الافكار لا تموت


كان هذا هو عنوان احتفالية تأبين د سامر سليمان استاذ الاقتصاد السياسى بالجامعة الامريكية بالقاهرة  والتى اقامتها مصريون ضد التمييز الدينى ( مصريون فى وطن واحد) فى مسرح الهناجر بدار الاوبرا المصرية 30 يناير 2013. د سامر كان عاشقا لمصر وصاحب شعار ثورتها ” عيش – حرية – عدالة اجتماعية – كرامة انسانية ” وكان ايضا  مدافعا جسورا لحقوق الانسان وخاصة الاقليات ودافع كثيرا عن حقوق البهائيين . رحمه الله واسكنه فسيح جناتة . وعرض فى التأبين فيلم وثائقى لكل فاعليات مارد مع د سامر وايضا كتاب به مقالات له عن مصر ومقالات كتبت فى وداعه من اعضاء مصريون ضد التمييز الدينى واصدقاؤه .  DSC00540 هذا اللينك به صور اللقاء http://www.facebook.com/media/set/?set=a.10151477720056974.554156.508316973&type=1

فيديوهات حفل تأبين سامر  فى عدة كليبات كالاتى:
 
تصوير عماد توماس

تم تنظيم حفل التأبين بحضور نحو 100 مشارك بمسرح الهناجر وذلك طبقا للبرنامج التالي:

برنامج حفل التأبين

التوقيت

النشاط*

6.30 – 6.40

تقديم وترحيب من “مصريون ضد التمييز الديني”

6.40- 7.00

عرض فيلم تسجيلي قصير عن حياة الفقيد بعنوان “فارس مارد”

7.00 – 8.00

–        كلمة “مصريون ضد التمييز الديني

http://youtu.be/fjXKdocGKyU

–        كلمات من زملائه وتلاميذه ومحبيه تتناول إسهاماته في المجالات المختلفة (الصحافة – الأكاديمية – الدراسات السياسية والاقتصادية – مناهضة الطائفية والتمييز الديني … الخ.)، ومن هؤلاء:

  • د/ حنا جريس
  • أ/ رائد سلامة

http://youtu.be/FCtVp95Da7w

  • أ/ زياد العليمي

http://youtu.be/E5Zp1nrPd6M

  • د/ زياد بهاء الدين

http://youtu.be/ILJyoQgGaJM

  • د/ عماد جاد

http://youtu.be/lLGA1lEeelY

  • م/ عماد عطية
  • د/ عمرو حمزاوي

http://youtu.be/RbYOcLwmb0Q

  • د.م/ ماهر عزيز

http://youtu.be/25X3VAFAkho

  • أ/ محمد البعلي
  • أ/ محمود الورداني

–        كلمة الأسرة (م/ وسيم سليمان)

8.00

ختام

* تضمنت الأنشطة أيضا توزيع أقراص مدمجة تحتوي على الفيلم التسجيلي، وكتيب بعنوان “سامر سليمان فارس الفكر والعمل)

* الكتيب متاح من مقر “مصريون ضد التمييز الديني” ومرفق نسخة إليكترونية لمن هم خارج مصر

***

بالفيديو..فى حفل تأبينه : سياسيون يكشفون ان صاحب شعار الثورة هو الراحل “سامر سليمان” 
 
http://www.copts-united.com/Arabic2011/Article.php?I=1431&A=83665

وفيما يلي التقديم وكلمة مارد:

تقديم

السيدات والسادة الحضور

أود في البداية باسم “مؤسسة مصريون في وطن واحد” ومجموعة “مصريون ضد التمييز الديني”، وأن أشكركم على حرصكم على المشاركة في هذا اللقاء في هذه الأوقات المضطربة الخطرة، كما أود أن أتقدم بالشكر إلى الأستاذ الدكتور عماد أبو غازي وزير الثقافة الأسبق على معاونته في تنظيم هذا اللقاء، وأنقل لكم اعتذاره عن عدم المشاركة معنا اليوم لوجوده خارج البلاد، كما أتقدم بالشكر إلى الأستاذ الدكتور خالد عبد الجليل رئيس قطاع شئون الإنتاج الثقافي على موافقته على استضافة هذا اللقاء، والأستاذ هشام عطوة رئيس مركز الهناجر على دعمه لهذا اللقاء، وإلى جميع الزميلات والزملاء في “مصريون ضد التمييز الديني” على الدعم المقدم منهم وبصفة خاصة أشكر:

–         الأستاذ/ أسامة عيد لجهده في طباعة الكتيب ونسخ الفيلم على سيديهات.

–         الدكتورة/ منى أسعد لجهدها في إعداد الفيلم

–         الأستاذة/ هنا فريد لجهدها في إعداد الكتيب والتنسيق مع إدارة الهناجر.

لا نلتقي اليوم لتأبين زميلنا سامر سليمان الذي اختطفه الموت فجأة فأمثاله لا يغيبهم الموت ويظلون بيننا بأعمالهم وأفكارهم وتأثيرهم، ولكننا نلتقي كي نؤكد على المعاني التي عاش من أجلها سامر طيلة حياته والتي لخصها شعار الثورة الذي صكه في بيانها الأول “عيش – حرية – كرامة إنسانية – عدالة اجتماعية”، ونجدد التزامنا بهذه المبادئ وسعينا لتحقيقها.

سيبدأ برنامج اليوم بعرض فيلم تسجيلي قصير يستعرض لمحات من حياة فقيدنا العظيم، ويعقب هذا كلمة “مصريون ضد التمييز الديني” التي كان سامر من أبرز مؤسسيها ثم كلمات من زملائه وأصدقائه وتلاميذه نأمل أن تركز على الجوانب المختلفة من فكرة ونرجو ألا تتجاوز كل كلمة 5 دقائق لإتاحة الفرصة لكل من طلب المشاركة بكلمة أن يشارك، وقد رتبنا المتحدثين أبجديا كما كان سامر يحب أن نفعل. ونختتم اللقاء بكلمة الأسرة.

أشكركم.

***

كلمة “مصريون ضد التمييز الديني”

د.م/ محمد منير مجاهد

السيدات والسادة الحضور

نشأت مجموعة “مصريون ضد التمييز الديني” في أغسطس 2006، وكان الدكتور سامر سليمان من أبرز مؤسسيها، وشارك في صياغة بيان تأسيسها، كما كان من أوائل الموقعين عليه، وفي دعم أنشطة المجموعة المبكرة سواء على مجموعتها البريدية، أو في ندواتها الأولى، كما شارك بنشاط في تنظيم وإدارة المؤتمر الوطني الأول لمناهضة التمييز الديني في إبريل 2008، وفي المؤتمرات التالية عامي 2009 و2010.

لقد رحل عنا سامر سليمان يوم 23 ديسمبر 2012 بعد صراع قصير مع السرطان الذي اكتشفه قبل الرحيل بأسابيع قليلة، وكان آخر ما فعله قبل اكتشاف المرض هو المشاركة في ورشة عمل نظمتها مجموعة “مصريون ضد التمييز الديني” في المنيا بالتعاون مع مكتب الخدمات الإنسانية التابع لمطرانية الأقباط الكاثوليك بمحافظة المنيا خلال الفترة 11-13 أكتوبر 2012.

لم نحضر اليوم للطم الخدود وشق الجيوب على خسارة فادحة لنا وللوطن، ولا فقط لتكريم زميل عزيز علينا ظل لآخر لحظة في حياته وفيا لفكرة مناهضة التمييز الديني والطائفية ولكن أيضا لتأكيد انتمائنا لهذه الفكرة التي تتعرض لحملة ممنهجة من قوى طائفية لا تخفي أهدافها في شق الأمة على أساس ديني.

سوف أحاول أن ألخص فيما هو متاح لي من وقت فكر سامر سليمان فيما يخص مناهضة التمييز الديني والفرز الطائفي، من خلال عبارات تلغرافية مقتطفة من كتاباته وأرجو ألا يكون  تلخيصا مخلا.

  • التغيير لا يأتي من أعلي.. بل من أسفل، والتغيير سيأتي عندما يقرر الناس أن يأخذوا مصيرهم بأيديهم ويدافعوا عن حقهم في الحياة الكريمة.
  • يتطلب تأسيس “توافق وطني” حول إنجاز مهام التحول الديمقراطي في مصر، من ضمن ما يتطلب، التوصل إلى تسوية للقضية الطائفية، أي إعادة صياغة ما يسمى “بالوحدة الوطنية” بين المسلمين والمسيحيين، التي أرستها ثورة 1919.
  • الفكرة الشائعة هي أنه قبل ثورة 1919 كان يوجد احتقان وصراع طائفي، ولكن ببروز القضية الوطنية والسعي للاستقلال والتحرر انجذبت فئات وطوائف الشعب لقضية واحدة توحدت حولها ونسيت مشاكلها وصراعاتها، والحقيقة أن ما حدث هو العكس تماما أي أن التوحد كان سابقا على الثورة وليس لاحقا لها.
  • مثلما جاءت تسوية المشكلة الطائفية في عام 1919 من خارج السلطة، من الشعب، فإن تسوية المشكلة اليوم لن تأتي إلا من أطراف شعبية. لقد هلت تباشير المبادرات الشعبية .. وكان تأسيس جماعة “مصريون ضد التمييز الديني” هو أحد تلك المبادرات الساعية لتحقيق المصالحة الوطنية.
  • مصر تشهد اليوم البوادر الأولي لتيار ديمقراطي يريد إنجاز عملية بناء الدولة الوطنية الديمقراطية، تلك العملية التي انطلقت في 1919 ولكنها لم تكتمل حتى الآن.
  • هناك علاقة جدلية بين تطور الحركة الديمقراطية وحل المشكلة الطائفية. فكل تجاوز للطائفية يدفع بالحركة الديمقراطية للأمام، وكل مكسب تقتنصه القوى الديمقراطية يساعد في التخفيف من وطأة الطائفية.
  • الطائفية في مصر هشة، فهي لا تمتلك مقومات جغرافية وديمجرافية كما هو الحال في مجتمعات أخرى مثل لبنان، يقولون أن الحرب تشتد في مراحلها الأخيرة. لذلك فالاحتكاكات الطائفية التي تشتد في مصر الآن قد تنبئ بأن التسوية قادمة.
  • اتفق الجميع حتى سنوات قليلة مضت على أن حل المشكلة الطائفية والتمييز الديني سيأتي بشكل تلقائي، وكانت المقولة الجاهزة هي أننا “لن نستطيع مواجهة المرض بشكل جذري إلا إذا قضينا على أسبابه والتربة المنشئة له”، المشكلة في هذا الطرح أنه يؤجل الحل بشكل متعسف وغير طبيعي حتى تتحقق حلول جذرية بعيدة المدى.
  • لابد أن يكون هناك نوع من التضامن والوحدة بين من يعانون من الأنواع المختلفة من التمييز، وهذا التضامن والوحدة هو الذي سينقلنا من المنطقة التي نقف فيها حاليا إلى منطقة أخرى.
  • المهم هو الاتفاق على أن المرحلة الآن هي مرحلة التركيز على الحلول. وهذا التركيز يقتضي الحديث عن المساواة أكثر من الحديث عن التمييز. الدعوة للتوافق حول مبدأ المساواة في الحقيقة قادر على جذب تأييد أوسع بكثير من التوافق على وجود التمييز، لأنها دعوة إيجابية للتركيز على مستقبل أفضل لنا وللأجيال القادمة
  • بالنسبة للتعليم: التحدي الحقيقي هو تجميع الناس المقتنعة فعلا بالنهضة الوطنية ومقتنعة فعلا أن مصر لن تنهض إلا بتعليم حقيقي وجاد وقائم على المساواة وثقافة المواطنة.
  • بالنسبة للإعلام: الوظيفة الأساسية والأولى للإعلام هي نقل المعلومات وإفادة المجتمع بما يحدث فيه، ومن هنا تصبح الإشكالية الأساسية للإعلام في مصر أنه  مطلوب منه ألا يكون طائفيا، ولأن الإعلام مرآة لمجتمع ودولة طائفيين، والسؤال هنا كيف يعكس الإعلام هذه الصورة دون أن ينغمس فيها؟

هكذا كان سامر سليمان يفكر في قضية مناهضة التمييز الديني والفرز الطائفي، ومن ناحيتي وباسم رفاقه في مجموعة مصريون ضد التمييز الديني التي كان من أهم مؤسسيها فإنني أعاهده بأن نستمر – إلى أن نلتقي – في العمل على تحقيق الحلم الذى أنفق عمره لتحقيقه كي تكون مصر في المكانة التي تستحقها، وتكون وطنا لكل المصريين.

رحم الله سامر سليمان، لقد فقدنا برحيله وطنيا مخلصا وإنسانا رائعا ومدافعا مستنيرا عن المواطنة والمساواة وعن حقوق وحريات المصريات والمصريين.

شكرا

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: