بعد 14 شهرا من الحبس والتعذيب ، تلفيق اتهامات خطيرة لبهائي يمني


باسمة موسى
الحوار المتمدن-العدد: 4721 – 2015 / 2 / 15 – 17:52
1036_01رغم ان العالم يعيش فى عصر المتغييرات المتسارعة , ولكن مازالت حقوق الانسان عامة وحقوق الاقليات خاصة تحتاج الى مراجعة شاملة على النطاق العام . فمنذ ايام القت الجامعة البهائية العالمية فى نيويورك فى بيان لها الضوء على احد اصعب انتهاكات حقوق الانسان وهى حرية العقيدة التى تعنى حرية الفرد فى اعتناق الدين الذى يصطفيه قلبه. قالت السيدة بانى دوغال، الممثّلة الرسمية للجامعة البهائيّة العالميّة لدى الأمم المتّحدة انه فى السادس عشر من يناير 2015 م , وفي اختراق صارخ للعدالة وجهت السلطات في اليمن تهمة التجسس لإسرائيل وتحريض المواطنين على ترك دينهم لليمنيّ حامد كمال بن حيدرة وهو من الأقلية البهائية في اليمن. جاءت هذه الاتهامات في بداية السنة الثانية من سجن وتعذيب السيد بن حيدرة والذي اعتقل طوال هذه المدة دون توجيه اتهام له، تعرض خلالها لتعذيب جسدي وايذاء نفسي شديدين.

وكانت السيدة إلهام، زوجة المعتقل بن حيدرة، قد أعلمت وكالة أنباء رويترز أن زوجها قد تعرض لتعذيب شديد لانتزاع اعترافات بالتهم الملفقة له، وبأن السلطات لم تتمكن من الحصول على اعترافات منه. وأوضحت بأنه يعاني حاليا من ظروف صحية سيئة نتيجة لما يتعرض له.
وصرحت السّيّدة باني دوغال، الممثّلة الرسمية للجامعة البهائيّة العالميّة لدى الأمم المتّحدة: “إنّ التّهم الموجّهة إلى السّيّد بن حيدرة لا أساس لها من الصحة ومحض افتراء، وتأتي بعد مضيّ أكثر من عام على معاملة قاسية لا انسانية تضمنت الحبس الانفراديّ، وأن السلطات قد أوضحت بصورة خاصة وفي أكثر من مناسبة بأن دوافع دينية تكمن خلف اعتقال وتعذيب السيد بن حيدرة. ثم اضافت: “السّيّد بن حيدرة يحظى باحترام وتقدير واسعين في مجتمعه وهو ربّ أسرة مخلص ولم يخترق أيّة قوانين. ومن حيث المبدأ، البهائيّون لا يقومون بتحريض الناس على تغيير دينهم، وجميع اليمنيّين الّذين اعتنقوا الدّين البهائيّ قد قاموا بذلك من منطلق قناعاتهم الخاصّة”.
وقالت السّيّدة دوغال أيضًا: “إنّ تهمة التّجسّس لصالح إسرائيل تشويه معيب للواقع، فالظّروف التّاريخية الّتي أدت إلى إنشاء المركز الإداري والروحيّ للدّين البهائيّ حدثت قبل وجود دولة إسرائيل بوقت طويل.” واضافت: “إنّ الطّاعة والولاء للحكومة الّتي ينتمي إليها الفرد هي أحد المبادئ الرّئيسيّة في التّعاليم البهائيّة، وعليه ففكرة أنّ البهائيّين قد يقومون بالتّجسّس هي فكرة سقيمة تمامًا.”ولا اساس لها من الصحة. ثم استطردت : “البهائيّون جزء من مكونات المجتمع اليمني منذ عقود طويلة، وهم معروفون على امتداد المنطقة العربية، بل والعالم، بطبيعتهم المسالمة وسلوكهم المتفاني في خدمة مجتمعاتهم.” واكدت على أن: “الجامعة البهائيّة العالميّة تدين هذا الاجراء الغير قانوني ضد السّيّد بن حيدرة، وتدعو للإفراج عنه فورًا. فالتّهم الموجّهة إليه ملفّقة تمامًا وليست قائمة على أيّ دليل.”
تأتي هذه التصريحات وسط اتّهامات من قبل السّلطات بأنّ السّيّد بن حيدرة ليس مواطنا يمنيّا وأنّه قام يتزوير اسمه للدّخول إلى البلاد. بينما تؤكد الحقائق أن السّيّد بن حيدرة قد ولد في جزيرة سوقطرة في اليمن وعاش في البلاد كمواطن. انتقل والده، الّذي كان يعمل طبيبًا، إلى اليمن من إيران في الأربعينيّات من القرن الماضي قبل ولادة السيد حامد بن حيدرة واستقر فيها. وكان والده قد منح الجنسيّة اليمنيّة من سلطان المهرة في قشن وسوقطرة، تقديرًا لخدماتة الجليلة للفقراء في المجتمع. وقد انتقلت الجنسيّة بشكل طبيعيّ وباستحقاق إلى ابنه والذي ولد بعد ذلك في سوقطرة. وكان السّلطان قد منح والد السيد بن حيدرة اسمًا يمنيًّا تقديرًا وتشريفا لحبه وتفانيه لموطنه المختار.
وتستطرد السّيّدة دوغال قائلة: “إنّ السّيّد بن حيدرة هو زوج متفانٍ، وأب لثلاث فتيات صغيرات، ومواطن مخلص لليمن، والمفارقة التي تعبر عن طبيعة هذا الاتهام هو ما أوردته السلطات في لائحة الاتهام من ادانة السيد بن حيدرة على “الظهور بمكارم الأخلاق”، والّتي من خلالها حظي بثقة أبناء وطنه ومجتمعه”.

المرجع:

 

http://news.bahai.org/story/1036

ان موقع الحوار المتمدن  له قراء بحوالى 2 مليون قارىء

الأوسمة: , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: