افطار الوحدة الوطنية حول مستقبل مصر ( الطائفة الانجيلية )


فى نفس الاسبوع الاربعاء 15 اغسطس 2012 حضرت افطار الوحدة الوطنية للانجيليين  وكان بها كوكبة من المجتمع المدنى  كتبت عنه جريدة اليوم السابع    ,والبوم الصور هنا 


جانب من حفل الإفطار

كتبت أمل علام على اليوم السابع

Add to Google

أقامت الكنيسة الإنجيلية حفل إفطار بمناسبة رمضان وندوة تحت عنوان “مستقبل مصر بين التيار الدينى والدولة المدنية الحديثة” حضرها عدد كبير من رجال الدين الإسلامى والمسيحى، وعدد من الفنانين والكتاب، منهم الدكتور يحيى الجمل، والذى تم الاحتفال بعيد ميلاده بعد الإفطار، وجلال الشرقاوى وعمرو حمزاوى والممثلة بسمة واتحاد المصريين فى الخارج، حيث دار النقاش حول الوضع الراهن فى مصر والقرارات الأخيرة التى اتخذها الرئيس مرسى.

حضر الإفطار والندوة المستشار محمود عزب مستشار شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ممثلا عن الأزهر الشريف، حيث قال إن الأزهر يرحب بكل نشاط أو عمل أو كلمة شريفة تضيف خيراً للوطن فى هذه المرحلة الدقيقة من حياته، كما أن الطائفة الإنجيلية والكنيسة عضو فى بيت العائلة المصرية المشروع الكبير الذى أطلقة الإمام الأكبر، والذى يعمل من أجل هدفين أساسيين، هما إصلاح الخطاب الدينى الإسلامى والمسيحى، ودراسة أسباب مشاكل الاحتقان الطائفى، والعمل على حل ما يتصل منها بالدين، ومناشدة أجهزة الدولة اتخاذ الخطوات الضرورية فى حالة الأسباب غير الدينية.

وتقوم الطائفة الإنجيلية بنشاط اجتماعى وثقافى كبير، وتشارك فى مشروعات تنموية كبيرة، والأزهر يشجعها، ويتضامن معها، ويسهم فى كل مؤتمراتها التى تدور حول المواطنة وحقوق المصريين فى المساواة والعدالة، وكل ما يتعلق بكرامة المواطنين وحقوق الإنسان.

وأوضح هشام كمال المتحدث الإعلامى باسم الجبهة السلفية إن قرارات الرئيس مرسى قرارات صائبة، وطال انتظارها بعد بداية الرئاسة المدنية لمصر، وبدأت الصلاحيات الكاملة لرئاسة الجمهورية، وهذه القرارات أفسحت المجال للقضاء على الثورة المضادة والإعلان الدستورى المكمل، بمثابة الوعد الذى لن يتهاون على أى صلاحية من صلاحياته، وبالنسبة لتجديد الدماء فى الجيش المصرى فهو مطلب من سنوات طويلة، واستطاع الرئيس مرسى أن يحققه.

أما الدكتور القس ثروت قادس بالكنيسة الإنجيلية ورئيس الندوة فقال إن كل عام الكنيسة الإنجيلية تقيم حفل إفطار بمناسبة رمضان، وأردنا أن نقوم بعمل حوار حول القرارات الأخيرة من خلال الندوة التى أقيمت، لأن مستقبل مصر يهمنا جميعا سواء من يعيش خارج مصر أو داخلها، وقد عشت فى ألمانيا 40 عاما، وكان لابد أن أستفيد من خبرات هذه الدول، وخاصة فيما يتعلق بالحرية والديمقراطية وحرية الإنسان وحرية العقيدة وحرية التعبير والعقيدة والإبداع والرأى، وأن أكون مشاركا بهذه الخبرات فى مصر لنكمل بعضنا بعضا، وشعارنا هو نعيش معا ونفكر معا ونعمل معا.

ويقول الأنبا أنطونيوس عزيز مطران الأقباط الكاثوليك بالجيزة: “لابد أن يتحقق حق المواطنة والمساواة والحرية بكل معنى الكلمة، على أن لا تصطدم مع حريات الآخرين وعدالة اجتماعية تعنى تطبيق القانون حرفيا على كل الناس، ولو اخطأ رئيس الجمهورية يحاسب”.

ويرى الدكتور القس بشير أنور راعى الأقباط الإنجيلين بالجيزة أن مصر نسيج واحد، وسنظل نبنى مصر معا بأواصر المحبة والقيم السماوية، ونحترم التعددية الحزبية والتعددية فى الفكر، وأدعو لبلدنا بمزيد من القوة فى فهم وحب وتقدير الآخر لأننا مصريون جميعا.

Tweet

Advertisements

الأوسمة: , , ,

2 تعليقان to “افطار الوحدة الوطنية حول مستقبل مصر ( الطائفة الانجيلية )”

  1. آمالي Says:

    يا سلام على المحبه اللى جوه قلوب الناس

    بتجمع الأحبه ع الود والإخلاص

    احنا البشر إخوات مهما اختلفت الوانا

    او أختلفت اسامينا أو اجناسنا أو أديانا

    ده رب واحد هو راعينا وشمس واحده بدفينا

    ودم واحد فى عروقنا وسما واحده بتغطينا

  2. Smile Rose Says:

    دائما قلمك يحمل المحبة لكل البشر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: