عن مواجهة التعصب


بقلم‏:‏ د‏.‏عماد جاد نشرت هذه المقالة فى الاهرام 3 -1-2011
عن مواجهة التعصب<br>بقلم‏:‏ د‏.‏عماد جاد
ظاهرة التطرف‏,‏ التعصب والتشدد‏,‏ ظاهرة إنسانية موجودة في كافة المجتمعات‏,‏ فالتطرف لرأي أو فكر أو معتقد أو عرق آفة شهدتها مختلف المجتمعات الإنسانية‏,‏ وأدت في أحيان كثيرة إلي وقوع الحروب والمواجهات وأعمال القتل الجماعي والإبادة‏,‏
بل وكانت وراء إشعال حروب كونية‏.‏ وتوجد في مختلف المجتمعات الإنسانية شرائح أو فئات متشددة أو متطرفة تنطلق من قناعة ذاتية بالسمو والتفوق لعامل متوارث من عوامل اللغة والعرق‏,‏ الدين والمعتقد‏.‏وعادة ما تعمل نظم الحكم وأجهزة الدول علي مقاومة هذه الظواهر ومحاصرتها والحد من أنشطتها الهدامة‏.‏
وكلما زاد عدد معتنقي الأفكار المتطرفة والعنصرية‏,‏ ارتفع مؤشر الخطر وارتفعت معدلات جرائم الكراهية والعنصرية‏,‏ وتزداد الخطورة إذا ما ترافق مع انتشار هذه الأفكار أزمة اقتصادية أو اجتماعية‏,‏ أو كانت الأزمة مركبة‏,‏ في هذه الحالة يجري البحث عن المختلف والانتقام منه‏.‏ وعندما تتسع قاعدة التشدد والتطرف والعنصرية‏,‏ عادة ما تسفر عن نظام حكم يعبر عن هذه الأفكار ويعمل علي تعبئتها وتنظيمها‏,‏ وهو ما فعله هتلر الذي استثمر واقع هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولي والإذلال الذي عانت منه برلين بفعل معاهدة فرساي التي فرضت عليها دفع تعويضات هائلة للدول المنتصرة وفي مقدمتها فرنسا‏,‏ في ظل هذه الحالة والحديث عن الجنس الآري ونقائه‏,‏ بدأ هتلر الحرب العالمية الثانية التي أخذت معها حياة نحو خمسين مليون إنسان‏,‏ وانتهت باحتلال ألمانيا وحالة من الدمار الشديد في كل أنحاء أوروبا‏.‏
وتدريجيا بدأ العالم يستشعر خطورة العنصرية وما تحمله معها من مشاعر التطرف والتعصب‏,‏ فأخذ يضع مواثيق حقوق الإنسان‏,‏ وعمل علي تجريم الأفكار العنصرية‏,‏ وبدأ يعمل علي صياغة منظومة قانونية تجرم أعمال القتل الجماعي علي خلفية عنصرية أو عقائدية أو غيرها من العوامل‏.‏ وهنا طرحت بعض الأفكار الخاصة بتقييد سيادة الدولة حتي لا تتخندق نظم حكم وراء هذا المفهوم وترتكب أعمال قتل وإبادة في حق جزء من الشعب‏,‏ ووصل التطور إلي الذروة بإنشاء المحكمة الدائمة لجرائم الحرب في روما عام‏1998,‏ حتي يمكن النظر مباشرة في جرائم الحرب والجرائم بحق الإنسانية دون الوقوع في أسر حسابات القوي الكبري‏,‏ لأن تشكيل محكمة للنظر في هذه الجرائم قبل ذلك كان يقتضي صدور قرار من مجلس الأمن بتشكيل هذه المحكمة‏,‏ وهو الأمر الذي كانت تجهضه دولة واحدة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن‏.‏
ولابد من الإشارة إلي أن للعنصرية ثلاثة مكونات‏,‏ الأول هو المكون المعرفي‏:‏ ويتمثل في المعتقدات والأفكار والتصورات التي توجد لدي أفراد عن أفراد آخرين أعضاء جماعة معينة وهو ما يأخذ صورة القوالب النمطية‏Stereo‏
‏Types‏ والتي تعني تصورات ذهنية تتسم بالتصلب الشديد والتبسيط المفرط عن جماعة معينة يتم في ضوئها وصف وتصنيف الأشخاص الذين ينتمون إلي هذه الجماعة بناء علي مجموعة من الخصائص المميزة لها‏.‏ ويلاحظ أن العرق والدين والقومية تشكل أبرز الفئات التي تتعرض للقولبة النمطية لأنها أكثر الفروق الاجتماعية وضوحا وأكثرها مقاومة للتغيير‏.‏ الثاني هو المكون الانفعالي‏:‏ وهو بمثابة البطانة الوجدانية التي تغلف المكون المعرفي‏,‏ فإذا افتقد الاتجاه مكونه الانفعالي يصعب وصفه بالتعصب‏.‏ الثالث هو المكون السلوكي‏:‏ وهو المظهر الخارجي للتعبير عما يحمل الفرد من مشاعر وقوالب نمطية ويتدرج هذا المكون إلي خمس درجات‏:‏
أ‏-‏الامتناع عن التعبير اللفظي خارج إطار الجماعة علي نحو يعكس سلوك كراهية دفينة‏.‏


ب‏-‏ التجنب‏:‏ أي الانسحاب من التعامل مع المجموعة أو المجموعات الأخري رفضا لها‏.‏
ج‏-‏التمييز‏:‏ ويمثل بداية أشكال تطبيق التعصب الفعال‏,‏ أي السعي إلي منع أعضاء الجماعات الأخري من الحصول علي مزايا أو تسهيلات أو مكاسب سواء علي نحو رسمي أو واقعي‏.‏
د‏-‏ الهجوم الجسماني‏:‏ أي الاعتداء البدني علي أعضاء الجماعة أو الجماعات الأخري‏.‏
هـ‏-‏ الإبادة‏:‏ وتمثل المرحلة النهائية للعداوة والكراهية وتجسد قمة الفعل العنصري وتعبر عن نفسها في شكل مذابح جماعية بناء علي أساس الانقسام أو التمييز‏.‏
ووفق هذا التصور فإن للعنصرية درجات‏,‏ وللتعبير عنها أشكالا مختلفة أيضا‏,‏ فالعنصرية توجد علي المستوي الفكري في كافة المجتمعات وإن كان بدرجات متفاوتة‏,‏ ووفق هذه الرؤية أيضا فإن عدم وجود اعتداءات جسمانية أو أعمال قتل لا يعني خلو المجتمع من العنصرية‏,‏ بل العنصرية كامنة علي مستوي الفكر‏,‏ وأسيرة الأحاديث الداخلية‏,‏ تتحين الفرصة للخروج والتعبير عن حامليها بشكل مفتوح قد يصل إلي جرائم الإبادة‏.‏ وكثيرا ما تتكشف العنصرية الكامنة عند الرد علي فعل عنصري قادم من آخر أو آخرين‏,‏ لذلك من المهم جدا مواجهة العنصرية علي المستوي الفكري وهي مهمة شاقة تتطلب توافر قناعة فكرية بالقيم الإنسانية وفي مقدمتها المساواة والحرية‏,‏ قبول التنوع والاختلاف‏,‏ وتبدأ المواجهة منذ نعومة الأظفار وعبر أدوات التنشئة التي تتشارك فيها الأسرة والدولة‏,‏ مواجهة العنصرية علي المستوي الفكري تحول دون دخولها إلي مراحل تالية ممثلة في البعدين الانفعالي ثم السلوكي‏,‏ فالمواجهة علي المستوي الفكري لا تتطلب سوي نشاط فكري‏,‏ كما أنه بإمكان الدولة أن تستخدم ما لديها من قدرات من أجل نشر فكر إنساني عقلاني‏,‏ فكر يتوافق والمواثيق الأساسية لحقوق الإنسان‏,‏ فكر يتواءم مع الفطرة السليمة والتوازن النفسي‏.‏ وترك الأفكار التمييزية والعنصرية تتطور وتدخل مرحلة‏’‏ الانفعال‏’‏ يجعل المواجهة عسيرة للغاية إذا ينقلها إلي مرحلة السجال والمحاججة‏,‏ فالمطلوب أولا إزالة ما في العقول من أفكار عنصرية رافضة لقيم المواطنة والمساواة‏,‏ قبل تبني القيم الأخيرة‏.‏ أما ترك الأمور إلي أن تصل لمرحلة المكون السلوكي‏(‏ بمراحله الخمس المختلفة التي تتراوح ما بين الامتناع عن التعبير خارج إطار الجماعة والتجنب‏,‏ وبين ارتكاب المجازر والمذابح‏)‏ فيعني أن الخطر قد تفاقم ويتطلب علاجا مركبا يتضمن شقا أمنيا‏,‏ وآخر سجاليا وثالثا تنويريا تثقيفيا عبر زرع قيم المواطنة والمساواة أو كل ما له صلة بالفكر الإنساني النبيل‏.‏

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

رد واحد to “عن مواجهة التعصب”

  1. فوزى مرعى Says:

    الحقيقه أن ما أوضحه الدكتور /عماد عن التعصب حقيقى وواقعى والعالم بأجمعه تقريبا يستشعر نتائج التعصب حاليا فى مختلف مجالات الحياه الانسانيه – والتعصب يفقدك استثمار عقول الاخرين ووجهة نظرهم – وأأيد التعليم المبكر من الطفوله لقبول التنوع والاختلاف من نواحيه الانسانيه بين البشر كما نتقبل تنوع الكائنات البشريه والماديه وتنوع الزهور والنباتلت …الخ وشكرا

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: