Archive for 19 مارس، 2009

البهائية في المحكمة

19-03-2009

كتب الاستاذ ايمن رمزى فى موقع ايلاف الالكترونى 18-3-2009

الفترة الماضية احتفلت مصر بالذكرى الأربعين لتأسيس المحكمة الدستورية العليا. هناك في مصر درجات عديدة مِن التقاضي، وأنواع مختلفة مِن المحاكم. في نظام التقاضي المصري، هناك قضايا تأخذ وقتاً سريعاً في البت والحُكم، وقضايا تستنزف عشرات السنين حتى يتم البت فيها. جَرى العرف، بناء على القانون، أنه لا تعليق على حُكم المحكمة. أنا أحترم السادة القضاة ـ كبشر ـ أكثر مِن احترامي للأحكام القضائية، لأن الأحكام القضائية هي مجرد وجهات نظر لبشر قابلين للخطأ والمناقشة.
في الفترة الماضية تزايدت القضايا ضد الديانة البهائية وضد المصريين المعتنقين هذه العقيدة.

الأمر ليس جديد في شرقنا الأوسط، فمن قديم الأيام المعروفة، وكل صاحب رسالة يتم محاربته بشتى الطرق والوسائل مِن المحيطين له. هكذا عرفنا مِن قراءة التاريخ القديم والمعاصر. لكن الجديد في عصرنا الحالي هو تحويل الأفكار والمفكرين إلى المحكمة والمحاكمة الجنائية، وكأن التفكير في الأمور الروحية هو جريمة وجناية تستوجب المحاكمة. العقائد ما هي إلا مجموعة مِن الأفكار جاءت مِن السماء أو ابتكرها أصحابها هي في النهاية أفكار، يمكن قبولها ويمكن رفضها، ومَن يقبلها فلنفسه ومَن يرفضها فعلى نفسه، ألم يعلمنا القرآن الكريم: “لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها”؟؟. ومَن أراد آمن ومَن لم يرد الإيمان فلنفسه.

(more…)

مجتمع مدني: البهائيون.. عين على الدستور وأخرى للنور

19-03-2009

sabah

 

http://www.alsabaah.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=79200

كتبت جريدة الصباح العراقية عن الدين البهائى :

عبد الجبار خضير عباس
تعد البهائية من الاديان الحديثة التكوين،

بدأ نشوء هذه الديانة منتصف القرن التاسع عشر، وهي ديانة مستقلة بذاتها وتنحو نحو دين عالمي، ولها تمثيل في الامم المتحدة غير حكومي، وتنتشر في معظم ارجاء المعمورة، و تعلن الطابع الضروري الذي لامناص منه لاتحاد الجنس البشري، وفضلا عن ما تشترك به مع الديانات الأخرى من وحدانية الخالق واصل الأديان منبعها واحد، إلا أن ثمة ما تمتاز به هذه الديانة من خصوصية المساواة بين الرجل والمرأة (جناحي طير الإنسانية ) والتعليم الإجباري للأطفال وضرورة اتخاذ لغة عالمية للحوار مع سكان العالم، ومن ابرز السمات الأخرى، عدم التدخل في الأمور السياسية أو الانضمام للأحزاب، كما يعتقدون بان سيدنا ابراهيم، وموسى.. وزرادشت، وبوذا والرسول الاعظم محمد بن عبد الله (ص) هم رسل مبعوثون من اله واحد، ويعدون العالم وطنا واحدا ومن على الأرض أهله، وهنا الوحدة والاتحاد تعني لديهم التنوع والتعدد وهو مفهوم يتقاطع مع التطابق والتماثل.

(more…)