اليمقراطية التنافسية – البعد الروحانى


مقال د باسمة موسى باليوم السابع والحوار المتمدن

باسمة موسى
الحوار المتمدن – العدد: 3463 – 2011 / 8 / 21 

من سلسلة المقلات السابقة يتضح لدينا إنّ السّياسة التّنافسيّة لها مساوئ أخرى غير ملموسة يمكن تسميتها بالخسائر الرّوحانيّة. فالديمقراطيّة في بعدها التّنافسي مبنيّة على نظريّة أن الإنسان بطبيعته أناني ويميل إلى التّنافس. وأيضاً أن الناس يتكونون من مجموعات مختلفة لها مصالح متضاربة، وأن أفضل طريقة للحكم الديمقراطي أمام هذا التّحدّي هي إقرار عمليّة تنافس بين هذه المجموعات. تنظيم الشئون العامة على أساس هذه النظريّة يجعل من الأنانية والتّنافس صفات تتأصّل تدريجيّاً في المجتمع، ويحول دون ترويج روح الإيثار والتعاون.
المشهود في التعاليم الدينيّة والتقاليد التربويّة بأن الأنانية والتّنافس تعتبران من بين الصفات المذمومة في حين أن الإيثار والتعاون من الصفات المحمودة المرغوبة. من المعلوم أنّ صفات الإنسان تتكوّن من الثقافة. ولأنّ السياسة التّنافسيّة مبنيّة على الأنانية والتّنافس فثقافتها تجعل الأنانية والتّنافس من الصفات الحميدة، طارحة جانباً صفتي الإيثار والتعاون. بذلك تكون السّياسة التّنافسيّة قد قلّبت الأولويّات وجعلت من المذموم محموداً، ومن المحمود … لا قيمة له.
تبديل الأولويات بهذه الكيفيّة ينمّي الهمجيّة في الحديث الحزبي وفي المجتمع. لذلك أصبحت السّياسة وكأنّها ميدان حرب تستعمل فيه الألفاظ غير الخلاّقة للوجدان البشرى الذى خلقه الله سبحانه وتعالى عليه . فا “الحملات” الانتخابيّة، و”خوض” “معركة” و”صراع” الانتخابات، و”حرب الكلام”، و”المواقف الحصينة”، كلها عبارات تردّي للخطاب السّياسي، لها انعكاساتها القاتمة على الجو الاجتماعي.


النقاش والمناظرة في أي ميدان أو موضوع، هو عبارة عن تبادل وجهات النظر حول الآراء والأفكار، ليس حول الأشخاص. في نطاق الهيكلة التّنافسيّة للمنظومة الديمقراطيّة، يختفي عمليّاً الخط الفاصل بين الرأي والشخص. لأن مستقبل الشخص السّياسي يتوقف على فوز أرائه، وإلاّ فقد مكانه السّياسي. لهذا السبب سرعان ما ينزلق الخطاب السّياسي الى الأنانية والخشونة. في الأثناء ينتاب العموم من القوم الشعور بالسخرية والاستياء، ويفقد المجتمع الرّوحانيّة والتحلّي بالقيم المعنويّة.
ختاما فمن مضاعفات الديمقراطيّة التّنافسيّة الثمن الباهظ الذي يدفعه المجتمع من جراء التفرقة التي تتفاقم بين فئاته المختلفة التي تكون لديها حساسيات خاصّة، بدلاً من العمل على التقارب بينها. كل نظام قائم على غالب ومغلوب لا يمكن إلاّ أن يكون سبب التفرقة. وكل نظام سياسي قائم على عمليّة التّنافس بين فئات المصالح، يجعل السعي وراء المنافع الماديّة مقدّم على تنمية العلاقات الاجتماعيّة ذات المنافع المتبادلة. وإضافة إلى ذلك، فإن تكوين الأحزاب السّياسية التي تجمع كل منها اهتمامات متفرقة وفي مجالات واسعة، يؤدّي مع مرور الزمن إلى تحصن كل حزب وراء نظريته، بحيث عندما يكون هناك حزبان أساسيان مثلاً، ينقسم المجتمع إلى معسكرين : “يسار” ضدّ “يمين” و”لبرالي” ضدّ “محافظ”. لكن الحياة الاجتماعيّة لها مشاكلها الكثيرة والمعقّدة، كل مشكلة يمكن النظر إليها من عدّة رؤى وليس من وجهتي نظر فقط. ولكي يتمكن الحزبان من إيجاد مجال للتباري، وتُخْتَزَََل المشاكل إلى صراع ثنائي بسيط وتجمّع الآراء حول المسائل المتباينة في معسكرين كبيرين متصارعين. مع مرور الوقت أصبحت عمليّة المعسكرين هذه شيء طبيعي بالنسبة لعدد كبير من الناس. وحتّى أولئك الذين لا ينتمون بطبيعتهم إلى فكرة المعسكرات يجدون أنفسهم، بدافع من الحديث السّياسي الذكيّ، منجذبين إلى معسكر أو آخر. هذا الانقسام في المجتمع يعد من المساوئ الروحيّة للديمقراطيّة.

والآن وقد علمنا نقائص الديمقراطيّة، ماذا بعد ؟
هل وصلت الإنسانية إلى نهاية التاريخ في الإبداع السّياسي ؟
الواقع هو أنّه قد استقر في العالم ما يمكن أن يعرف بثقافة الديمقراطيّة التنافسيّة. هذه الثقافة كانت النتيجة الحتميّة لصراع بدأ خلال النهضة الصناعيّة عندما سعت الطبقات السياسيّة الصاعدة إلى اقتلاع السلطة من يد الطبقة الأرستقراطيّة. فالديمقراطيّة التنافسيّة ضمنت حقوق هذه الطبقات الصاعدة وفي نفس الوقت حافظت على مصالح الطبقة الثريّة والقويّة. وفتحت أمام التجار والملاّّك الصّغار وآخرين إمكانيّة المشاركة في الحكم. ووصل تفكير المفكرين والسياسيين إلى ما لدينا اليوم من ديمقراطيّة مبنيّة على ضرورة إقامة عمليّة تنافس بين المجموعات ذات المصالح الخاصّة لأنّ الإنسان بطبيعته أناني وتواق إلى المنافسة. وقام قادة الفكر والسّياسة بترويج هذه الثقافة بين طبقات الشعوب المتوسطة والضعيفة وجعلتها “المهيمنة” على العقول.
ولكننا رأينا كيف أن الديمقراطيّة التنافسيّة قد أثبتت عدم جدارتها لعصر يزداد فيه باضطراد ترابط المصالح الوطنيّة والدّوليّة على نطاق عالمي، في حين أنّ إصلاحها غير ممكن لأنّ عيوبها موجودة في صلب الفكرة التي افترضتها لنفسها. فالفساد الناتج عن المال، وإقصاء الأمور إلى النظرة الواحدة، والعجز على حلّ المشاكل المستعصية، والتخطيط القصير المدى، وفقدان التعاون عبر الحدود، وفقدان اللياقة في التعامل والخطاب ، وتفاقم التفرقة في المجتمع، وازدياد السخرية والاستياء من العمليّة السياسيّة عموماً بين أهل المجتمع، وبصورة عامة التأثير السلبي على الروح الإنساني – تلك هي ذروة تلك المنظومة: ثمرة بذرتها المرّة.

فما هو البديل ؟ الى لقاء فى المقال القادم .

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: