التعبير الحذر” البهائيين على الفضاء الالكترونى


كتبت ناهد نصر على موقع حقوق فى 8 اغسطس 2010

مثل الفضاء الالكترونى فى النصف الثانى من الألفية ساحة مواتية للتعبير عن صوت الجماعة البهائية فى مصر الذى سيطر عليه القلق من هوية مدنية تسقط عقيدتهم من خانة الديانة، لكن علاقتهم بهذا الفضاء المفتوح سقط فى أسر الحذر الجماعى، رغم عشرات الملفات التى لازالت المعلقة قريبا جداً، وبعد حوالي ثلاثة شهور من الآن سوف اصبح بلا هوية” عبارة اختصرت شعوراً طاغياً بالقلق سيطر على البهائيين المصريين أواخر العام 2006، وهو الموعد النهائي الذى قررته الحكومة آنذاك لوقف العمل ببطاقات الهوية الورقية، واستبدالها بأخرى الكترونية لا تعترف إلا بثلاث ديانات ليست من بينهم العقيدة البهائية.

وشهدت تلك الفترة على الجانب الآخر حالة من الغموض فيما يخص المسار الفضائى الذى اتبعه البهائيين لتسجيل ديانتهم فى البطاقات الشخصية الجديدة، فالعبارة السابقة على سبيل المثال وردت فى تدوينة بعنوان “بلا هوية” منشورة على مدونة “بهائى مصرى” فى 21 سبتمبر 2006 عقب قرار المحكمة تأجيل القضية الخاصة بتسجيل “البهائية” فى خانة الديانة بالبطاقات الجديدة لشهر آخر، وهو القرار الذى علق عليه صاحب المدونة فى تدوينته نفسها بالقول “ماذا بعد ذلك؟ الله أعلم”

ولا شك فى أن صاحب مدونة “بهائى مصرى” بعد مرور خمس سنوات على كتابة هذه التدوينة قد وجد الإجابة على سؤاله الأخير، وأسئلة أخرى كثيرة، إلا أن البطاقة الالكترونية التى فجرت حالة القلق تلك وما صاحبها من حيرة وشكوك وتساؤلات، صاحبها ظاهرة لا يمكن تجاهلها، وهى أنها أوجدت رغبة نادرة لدى البهائيين المصريين فى طرح قضيتهم على الملأ بعد عقود طويلة من الصمت والحذر تمتد إلى خمسينيات القرن الماضى من خلال الانترنت، إذ انشق الفضاء الالكترونى عن عشرات المدونات فى توقيت واحد تقريباً خلال العام 2006، ورغم اللجوء إلى أشكال الكترونية أخرى كمجموعات “البال توك” على سبيل المثال، إلا أن المدونات ظلت هى الوسيلة الأسرع انتشاراً بين البهائيين.

لكن دراسة طبيعة تلك المدونات، ووتيرة وطبيعة الموضوعات المنشورة بها منذ النصف الثانى من الألفية، وحتى الآن يكشف عن ظواهر مهمة فى علاقة البهائيين المصريين بالفضاء الالكترونى كوسيلة للتعبير، وهى علاقة اتسمت بالحذر الجماعى، وما يشبه الرقابة الذاتية فى استخدام الحق فى التعبير ارتباطاً بموقف الدولة من قضيتهم من جهة، وموقف الرأى العام من وجودهم من الجهة الأخرى.

ففى حين شهد أداء الجماعة البهائية الإعلامي من خلال الانترنت نشاطاً ملحوظاً خلال النصف الثانى من الألفية تزامن مع حالة عامة تزايد فيها الاعتماد على الانترنت كساحة للتعبير الحر فى مصر، وكذلك مع شعورهم بعدم وضوح الرؤيا بشأن موقفهم المدنى الذى ولدته أزمة خانة الديانة فى البطاقة الشخصية، إلا هذا النشاط بدا ليناً إزاء الصدمات التى تعرض لها البهائيين.

ويمكن وصف الفترة من أواخر العام 2006 وحتى ابريل 2009 بأنها مرحلة الذروة فى ممارسة البهائيين لحقهم فى التعبير من خلال الفضاء الالكترونى، إذ شهدت تلك الفترة جدلاً مكثفاً فى وسائل الإعلام لم يقتصر على مناقشة حقوق البهائيين المدنية، بل امتد ليشمل مناقشة صحة عقيدة هؤلاء من عدمها، كما برزت فى الفترة نفسها جبهة تضامن قوية من بعض المنظمات الحقوقية والنشطاء تجاوز دورهم إصدار البيانات الإعلامية، إلى تنظيم وقفات احتجاجية دعت لاحترام حرية العقيدة، وحق البهائيين فى إثبات ديانتهم فى البطاقة، بل وإسقاط خانة الديانة من البطاقة الشخصية تماماً. وفى ظل هذه الأجواء واصلت المدونات البهائية وتيرة النشر بقوة وانتظام نسبى، وصلت إلى ذروتها مع أوائل 2009 وبالتحديد فى شهر مارس عندما صدر حكم قضائى تبعه قرار وزارى يسمح للبهائيين بكتابة علامة “-” شرطة فى خانة الديانة، وهو الحل الوسط الذى تم التوصل إليه بعد فشل تحقيق مطلب إسقاط خانة الديانة من البطاقة، أو إثبات الديانة البهائية بها، ليتراجع القلق الذى سيطر على الجماعة البهائية طوال تلك الفترة، وتحل محله حالة من الترقب والانتظار للتنفيذ الرسمى لما حصلوا عليه بموجب حكم المحكمة وقرار وزير الداخلية.

غير أنه لم يكد شهر واحد يمر حتى انقلبت الآية ليتحول الاطمئنان إلى ما يشبه الرعب، حيث وبينما كانت صور الاحتفالات العلنية لمجموعة من البهائيين بعيد النيروز فى حديقة الميرلاند منشورة فى العديد من المدونات، كتعبير مثالى عن الارتياح والثقة فى أجواء الحوار التى صنعت على مدى نحو ثلاثة أعوام من الزخم الإعلامي، والمعارك القضائية، جاءت حادث الشورانية فى أبريل 2009 والذى أحرق فيه جماعة من أهالى القرية الصعيدية منازل لأربع أسر بهائية تربط فيما بينهم صلات قرابة، ونسب، ليمثل حالة مجسمة من الرعب الشديد وجدت طريقها على صفحات المدونات، فعكست اغلب التدوينات إن لم يكن جميعها شعور بالصدمة والخوف من أن تتجاوز حادثة الشورانية طابعها الفردى لتتحول إلى سلوك منظم ضد الجماعة البهائية.

فصور الاحتفال الذى ربما لم يكن الأول من نوعه بعيد النيروز فى حديقة عامة، تناقلتها بعض الفضائيات والأقلام الصحفية بكثير من الضجة والتحريض إلى الحد الذى اعتبرت معه أحد حلقات برنامج حوارى شهير كواحدة من أحراز قضية حريق الشورانية كونه اتهم بالتحريض المباشر على الحادث، ليشهد منحنى النشاط الالكترونى للمدونين البهائيين، كأعضاء ضمن أقلية دينية يسعى أفرادها للتمتع بما يتيحه لهم كونهم مواطنين مصريين طبقاً للآليات القانونية هبوطاً ملحوظاً فيما بعد، وحتى الآن.

وعلى الرغم من أن الحكم القضائى الذى أتاح للبهائيين الحصول على علامة “-” فى خانة الديانة فتح الباب للمزيد من الملفات المعلقة، كخانة الحالة الاجتماعية للمتزوجين والمطلقين والأرامل، والتكييف القانونى لعقد الزواج البهائى، والموقف من الزيجات المختلطة، وعلى الرغم من أن قضية اعتداءات الشورانية نفسها لم يتم حسمها حتى الآن، إذ لا يزال المضارين خارج منازلهم، والجناة بعيداً عن العقاب، فإن أغلب المدونات البهائية التى ظهرت للنور بكثير من الاحتفاء قبل عدة سنوات، إما توقفت عن النشاط كلية، أو اكتفت بتدوينات دينية محضة تتعلق بأمور روحانية وعقائدية، أو صبت اهتمامها على أخبار الجماعة البهائية فى دول أخرى دون المساس بالواقع اليومى للبهائيين فى مصر.
نماذج للمدونات البهائية

نستعرض فى السطور التالية ابرز النوافذ الالكترونية الخاصة بالبهائيين المصريين، مع ملاحظة أن بعض تلك النوافذ تفتقر وتيرة تجديد المحتوى فيها إلى الانتظام، الأمر الذى يصل إلى حد التوقف لأشهر أو لسنة كاملة فى بعضها. لكننا رأينا أن هناك ضرورة لإهمال مسألة دورية النشر فى استعراضنا للنوافذ البهائية، لدواعى التوثيق من جهة وطالما أن أصحابها لم يقرروا إغلاقها كما لم يحرصوا على إلغاء ما نشر بالفعل عليها من مواد.

(1) مدونة “بهائى مصرى”
تعريف: خواطر ومتابعات لأحوال البهائية والبهائيين المصريين من وجهة نظر شاب بهائي مصري في أوائل الثلاثينات من عمره.
اللغة: العربية
العنوان: http://egyptianbahai.wordpress.com/

(2)مدونة: العقيدة البهائية فى مصر “Baha’i Faith in Egypt”
تعريف: تعنى بمتابعة الانتهاكات التى يتعرض لها البهائيين فى مصر وإيران بسبب انتمائهم العقائدى، والتطورات التى تطرأ على قضاياهم
اللغة: الانجليزية
العنوان: http://www.bahai-egypt.org/

(3) مدونة “السلام لجميع البشر”
تعريف: أومن بالحوار الحضارى بين البشر والذى يبنى ولا يهدم الحوار البعيد كل البعد عن التعصب الأعمى، الحوار المبنى على تحرى الحقيقة، والفكر والعقل المستنير
اللغة: العربية
العنوان: http://we-have-a-dream.blogspot.com/

(4) مدونة “الباحث عن العدالة” seeking justice
تعريف: مدونة مبدأها متفق عليه فى جميع الأديان، وهو البحث عن الحقيقة، وتعزيز العدالة. هدفها تقديم فهم أعمق للموقف الراهن للبهائيين فى مصر فى جهودهم للحصول على حقوقهم الإنسانية الأساسية.
اللغة: الانجليزية
العنوان: http://seekingjustice.wordpress.com/

(5) مدونة” وجهة نظر أخرى”
تعريف: عرض وجهة نظر أخرى فيما يتعلق بما تنشره وسائل الإعلام العربية والغربية. وتعبر هذه الصفحات عن رأي كاتبتها الشخصي والذى أعد أن يتسم بالشفافية ووضوح الموقف.
اللغة: العربية
العنوان: http://fromdifferentangle.blogspot.com/

(6) مدونة “شباب بهائى”
تعريف: شباب بهائي قررنا بدء مدونة لمناقشة بعض المواضيع المختلفة، هدفنا إصلاح العالم و تحقيق الوحدة بين كافة الشعوب
اللغة: العربية
العنوان: http://bahaiyouth.wordpress.com/

(7) مدونة “انقذوا العالم” Save the world
تعريف: بهائي وصانع سلام عالمي، يعمل من اجل تحقيق السلام ويعتقد بان إمكانية تحقيقه لن تكون إلا بالعمل من اجل هذا! وادعوكم إلى العمل معا من أجل أن نعمل كي نعيش في عالم أفضل.
اللغة: العربية
العنوان: http://justworldpeace.blogspot.com/

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: