حائط برلين والسلام العالمى


مقال د باسمة موسى فى اليوم السابع  26 سبتمبر 2010

يمر هذا العام 20 عاماً على سقوط حائط برلين الذى كان حاجزا للفصل بين أبناء الوطن الواحد، عانى منه الشعب الألمانى أشد المعاناة، وبكى الشعب الألمانى كثيرا لأنه فصل أسر وعائلات عن بعضها البعض وجعل زيارتهم لبعضهم البعض دربا من الخيال والمستحيل.

سنوات عديدة عاشها الشعب الألمانى فى هذه المحنة إلى أن بدأت تعلو الأصوات منادية بتحطيم هذا السور حتى يعود للشعب وحدته وتعود العائلات الألمانية لزيارة ذويهم. ومنذ عشرين عاما عاش الشعب الألمانى أجمل لحظات حياته والمعاول تحطم هذا السور العقيم الذى أصبح مجرد ذكرى أليمة فى تاريخ ألمانيا يحكى عن الظلم والفرقة بين أفراد الشعب الواحد الذى ذاق مرارة الحروب والتى أودت بالاقتصاد الألمانى وفصلت الأمة الألمانية إلى شطرين فى الشرق والغرب.

وقد وعى الشعب الألمانى بعد هذه المعاناة إلى أن تقدمه يكون فى وحدته واستقراره وأن انتعاش اقتصاده يأتى من بناء علاقات قوية طيبة مع دول العالم المختلفة، وبعد تحطيم السور بدأت الحياة الطبيعية تعود إلى سابق عصرها وبدأ الصعود الاقتصادى لألمانيا بعد اندماج شطريها وأينما تقابل ألمانيّا تجده يقول لك إننا شعب قد وعى أهمية السلام، فالسلام كلمة ولو بدت صغيرة ولكن فيها كل معانى الحياة النبيلة الآمنة، وأن ارتباط السلام بالوحدة والاتحاد هو ارتباط مقدس لن نتنازل عنه وأن ألمانيا بوحدتها توجه رسالة للشعوب بأن السلام فكرة غير محالة ولو نمد أيدنا بالسلام لو نشارك بالعمل مش بالكلام مش حيبقى فى الوجود كلمة حرب بل سيكون هناك سلام.

وقد تزامن مع هذه المناسبة الاحتفال بيوم السلام العالمى 21 سبتمبر من كل عام، لذا أقامت السفارة الألمانية بالقاهرة حفلا بسيطا ضمنته عرضا للأزياء الألمانية مع عرض للأزياء المصرية رائع مستوحى من الزى السيناوى الجميل رمز التحرر من ويلات الحروب. فما أجمل السلام الذى يبنى الشعوب ويبعدهم عن مخاطر الحروب وسفك الدماء السلام الذى يبنى ويعمر أرض القلوب والمنازل والبيوت.

وفى مصر، أقيمت احتفالية أخرى أطلق عليها اسم ينابيع الحياة، وهى حملة للتبرع بالدم ورسم الأطفال بأناملهم البريئة جدارية عن منظورهم للسلام الذى يتوقعون أن يعيشوا حياتهم فى ظله، جدار يعيد الآمال إلى وحدة الأوطان وليس مثل حائط برلين، جدار يعتبر الدم الإنسانى مقدس لا أساس إلى إهداره من أجل أهداف أرضية زائلة، بل إن الدم الإنسانى يجب أن يوجه من أجل هدف إنسانى عظيم وهو التبرع به من أجل إعطائه إلى أشقائنا المرضى المحتاجين إلى قطرة منه من أجل استمرار الحياة.

ومن خلال عملى كطبيبة وجراحة، أرى أن بعض المرضى قد تتوقف حياتهم على نقطة دم، فأحيانا تواجهنا مشكلة نقص فصيلة معينة من الدم تضطرنا إلى تأجيل الجراحة لحين توفرها فى أى من بنوك الدم أو الوصول إلى متبرعين لهذه الفصيلة، لذا أوجه شكرى لكل الذين اشتركوا فى هذه الحملة العظيمة التى سوف توفر سائل الحياة وهو الدم لإخواننا المرضى الذين بحاجة إليه.

وأقيم فى فعاليات هذا اليوم حملة تحت شعار “ثقافة السلام” تبناها شباب فى الوطن العربى تنادى بالسلام لكل البشر ضمت ورش عمل وأعمال فنية فى كل من مصر والأردن والمغرب وتونس ولبنان وفلسطين أظهرت طاقات إبداعية فى نشر ثقافة السلام القائم على العدل والمحبة. وقد سعدت بأفكارهم البناءة لعالم يسوده الحب، فالسلام العالمى منوط بزيادة مناصريه واتجاه الفكر الإنسانى لدعمه بالعمل المشترك فى خدمة الإنسانية وعندما يزداد محبو الصلح والسلام فى العالم وعندما تعلو الأصوات منادية بالسلام ستضطر الدول إلى توجيه طاقاتها إلى الاتحاد مع بعضها البعض وستدعم اقتصادياتها سويا وعندها سيزول الفقر من العالم، وسوف تدق أجراس السلام معلنة عن بداية حقبة جديدة من تاريخ الإنسانية قائم فقط على البناء.

إن المحبة والسلام نور ينير الدروب المظلمة بالكراهية والبغضاء والعداوة والمحبة هى سبب الحياة، أما العداوة فسبب الممات ولا شك أن العقلاء يفضلون الحياة على الممات والاتحاد على الاختلاف ويسعون بكل ما أوتوا من قوة كى تزول السحب السوداء وتشرق شمس الحقيقة، ويصبح العالم عالما آخر، وتصبح الأرض جنة فى نهاية الجمال واللطف، ويتعانق الشرق والغرب، ويتصافح الجنوب والشمال وتتجلى المحبة الحقيقية فى الوجود.
كل عام وأنتم فى سلام.

الأوسمة: , , , , , , , , , ,

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: