“لقاء السحاب” بين جبران خليل جبران وعبد البهاء عباس


abd u baha by khalil Gibran جبران خليل جبران ولقائه مع عباس افندى الملقب بحضرة عبد البهاء  مركز عهد وميثاق الدين البهائى  ذكره السيد سهيل بشروئى فى كتابه عباس افندى الصادر من دار الجمل ببيروت فى ذكرى مرو قرن هعلى زيارة عباس افندى لمصر فى مطلع القرن العشرين . والذى جاء فيه
…التقى جبران بعبدالبهاء عام 1912 إبان زيارة كان يقوم بها عبدالبهاء عباس إلى أمريكا حاملا رسالة الدين البهائي و هي رسالة الوحدة و السلام التي أوحي بها إلى بهاءالله في منتصف القرن التاسع عشر. تأثر جبران بالغ الأثر بما قرأه من آثار بهاءالله العربية حتى إنه صرح لجولييت طومسون بأن كتابات بهاءالله بالعربية هي(أسمى أنواع الآداب المحير للألباب.)
التقى عباس أفندي بجبران في نيويورك في 19 نيسان(أبريل) من العام 1912 لرسم لوحة له، و سبق ذلك أن حضر جبران إلى ثلاث من اجتماعات عباس أفندي و قام أحيانا بترجمة الحديث الدائر إلى الإنجليزية لجمهور الحاضرين. و تعرف جبران على عباس أفندي عن كثب حين جلس ليرسمه و لخص لنا انطباعاته الدفينة حين أسر إلى جوليت طومسون بعد أن أتم الرسم الذي أبدعه، واصفا عبدالبهاء بقوله:(لأول مرة أشاهد هيكل إنسان على قدر من النبل يجعله أهلا ليحل فيه الروح القدس.) و في معرض آخر صرح جبران لجوليت طومسون قائلا بأن شخصية السيد المسيح الذي صاغها في كتابه(يسوع ابن الإنسان) قد تأثرت تأثرا عظيما بشخصية عبدالبهاء التي عرفها عن كثب.و قال عنه لماري هسكل:(إنه رجل عظيم جدا. إنه رجل كامل. ففي أعماق روحه عوالم. و ما أروع صفحة وجهه، و ما أجمل ذلك الوجه، الصادق كل الصدق، المليح كل الملاحة.)…
عباس أفندي صفحة 131-

الأوسمة: , , , ,

2 تعليقان to ““لقاء السحاب” بين جبران خليل جبران وعبد البهاء عباس”

  1. هدى محيي الدين السيد فهمى Says:

    اشكرك على هذه المعلومة الثرية فلقد كنت اشعر دائما بان جبران خليل جبران قد تأثر بالمبادئ البهائية التى تتضح جلية فى كتاباته الخالدة وجاءت هذه المعلومات القيمة لتؤكد على احساسي. بارك الله فيكم

  2. فيصل 1844 Says:

    حيث الأنا ! يكون جوع الروح في الإنسان ,بدليل أن التعلم والتعليم لم يزيدا الإنسان إلا خنوعا لرغبات النفس حيث التكوين الفكري المنهجي والتراكمي , أما التأمل فهو الفهم التام والنقي للروح , وذلك ليس علما ولا تعلما إنما هبة من الغيب رحمة بالبشرية, من هنا يكون فهم الرسالة البهائية الداعية دوما إلى التأمل , ومن الطبيعي جدا أن يكرمها جبران خليل جبران ويصفها مجازا بالروح القدس , وكبهائي لا استطيع إلا القول أن التأمل والرفق بالروح هو نهجنا في الحياة حبا وحسب.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: