رالى بالبرازيل تضامنا مع البهائيين فى ايران Rally in Rio calls for Iran to respect human rights


استمرارا للموجة العالمية   للمطالبة بحقوق البهائيين فى ايران والمحبوسين بسبب العقيدة اقام  800 من ناشطوا حقوق الانسان بريدو جانيرو رالى ضم 8 الاف صورة للبهائيين السبعة  على شاطىء البحر وتجمع معهم  ممثلون عن الحكومة ، والجماعات الدينية ومنظمات المجتمع المدني   لدعوة ايران الى وقف اضطهادها للبهائيين والأقليات الدينية الأخرى.

وسافر المشاركون من جميع أنحاء البرازيل على المشاركة في الرالي، الذي عقد في شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو في 19 حزيران 2011.  ، وال 8000 لوحة التى تحمل صورهم تمثل عدد ايام الحبس التى يقضيها المعتقلين البهائيين السبعة طوال سجنهم ثلاث سنوات بدون وجة حق . وتم ترتيب الصور في شكل دائرة كبيرة ، حيث تمثل الكرة الارضية وبداخلها صور السبعة بهائيين المسجونين والتف البهائيين والمتطوعين حولها فى اتحاد من جميع الأجناس والأعراق والأمم.يقولون للمارة اننا كلنا شجرة واحدة واوراق غصن واحد علينا كلنا مؤازرة بعضنا البعض

باقة ورد اقدمها  لكل من شارك فى هذه الحدث الانسانى الرائع الذى يحمل  اجمل واسمى معانى الانسانية لمناصرة كل انسان على وجة الارض دون ان يكون لهم به سابق معرفة او حتى يكون من عشيرتهم او دينهم انهم فقط تجمعوا لمناصرة السبعة  البهائيين المظلومين فى دولة ايران التى لا تحمى حقوق كل مواطنيها واصبحت سجن كبير يضم الجميع  ..وكم تاثرت من تلك السيدة الكبيرة السن  والقلب  والتى  لم يمنعها قلة الحركة  وحضرت على كرسى متحرك  ولم تأبه للاعاقة التى لديها او لضعف صحتها واعتلالها ورغم تحذيرات الاطباء الا انها حضرت وخرجت من فراشها لمناصرة من لا تعرفهم ..و كم كان رائعا فى كلمتة رجل الكونجرس الذى قال انا اليوم بهائى حضرت لادافع عن حقوق البهائيين اخوتى فى الانسانية.

يتفضل حضرة بهاء الله ” كلكم اثمار شجرة واحدة واوراق غصن واحد ” .

البهاءيين والمتطوعين بدأو العمل من الصباح الباكر فى التحضيرات للحدث

قبل شروق الشمس،بدأ وضع ما يقرب من 8000 مع صور وجوه قادة البهائية المسجونين فى ايران على شاطئ كوباكابانا

الكل بدأ يشارك ويساعد بعضه البعض

جلس الجميع يعد اللوحات ويعمل بكد بلا كلل او ملل لايمانهم بما يفعلوه لصالح الانسانية جمعاء

مكان الاستقبال والاستعلام

ضرخت بعلو الصوت مشيرة بعلامة النصر قائلة كلنا واحد قلوبنا معكم ودعواتنا لكم ايها المظلومين

العديد من المارة تأثروا بقصة البهاءيين واخذهم الفضول للمشاركة الفعلية فى الحدث

احدى المتضامنين يوزع البورشورات ويقص حكاية البهائيين المسجونين بلا وجه حق

ولازال الناس تتوافد حتى الساعة الخامسة والنصف ظهرا للمشاركة فى الحدث

هذه الصغيرة اخذت على عاتقها مهمة ترتيب الصور التى قد حركها الهواء .. كم هو جميل ان اكون انسان اتمتع بكل حالاتى الانسانية واخلاقى البهية

معرفش ليه فكرنى المشهد دة بمشهد التحرير ايام ما كان اخواتى المسيحيين بيحرسوا اخواتهم المسلمين وقت الصلاة .. هنا المشهد تماما لكن الغاية كانت اسمى من الصلاة الغاية كانت الدعاء لفك كرب ينى ادميين ميعرفوش بعضهم فقط الدعاء للعالم الانسانى الواحد اللى احنا كلنا جزء منه

حقا كلنا انسان لا يفرقنا عن بعضنا البعض اى شيئ

مشهد يصور الكرة الارضية وبداخلها السبعة بهائيين الايرانيين وكانهم يقولون للعالم كلنا هؤلاء السبعة وكلنا فى نفس السجن اذا تركناهم بدون الدفاع عن حقوقهم الانسانية

اثنين امريكان جاءوا ليقضوا اجازتهم واشتركوا فى الحدث تضامنا مع حقوق البهائيين السبعة متناسيين كل المتع التى جاءوا من اجلها فكيف يستمتع شخص وهناك شخص اخر يعانى

اللوحة التى ترك المتضامنين تعليقاتهم وتوقيعاتهم التى تحث البهائيين على الصمود  مؤكدين لهم بانهم ليسوا وحدهم وان العالم بأسره متضامن معهم

بعص المتضامنين يكتبوا توقيعاتهم وكلماتهم للبهائيين المسجونين

سيدة تكتب كلمات الرثاء متضامنه مع حقوق البهائيين متمنية لهم الخروج من الازمة والسجن

احدى بنات المتضامنات والتى رأت ان عزفها هو الشيء الوحيد الذى فى استطاعتها تقديمه لهم شعورا بالمسؤلية تجاههم

وما اجمل ان نعلم اولادنا محبة الاخرين بدون اى مبرر وبدون سابق معرفة هكذا يعلمون اطفالهم يا سادة المحبة الحقيقية هى محبة كافة جموع البشر والانسانية جمعاء كما قال البهاء

رغم معاناتها وعجزها الا انها اصرت على المشاركة والحضور لمواساه البهائيين متمنية لهم الخروج من الازمة وداعية لهم من قلبها ان يفرج الله همهم وكربهم برغم عدم سابق معرفتها باى من المساجين السبعة الا انها تدعوا لهم لمجرد انهم انسان

هذا مغنى شارك بغناءه بأغانى تحث على حب الانسانية وحق الانسان فى التعبد كيف يشاء

كم اثرت فى كلمة عضو الكونجرس حينما قال “اليوم انا بهائى ” فلقد كان شعور الجميع بأنهم بهائيين وانهم عليهم الدفاع عن حقوق البهائيين المضطهدين فى ايران

كلمة  البرازيلي

Iradj Eghrari.

حيث قال “اذا كان الشخص لا يظهر الدعم تجاه الأقليات الدينية للاضطهاد، وقال انه او انها قد تكون الضحية المقبلة للتعصب الديني”

عضو الكونغرس البرازيلي تشيكو الينكار

فى بدء كلمتة قال “الحرية الدينية هي شيء لا يمكن مسها”

فى نهاية الحدث بدا كل واحد فى اخد صورة للبهائيين السبعة كتذكار له بأنه عليه ان يدعوا لهم فى صلاته

RIO DE JANEIRO, Brazil —Representatives from government, religious communities and civil society organizations were among the 800 human rights supporters who gathered to call upon Iran to cease its persecution of Baha’is and other religious minorities.

Participants travelled from all over Brazil to take part in the rally, held at Rio’s Copacabana Beach yesterday, some spending up to 15 hours on buses to get there.

Almost 8,000 images depicting the faces of Iran’s seven imprisoned Baha’i leaders were on display at the beach, corresponding to the number of days of detention the seven had suffered after three years in prison. The photographs were arranged in a large circle, representing the world, and the union of people of all races and nations.

In his remarks, Brazilian congressman Chico Alencar set the tone for the day’s activities, saying, “Religious freedom is something that cannot be touched.”

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  • In Brazil, human rights campaigners circle around almost 8,000 images depicting the faces of Iran’s seven imprisoned Baha’i leaders, on Rio’s Copacabana Beach.… »

A Jewish participant, Natan Klabin, agreed. “We know well what it is to be persecuted because of one’s religion, and thus we know how important it is to show solidarity with other repressed minorities,” he said.

Babalowa Ivanir dos Santos – representing the Afro-Brazilian religion, Candomble – spoke of the persecution his community has often faced. “This is why we feel that we must protest against all kinds of religious intolerance. I hope one day we will no longer need to promote demonstrations like this one, in any country,” said Mr. Santos.

One thousand yellow vests – printed with the phrases “Today we are all Baha’is” and “Free the 7 Baha’is imprisoned in Iran” – were distributed, along with leaflets about religious freedom. Musicians also contributed to the programme, performing songs on the themes of freedom and solidarity.

Brazilian Baha’i Iradj Eghrari said that demonstrating solidarity among religions is essential to show the Iranian authorities that persecution is not only a matter of concern for Baha’is.

“If a person does not demonstrate support towards persecuted religious minorities, he or she may well be the next victim of religious intolerance,” said Mr. Eghrari.

The seven imprisoned Baha’i leaders were members of a national-level ad hoc group that helped attend to the needs of Iran’s 300,000-strong Baha’i community. After an illegal 30 month detention, they were tried on trumped-up charges and each sentenced in August 2010 to 20 years in jail.

الأوسمة: , , , , , , , , , ,

2 تعليقان to “رالى بالبرازيل تضامنا مع البهائيين فى ايران Rally in Rio calls for Iran to respect human rights”

  1. Ahmed Mostafa Says:

    صور حب رائعه حقا , تسلم الايادي على الموضوع

  2. Smile Rose Says:

    شكرا لك

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: