العالم يناشد ايران بالأفراج الغير مشروط عن القيادات البهائية و سجناء الرأى Free 7 Baha’i Leaders in Iran


هذا المشهد من هولندا  وفيه   تم  تعليق بوسترات  على  الزوارق البحرية  وفى  قناة  امستردام   ينااشد فيه البهائيون ونشطاء حقوق الانسان السلطات الايرانية الافراج عن البهائيين السبعة الذين يخدمون ايران .

نيو  يورك فى  3 أبريل 2012:    تم  نشر  حملات  اعلانية فى  12  مدينة فى  العالم  عن  حالة  الأعتقالات   وحبس البهائيين فى  السجون  الأيرانية  وذلك  بمناسبة مرور  10,000 – عشرة  آلاف   يوم    على حبس البهائيين فى  السجون الأيرانية .          وكانت  اول  مبادرة لتلك النشرات فى  اول  ابريل  وتلا  ذلك  تعليق  هذة النشرات  على  لوحات  الأعلانات  المتحركة  فى  الشوارع  وعلى  جانبى  الأوتوبيسات  والدراجات  البخارية  والدراجات  العادية   والزوارق البحرية  و  التى شيرتات  ،  كما  تم  رسم  لوحات  فسيفساء  تضم صورا لمئات  المسجونين الأيرانيين  من  الصحفيين   ورؤساء النقابات و  السياسيين  و الطلبة  و  النساء النشطاء  والقيادات الدينية  البهائية

       ويقول  “سعيد  فيروزى”  مؤسس ومدير  مؤسسة  “الوحدة  من  أجل  ايران” ان  سبب اعتقال السبعة  من  القيادات  البهائية انهم كانوا يدافعون عن  الحرية  وحقوق  الأنسان.

     ورسالتنا الى  السبعة البهائيين   نقول  لهم  :    ان  العالم  لم  ينساكم  وسنستمر  فى  كفاحنا  للحصول  على  حرياتكم

وفى  نيو دلهى قامت  حملة  اعلانية  جابت شوارع  المدينة تحمل  لوحات تحت رعاية المركز الأسيوى  للتحالف  من  أجل  حقوق الأنسان   و  المحاكمات  العادلة و  الأفراج  الفورى و  الغير  مشروط عن  البهائيين .

 وفى  جنوب  افريقيا  ، فأن  الأوتوبيسات عرضت صورا للسبعة البهائيين  المعتقلين  فى سجون ايران  وذلك  على  خطوط  الأوتوبيسات     جوهانسبيرج –  الكيب  تاون  –  بريتوريا.

     وفى  البرازيل  وضعت  صورا على  الشاحنات  وعربات  النقل الثقيل  وعلى  التيشيرتات   مكتوب  عليها  ” الحرية  للبهائيين فى  ايران”

     وفى  برلين بالمانيا  تم  عرض صورا للبهائيين المعتقلين  فى  ايران فى  انحاء المدينة كما  علقت  على  الدراجات  البخارية  –  اما  صاحب  هذة  المبادرة هو  عضو  البرلمان  فى  المانيا  “سيركان  تورين”  وهو  تركى  الأصل  ومسلم  فى  نفس  الوقت  وقال  اننى  أحث  واشجع ايران  على  منح  الجامعة  البهائية  فى  ايران  على  ارساء حقوق الحريات  الدينية  تحت رعاية  القانون  الدولى   كما  أشجع المجتمع  الدولى  بالتمسك بالضغط على النظام  الأيرانى  لتنفيذ الألتزامات  و  التعهدات  الدولية .

 كما  علقت  على  لوحات  اعلانية  متحركة  كذلك  فى  استراليا  وباريس  ونيوزيلاندة  ولندن   وواشنطن .

 ان  هؤلاء السبعة البهائيين  مسجونين  منذ 2008  وخضعوا  لستة  جلسات فى  المحاكم الأيرانية  بتهمة التجسس  والفساد  فى  الأرض  والدعاية ضد نظام الجمهورية الأسلامية الأيرانية  وأسسوا نظاما  مناهضا  ضد  الدولة  الأيرانية  وهو  غير  قانونى .

      وتقول  “بانى دوجال” ممثلة  الجامعة البهائية فى  الأمم  المتحدة ان  السبعة  البهائيين  هم  ابرياء من  كل هذة  الأتهامات  وأن  آلاف  الأيام التى  مرت  قد  حرمتهم من  تقديم  الخدمة التى  كرسوا  انفسهم لأنجازها  تجاة  اخوانهم فى  المجتمع  البهائى   وانهم  اذا  حصلوا  على  حرياتهم فان  هذة  الحرية  قد  تجىء  متأخرة   لأنهم  لم  يتمكنوا  من  المشاركة  فى  وطن  يحبونة.

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: