القيم النبيلة


مقال د باسمة موسى 18- 4-2010

سررت عند قراءة خبر باحد الجرائد المصرية اليومية عن موافقة وزير التربية والتعليم على دراسة مقترح  كتاب  قدمته السيدة السفيرة  وزيرة الدولة لشؤون الأسرة والسكان، بتأليف كتاب مشترك يحمل القيم المشتركة التى جائت بها الأديان الثلاثة: الإسلام والمسيحية واليهودية، بهدف تعميق المواطنة، مؤكداً فى الوقت نفسه، استمرار تدريس كتب الدين فى المدارس وعدم المساس بها. ودعت السفيرة إلى نبذ كل القيم المناوئة للمواطنة، وعلى رأسها مظاهر التعصب الدينى و التشدد والتعصب الفكرى وعدم قبول التعددية الحضارية والثقافية المميزة للمجتمع المصرى. واتفاقهم على أن تتضمن مناهج التعليم أهدافاً واضحة وصريحة، تنص على غرس وتأكيد قيم العيش فى  وطن  واحد. ان المقصود بتدريس القيم الاخلاقية بهدف المواطنة مثل ما كنا ندرس ونحن صغار مادة التربية الوطنية والذى كان يعزز الانتماء  للوطن .  اما هذا الكتاب فسوف تكون الفائدة منه اكبر لانه سوف يغرس فى عقول التلاميذ المواطنة والانتماء فضلا عن القيم والاخلاق والمبادىْ التى نصت عليها جميع الاديان, والبعد عن التعصب والعنف و التشدد التى نهت عنها جميع الاديان.

هذه الفكرة موجودة بالفعل فى بعض الدول الاوروبية وفيها يتعرف الطفل على القيم النبيلة من خلال الديانات الكبيرة الموجودة فى العالم بشكل غير مباشر ومن منظور التعايش مع اصحاب الاديان بالروح والريحان وبهذا ينمو الطفل على قبول كل افراد المجتمع ويتعود على العمل الجماعى المشترك مع افراده من اجل خدمة  الوطن الذى يعيش فيه وهذا بدورة يؤدى فى النهاية الى استقرار هذا المجتمع.

ان تأسيس  مجتمع مستقر ومتمتع بالامن والسلام الدائم يرجع الى تحقيق الانسجام والوئام فى علاقة الفرد بالمجتمع ذاته,  والمعروف عن التعليم  منذ الطفولة إنه يخدم تواصل الشعوب و الثقافات. لذلك لابد من البحث عن عامل مشترك بين جميع الأفراد. و البحث عن ما بداخل كل فرد من أسس عقلانية و قدرات مختلفة للدخول فى عملية التخلّص من كل ما يضر و يعطل البشر من  البناء , لكى يستطيعوا العمل سويا بالمحبة و السرور و أن يتحدوا مع بعضهم البعض و يعملوا على تحقيق الإتحاد و الوئام من أجل بناء مجتمع  يشعر الجميع فيه العدل و السلام.

  أن التنوع هو تجميع لثقافات البشر الغنية و يحقق إزدهار الحضارة  باى مجتمع لذا اتمنى ان يضاف ايضا الى هذا الكتاب قيمة  العدالة فى تعليم  البنات و الاولاد  على مستوى العائلة و المجتمع وخاصة فى الريف , وان تنال البنت حقها فى التعليم منذ حداثة طفولتها حتى يتمكن نصف تعداد البشر من تنمية قدراته على أكمل وجه و تمكنه من المساهمة فى  إصلاح مشاكل المجتمع . والمساهمة كامهات فى تنمية القيم و الملكات القوية فى اطفالهن لكى يصبحوا داعمين للمجتمع ومشاركين فى بنائه لان الام هى المربية الاولى للبشرية .

 أن إتباع فلسفة مبنية على نبل الطبيعة البشرية و تنمية طبيعتها الروحانية السامية من خلال القيم الاخلاقية والعمل الجماعى منذ الطفولة سوف  يمكّن من تقديم تعليم وتصوُر جديد يخدم المجتمع بأسره وسيحقق الاستقرار فيه .

 

الأوسمة: , , , , ,

2 تعليقان to “القيم النبيلة”

  1. سعد Says:

    مقال رائع وفكرة صائبة وجيدة. ياريت لو حذت الدول العربية حذو مصر في هذا المجال جيث ان الاديان السماوية جميعا تدعو لهذه القيم الروحانية النبيلة وما فائدة التعليم إن لم يرتكز على أساس روحاني وأخلاقي يساهم فيه الجميع لخدمة المجتمع.

  2. غير معروف Says:

    […] […]

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: