أربعة خبراء رفيعى المستوى لحقوق الانسان من الأمم المتحدة اليوم دعوا إيران إلى الإفراج فورا عن زعماء البهائيين السبعة المسجونين.بسبب العقيدةFour top UN human rights experts call for immediate release of seven imprisoned Iranian Baha’i leaders 13 May 2013


نشر فى الموقع الرسمى  للجامعة البهائية العالمية  اليوم 13 مايو 2013  ,وتم ترجمته للعربية ونشره فى وكالة انباء حقوق الانسان  بالحوار المتمدن 14 مايو 2013

في بيان صحفي صدر عشية الذكرى الخامسة لإلقاء القبض على البهائيين الايرانيين السبعة، أكد الخبراء الأربعة أن سجنهم كان  بسبب معتقداتهم الدينية، وأن استمرار سجنهم طلم بين وغير مشروع، وأن معاملة ايران  للأقليات  يعد انتهاك للقانون الدولي.

“قال أحمد شهيد، المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران “ينبغي على الحكومة الإيرانية أن تبرهن على التزامها في حرية الدين  فورا ودون قيد أو شرط، وإطلاق سراح سجناء الرأي هؤلاء. والذى فشلت الحكومة الايرانية  فى توفير محاكمة عادلة  لهم وهذا  يعرض للخطر الحرية الدينية عموما في إيران.”

اانضم د شهيد فى القاء بيان صحفى  قصير بهذا الموضوع ومعه الحاج مالك سو، رئيس الفريق  المعني بالاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة؛ هاينر بيليفيلدت، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد؛ وريتا اسحق ، خبير الأمم المتحدة المستقل المعني بقضايا الأقليات.

واضاف السيد مالك سو “، ان سبب سجن هؤلاء  البهائيين السبعة فقط لإدارة الشؤون الدينية والإدارية لمجتمعهم بعد محاكمات لم تستوف ضمانات المحاكمة العادلة المنصوص عليها في القانون الدولي.”

ولاحظت السيدة اسحق أن البهائيين هم أكبر أقلية دينية غير مسلمة  بايران. “، وان وجودها والهوية الدينية يجب أن تكون محمية بموجب إعلان الأمم المتحدة بشأن الأقليات”، وايضا حقهم في اعتناق وممارسة دينهم الخاص بحرية ودون تدخل أو أي شكل من أشكال التمييز .”

وقال الدكتور بيليفيلد “يجب على إيران أن تكفل البهائيين وغيرهم من الأقليات الدينية غير المعترف بها حرية  ممارسة معتقداتهم دون عائق والخوف.”

وقال ديان علائى، ممثل الجامعة  البهائية العالمية لدى الأمم المتحدة في جنيف، أن البيانات ترسل رسالة “لا لبس فيه” لإيران و”إنها إشارة قوية للغاية، التي بعث بها تلك الشخصيات رفيعة المستوى الموجودة في منظومة الأمم المتحدة و الذين يشعرون بالقلق بشكل مباشر لان معاملة الحكومة البهائيين امر غير مقبول.

قالت السيدة علائى فى رصد لحالة حقوق الانسان بايران  ان “النتائج التي توصلوا إليها، استنادا إلى بحثها بعناية للوضع في إيران، لا تترك مجالا لمسؤولي الحكومة الايرانية لتبرير حبس هؤلاء الأشخاص السبعة – أو أكثر من 100 البهائيين أخرى المسجون حاليا في ايران بسبب معتقداتهم الدينية.

ويأتي هذا البيان الصحفي من الخبراء الأربعة كما تشارك البهائيين وغيرهم من الفئات في حملة عالمية – تحت عنوان “خمس سنوات كثيرة جدا” – التي تسعى لتسليط الضوء على سجن ظالم تماما وغير المشروعة لهؤلاء السبعة وتدهور لحالة حقوق الإنسان في إيران.

كان قد ألقي القبض على ستة من المجموعة قبل خمس سنوات ، في 14 مايو 2008. وقبض على السابع قبلهم شهرين، في 5 مارس 2008. أسماءهم:  فريبا جمال الدين    كمال عبادى خانجانى ، عفيف تعيمى ، سعيد رضائي، ماهفاش ثابت، بهروز توكلي، وحيد تيزفهم .

في وقت إلقاء القبض عليهم، كانوا هؤلاء السبعة أعضاء من فريق مخصص لتقديم الاحتياجات الروحية والاجتماعية من الطائفة البهائية الإيرانية، والتي لاقت اضطهادأ ممنهجا و مكثف من قبل الحكومة الإيرانية منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979.

في عام 2010 تمت الحكم عليهم بالسجن فى محاكمة دامت ستة أيام،و أدين هؤلاء السبعة عن طريق الخطأ  “جرائم”  لاعلاقة لهم بها – مثل التجسس أو العمل ضد النظام – وحكم عليهم 20 عاما في السجن، وهي أطول فترة عقوبة من أي من سجناء الرأي المحتجزين حاليا في السجون الإيرانية.

GENEVA — Four high-level United Nations human rights experts today called on Iran to immediately release the seven imprisoned Baha’i leaders.

In a press release issued on the eve of the fifth anniversary of the arrest of the seven, the four experts emphasized that the seven are held solely because of their religious beliefs, that their continued imprisonment is unjust and wrongful, and that Iran’s treatment of religious minorities violates international law.

“The Iranian government should demonstrate its commitment to freedom of religion by immediately and unconditionally releasing these prisoners of conscience,” said Ahmed Shaheed, the Special Rapporteur on the situation of human rights in Iran. “These cases are apparently characterized by failures to safeguard fair trial standards and jeopardize overall religious freedom in Iran.”

Joining Dr. Shaheed, with each contributing their own short statement to the press release, were El Hadji Malick Sow, head of the UN’s Working Group on arbitrary detention; Heiner Bielefeldt, the UN Special Rapporteur on freedom of religion or belief; and Rita Izsak, the UN Independent Expert on minority issues.

“These seven Baha’is are imprisoned solely for managing the religious and administrative affairs of their community,” said Mr. Malick Sow. “These persons were condemned after trials which did not meet the guarantees for a fair trial established by international law.”

Ms. Izsak noted that Baha’is are Iran’s largest non-Muslim religious minority. “Their existence and religious identity must be protected under the UN Declaration on Minorities,” she said. “Otherwise, their right to profess and practice their own religion freely and without interference or any form of discrimination may be violated.”

Dr. Bielefeld said “Iran must ensure that Baha’is and other unrecognized minority faiths can practice their beliefs without hindrance and fear.”

Diane Ala’i, the Baha’i International Community’s representative to the United Nations in Geneva, said the statements send an “unequivocal” message to Iran.

“It is an extremely powerful signal, sent by those in the United Nations system who are most directly concerned with monitoring human rights in Iran, that the government’s treatment of Baha’is in unacceptable,” said Ms. Ala’i.

“Their findings, based on their careful examination of the situation in Iran, leave no room for Iranian government officials to justify the imprisonment of these seven individuals – or the more than 100 other Baha’is currently imprisoned in Iran because of their religious beliefs,” she said.

The press release from the four experts comes as Baha’is and other groups are engaged in a global campaign – themed “Five Years Too Many” – that seeks to highlight the entirely unjust and wrongful imprisonment of the seven and the deteriorating human rights situation in Iran.

Six of the group were arrested five years ago tomorrow, on 14 May 2008. The seventh had been arrested two months earlier, on 5 March 2008. Their names are Fariba Kamalabadi, Jamaloddin Khanjani, Afif Naeimi, Saeid Rezaie, Mahvash Sabet, Behrouz Tavakkoli, and Vahid Tizfahm.

At the time of their arrest, the seven were members of an ad hoc group tending to the spiritual and social needs of the Iranian Baha’i community, which has been intensely persecuted by the Iranian government since the 1979 Iranian Revolution.

In a 2010 trial lasting six days, the seven were wrongly convicted of various “crimes” – such as espionage or working against the regime – and sentenced to 20 years in prison, the longest sentences of any prisoners of conscience currently held in Iranian prisons

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: