نشر على موقع الراى  مايلى:

وجه البهائيون في مصر، رسالة مفتوحة إلى «كلّ إخوتنا وأخواتنا في الوطن»، شددوا فيها على ان نتائج التغيير السريع الذي حدث، «دلّلت على أُمنيتنا الجماعيّة، نحن شعب مصر كله، في أن نمارس قدراً أكبر من الحرية في التحكم بمصيرنا».
واكدوا ان «ممارسة مثل هذه الحرية لم تكن مألوفة لنا لأننا حُرمنا في السابق من التمتع بهذا القدر منها. وكوننا شعباً واحداً، اخترنا الانخراط بفعالية ونشاط في تحديد مسار أمتنا، فهو مؤشر شعبي عام بأن مجتمعنا المصري بلغ مرحلة جديدة في مسيرة تطوّره».
وتساءلت الرسالة «عند هذا المنعطف الدقيق، نجد أنفسنا إذاً أمام سؤال مهم وخطير: ماذا نسعى إلى تحقيقه في هذه الفرصة التي سنحت وحصلنا عليها؟ ثم ما الخيارات المطروحة أمامنا؟».
وتابعت «انّ مكانة مصر الرفيعة في المنظومة الدولية – بما لها من تراث فكري، وتاريخ عريق وموقع جغرافي – يعني كل هذا أن مصر إذا ما أقدمت على اختيار نموذج متنور لبناء مجتمعها، فلسوف تؤثر على مسار النمو والتطور الإنساني في المنطقة كلّها بل وعلى العالم بأسره».
ورأى البهائيون انه «بات من الضروري جدًا أن نسعى جهدنا لتحقيق اجماع واسع في الرأي حول المبادئ والسياسات العاملة على ايجاد أنموذج جديد لمجتمعنا. وحالما يتم التوصل إلى مثل هذا الاتفاق يصبح من المرجح جدًا أن السياسات التي ستتبع ستجتذب وتفوز بتأييد أفراد الشعب الذين تؤثر هذه السياسات على مجرى شؤونهم».
واكدوا انهم اختاروا «الانخراط في تحديد مسار الامة، وان ثورة الشباب ما هي الا استجابة لقوى تدفع بالجنس البشري نحو نضوج اكبر وتكافل اعظم».
ودعوا الى «قيام نموذج ناجح بالاجماع والمجتمع يأخذ بالنهج التقدمي الحقيقي، والمناداة بوحدة العالم الانساني البعيد كل البعد عن كونه تعبيرا مبهما عن امل زائف».
وطالبوا بـ «المساواة بين الرجال والنساء وادخال اصلاحات في مجالات الحياة المصرية الدينية والثقافية والاقتصادية والسياسية، خصوصا في قطاع التعليم والتفاعل بين العلم والدين، وتضاعف فرص العمل امام الشباب على اساس من الكفاءة وليس على اساس التمييز والمحسوبية».
واكد البهائيون «انّ المشاركة المستمرة لجماهير الشعب – وعلى نطاقٍ واسعٍ – في عملية التشاور هذه ستُقنع، إلى حدٍّ بعيد، المواطنين بأنّ صنّاع السياسة مخلصون في خلق مجتمعٍ عادل. ونظرًا لأن الفرصة متاحةٌ للمشاركة في هذه العملية، فإنّه سيتأكد لنا في صحوة وعينا الجديد أننا نملك زمام مصيرنا وأننا ندرك معنى القوى الجماعية التي أصبحت ملكنا فعلاً لتغيير أنفسنا


Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

رد واحد to “”

  1. آمالي Says:

    مبادىء هامة من اجلها ان تأسس بنية قوية لمجتمع سليم وان شاء الله تتحقق هذه المبادىء ويعمل الجميغ من اجل الرقى بمجتمعنا المصرى العريق
    http://amalbaghdady.maktoobblog.com/

    http://poetryandhumanity.wordpress.com/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: