ومع الوقت تحولت المكتبة الى مركز تعليم الاطفال القراءة والكتابة وتكنولوجيا المعلومات  وتقدم المراة . وكان بالبلدة 2200 امى  تعلم منهم القراءة 1800 فرد فى العام الاول للمكتبة معظمهم من النساء . وعندما حدث زلزال نيبال 2015 اتهدمت المكتبة  تماما مع الكثير من المنازل ولكن حماس ابناء القرية اعيد بناء مقر جديد لاعادة دور المكتبة التنويرى والتفاعلى مع الاطفال . وكما قالت السيدة   ان الارض قلبها فالمكتبة الان هى ايضا قلبها . وتعوض للبنات التعليم من الصغر وتقدم المرأة فى الشئون الاقتصادية والاجتماعية وتتيح للجنسين تعلم وسائل الاتصال الحديث والتكنولوجيا .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: