اليوم العالمى للمرأة منذ 1910


مقال د باسمة  موسى بجريدة الصباح  نشرت 7 مارس 2013

basma

 

وسط كل الأحداث التى نعيشها يأتى اليوم العالمى للمرأة فى 8 مارس وهو الذكرى المائة وثلاثة منذ إعلان كوبنهاجن 1910م، بهذا اليوم اصبح العالم يحتفل به وايضا الامم المتحدة حيث تجتمع فيه النساء من جميع قارات الارض رغم ما يفصل بينهن من الحدود الوطنية والفروق العرقية واللغوية والثقافية والاقتصادية والسياسية، للاحتفال بيومهن هذا، وفيه يستعرضن تاريخ النضال المستمر من أجل تحقيق المساواة والعدل والسلام والتنمية فى كل بقاع الأرض من أجل غد افضل لكوكب الارض وكل سكانه. وقد كان لى شرف حضور مئوية هذا اليوم فى تورينو فى واحدة من أعرق جامعات اوروبا وكانت فكرة المؤتمر عن المرأة والعمل وانجازاتها وكان رأى ان اعظم انجازات المرأة على مر العصور هو اقرار السلام فالمرأة هى صانعة السلام االعالمى.

اذا تتبعنا مسيرة هذا اليوم سنجد انه قصة المرأة العادية صانعة التاريخ، هذه القصة التى يعود أصلها إلى نضال المرأة على امتداد القرون من أجل المشاركة فى المجتمع على قدم المساواة مع الرجل. ففى اليونان القديمة قادت ليسستراتا إضرابا ضد الرجال من أجل إنهاء الحرب، وخلال الثورة الفرنسية، نظمت نساء باريس الداعيات لـ «الحرية والمساواة والأخوة» مسيرة إلى قصر فرساى مطالبات بحق المرأة فى الاقتراع. وظهرت فكرة يوم المرأة العالمى لأول مرة فى بداية القرن الماضى الذى شهد خلاله العالم الصناعى توسعا واضطرابات ونموا فى السكان وظهرت فيها الأيدلوجيات الراديكالية. ثم اعلن الحزب الاشتراكى الأمريكى أول يوم وطنى للمرأة فى كامل الولايات المتحدة مطلع القرن الماضى.

وفى عام 1910قررت الاشتراكية الدولية، المجتمعة فى كوبنهاجن، إعلان يوم للمرأة، وذلك تدعيما للحركة الداعية لحقوق المرأة وللمساعدة على إعمال حق المرأة فى الاقتراع. ووافق المؤتمر الذى شاركت فيه ما يزيد على 100 امرأة من 17 بلدا على هذا الاقتراح بالإجماع، وكان من بينهن أول ثلاث نساء انتخبن عضوات فى البرلمان الفنلندى. ولم يحدد المؤتمر تاريخا للاحتفال بيوم المرأة. ثم فى عام 1911 تم الاحتفال بيوم المرأة العالمى (19 مارس) فى عدة بلدان أوروبية عديدة بكل من ألمانيا والدنمارك وسويسرا والنمسا حيث شارك ما يزيد عن مليون امرأة فى الاحتفالات. وبالإضافة إلى الحق فى التصويت والعمل فى المناصب العامة، طالبت النساء بالحق فى العمل، والتدريب المهنى وإنهاء التمييز فى العمل. وما كاد ينقضى أسبوع واحد حتى أودى حريق مدينة نيويورك المأساوى فى 25 مارس بحياة ما يزيد عن 140 فتاة عاملة غالبيتهن من المهاجرات الإيطاليات واليهوديات. وكان لهذا الحدث تأثير كبير على قوانين العمل فى الولايات المتحدة الأمريكية.

ثم قامت حركة السلام بروسيا أثناء الحرب العالمية الاولى من عام 1913 الى 1914 ونظمت النساء مظاهرات حاشدة للاحتجاج ضد الحرب وفى 8 مارس 1914 تضامت المرأة فى اوروبا مع اخواتها فى روسيا بمظاهرات حاشدة تنديدا بالحرب، ثم فى عام 1917 وأمام الخسائر التى تكبدتها روسيا فى الحرب، والتى بلغت مليونى جندى، حددت المرأة الروسية من جديد آخر يوم أحد فى شهر شباط/فبراير لتنظيم الإضراب من أجل «الخبز والسلام». وعارض الزعماء السياسيون موعد الإضراب، غير أن ذلك لم يثن النساء عن المضى فى إضرابهن. ويذكر التاريخ أن القيصر أُجبر بعد أربعة أيام على التسليم، ومنحت الحكومة المؤقتة المرأة حقها فى التصويت. ووافق يوم الأحد التاريخى ذاك يوم 25 فبراير من التقويم اليوليوسى المتبع آنذاك فى روسيا، ولكنه وافق يوم 8 مارس من التقويم الجريجورى المتبع فى غيرها. ومنذ تلك السنوات الأولى، أخذ يوم المرأة العالمى بعدا عالميا جديدا بالنسبة للمرأة فى البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية على حد سواء.

وساعدت الحركة النسائية الدولية المتنامية، التى عززتها أربعة مؤتمرات عالمية عقدتها الأمم المتحدة بشأن المرأة، ساعدت على جعل الاحتفال فرصة لحشد الجهود المتضافرة للمطالبة بحقوق المرأة ومشاركتها فى العملية السياسية والاقتصادية. وما انفك يوم المرأة الدولى يشكل فرصة لتقييم التقدم المحرز، والدعوة إلى التغيير والاحتفال بما أنجزته المرأة العادية بفضل شجاعتها وتصميمها، والتى تقوم بدور خارق للعادة فى تاريخ حقوق المرأة.

ثم تم توقيع اول ميثاق دولى بالأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين فى سان فرانسيسكو عام 1945م كحق أساسى من حقوق الإنسان ومنذ ذلك الوقت، ساعدت المنظمة على وضع مجموعة تاريخية من الاستراتيجيات والمعايير والبرامج والأهداف المتفق عليها دوليا بهدف النهوض بوضع المرأة فى العالم. ثم اتخذ عمل الأمم المتحدة من أجل النهوض بالمرأة أربعة اتجاهات هى: تعزيز التدابير القانونية؛ وحشد الرأى العام والعمل الدولى؛ والتدريب والبحث، بما فى ذلك جمع الإحصاءات المصنفة بحسب نوع الجنس؛ وتقديم المساعدة المباشرة إلى المجموعات المحرومة. واليوم أصبح عمل الأمم المتحدة يستند إلى مبدأ تنظيمى رئيسى يقول إنه لا يمكن التوصل إلى حل دائم لأكثر المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية خطرا فى العالم الا بمشاركة المرأة وتمكينها على الصعيد العالمى.

من هذا المنطلق فإن يوم المرأة العالمى والاحتفاء به يهيئان فرصة للتنويه بما قدمته المرأة للبشرية رغم ظروفها غير المواتية وفى ظل الأجواء القسرية التى عاشتها على مرّ التاريخ؛ فقد كانت ومازالت بشير المحبة والوئام بالعمل دون كلام، ومناديا للصلح والسلام بالإضافة إلى ذلك فإن الاحتفال بهذا اليوم يمنح سكان الكرة الأرضية – رجالا ونساء ومؤسسات ومجتمعات سويعات قلائل لإعادة النظر فى واقع المرأة المعاش والتأمل مليا فيما قدمته وما بإمكانها أن تقدمه لبناء مجتمع أرقى حضارة وأوفر إنتاجا ماديا ومعنويا وأكثر أمنا وأمانا إذا ما أتيح لها المجال للكشف عن طاقاتها الفكرية والروحية وتجنيدها لصالح المجتمع على أرحب مستوى.

تحية قلبية إلى سيدات مصر المحترمات المكافحات من أجل العدالة والمساواة وإلى كل المدافعات عن حقوق الإنسان وإلى كل مصرية رائعة تخدم وطنها بكل صدق وبانسانية أسمى من تخطها اقلام اعظم الادباء والى كل امرأة عربية وكل امرأة بالعالم أنتن نصف العالم الحر والمربين بكل محبة نصف العالم الآخر والمكملين لنصف البشر من الرجال الساعين معا ومع الاجيال الجديدة الشبان والشابات والنشء من الصبية والصبايا الى خلق عالم خال من التمييز والحروب وغرس شجيرات السلام فى ربوع الارض، تحية إجلال وإعزاز لكل امرأة وكل رجل يسير ولو خطوة واحدة فى طريق السلام العالمى.

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

رد واحد to “اليوم العالمى للمرأة منذ 1910”

  1. فوزى مرعى Says:

    شكرا للاستاذه الدكتوره بسمه لتعريفنا بتاريخ كنت لاأعرفه تفصيليا – دائما نستفيد من معارفك واطلاعاتك وفقك الله وجزاك خبرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: