شيخ الأزهر: الإبقاء على المادة الثانية من الدستور كما هى


نشر الخبر باليوم السابع  الثلاثاء 10 يوليو 2012.  لؤى على- تصوير سامى وهيب

 

أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، فى كلمته للأمة لإعلان موقف الأزهر من المادة الثانية للدستور، أن الأزهر الشريف موقفه كان ومازال هو الإبقاء على المادة الثانية على صياغتها فى الدستور كما هى، وهى أن مبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع.

وأضاف شيخ الأزهر أن الجدل حول المادة الثانية يعد خروجا عن وثيقة الأزهر، و أن الأزهر يهيب بالجميع الإبقاء على هذه المادة، كما وردت فى دستور 71 فهى عقيدة الأمة والمصدر الأهم لمبادئها لا تقبل جدلا و لا تسمح لأحد أن يجر الأمة إلى خلافات لفظية وتفتح أبواب الفرقة و الفتنة وتعطل من اكتمال صياغة الدستور.

وأشار إلى أن موقف الأزهر حافظ على الشريعة الإسلامية منذ أكثر من ألف عام، وأن هذا الرأى هو النهائى والحاسم و يحذر من المساس بالزيادة أو الحذف فهذه مسئولية الأزهر أمام الأمة.

ترحيب بهائى بمطالبة الأزهر عدم تغيير المادة الثانية بالدستور 

آخر تحديث: الخميس 12 يوليو 2012 – 14:52:50 جريدة الوادى
 
 
 
 
كتب – وائل الغول

رحبت الدكتورة بسمة موسى أحد معتنقى الديانة البهائية بدعوة الازهر الشريف، إلى الإبقاء على نص المادة الثانية من الدستور المصرى كما هى، وصرحت موسى لـ”الوادى” بأنها تؤيد قرار الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر بالإبقاء على نص المادة الثانية من دستور 1971، كما هي في الدستور الجديد، وطالبت موسى بأن تظل حرية الاعتقاد مطلقة وغير مقيدة.

الجدير بالذكر ان الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر طالب بالابقاء على نص المادة الثانية بصياغتها “الإسلام دين الدولة الرسمية واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع”.

الأوسمة: , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: