Jagland urges Europe to ‘practice what it preaches’ in the Mediterranean region


في هذا الرابط ، أشار السكرتير العام لمجلس الإتحاد الأوروبى ، فى أجتماع مائدة مستديرة عقد فى ٩ سبتمبر بمدينة بلينت ، ضم كبار صانعى السياسات فى الإتحاد الأوروبى للتداول بشأن تحقيق “نظام عالمى جديد”، إلى أن من رأيه أن البهائيين توصلوا إلى الأسس السليمة التى من الممكن أن يبنى عليها ذلك النظام. 
وأعتقد أن هذه هى المرة الأولى التى يشار فيها إلى الدين البهائى على ملآ الأشهاد بهذا المديح والسناء ، وهذا الخبر يبين أن العالم يواصل إقترابه الحثيث من مبادئ حضرة بهاء الله ، وهو المسار الذى أشار إليه حضرة شوقى أفندى بأنه سيؤدى فى النهاية إلى أن يصبح العالم كجسد جميل كامل ، ولكن ينقصه الروح التى من واجب البهائيين  بإعلامه عن مصدر المبادئ السامية التى توصل إليها العالم مبدء مبدء
والحديث طبعا بالإنجليزية

Secretary General Thorbjørn Jagland has challenged Europe to practice what it preaches in its relations with neighbouring countries in the Mediterranean region.
In his 9 September speech to the Bled Strategic Forum, Jagland expressed his fear that  Europe’s  neighbours might not heed calls for more tolerant and inclusive politics if it could not cope with its own multicultural societies.


Speech by Thorbjørn Jagland, Secretary General of the Council of Europe

‘Search for a New “World Order” in the Mediterranean’
Bled Strategic Forum
9 September 2011

Distinguished participants, Ladies and Gentlemen, I always prepare for my participation at events such as this one. When I was asked to speak at the panel devoted to the search for a New World Order in the Mediterranean, I started by googling the title. This was only partially helpful.

According to Wikipedia, a broadly used yet seldom quoted source of facts, the term New World Order stands for:

Firstly, a system of teachings in Bahá’í Faith, believing in a God’s divinely appointed scheme for the unification of mankind through the establishment of a world commonwealth based on principles of equity and justice.

Secondly, a conspiracy theory claiming that a secretive power elite with a globalist agenda is conspiring to eventually rule the world. Numerous historical and current events are seen as steps in an ongoing plot to achieve world domination through secret political gatherings and decision-making processes. This is indeed worrisome. I can just imagine what a bona fidae conspiracy theorist would think of our little gathering here in Bled.

Finally, and more reassuringly, the term New World Order has been used to refer to any new period of history evidencing a dramatic change in world political thought and the balance of power.
I would assume that it was this last notion our hosts had in mind for this panel, even if, upon reflexion, the two others are not as different as it may seem at first glance. The differences are more a matter of ideological perspective than substance.
Be it as it may, what started on 18 December last year in the streets of Tunis, and quickly spread to many countries across the region, clearly qualifies as a new period of history and a dramatic change.

But if history is in the making, it has not been made yet. The violence and destruction caused by the Gaddafi regime is only one example, the dramatic situation in Syria is another, showing us how volatile and dangerous the situation still is.

For all the countries in question the challenges which remain, including economic and social ones, are enormous. The key to the long-term sustainability of changes is the way in which these challenges are met.
We should support the development of a system of government based on accountability, free elections, human rights and the rule of law. These are not European values, even if we often label them as such. They are universal values, originating from the Universal Declaration of Human Rights. They are also a prerequisite for a progressive and successful society which can guarantee security, stability and prosperity to its people.

I often use the example of the freedom of expression which may be irritating to some, but its absence is harmful to all. Without critical voices, our societies have no effective protection against errors and abuse in the exercise of power.

The experience of the democratic transition in Central and Eastern Europe can provide a wealth of very interesting and valuable lessons. But we must take into account not only similarities, but also political, economic, social, institutional and cultural differences which exist between the two situations.

These differences cannot affect the ultimate objectives – the respect for universal values of democracy, human rights and the rule of law – but they have implications on how these objectives can and should most appropriately and effectively be pursued.

It was against this background that the Committee of Ministers at its meeting in Istanbul in May approved a new Council of Europe neighbourhood policy.
The underlying principle of the policy is based on the fact that the political changes which are taking place in several countries in the region are home-grown and spontaneous. This is a very important element of legitimacy and lasting popular support. Our relations with the countries concerned and our action should be perceived and accepted as genuine co-operation and assistance, not interference. The key to the success of our endeavour is respect. Respect for the people in the region, for their courage, for their ability and their right to decide about their own future.

But ultimately, the shape and the quality of the “New World Order” in the Mediterranean will not only depend on the developments at its southern shores, but equally so on the way Europe will be able to meet its own challenges.

People IN the region are listening to our message on democracy and human rights, but they also watch television and read newspapers about the way we apply these values when it comes to people coming FROM the region, be they recent migrants, long-term residents, or nationals in European countries.

Later this afternoon, a round table hosted by the President of Slovenia Danilo Türk will debate a report entitled “Living Together – Combining Diversity and Freedom in the 21 century”. This is a challenging, even provocative analysis of the way Europe handles, or mishandles, the issue of diversity in our societies.

The group which prepared the report was led by Joschka Fischer. Several of its prominent members, including our moderator, Edward Mortimer, are here in Bled to  take part in the round table. I invite you all to read the report, but for now, I would like to quote one sentence from its executive summary.

Here is what it says: ”discrimination and intolerance are widespread in Europe today, particularly against Roma and immigrants, as well as people of recent migrant background, who are often treated as foreigners even in countries where they are both natives and citizens”.

These types of observations are not often a part of our discussions on Europe’s relations with its neighbours. But they should be. They are directly relevant to our credibility and image. How can we expect our neighbours to follow the European liberal and tolerant model if we cannot cope with the issue of interculturalism ourselves?

In conclusion, I should like to return to Wikipedia and its definitions of today’s theme. I do not know much about the rest of their beliefs, but when it comes to the definition of the New World Order, I would say that the Bahai’ans got it about right. It should be about equity, justice and respect.

The challenge – and the message to my fellow Europeans – is to practice what you preach.
Thank you.

ترجمة للعربية للمقال:

ثوربيورن ياجلاند ، سكرتير عام المجلس الأوروبى ، يطالب الدول الأوروبية بالعمل بما تعظ به شعوب إقليم البحر المتوسط

تحدى ثوربيورن ياجلاند أوروبا أن تفعل ما تعظ به فيما يتعلق بالدول المجاورة لها فى حوض البحر المتوسط ، ففى حديثة يوم 9 سبتمبر إلى حوار الإستراتيجية الأوروبية بمدينة بليد ، عبر عن مخاوفه من ألا يصغى جيران أوروبا للنداءات المطالبة بتبنى سياسات تتسم بمزيد من التسامح والتعددية ، إذا لم يكن بمقدورها أن تتعامل مع مجتمعاتها المتعددة الثقافات ، وفيما يلى

نص حديثه فى ذلك الإجتماع:

البحث عن نظام عالمى جديد فى حوض البحر المتوسط

حوار الإستراتيجية الأوروبية

مدينة بليد 9 سبتمر 2011

المشاركون المحترمون ، سيداتى وسادتى ، عادة ما أستعد مسبقا لمساهماتى فى مناسبات كهذه. وعندما طلب منى التكلم ضمن هيئة المتحدثين المعنى بهم البحث عن نظام عالمى جديد فى حوض البحر المتوسط ، قمت بالبحث فى موقع جوجل عن هذا الموضوع ، أى نظام عالمى جديد ، ولم أجد كل ما كنت أريده على أية حال

فذهبت إلى موقع ويكيبيديا ، وهو مصدر يستخدم على نطاق واسع رغم أنه يندر أن يعطى حقائق ، فوجدت أن عنوان نظام عالمى جديد يشير فى ذلك الموقع إلى ثلاثة بنود

أولا – نطام تعاليم فى الدين البهائى ، الذى يؤمن بخطة إلهية لتوحيد الجنس البشرى عن طريق تأسيس رابطة شعوب عالمية مبنية على مبادى المساواة والعدل.

ثانيا – نظرية تآمرية تدعى أن هناك صفوة قوية تعمل فى سرية لتنفيذ أجندة عالمية وتتآمر على حكم العالم فى نهاية المطاف. وينظر فى العديد من الآحداث التاريخية والحالية كخطوات لمؤامرة يجرى حبكها لتحقيق السيطرة على العالم من خلال لقاءات سياسية سرية وعمليات أتخاذ قرارات تغلفها السرية أيضا.

(وهذا أمر مقلق فى الحقيقة ، لآنى أستطيع أن أتخيل ما الذى سيعتقده من يؤمنون بالمؤامرات بشأن أجتماعنا الصغير الذى يجرى الآن فى مدينة بليند)

أخيرا ، ولفرط إطمئنانى ، وجدت مايفيد أن عبارة نظام عالمى جديد قد إستخدمت للإشارة إلى فترة من التاريخ تدل على تغير درامى فى الفكر العالمى السياسى وميزان القوى.

وأفترض أن هذا المفهوم الآخير كانوا يفكرون فيه بالنسبة لحوارنا هذا ، حتى ولم لم يبدو أن البندين الآخرين لايختلفان كثيرا كما يترائى للوهلة الأولى. ذلك لآن الإختلافات هى من منظور أيديولوجى أكثر مما هى أختلافات جوهرية.

على أية حال فإن ما بدأ فى 18 ديسمبر فى العام الماضى فى شوارع تونس ، وإمتد سريعا إلى بلاد عديدة أخرى عبر الإقليم ، لهو شاهد واضح على أحقيته فى أن يكون حقبة جديدة فى التاريخ وتحولا دراميا.

ولكن إذا ماكانت هذه الأحداث التاريخية لا تزال تتوالى ، فإن التاريخ لايكون قد تم صنعه بعد. فالعنف والدمار الذى سببه نظام القذافى هو مثال واحد فقط ، والوضع المأسوى فى سوريا مثال آخر ،  وكلا المثالين يظهران أن الموقف لازال مشتعلا وخطرا.

وبالنسبة للدول التى نعنيها فإن التحديات الباقية أمامها بما فيها التحديات الإقتصادية والإجتماعية هى تحديات ضخمة. ومفتاح المحافظة طويلة المدى على التغيرات هو فى كيفية الوفاء بهذه التحديات. فعلينا تدعيم نظام حكومى مبنى على المحاسبة ، والإنتخابات الحرة، وحقوق الإنسان ، وحكم القانون. وهذه ليست قيم أوروبية، حتى إذا ماكنا نقول عليها أنها كذلك. فهى قيم عالمية منشأها الإعلان العالمى لحقوق الإنسان. وهى أيضا من متطلبات مجتمع تقدمى وناجح ، مجتمع يستطيع أن يضمن لشعبه الأمان والإستقرار والرخاء.

وغالبا ما أستخدم مثال حرية التعبير وهو الذى قد يكون مقلقا للبعض ، ولكن غيابه مضر بالجميع. فبغير الأصوات الناقدة لا يكون لمجتمعاتنا أية حماية فاعلة ضد الخطأ وإساءة إستخدام السلطة عند ممارستها.

وخبرتنا فى الإنتقال الديمقراطى الذى تم فى أوروبا الوسطى والشرقية هو تراث ملئ بالدروس الشيقة والقيمة. ولكن علينا أن لا نأخذ فى الحسبان أوجه التشابه فقط بل أيضا أوجه الإختلاف السياسية والإقتصادية والإجتماعية والمؤسسية، والحضارية التى توجد ما بين الموقفين.

وأوجه الخلاف هذه لا تؤثر فى الغايات النهائية – وهى إحترام قيم الديمقراطية العالمية ، وحقوق الإنسان ، وحكم القانون ، ولكن لها تداعيات من حيث كيف نمضى قدم فى تحقيق هذه الغايات بصفة مناسبة وبفاعلية.

وكان على هذه الخلفية أن وافقت لجنة وزراء الإتحاد الأوروبى فى إحتماعها فى شهر مايو الماضى بإسطنبول على سياسة الجوار التى اقترحها المجلس الأوروبى. والأسس التى بنيت عليها هذه السياسة هو حقيقة أن التغيرات السياسية التى تجرى الآن فى العديد من دول المنطقة هى نابعة من الداخل وتلقائية. وهذا هو عنصر هام جدا لإعطائها الشرعية والدعم الشعبى الدائم. وعلاقاتنا بالدول المعنية وتصرفتنا يجب أن تفهم وتقبل على أنها تعاون ومعاونة حقيقيتان ، وليس تدخلا خارجيا. ومفتاح نجاح مساعينا هو الإحترام. أحترام شعوب المنطقة من أجل شجاعتهم ونبلهم وحقهم فى تقرير ما يخص مستقبلهم.

ولكن فى نهاية المطاف ، لن يعتمد شكل ونوع “النظام العالمى الجديد” فى منطقة البحر المتوسط على التطورات التى ستحدث على شواطئه الجنوبية فحسب ، بل سيعتمد بنفس القدر على الوسيلة التى ستكون إوروبا بواسطتها قادرة على مجابهة تحدياتها الخاصة.

وتصغى الناس فى الإقليم إلى رسالتنا عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، ولكنها تشاهد أيضا التليفزيون وتقرأ الجرائد فيما يتعلق بكيفية تطبيقنا لهذه القيم حيال من يأتون إلى أوروبا من الإقليم نفسه، سواء كانوا مهاجرين جدد ، أو مقيمين لمدد طويلة ، أو مواطنين فى دول اوروبية.

وستتداول فى وقت لاحق بعد ظهر اليوم مائدة مستديرة سيدعوها رئيس جمهورية سلوفينيا ، السيد دانويلو تورك – ستتداول بشأن تقرير بعنوان “العيش معا – الجمع ما بين التعدد والتنوع من جهة والحرية من جهة أخرى فى القرن الواحد والعشرين”. وهذا تحليل متحدّى بل ومستفزّ لكيفية تعامل أوروبا او إساءة تعاملها مع مسألة التنوع والتعدد فى مجتمعاتنا.

ولقد رأس الفريق الذى أعد هذا التقرير السيد يوشكا فيشر. كما أن عددا من بين المرموقين من أعضائه ، بمافيهم المستر إدوارد مورتيمر  الذى يتولى إدارة حوارنا موجودون معنا هنا فى بلند للمشاركة فى المائدة المستديرة. وأدعوكم جميعا لقراءة التقرير، ولكن إلى أن تقرأوه أود أن أتلو عليكم فقرة من مقدمته التلخيصية.

تقول هذه الفقرة: “أن التمييز وعدم التسامح متفشيان فى أوروبا اليوم على نطاق واسع، خاصة ضد شعب الروما (الغجر) والمهاجرين، وكذلك المنحدرون من خلفيات هاجرت حديثا إلى القارة، وهم الذين غالبا ما يعاملون على أنهم أجانب حتى فى الدول التى يكونون فيها من أهل البلاد الأصليين ومن مواطنيها فى آن واحد.” إنتهى

وهذا النوع من الملاحظات لا تشكل حتى جزء من مداولاتنا بشأن علاقة أوروبا بجيرانها. ولكن من الواجب أن تكون هذه الملاحظات جزء من مداولاتنا. فهى تتعلق مباشرة بمصداقيتنا وصورتنا. فكيف نتوقع أن يحتذى جيراننا بالنموذج الأوروبى الليرالى المتسامح، إذا ما كنا نحن عاجزين عن التعامل مع مسألة التعايش بين الحضارات والأعراق المختلفة؟

وفى الختام أود أن أعود إلى ويكيبيديا وتعريفاتها بموضوع مداولات اليوم. فأنا لا أعلم الكثير عن باقى معتقدات البهائيين، ولكن فيما يتعلق بتعريف النطام العالمى الجديد ، أجد نفسى مدفوعا إلى القول بأن البهائيين لمسوا كبد الحقيقة. فالنظام العالمى الجديد يجب أن يكون نظاما قائما على المساواة والعدل والإحترام.

والتحدى والرسالة التى أريد أن أوجهها إلى مواطنىّ من أهل أروروبا هى: أعملوا بموجب ما تعظون به الغير. وأشكركم


، وقد ورد فى العديد من الروابط ، وأهمها الرابط التالى
http://humanrightseurope.blogspot.com/2011/09/jagland-urges-europe-to-practice-what.html

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: