مؤتمر الشباب البهائى فى كوستاريكا (6)


مؤتمر الشباب سان خوسيه
كوستاريكا 5-7 تموز 2013
بعد أشهر من التحضير، يمكن الشعور بالإثارة  لأكثر من 500 شاب من كوستاريكا، وبنما، وبورتوريكو حضروا مؤتمر الشباب في صالة الألعاب الرياضية في مدرسة سانتا آنا، بالقرب من العاصمة سان خوسيه. ان الالتقاء بوجوه جديدة من الاقطار المجاورة وسماع تجاربهم، جعلت المشاركين أن يأخذوا لمحة عن المحادثة العالمية التي يشاركون فيها جنبا إلى جنب مع الشباب الذين حضروا المؤتمرات الأخرى. القى المشاوران القاريان روني برينيس وبرناردينو سانشيز، ممثلا بيت العدل الأعظم خطابا موجها الى المشاركين.

 

العديد من الشباب بذلوا جهودا غير عادية لحضور المؤتمر. فقد سافرت مجموعة كبيرة من بنما لأكثر من يومين، واضطروا إلى الانتظار عند الحدود لمدة 10 ساعات، ووصلوا وجهتهم قبل ساعات قليلة فقط من بدء المؤتمر. وقد استقبلوا استقبالا حارا من قبل نظرائهم من كوستاريكا وبورتوريكو وبالرغم من شعورهم بالتعب، بدأوا برغبة شديدة التشاور حول المساهمة التي يمكن أن تجعل الشباب يقومون بتغيير مجتمعاتهم.

وذكر أحد الشباب من بورتوريكو أن “لدينا النضج الضروري لفهم رؤية حضرة بهاءالله لعالم روحي ومادي مزدهر، وأن نفهم أن خدمة الإنسانية هي خدمة الله. عندما نعمل من أجل رفاه المجتمع نتطور نحن كأفراد “. وتحدث شابا نغوبي من منطقة ندريني في بنما عن الآثار المترتبة على حياة الفرد الذي يرغب في المساهمة في تحسين مجتمعه بالقول إن “الأنشطة التي ننفذها يوميا هي عمل في مساعدة الآخرين. على سبيل المثال، عندما نعتني بأنهارنا فنحن ندعم الآخرين الذين يعتمدون على هذا النظام البيئي “.

هؤلاء المجتمعين يتشاورون على نطاق واسع حول كيفية تقديم المساعدة للشباب الأصغر سناً لصقل شخصياتهم وتحمل المسؤولية في تحسين المجتمع.  وقد تضاعفت قناعتهم حول إمكانات هذه الفئة العمرية بعد سماع قصص كيف أن الشباب الأصغر سناً في منطقة سان خوسيه، لم يستطيعوا حضور المؤتمر بسبب صغر سنهم، كانوا يبحثون عن طرق لتقديم الدعم لهم . وفي أحد أيام المؤتمر، حضرت مجموعة من هؤلاء الشباب الصغار في زيارة غير متوقعة ، وببلاغة مثيرة للإعجاب، ساهموا بخبراتهم مع أقرانهم الأكبر سنا لتحسين مناطقهم، وكان لذلك تأثير على حياتهم الخاصة.  ومع تحريك الكلمات، حث المشاركون على مساعدة الشباب الأصغر سنا في المناطق الأخرى إلى اتخاذ إجراءات مماثلة بحيث يمكن أن يستفيدوا أيضا من عملية المرافقة.

على هامش المؤتمر:
*  تنوع العروض الفنية في مختلف الموضوعات أفرحت المشاركين من الأحباء وعززت تجاربهم.

* أراد الكثير من الكبار أيضا العمل من أجل إنجاح المؤتمر ووجدوا طرقا متنوعة لتقديم المساعدة، منها إقامة خيمة كبيرة خارج صالة الألعاب الرياضية لتقديم وجبات الطعام لجميع المشاركين.
* وفي نهاية المؤتمر، رفع الحاضرون لافتة كبيرة ترمز الى صداقتهم واتحادهم.  

 

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: