صحيفة سويدية : البهائية تؤكد على القيم المتساوية للجميع


كتبت الصحفية فرانشيسكا الرقيب – نيلسون يوم 14 – يوليو فى جريدة SUNDSVALL السويدية عن لقائها ببعض البهائيين الذين يعيشون

بالسويد ورؤيتهم البهائية لاصلاح شئون العالم.حيث يقدر عدد البهائيين بالسويد باكثر من 1000 شخص

 
سوندسفال سكان اريك Francett وياوري فالي هم من البهائيين الذين يعيشون بالسويد وييمثلون كاعضاء فى الجامعة البهائية العالمية التى يبلغ اعضائها اكثر من ستة ملايين فرد بالعالم ولهم تمثيل  بالامم المتحدة.و يعتبر البهائييون ان هدف الدين البهائى هو وحدة الجنس البشرى .

-تأسست البهائية في 1844 فى ايران عن طريق المبشر بالدين البهائى هو حضرة الباب . غرض الدين هو أن يوحد العالم في عقيدة مشتركة ونظام اجتماعى مشترك لذا فإنه يضع أهمية كبيرة على التعليم والمساواة بين الرجل والمرأة

يعد اتباع الدين البهائي بنحو ستة ملايين . وتنتشر فى 237 دولة ومقاطعة بالعالم معظمهم يعيش في الهند (1.8 مليون) ، الولايات المتحدة (0.8 مليون وايران (470 000) ، وفي السويد هناك ما يقرب من 1000 عضوا . والبهائية تساوى بين جميع البشر فهم امام الله سواء.

البهائية ليس لها كنائس أو كهنة. ويدير البهائيين بالعالم من قبل بيت العدل الاعظم والذى ينتخبه البهائيين فى العالم ومكون من تسعة رجال الذين ينتخبون من جموع البهائيين فى العالم باقتراع سرى كل خمس سنوات. والبهائية لايوجد بها أي طقوس خاصة. ولكن تقام الضيافة التسع عشرية فى بداية كل شهر بهائى ويجتمع فيها البهائيون فى منازلهم او فى مقر المحفل ويعتبر هذا اليوم عيد حيث تتكون فقراته من جزء روحانى لقراءة الادعية والاثار البهائية الالهية وجزء ثانى ( ادارى) فيه يناقشون امورهم الدينية والحياتية ) والجزء الثالث اجتماعى يتعرف فيه الجميع على بعضهم ويغنى الاطفال ويلعبون وتقدم الماكولات والعصائر الطبيعية والحلوى .

وتعتبر قراءة المناجاة صباحا ومساء امرا مهما فى حياة البهائيين ويقولون انها تساعدهم على تحقيق ما يعتقدون. وكل عضو لديه مسؤولية توصيل الكلمة الالهية للآخرين.

وقد اعتمدت هيئة اليونسكو مقام حضرة الباب وحدائقه المعلقة ومقر بيت العدل الاعظم بحيفا ومقام حضرة بهاء الله بعكا كمبانى ضمن التراث الثقافي العالمى التى يجب الحفاظ عليها عام 2008.

لمراسلة الكاتبة:
franziska.egger-nilsson@st.nu
للتواصل بالسويدية اقرا المقال:
Bahai betonar alla människors lika värde
SUNDSVALL (ST)
Sundsvallsborna Eric Francett och Valle Yavari är anhängare till den världsomspännande religionen Bahai. Trots omkring sex miljoner medlemmar är den okänd för de flesta. Ibland kallas den för FN:s religion eftersom målet är att förena världens stater och människor.

RelateratArtikelbilder

– Det är genom mötet med andra människor vi sprider vår religion eller livsåskådning, säger 30-årige Eric Francett som vuxit in i rörelsen med föräldrar som är medlemmar.

Valle Yavari hade med sig sin tro från hemlandet Iran när han kom som utbytesstudent till Sverige för många år sedan.

Bahai grundades år 1844 av en ung köpman, Báb, i södra Persien. Religionens avsikt är att förena hela världen i en gemensam tro och en gemensam social ordning. Man lägger stor vikt bland annat på utbildning och jämställdhet mellan män och kvinnor

I dag har Bahai cirka sex miljoner anhängare. De flesta finns i Indien (1,8 miljoner), USA (0,8 miljoner och Iran (470000) . I Sverige finns cirka 1000 medlemmar och enligt Eric och Valle ökar antalet.

– Kanske lockas människor av budskapet om alla människors lika värde, säger Valle Yavari.

Bahai har varken kyrkor eller präster. Organisationen leds av nio män som väljs vart femte år. Den har inte några speciella ritualer eller högtider. Men var 19:e dag möts medlemmarna lokalt för andakt, information och social gemenskap oftast i någons hem.

Många av medlemmarna gör som Eric och Valle att de läser Bahais religiösa texter på morgonen och kvällen. De säger att texterna blir som ett ankare i livet som hjälper dem med att förvekliga det de tror på. Varje medlem har ett ansvar att förmedla sin tro på Bahai till andra.

Bahais andliga och sociala centrum finns i Israel i staden Haifa där Bahais grundare Bab och profeten Baháú´lláhs kvarlevor sägs vara begravda. Där finns också rörelsens centra och beslutande organ i Rättvisans Hus, ett av Unescos kulturarv, med sina hängande trädgårdar.

Franziska Egger-Nilsson 060-197261
franziska.egger-nilsson@st.nu

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , ,

2 تعليقان to “صحيفة سويدية : البهائية تؤكد على القيم المتساوية للجميع”

  1. هدى محيي Says:

    الاخت الغالية د/ بسمة
    شكرا على نشر هذا الخبر السويدي الرائع ولك جزيل الشكر لجهودك الجبارة لازالة التعتيم عن الدين البهائي, وبارك الله في كل خطواتك نحو تقدم المجتمع ورقي العالم وربنا يوفقنا جميعا.

  2. باسم Says:

    الله ابهى
    احتاج الى لقاء الاحباء في السويد كوني قدمت من العراق قبل ثمانية اشهر ولا اعرف احدا
    علني استطيع ان اخدم الامر المبارك

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: