مقالة منصفة عن الاقليات


مقالة رائعة لانسانة محترمة السيدة الهام مانع  على الحوار المتمدن
العدد: 3816 – 2012 / 8 / 11 – 21:29 
المحور: حقوق الانسان 


أتابع مثل غيري بألم ما يحدث لأقلية الروهينجا المسلمة، في ولاية راخين بدولة بورما.
فالتمييز ضد إنسان، بسبب دينه، أو لأي سبب، ارفضه جملة وتفصيلاً.
هو انتهاك لحق أصيل للإنسان. وُلِد به.
“يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق”. لن أمل من تكرار هذه العبارة، علها تنسل إلى قلوبكن وقلوبكم لتنشر الضياء فيها. 


من هذا المنطلق تحديداً أقف صارمة ضد التمييز، أياً كان مصدره.
فالمسألة بالنسبة لي ليست انتماء ديني يدفعني إلى الدفاع عمن يدينون بملتي.
هو مبدأ. أؤمن به.
التمييز انتهاك. لا أقبل به. أياً كانت جهة التمييز، إنسان، دولة، دين، أو مجتمع.

لكني كما أتابع ما يحدث في بورما بألم، اتابع بتعجب كيلَ شيوخنا ووسائل إعلامنا بمكيالين.
والكيل بمكيالين، كما قلت لكما مرة، خاصية نتميز بها. تفوقنا بها على أمم المعمورة.
لو أدخلوها في خانة ألعاب الأولمبياد، لحصدنا ذهبياتها كلها.
هم يقيمون الدنيا ولا يقعدوها، ويغضبون، و يدينون زاعقين الانتهاكات التي تتعرض لها الأقلية المسلمة في بورما.
وهذا لا غبار عليه.
أنا أيضاً ادين ذلك التمييز.
لكن ما يحرق دمي أنهم يسكتون كالأصنام عندما يتعلق الأمر بالانتهاكات التي تتعرض لها الأقليات الدينية واللغوية والعرقية في مجتمعاتنا في المنطقة.
أعني الأقليات المسيحية، اليهودية، البهائية، العلوية، الإسماعيلية، الشيعية،(والسنية في الدول التي تحكم بها أكثرية شيعية)، والكردية، والأمازيغية، واللادينية، هذا عدا عن التمييز الذي تتعرض له المرأة والمثليين من الجنسين (نسميهم لواطيين وسحاقيين)…
في الواقع اللائحة طويلة لا يتسع لها هذا المقال.

كل أقلياتنا تنتمي إلى أوطان تصر على أن تسلخها منها. تقول لها “أنت مواطن ومواطنة من الدرجة الثانية، وأحياناً من الدرجة التاسعة. لا مكان لكما في هذا الوطن!”
شيوخنا ووسائل إعلامنا يحط الصمتُ عليهم، ثم يصفرون، يشخرون، ويشيحون بوجوههم. وعندما يَمنُ الله عليهم بالكلمات، تلتوي ألسنتهم : “عن أية انتهاكات تتحدثين؟ لدينا؟ هنا؟ نحن؟”
بعضهم لا يكتف بالصمت والإنكار. بعضهم يبرر للانتهاكات التي تحدث للأقليات في مجتمعاتنا، ويقدم غطاءاً دينياً لها.
ثم يصر أنها مؤامرة. يقول إن الأقليات لدينا طابور خامس. وأنها جزء من مؤامرة صهيونية إمبريالية لتدمير مجتمعاتنا.
وقد سئمت من أسطورة المؤامرة الصهيونية الإمبريالية التي ما فتئت تلاحق مجتمعاتنا.
أصبحت ماسخة.
شماعة نعلق عليها خطايانا.
لو اردتما الصدق، المؤامرة الوحيدة التي أراها لا تزيد عن مؤامرة صمت شيوخنا ووسائل إعلامنا عن الانتهاكات والتمييز المنهجي المؤسس الذي يحدث للمواطنين والمواطنات في مجتمعاتنا. ثم قبول الأغلبية بتلك الانتهاكات، وهي صامتة.
فالصمت دوماً كان سلاح التمييز.
أقول تمييزا منهجياً ومؤسساً لأن دساتيرنا وقوانينا كانت ولازالت تُشرع للتمييز. بالقانون نميز ضد الإنسان لدينا.
والأدهى أن الدساتير التي نعكف على إعدادها هذه الأيام لا تسعى إلى القضاء على ذلك التمييز. بل تهدف إلى الزيادة في تأطيره والإمعان في التمييز ضد الإنسان.
في مصر على سبيل المثال يجري الحديث عن مبدأ حرية الأديان محدداً بسقف ثلاثة أديان لا غير، الإسلام (السني تحديداً كما تحدث مرسي في زيارته إلى المملكة السعودية، والغريب أنه لم يستح وهو يقول ذلك)، والمسيحية، واليهودية.
كيف نتحدث عن حرية الدين ثم نقول أن الأديان ثلاثة لا غير؟ كيف نوائم بين مفهوم الحرية في أن نؤمن أو لا نؤمن، وبين تحديد ذلك السقف؟ ماذا لو كنت غير مؤمنة بأي دين؟ ماذا لو قررت أن اترك الإسلام وأتحول إلى دين أخر؟ ماذا عن الأقليات الدينية التي لا تنتمي لهذه الأديان؟ ثم ماذا لو كنت بوذية أو هندوسية؟ هل يحق للدولة أن تنتهك حقوقي وتعاقبني لو كنت ملحدة، بوذية، بهائية، هندوسية، شيعية …أو تحولت من الإسلام إلى دين أخر؟
وأعلم ان البعض منا، وهم كثيرون، سيقولون: “نعم. من حقنا التمييز ضد هؤلاء. لأن ديننا يقول ذلك”.
ولذا، أمَّنتكم بالله الذي تقتلون الإنسان باسمه، أن لا تقحموه في تمييزٍ شّرعَ له البشر.
لا تقحموا الله في ممارسات تنتهك كرامة الإنسان.
الله يحب خلقه.
نوره في كل خلقه. فكيف يميز بينهم وبينهن؟
هو أو هي (باعتبار أن الرحمن لا جنس له والصفات التي نستخدمها هي مجازية) لا يريد او لا تريد تمييزاً ضد خلقه/ها.
البشر هي التي تميز. وهي التي تبحث عن تبرير للتمييز. ولذا تقول الله يريد. وهي التي تريد.
ولأن الأمر كذلك، وددت لو نظرتم قليلاً إلى المرآة وأنت تطالبون بورما باحترام حقوق الأقلية المسلمة، ثم تطرحون السؤال: كيف نطالبها باحترام تلك الأقلية لديها، عندما نقول نحن إن من حقنا أن ننتهك حقوق الأقليات لدينا؟

هذا النفاق اصبح سمجاً، لا يحتمل. يثير القرف في الواقع. فالأولى أن نطبق ما نطالب به في مجتمعاتنا. الأولى أن نبدأ بأنفسنا.
المرحلة الحالية هي مرحلة تغيير، هكذا نقول.
ومادام الأمر كذلك، أحببت أن أفتح معكما ملف الأقليات في مجتمعاتنا. تلك التي تعاني الأمرَّين في مجتمعاتنا.
وهو ملف ختمنا عليه بالشمع الأحمر. وعندما نفتحه، ندور حوله، ولا نجرؤ على النطق به كما هو.
أفتح هذا الملف طواعية، والحديث عنه بصراحة.
وسأبدأ في مقال الأسبوع القادم بالحديث عن الأقلية البهائية.
ولي معها حكاية. سأقصها عليكما.
فانتظراني.

الأوسمة: , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: