خان والنظرة الايجابية للام فى نبذ التعصب My name is khan


د باسمة موسى مقالة جديدة باليوم السابع 2 مايو 2010
فيلم اسمى خان  فيلم اكثر من رائع تمثيل وسيناريو وتصوير كله ابهار وفوق كل هذا القصة الرومانسية رغم تصاعد التراجيديا بها بين الحين والاخر . فيلم يشد انتباهك من اول الى اخر دقيقة  رغم طول مدة عرضه التى تزيد على ساعتان ونصف. حيث كان للام دور كبير فى تنشئة اولادها على حب الخير وعدم تصنيف البشر على اى اساس عرقى او دينى او جنسى او لونى وهذا هو عصب الفيلم لانه ببساطة يريد ان يقول ان الام هى المدرسة الاولى  لانها المربية للبشرية فاذا احسنت خيرا باطفالها وعلمتهم التسامح من الصغر  فسوف يتخلص العالم من جميع انواع التعصبات .

بطل الفيلم  ولد مصابا بمرض التوحد فى قرية هندية صغيرة ولظروفه الخاصه  تعلم على يد معلم احبه  وأم رائعة علمته أول دروس التسامح وحب الاخرين ومساعدتهم، فقد علمته  عقب اندلاع أحداث العنف الطائفى بين المسلمين والهندوس فى الثمانينات برسم  بسيط  خطته  بالقلم  على الورق عبارة عن  صورة لطفل يوجه له بندقية وطقل اخر يقدم له الحلوى وقالت له هل تقدر ان تعرف من اى دين هذا او ذاك واستطردت  إن البشر نوعان فقط : أخيار وأشرار، وليس هناك أى تقسيم آخر من حيث اللون أو الدين او الاصل. هذه الجملة ظلت مع الطفل حتى كبر .

 جمعت خان  قصة حب وتزوج فتاة من أصل هندوسي و لها طفل  وكون اسرة سعيدة  كما وعد والدته. وتبنى هو ابنها الوحيد وأعطاه اسمه، وعاشا أوقاتاً هادئة ، ولكنها تحطمت عقب احداث 11 سبتمبر في الولايات المتحدة التي تعرضت لتوها لهجوم على يد أشخاص متشددون . وبدأت موجة من الغضب تسيطر على الناس فى مناطق كثيرة من العالم حيث يموت الكثير ضحايا للعنف الطائفى  وراح ضحيته ابن زوجته بعد ان تحرش به زملاؤه  واوسعوه ضربا حتى الموت، فأحست الزوجة بالندم لزواجها منه، وعصف بها الالم وقالت له فى لحظة غضب “لولا ان ابنى حمل اسمك ما قتل” وطلبت منه   الا يعود للمنزل الا بعد ان يقول لرئيس البلاد “اسمى خان ولست ارهابيا ” ولأنه يحبها، ولأن عقله  مثل الصفحة البيضاء البريئة من اى كراهية   فقد فهم كلامها بشكل مباشر، وقرر أن يذهب الى الرئيس ليبلغه رسالة فى جملة صغيرة: “اسمى خان.. و لست إرهابيا”.

واثناء رحلته هذه اعترضته ظروف كثيرة اثبت خلالها ان الدين هو للمحبة وكان يساعد الناس  من منطق الانسانية والمحبة التى تعلمها منذ صغره ورغم ماواجهه من بعض التمييز من بعض شرائح المجتمع وصلت الى حد القتل على يد احد المتطرفين وذلك  بعد احداث 11 سبتمر, الا انه استمر يخدم الجميع فى كل مكان وكان قدوة لغيره من الاصحاء تجلى ذلك فى احد مشاهد الفيلم وهو يذهب رغم الاعصار المدمر لانقاذ اصدقاء له من شبح الموت غرقا. وشاهده ملايين الامريكيين على شاشات التلفزيون يحاول اصلاح سقف الكنيسة التى احتمى بها المتضررين من الاعصار الذى اغرق منازلهم  فاصبح مثلا احتذى به اخرون واتوا للمساعدة. واصبح  له شعبية كبيرة  من محبة الخلق نتيجة اعماله الطيبة كانت سببا فى خروجه من السجن  حينما دخله ظلما وعادت له زوجته ولكنه اصر على ان يذهب للرئيس ليوفى  بالوعد لزوجته.

كان الرئيس قد تغيير واتى الرئيس الجديد اوباما حاملا معه مشاعل التغيير والمحبة لكل ابناء وطنه وللعالم  وكان يعلم مطلب خان. وتاتى نهاية الفيلم بدعوة الرئيس الجديد لخان ليحقق مطلبه,  ليهدى خان  للعالم الرسالة الصغيرة الايجابية التى علمته اياها امه الطيبة “باننا يجب ان نعامل الناس من منطلق اعمالهم الصالحة او الغير صالحة وليس من اى منظور اخر” .

شاه روخ خان  بطل الفيلم  كان ممثلاً رائعاً ومتمكناً , قدم الأداء الجاد لشاب متوحد بدرجة مدهشة لا تخلو من بعض اللقطات الكوميدية. و تخلل الفيلم بعض الاغانى الهندية و الرقصات  الجميلة والالوان الهندية  الزاهية والتى و اكبت سياق الاحداث. هذا الفيلم الهندى الامريكى  كرمته بعض المنظمات فى الولايات المتحدة  لانه نقل بحرفية شديدة وحساسية الكاميرا والسيناريو الرائع  جميع الآراء والحقائق والدعاية التي تصاحب قضايا التمييز عالميا، والتعصب ضد جنس من الأشخاص غير المرتبطين على الإطلاق بشرور الإرهاب جعلت من الفيلم تحفة انسانية تمس المشاهدين فى اى بقعة بالعالم.

 http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=222094&

 

الأوسمة: , , , , , , , , , ,

رد واحد to “خان والنظرة الايجابية للام فى نبذ التعصب My name is khan”

  1. غير معروف Says:

    […] […]

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: