Archive for 16 مارس, 2010

الف حمد لله على السلامة سيادة الرئيس

16-03-2010

الف حمد لله على السلامة سيادة الرئيس ونتمنى عودتك الى مصر نا الغالية بكامل الصحة وموفور العافية

امى ثم امى لحد اخر يوم فى عمرى

15-03-2010

يوم 21 مارس عيد الام الذى ابدعه الصحفى الكبير على امين ليكون فى اول ايام الربيع حيث تتفتح الازهار وتورق الاشجار ,كل سنة وانتى طيبة ياامى ياللى نورك وفضلك على كبير ولو فضلت العمر كله ادعيلك فلن يكفى . اقدم لكى اغنية جميلة

يوم المرأة المصرية

14-03-2010

مقال د باسمة موسى باليوم السابع 14 مارس 2010مجاء شهر مارس هذا العام حاملا معه العديد من الاحتفالات والفاعليات خاصة بالمرأة بداية من اليوم العالمى للمراة فى 8 مارس ثم الاحتفال بالذكرى العاشرة لانشاء المجلس القومى للمرأة فى 11 مارس ثم ياتى يوم 16 مارس يوم المرأة المصرية حيث الذكرى واحد وتسعين لانتفاضة المرأة المصرية مطالبة بالحرية والعدالة , ثم يأتى عيد الام فى واحد وعشرين مارس من كل عام والذى أبدعه الكاتب الكبير الراحل على امين كيوم يسعى فيه الابناء للاحتفاء بامهاتهم فى يوم اصبح عيدا لها وحدها امتنانا وعرفانا بدورها الكبير فى التربية والتنشئة. ثم مئوية الاحتفال باليوم العالمى للمرأة والذى يستمر طوال هذا العام 2010 .
كانت هناك ملكات حكمن مصر فى العصر الفرعونى وحفرن اسمائهن فى ذاكرة التاريخ اما فى العصر الحديث فقد قادت المرأة المصرية نضالا كبيرا بداية من صفية زغلول وهدى شعراوى والمطالبة بالحرية والعدالة فى عام 1919 وفى نفس هذا اليوم وبعد مرور أربعة أعوام نادت السيدة هدى شعراوي بمظاهرة كانت الأولى من نوعها لتأسيس أول اتحاد مصري للمرأة وكان هدفها هو تحسين مستوى تعليم المرأة وضمان المساواة الاجتماعية والسياسية. اما عالمة الذرة المصرية الراحلة الدكتورة سميرة موسى التى حصلت على شهادة الماجستير من القاهرة بامتياز، ثم سافرت إلى إنجلترا و استطاعت أن تحصل على الدكتوراة في أقل من عامين، فكانت أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراة ، وأطلقوا عليها اسم “مس كوري المصرية.واستغلت الفترة المتبقية من بعثتها في دراسة الذرة وإمكانية استخدامها في الأغراض السلمية والعلاج وكانت تقول: “سأعالج بالذرة كالعلاج بالأسبرين”. و قد تطوعت لمساعدة مستشفى قصر العيني في محاولة علاج مرضى السرطان بواسطة الطاقة الذرية. وكان يحدوها الأمل في تسخير الذرة لخدمة البشرية ولكن لم يمهلها القدر لتنفيذ ذلك .
وخاضت سيدتين نضالا فى تعليم المرأة هما السيدة ملك حفني ناصف وهي أول فتاة تحصل على الشهادة الابتدائية وحصلت على شهادتها العالية ثم اشتغلت بالتعليم في مدارس البنات الأميرية . وكانت أول امرأة مصرية جاهرت بالدعوة العامة إلى تحرير المرأة، اما نبوية موسى فهى إحدى رائدات التعليم والعمل الاجتماعى واول سيدة تحصل على شهادة الثانوية العامة . وفي هذه الفترة بدأت نبوية تكتب المقالات الصحفية التي تتناول قضايا تعليمية واجتماعية أدبية، وألفت كتابا مدرسيا بعنوان “ثمرة الحياة في تعليم الفتاة”، قررته نظارة المعارف للمطالعة العربية في مدارسها. وهم الاثنتين يعتبرون من ابرز رائدات الحركة النسائية المصرية.
السيدة لطيفة الزيات الكاتبة الروائية ، والاديبة المعروفة كانت قد أولت اهتماماً خاصاً لشئون المرأة وقضاياها ثم اصبحت عضو مجلس السلام العالمي, وقد حولت السينما المصرية روايتها الباب المفتوح الى فيلم سينمائى جسدته على الشاشة السيدة فاتن حمامة كأروع تجسيد للمرأة التى استطاعت اتخاذ القرار فى مصير حياتها بعيدا عن أسر التقاليد والهيمنة، واظهار طاقاتها الكامنة فى القدرة على المشاركة المجتمعية، وبقوة إرادتها فى الدفاع عن الحقوق التى منحها الله لها. و كانت لبطلة القصة ليلى اطلالة جديدة فى حملة الكترونية باسم “كلنا ليلى” والتى نشات منذ خمسة اعوام لمجموعة من المدونين والمدونات يكتبون فيها عن كل ما يخص المرأة وكيفية دفع تقدمها.

السيدة سهير القلماوى كانت من البنات الرائدات الذين دخلوا الجامعة وأول بنت مصرية تحصل على شهادة الدكتوراه في الأدب. حيث كانت البنت الوحيدة بين 14 زميل من الشباب في قسم اللغة العربية بكلية الآداب وكانت تتفوق عليهم. كانت عقليتها المتفتحة سبباً وراء رعاية عميد الأدب العربي، وهذا ساعدها إلى أن تكون محرر مساعد في مجلة الجامعة المصرية، ثم أصبحت رئيس تحريرها. وقد أسهمت في إقامة أول معرض دولي للكتاب بالقاهرة عام 1969 والذي شمل على جناحا خاص بالأطفال وهو ما استمر بعد ذلك ليصبح فيما بعد المعرض السنوي لكتب الطفل. وفي عام 1979 أصبحت عضواً بمجلس الشعب عن دائرة حلوان، وشاركت في عضوية مجلس إتحاد الكتاب، واختيرت عضواً بالمجالس المصرية المتخصصة. وكان لها السبق الأول في إنشاء مكتبة في صالة مسرح الأزبكية لبيع الكتب بنصف ثمنها
وقد أسست سيدة مصر الاولى حركة سوزان مبارك الدولية للسلام والتى تركز على المفهوم الشامل للسلام من منطلق ان السلام هو الطريق لحياة افضل للعالم حيث التنمية والمشاركة الفاعلة فى جميع مناحى الحياة , وتفتح مجال الاتصال مع كل العاملين من أجل اقرار العدل والسلام فى العالم وبناء مجتمع آمن للانسانية. وتفعيل دور المرأة التى تتخذ من القيم النبيلة وسيلة لصنع السلام. تهدف الحركة الى العمل مع الاطفال والشباب ايضا لتحفيز طاقاتهم الابداعية التى تؤهلهم لان يصبحوا صانعى السلام فى المستقبل من خلال الثقافة التى تعتبر افضل وسيلة لنشر قيم السلام‏,‏ وأبلغ لغة للتعبير عنه.
تحية اعزاز واكبار لكل مصرية ساهمت وتساهم فى كل المجالات في تحقيق العدالة والحرية لمصر أم الدنيا ورفعة شأنها.
حملة بلد البنات:

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=201711&SecID=48
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=201813

ليلى.. هايد بارك النساء

13-03-2010

كتبت د. سحر الموجى فى المصرى اليوم ٣/ ١/ ٢٠١٠
شهد الأسبوع الأخير من عام ٢٠٠٩ استكمال مبادرة «كلنا ليلى» التى بدأت منذ سنوات أربع. إنه هايد بارك المدونات والمدونين عن المرأة وقضاياها، ما تحقق وما أجهض، قصص النجاح والتحدى والصمود للمرأة العربية وقصص الألم والنفى والتهميش. من ٢٤ إلى ٣٠ ديسمبر اجتمع المدونون والمدونات فى «كلنا ليلى» يتحدثون عن النساء وقضاياهن، عن القهر والأفكار التى تحد من قدرات النساء أو تقلل من شأنهن.

والكتابة هى الصوت الذى ظل مقموعا تماما حتى القرن التاسع عشر وظهر خافتا فى القرن العشرين ويظل يعلو فى القرن الجديد. وليلى هى بطلة «الباب المفتوح» للرائعة لطيفة الزيات. تمثل ليلى كلاً من القهر ومقاومة القهر لأنها ابنة المجتمع الذكورى الذى يمنح أخاها حرية الحركة ومن ثم تراكم التجربة بينما يحكم قبضته على ليلى لمجرد أنها أنثى. لكن ليلى تخوض معركة الحرية وحيدة إلا من رغبتها فى أن تتحقق كيانا كاملا. فى كل منا توجد ليلى التى إن لم يقمعها أب أو أم فالمجتمع كفيل بقصقصة أجنحتها بأفكاره التى ترى المرأة عارا محتملا أو خطرا مقيما على رجال المجتمع الأبرياء.

(more…)

المساواة بين الجنسين Equality between men & women

10-03-2010

ان الله لم يفرق بين الرجل والمرأة بل ان اقربهما اليه من كان قلبه اشد استنارة ومن كان ايمانه به اعظم
كانت المراة ودوما صانعة للسلام العالمى لذا اقدم هذه الكليبات الى كل امراة فى العالم تبنى من اجل السلام .
الجزء الاول :

الجزء الثانى

كليب جديد:

لماذا الاحتفاء بيوم المرأة ؟!!

08-03-2010

صديقتى ناهيد دائما ترسل لى خواطرها الجميلة واليوم تشاركنا احتفال يوم المراة العالمى واليكم مقالها :

هنالك وجهة نظر تعترض على تخصيص يوم من أيام السنة للتنويه بمكانة المرأة، و تسمية ذلك اليوم باسمها. و ترى أن التخصيص و التحديد سواء باسم المرأة أو غير المرأة ليس إلا إقحاما للانقسام و التجزئة في مكونات الحياة و عناصر المجتمع و عرقلة لانسجام لحمته، بل إن تسمية يوم واحد من أيام السنة باسم المرأة تقليل من شأنها فالأيام جميعها يوم المرأة.إنها وجهة نظر سديدة و حجة قابلة للاحترام في حال إذا كانت المرأة فعلا مساوية بالرجل في الحياة الواقعية و في جميع المجتمعات على حد سواء. إلا أن واقع الحياة حتى في المجتمعات التي تدعو إلى المساواة و إحقاق حقوق المرأة؛ يشير إلى أن المساواة الحقيقية لم تتعد بعد حدودها النظرية سوى لدى قلة ممن يؤمنون بمساواة المرأة بالرجل، و يعتقدون اعتقادا جازما بضرورة تفعيل دور المرأة في مختلف مناحي الحياة، و يراهنون على أن السلام الحقيقي بين شعوب العالم لن يتحقق مادام حضور المرأة مهمّشا في مجالس صنع القرار و دورها أقل من ثانوي في إدارة شئون البلاد، و هل يمكن للدنيا أن تكون بخير مادام نصف قاطنيها يعاني الحرمان من أبسط حقوقه الطبيعية كإنسان و لو بدرجات متفاوتة بحسب اختلاف الأمكنة و المعتقدات، ناهيك عن سائر الحقوق و الامتيازات؟!!

من هذا المنطلق فإن يوم المرأة العالمي و الاحتفاء به يهيآن فرصة للتنويه بما قدمته المرأة للبشرية رغم ظروفها غير المواتية و في ظل الأجواء القسرية التي عاشتها على مرّ التاريخ؛ فقد كانت و لازالت بشير المحبة و الوئام بالعمل دون كلام، و مناديا للصلح و السلام و إن لم يقدر لها أن تحتل المناصب و تعتلي المنابر، و نصير المظلومين و الضعفاء و إن لم يسمح لها باجتياز حيطان زنزانتها التقليدية إلا كلما دعت حاجة المجتمع الذكوري المُحارب إلى استغلال أمومتها في العناية بضحايا المعارك من الجنود المقاتلين و تضميد جراحهم و هي التي كانت و فلذات كبدها أول ضحايا الحروب و أكثرهم معاناة من ويلاتها. كما لم يسمح لها بالخروج إلى ميدان العمل الرسمي إلا بعد إصابة الكثير من المجتمعات بقحط الرجال عقب معارك دامية لم يكن لها يد في إشعال فتيلها، لتأدية أعمال أكثر من شاقة على جسدها الأنثوي و بأجر زهيد يقل في كثير من الأحيان عن نصف أجر زميلها الرجل.

بالإضافة على ذلك فإن الاحتفال بهذا اليوم يمنح سكان الكرة الأرضية – رجالا و نساء و مؤسسات و مجتمعات- سويعات قلائل لإعادة النظر في واقع المرأة المعاش و التأمل مليا فيما قدمته و ما بإمكانها أن تقدمه لبناء مجتمع أرقى حضارة و أوفر إنتاجا ماديا و معنويا و أكثر أمنا و أمانا إذا ما أتيح لها المجال للكشف عن طاقاتها الفكرية و الروحية و تجنيدها لصالح المجتمع على أرحب مستوى.

أما الأهم من هذا و ذاك التدبر العميق فيما يمكن تقديمه للمرأة تعزيزا لانجازاتها في المجتمعات المتقدمة و تمكينا لمساعيها نحو الانخراط في فعاليات تضمن التنمية المستدامة لقدراتها في المجتمعات النامية و ما دون النامية.

كما أن الاحتفال بمثل هذا اليوم فرصة لاستذكار تضحيات المرأة أما و أختا و زوجة، و تثمين و تقدير لكل ما تقدمه في سبيل تماسك الأسرة و تحمل أعبائها، و إرساء دعائم المجتمع و إيجاد التناغم و التآلف بين مختلف عناصره وأجزائه.

حقا إن العصر برمته عصر المرأة بعد أن أخرجتها يد العناية من قمقم الجهل و القهر و الإذلال، لكننا كبشر بحاجة إلى التذكر و الانتباه من وقت لآخر و إلا فالنسيان لنا بالمرصاد و ما أسرع ما ينسى الإنسان أو يتناسى ما يظنه صعب المنال!!! و ما أجمل أن لا يتم القبول بمساواة المرأة و الرجل جراء ما يمليه واقع الحياة و إذعانا لضروراته بقدر انبثاقه من حقيقة إيماننا بأن البشر في الإنسانية سواء، رجالا كانوا أم نساء.

و لكي لا أنسى كل هذا و أكثر من هذا؛ أهديكم في يوم المرأة أبيات متواضعة حاولت فيها التعبير عن جزء يسير مما قدمته طاهرة – قرة العين – أول امرأة نادت علنا بمساواة المرأة بالرجل، و طالبت جهرا بضرورة تعليمها و تحطيم الأغلال العُرفية و الاجتماعية المعيقة لوصولها إلى أعلى مدارج التقدم و الرقي، و افساح المجال لها للخروج إلى الحياة العملية و التضلع بمسئولياتها كعضو فاعل في المجتمع.

و أنّى ليوم المرأة أن يمرّ دون أن نجدد ذكرى خدمات تلك المرأة الجليلة الفاضلة التي قدمت حياتها فداء لتحرير المرأة من نير التعصب و التعسف :

طاهرة

نجمة تشرق في قطب السماء تملأ الدنيا ضياء و سناء

وردة تعبق أدراج الزمان بشذى العفة و النبل المصان

طائر يشدو على مرّ الدهور يشرح القلب بأنغام السرور

فاقت الآفاق علما َ و نهــى قامت الدنيا و لم تقعد بها

يا سليل المجد و الحسب المنيع يا ربيب العزّ و الشرف الرفيع

آية التنزيه فيك ظاهرة في لسان الغيب كنت طاهرة

يوم قال الكل لا، قلتي بلى و وهبتي الروح من فرط الولا

فرّ عنك النقباء الأدعياء أنت وعد الحق من ربّ السماء

قال “هيا اكشفي عنك اللثام اقهري كالشمس أسراب الظلام

اعلني ميلاد تشريع بديع أفصحي عن وضع بنيان منيع

قرة َ العين سويداءَ الفؤاد يا ملاكا ترتدي زيّ العباد

يا شعاع المجد يا فخرالرجال مهّدي الدرب لربات الحجال”

فرفعتي الصوت جهرا للملا أنا ذا أظهرني رب السما

فأنا النعمة و النقمهْ معا ً و أنا الجنة و النار سوىً
يا طغاة الأرض قد آن الأوان تطلقوا المرأة من قيد الهوان

هي إنسان بل إنسان العيون إنها الأم هي الصدر الحنون

فتنادى القوم ذعرا و ارتياب بشرٌ هذا أم الحور العجاب؟!!

و تعالت نعرات الظالمين ضاع منّا الدين و الشرع المبين

اكتموا أنفاسها و القوا بها في ظلام الجُبّ تطفى نارها

خاب مسعاهم و ماتوا كمدا طاب مسعاها و عاشت أبدا

ناهيد

الاعلام البديل ويوم المراة العالمى

08-03-2010

يحتفل العالم بيوم المراة العالمى 8 مارس من كل عام كل عام والمراة بخير والعائلة وكل الرجال بخير. تحية اجلال واعزاء الى النساء فى العالم والى كل ام علمت ابنائها وكافحت من اجل مستقبل افضل لهم والى السيدات الذين حفروا التاريخ بدمهم وكفاحهم والذى ادى الى ان نحي الان احتفال للمراة بالعالم كل عام والجميع بخير. وقد كان للاعلام البديل من المدونات والفضائات الاجتماعية دورا عالميا للاحتفال بهذا اليوم فقذ سبق المؤتمر الدولى للاحتفال بمئوية يوم المراة العالمى بتورينو – ايطاليا وهى المدنية الثانية بعد مدينة روما وبها اكبر مجمع لصناعة السيارات باروبا ( فيات ) وهى مدينة هادئة وجوها متقلب يوما مشمسا واخر باردا تساقط فيه الثلوج طوال اليوم وقد كسى اللون الابيض من الثلوج الاشجار والحدائق والسيارات واسطح المنازل الاوروبية المعمار فى منظر بديع . ساكتب عنه لاحقا

حلاوة شمسنا

07-03-2010

مقالة د باسمة موسى فى اليوم السابع 28 فبراير 2010
حلاوة شمسنا
اغنية جميلة كنت اسمعها باحد الافلام المصرية القديمة وسمعتها عند زيارتى للغردقة منذ عشرون عاما, حيث لم يكن بها هذا الكم الكبير من الفنادق والقرى السياحية وكنا نرى الطبيعة بعذريتها فى تناغم بديع , الجبال البنية اللون مع الصحراء بتشكيلاتها الربانية وكثبانها الرملية الجميلة مع مياه البحر الزرقاء الصافية فى آن واحد. كنت بالغردقة فى مهمة طبية مع وفد من جامعتى لخدمة اهل المناطق الغير حضرية بالبحر الاحمر, وعبر الكورنيش كنا نرى الشمس تشرق من البحر كملكة متوجة تهب الدفء والضياء لكل البشر ثم تختفى فى الغروب بكل خفة وعذوبة فى مشهد رائع وجميل ويتكرر هذا المشهد يوميا بلا كلل. وبعد انتهاء مهمتنا العلاجية استقبلنا محافظ البحر الاحمر وقال لنا ان احلى شيىء بالغردقة هو ماتغنى به الشعراء “حلاوة شمسنا.. الجو عندنا ربيع طول السنة “. هذه الذكريات داعبت خيالى وانا اتابع موضوعات استخدامات الطاقة النظيفة والتغييرات المناخية . ووجدت ان العالم اليوم بدأ يعود الى الطبيعة الممثلة فى الطاقة الشمسية التى تعطينا الضوء والحرارة بلا كلل منذ عمرها الذى تخطى الستة مليارات من السنين.
وللمعلومة تتلقى الارض فى ساعة واحدة كمية من الطاقة اكثر مما يحتاجه العالم فى عام كامل , وواحد بالمائة من مساحة الصحراء الكبرى يمكنها تزويد العالم كله بالكهرباء. فمتوسط ما يصل الى الارض من طاقة الشمس فى الساعة خمسة كيلو وات على المتر المربع الواحد. فالى اى درجة استطاع العالم ان يستغل هذا المصدر الذى لا ينضب من الحرارة والضياء فى انتاج طاقة آمنة ونظيفة . بدأ الاهتمام بطاقة الشمس فى ثلاثينيات القرن الماضى وتوقف مشروع تحويلها الى كهرباء لارتفاع تكلفتها واكتشاف مناطق كثيرة للطاقة المحروقة. ثم اعيد التفكير فى استغلالها فى الخمسينيات حيث بدأ استخدام ألواح السيليكون لتوليد الطاقة الكهربية من الشمس ولكنها كانت كبيرة الحجم وعالية التكلفة, ثم تطورت فى انتاجها وشجع على اعادة استخدامها بدأ نضوب البترول وحدوث التغييرات المناخية نتيجة حرق هذا النوع من الطاقة, ثم بدأ العالم يعود من جديد الى استخدام الطاقة الطبيعية .
ان عالمنا العربى يوجد به اعلى وفرة للمناطق المعرضة للاشعة الشمسية جعلتها من اغنى مناطق العالم بها .وقد بدأت بالفعل بعض الدول العربية فى استخدامها وقد انشات ابوظبى اكبر محطة لانتاج الطاقة الشمسية بسعة خمسمائة ميجا وات ليصبح بها اول مدينة خالية من الكربون. واستخدمت الاردن الخلايا الشمسية فى محطة تحلية المياه ,وقد شاهدت فى تونس اعمدة الانارة ببعض المناطق كل عامود يحمل خلية شمسية تساهم فى اضائته ليلاا من الطاقة التى خزنتها طول النهار. كذلك فى مناطق اخرى كانت اعمدة الانارة تحمل مروحة هوائية ايضا لاستغلال حركة الرياح فى انارة الشوارع, وعجبتنى هذه الفكرة البسيطة فالشمس والهواء هما المصدر الوحيد النظيف والمتجدد يوميا . وفى مصر تم انشاء محطات للطاقة المتجددة من الرياح فى البحر الاحمر. ولكن تحتاج الطاقة النظيفة الى تنظيف مستمر للالواح الشمسية وبطاريات كبيرة لتخزين الطاقة المتكونة طوال شروق الشمس لذا فانتاجها للان عالى التكلفة نوعا ما ولابد ان يتم الاستثمار فيها بشكل كبير حتى تقل تكلفتها وينعم عالم الاجيال القادمة بعالم بلا كربون ولا اتساع فى ثقب الاوزون ولا احتباس حرارى.
فهل يسعى القائمون على ادارة شئون العالم من الملوك والرؤساء الى وضع اولويات الاستثمار فى استغلال هذه الطاقة بطريقة اوسع ام اننا سوف نترك الشمس تنتظر كل صباح من يجمع اشعتها ليحولها الى خير البشرية وهى الطاقة الطبيعية النظيفة والمتجددة التى لا تؤثر سلبا على مناخ الارض كما تفعل الطاقة المحروقة ولكنها فيها شفاء لكل امراض التغييرات المناخية والفيروسية وهى كما نقول بلغة الطب هى المضاد الحيوى الطبيعى لامراض العالم.

تضامن مع هايتى : نحن فى عالم واحد We are the world 25 for Haiti

04-03-2010

مرة اخرى نرى تضامن الفنانين بدول العالم مع الاحداث المأساوية فى هايتى ونرى 57من اشهر مطربين العالم يعيدون تسجيل اغنية : نحن العالم ” والتى تعنى اننا فى عالم واحد لابد من تضامن كل اجزاؤه مع بعضه البعض. هذه الاغنية فى الذكرى ال25 لعرضها و التى ابدعها الراحل مايكل جاكسون عام 1985 وحققت اعلى معدل مبيعات لاغنية فى العالم ومازال هذا الرقم هو الاعلى بالعالم .كانت الهدف من الاغنية جمع 30 مليون دولار تبرعات لافريقيا . وقد سجلت الاغنية الجديدة يوم 1 فبراير 2010 فى نفس الاستوديو الذى سجلت فيه الاغنية اول مرة والهدف جمع التبرعات لهايتى . شارك بالغناء مجموعة من الشباب فى اغنية راب.

ويوجد على الفيديو موقع لمن يريد ان يتبرع لهايتى:

world25.org

 فهل فعل فنانونا هذا مع اهالينا فى النوبة والعريش عندما اغرقهم السيول . اتمنى ان يقرا رسالتى هذه كل فنانون مصر.
هذا اللينك به الفيديو التحضيرى للاغنية الجديدة ويرى بها كل الفنانون المشاركين ومنهم سيلين ديون وجنيفر هيدسون

(more…)

حوار مع السيدة فيوليت نخشوانى

03-03-2010

السيدة فيوليت نخشوانى هى . زوجة السيد على نخشوانى عضو بيت العدل الاعظم السابق فى حوار معها بالبرتغال عن الدين البهائى