افتحوا الابواب للمحبة فى يوم التسامح العالمى 16 نوفمبر


باسمة موسى 
الحوار المتمدن – العدد: 3526 – 2011 / 10 / 25    واليوم السابع  arab express

باسم الحق والجمال والمحبة وباسم الانسانية وباسم العدل والسلام التى أرادت المشيئة الالهية ان يكون جزء من هذا البلد الآمن و نزلت آيات الله سبحانه وتعالى فى القران الكريم تعزز ذلك بقوله تعالى ” ادخلوها بسلام آمنين “. باسم مصر التى نحبها ونريد لها التقدم والازدهار افتحوا ابواب المحبة وابنوا جسور الامل لابنائنا من اجل غدا افضل حتى لانرى اى من مظاهر التعصب البغيض الذى يهد ولا يبنى .

فى ذكرى يوم التسامح العالمى والذى ياتى يوم 16 نوفمبر القادم اطرح تجارب رأيتها ببعض الدول فى قارات مختلفة من العالم وارجو من وزير التعليم تنفيذها لاعلاء قيم التسامح بالمجتمع وذلك بان يٌهيىء اطفال المدارس لزيارة دور العبادة لكل الاديان , لان فتح ابواب المساجد والكنائس للزيارة له دور كبير فى التعرف عليها والاحساس بالآمان والروحانية داخلها , ويزيل اسباب التعصب التى يغذيها عدم معرفة ماذا وراء الابواب المغلقة , فاذا زارها الاطفال وهم فى مراحل تكوين افكارهم وثقافاتهم فسوف ينطبع عليها ذكريات جميلة لانها كلها بيوت الله التى يتحدث فيها البشر مع الله سبحانه وتعالى فى صلواتهم ودعائهم المستمر بان يمن الله على ذوييهم وعلى بلدهم مصر بالامن والسلام الداخلى و غد مشرق نفتح به ابواب الامل وتصبح مصر عروسة زمانها شابة من غير تجاعيد التعصب .


وهذه التجربة خاضتها دولة الهند وقد رأيت هذا بعينى وانا بزيارة لاحد هذه المعابد بمدينة دلهى ورأيت اطفال المدارس بكل طوائفهم يأتون بزيهم المدرسى يصحبهم مدرسى او مدرسات المدرسة و يدخلونها بكل احترام بعد ان يستمعون بكل انصات وأدب عن دور العبادة من اصحاب هذه الديانة ثم يدخلون للزيارة داخلها ويتعرفون عليها ثم يخرجون كما دخلوا بكل أدب بل واحيانا يكتبون فى كتيب الزيارة ماشعروا به بكل الصدق عن زيارتهم للمكان. وتعزيزا لمحو التعصب لم تتوانى ايضا عن الترويج السياحى لزيارة هذه الاماكن مثلما تفعل منذ شهور بالتسويق السياحى لليوبيل الفضى نوفمبر القادم لمعبد اللوتس بدلهى كرمز لوحدة الاديان والتعدد الدينى بالهند ووضعت الملصقات فى الشوارع وعلى الاتوبيسات العامة وارسلت لسفاراتها بالخارج تدعوا الناس للزيارة.
كما رأيت تجربة اخرى بمدينة جلاسجو – المملكة المتحدة وهو وجود متحف للاديان يضم فى اروقته اقسام لكل الديانات الكبيرة بالعالم وبنفس الطريقة يتعرف فيه اطفال المدارس وزوار المتحف على كل شيىء عن هذه الاديان بوسائل الميديا الحديثة صوتا وصورة لاماكن نزول الوحى والحج والكتاب المقدس لكل ديانة , ويوجد افراد من اتباع هذه الديانات بكل الاقسام للرد على اسئلة الزائرين.
وبمناسبة قرب حلول يوم التسامح العالمى فى 16 نوفمبر القادم والذى جاء بمبادرة من هيئة اليونيسكو عام 1995 . وبعد ان اعتمدت الدول الأعضاء اعلان المبادىء المتعلقة بالتسامح دعت اليونسكو للاحتفال بهذا اليوم من خلال القيام بأنشطة ملائمة توجه نحو كل من المؤسسات التعليمية وعامة الجمهور ,ودعت الحكومات للالتزام بتشجيع التسامح والاحترام والحوار والتعاون فيما بين مختلف الثقافات والحضارات والشعوب و النهوض برفاه الإنسان وحريته وتقدمه في كل مكان.
لذا اطالب بفتح ابواب كل دور العبادة لزيارة اطفال المدارس بالاتفاق بين هذه الدور ووزارة التربية والتعليم حتى ينشأ الجيل الجديد واعيا يرى الاشياء بعينه لا بعين الاخرين بعيدا عن التعصب .
مطلوب من كل مصرى ومن كل مصرية الان ان يعطوا لمصر وان يقوموا افرادا او جماعات من خلال منظمات المجتمع المدنى ووزارة التعليم بالاعداد لاقامة فاعليات ليوم التسامح العالمى 16 نوفمبر وان تجرى وزارة التعليم مسابقات بجوائز للرسم ومقالات الحائط تحث على العيش المشترك وتعزز التسامح بالمجتمع او اى انشطة فنية اخرى من غناء ومسرح واستخدام الميديا الحديثة للترويج لهذا اليوم. وتدريس اتفاقية الامم المتحدة للتسامح بتعزيز ثقافة السلام والتسامح القائمه علي احترام حقوق الانسان والتنوع الديني فى برامج التعليم الاساسى والمقررات الدراسية لكى تتعزز داخل عقول الاطفال بمختلف معتقداتهم ان وحدة مصر فى التنوع والتعدد.
وماهو مطلوب الان من كل الاسر المصرية ان تٌربى ابنائها على محبة كل البشر وان كل دور العبادة هى بيوت يذكر فيها اسم الله تعالى .
وفى النهاية ادعوا الله سبحانه وتعالى ان يجعلنى حبة تطرح وتبقى فدادين سنابل وان مت يجعلنى طوبة يعلوا بيها جدار .

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , ,

2 تعليقان to “افتحوا الابواب للمحبة فى يوم التسامح العالمى 16 نوفمبر”

  1. فتحى الشيخ Says:

    شكرا سيدتى – مصر فى حاجة ماسة الى ( السلام المصرى – المصرى ) وبمناسبة يوم التسامح – ادعوا اللة من اعماقى ان يسود السلام والتسامح والمحبة والحب الشعب المصرى من كافة القوى والتيارات – وان يتم نشر وفكر وفلسغة السلام والحوار والتواصل والتعاون

  2. samah yehia Says:

    مقالة رائعة ….و حس مرهف…. وفق الله البشر على الحب و التسامح و هدانا أجمعين …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: