البهائية ونشأتها



كتبت بسمة الباز اليوم 18-2-2009 فى جريدة الشروق الصادرة عن دار الشروق للطباعة والنشر. الجريدة يومية ولها موقع على الانترنت. والى المقال logo2clipimage:

بسمة الباز

دعى إلى البهائية وأظهرها في العالم حسين على النوري والذي لقب نفسه بإسم “بهاء الله” ، وكان ذلك في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي في إيران , وانتشر منها إلى حوالي 200 دولة ويعتنقها الآن 6 مليون شخص.

وكانت البداية عام 1260 عندما ادعى “علي محمد رضا الشيرازي” أنه المهدي المنتظر وأطلق على نفسه اسم “الباب” , ولكن السلطات الإيرانية حاولت مقاومة البابيين وقبضت على الباب , ولكن دعوته كانت تنتشر من خلال أتباعه على الرغم من سجنه ، حيث آمن به في البداية 17 شخص كان منهم حسين على النوري , وفي عام 1850 تم إعدام الباب رميا بالرصاص وبعد أن أوصى بتولي حسين شئون البابيين من بعده.

ولكن اختلف حسين “بهاء الله” مع أخيه “يحيى “صبح الأزل” على قيادة البابيين , ووصلت الخلافات بينهما إلى درجة محاولة يحيى قتل أخيه بالسم , فافترقا في النهاية وأصبح لكل منهما أتباعه.

ثم نفت السلطات الإيرانية “بهاء الله” إلى العراق ، ومن هناك أعلن عن دعوته وبدأ في استقطاب أتباع جدد , ثم نُفي بعد ذلك إلى تركيا ومنها إلى فلسطين وتحديداً مدينة عكا , ومن هناك استمر في الدعوة والإعلان عن أنه الموعود المنتظر , كما بعث برسائل إلى الملوك في مختلف أنحاء العالم يدعوهم إلى اعتناق “الدين” الجديد.

وفي عام 1892 توفي “بهاء الله” بعد أن أوصى بزعامة إبنه عباس “عبد البهاء” للبهائيين , وعينه المفسر الوحيد لتعاليمه وترك وصيته في كتاب سمي بـ”كتاب عهدي”.

وفي الوقت الحاضر ، فإن المعني الوحيد بتفسير أحكام البهائية ورئاسة النظام البهائي بأكمله هو “بيت العدل الأعظم” ومقره مدينة حيفا.

ويقول البهائيون إن البهائية مستقلة عن أي دين آخر , وليس شُعبه من الدين الإسلامي أو المسيحي أو اليهودي , ولكنهم يقولون إن للبهائية جذور في الديانة الإسلامية كما أن للمسيحية جذور في الديانة اليهودية.

أهم العقائد البهائية

– تعتمد البهائية على ثلاثة أنواع من الوحدة وهي وحدة الخالق , ووحدة الديانات في أهدافها , ووحدة الجنس البشري.

– “الكتاب الأقدس” هو أكثر الكتب أهمية بالنسبة للبهائيين , وهو يحتوي على معظم تشريعات وأحكام الدين البهائي.

– يعتقد البهائيون أن “بهاء الله” رسول من الله , مثله في ذلك محمد صلى الله عليه وسلم وعيسى وموسى عليهما السلام , وهم يعترفون بالكتب السماوية الثلاثة : القرآن والإنجيل والتوارة!

– لا يؤمنون بالعذاب والثواب المادي , ولكن يؤمنون بالثواب والعذاب الروحي , ولا يؤمنون باستمرار الحياة الجسدية أو المادية للفرد بعد الموت.

– يؤمنون بصلب المسيح , ولا يبيحون تعدد الزوجات ويحرمون الزنا , ويبيحون الزواج من أصحاب الديانات الآخرى على شرط ألا يفُرض على الطرف البهائي أن ينكر دينه!

– بالنسبة للصلاة , الصلاة عند البهائيين ثلاثة أنواع يختاروا منها نوع واحد لممارسته , أحد هذه الأنواع هو الصلاة ثلاث مرات يوميا – الصلاة الوسطى – وكلها في هذه الحالة مفروضة , أما النوعان الآخران أحدهما مرة واحدة وقت الظهيرة – الصلاة الصغرى – والآخر صلاة واحدة في أي وقت في اليوم وهي “الصلاة الكبرى”.

– يكن البهائيون للرقم 19 مكانة خاصة , فالسنة بالنسبة لهم 19 شهرا , كل شهر يتكون من 19 يوما , أما الصوم , فهم يصومون شهراً واحداً في العام وهو شهر “العلا” الذي يكون من 2 إلى 21 مارس , ويمتنعون فيه عن تناول الطعام من الشروق إلى الغروب , ويعقب شهر الصوم عيد “النيروز”.

– تدعو البهائية إلى مساواة الرجل والمرأة , وإلزامية التعليم خاصة للبنات , والسعي لإيجاد حكومة عالمية واحدة.

– تعتبر حيفا وعكا وشيراز أماكن مقدسة لأن البهاء زار هذه الأماكن.

البهائية وإسرائيل

ينفي البهائيون وجود أي علاقة تربطهم بإسرائيل والصهيونية , ويعللون ذلك بأن عقيدتهم تمنعهم من العمل في السياسة أو الدخول في الحكومات والتنظيمات السياسية , ويقولون إن تلك الشائعات ترددت فقط بسبب وجود المركز البهائي في إسرائيلً ووجود “ضريح الباب” الذي تقول بعض المصادر أن تكلفه إقامته بلغت 250 مليون دولار.

كما يقول البهائيون إنه لا يوجد أي بهائي في إسرائيل ، وأن الموجودين هناك فقط هم شباب متطوعين من جميع أنحاء العالم يعملون لفترات وجيزة يكون أقصاها عامين في المركز البهائي ولا يتقاضون أجراً على ذلك.

تعقيب:

اود اولا ان اشكر جريدة الشروق على طرحها هذا الموضوع بحياديةولى بعض الملحوظاتك

اولا : نحن نؤمن بأن ميرزا حسين على الملقب  ببهاء الله هو رسول اوحى اليه برسالة من الله الى البشر وهى الديانة البهائية التى لها تشريع خاص بها

ثانيا: ان الاموال التى تصرف على المركز البهائى بحيفا هى من البهائيين فقط فى جميع انحاء العالم ولا يقبل من غير البهائيين واما موضوع 250 مليون دولار فهذا امر غير دقيق.

ثالثا : هناك بعض المغالطات فى التاريخ البابى وعلاقة حضرة بهاء الله باخيه ولذا انصح بالدخول الى هذا الموقع لمعرفة الحقيقة :
http://info.bahai.org/arabic/

 

http://www.shorouknews.com/Profiles.aspx?ID=8234

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

17 تعليق to “البهائية ونشأتها”

  1. marwa Says:

    The history is not correct, please read it from the Baha’i sites
    http://info.bahai.org/arabic/
    this part is not right:
    حيث آمن به في البداية 17 شخص كان منهم حسين على النوري , وفي عام 1850 تم إعدام الباب رميا بالرصاص وبعد أن أوصى بتولي حسين شئون البابيين من بعده.
    ولكن اختلف حسين “بهاء الله” مع أخيه “يحيى “صبح الأزل” على قيادة البابيين , ووصلت الخلافات بينهما إلى درجة محاولة يحيى قتل أخيه بالسم , فافترقا في النهاية وأصبح لكل منهما أتباعه.
    please write the correction

  2. Smile Rose Says:

    شكرا مروة للتنبية وقد اضفت الموقع

  3. nour Says:

    لقد قرات كتابكم لذلك كتبت هذا البحث

    البهائيه كوكتيل اديان ومتناقضه

    كتب لكم هذا البحث
    نور الدين سويفى

    ان البهائيين يقولون ان البهائيه هى ديانه بعد الاسلام
    ان اى دين عندما ياتى دين بعده فانه يبشر بقدوم نبى او رسول فيما بعد رساله هذا النبى
    والدليل على ذلك ايضا من القرأن فسيدنا عيسى بشر بان بعده رسول اسمه احمد (محمد)
    لذلك كانت رسالة سيدنا عيسى ليست هى الخاتمه
    {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ }الصف6
    فكل رسول او نبى يبشر باتيان نبى بعده
    وقراننا الذى نؤمن به لم يبشر باى نبى او رسول اخر
    واقسم لو ان قرأننا بشر بقدوم نبى او رسول وذكر ذلك فى ايات القرأن لامنت به وتركت الاسلام
    ولكن لم يذكر الاسلام ذلك ولم ياتى نبى او رسول بعد محمد لانه اخر الانبياء والرسل والاسلام هو اخر الرسالات
    لذلك فان ادعاءات البهائيين بان دينهم جديد باطله ومتناقضه ايضا لانهم يقرأون القرأن ولكن يفسرونه على اهواءهم
    يقولون ان
    عهد موسى كانت التّوراة، وفي زمن عيسى كان الإنجيل، وفي عهد محمّد رسول الله كان الفرقان. وفي هذا العصر البيان
    استغفر الله العظيم

    لو تكلمت عن المتناقضات الموجوده فى البهائيه لن انتهى منها ولكنى اكتفى بهذا القدر فهو ماستطعت ان اعلق عليه

    اوضح لكم امر يوجد احاديث ضعيفه وغير صحيحه ولاتصح عن الرسول وتسئ الى الدين الاسلامى وللاسف يعتقد بها كثير من المسلمين انفسهم فكتاب صحيح

    فكتاب البخارى ومسلم هما فقط الصحيحين اما الباقيين ففيهم الغير صحيح كثيرا

    ساطرح عليكم سؤالا اليس هذا القرأن منزل على سيدنا محمد ام غيره من البشر بالطبع سيدنا محمد
    اذا فهو احق بتفسير اياته من غيره لان الله هو من فسر قرأنه على لسان من نزل عليه القران وهو محمد صلى الله عليه وسلم

    ففى التفسير
    مينفعش نتكلم عن ايه ونسكت لازم نكمل مابعدها ليكتمل المعنى يعنى مثلا مينفعش نقول

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ

    ونسكت كده هايبقى غلط وتعنى ان احنا منصليش بالكليه وبكدا يكون سقط عنا فرض الصلاه فالصح نوضح باقى الايه

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ

    الى اخر الايه

    لقد لاحظت فى الكتاب البهائى انه كوكتيل من عدة اديان وكله متناقض مع بعضه ولاحظت

    فى الكتاب ان من الفه يعتمد على تفسير الايات بغير معانيها الصحيحه

    مثلا قال

    . ولهذا قال تعالى: ﴿إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ﴾( )، إذ المقصود هنا سماء الأديان، الّتي ترتفع في كلّ ظهور، ثمَّ تنشقّ وتنفطر في الظّهور الّذي يأتي بعده، أي أنّها تصير باطلة ومنسوخة.

    اما التفسير الصحيح اذا السماء انشقت وهو وصف بيصف الله فيه ماسيحدث يوم القيامه

    فاقرئوا باقى سياق الايات

    إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ{1} وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ{2} وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ{3} وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ{4} عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ{5}

    اذا السماء انشقت واذا الكواكب تساقطت واذا البحار فجرت فصارت بحرا واحدت وفتحت بعضها على بعض
    واذا القبور قلبت فبعث كل الاموات

    5 – (علمت نفس) أي كل نفس وقت هذه المذكورات وهو يوم القيامة (ما قدمت) من الأعمال (و) ما (أخرت) منها فلم تعمله

    فمؤلف الكتاب بيفسر على الاساس ده التلبيس على العقول بالفهم الغير صحيح

    يقول الله

    {أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }البقرة75

    أيها المسلمون أنسيتم أفعال بني إسرائيل, فطمعت نفوسكم أن يصدِّق اليهودُ بدينكم؟ وقد كان علماؤهم يسمعون كلام الله من التوراة, ثم يحرفونه بِصَرْفِه إلى غير معناه الصحيح بعد ما عقلوا حقيقته, أو بتحريف ألفاظه, وهم يعلمون أنهم يحرفون كلام رب العالمين عمدًا وكذبًا

    وايه اخرى مهمه بتفسيرها لازم تقروها

    {مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء46

    من اليهود فريق دأبوا على تبديل كلام الله وتغييره عمَّا هو عليه افتراء على الله, ويقولون للرسول صلى الله عليه وسلم: سمعنا قولك وعصينا أمرك واسمع منَّا لا سمعت, ويقولون: راعنا سمعك أي: افهم عنا وأفهمنا, يلوون ألسنتهم بذلك, وهم يريدون الدعاء عليه بالرعونة حسب لغتهم, والطعن في دين الإسلام. ولو أنهم قالوا: سمعنا وأطعنا, بدل و”عصينا”, واسمع دون “غير مسمع”, وانظرنا بدل “راعنا” لكان ذلك خيرًا لهم عند الله وأعدل قولا ولكن الله طردهم من رحمته; بسبب كفرهم وجحودهم نبوة محمد صلى الله عليه وسلم, فلا يصدقون بالحق إلا تصديقًا قليلا لا ينفعهم.

    اما معنى هذه الايه فليس كما ذكر المؤلف وهو

    المقصود من الأرض هو أرض المعرفة والعلم والسماء هى سماء الاديان

    فالتفسير الصح هو

    {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }إبراهيم48

    48 – اذكر (يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات) هو يوم القيامة فيحشر الناس على أرض بيضاء نقية كما في حديث الصحيحين وروى مسلم حديث سئل النبي صلى الله عليه وسلم أين الناس يومئذ قال على الصراط (وبرزوا) خرجوا من القبور (لله الواحد القهار)

    وتخرج الخلائق من قبورها أحياء ظاهرين للقاء الله الواحد القهار, المتفرد بعظمته وأسمائه وصفاته وأفعاله وقهره لكل شيء.

    ان التدليس واضح فى الكلام من اجل اليهود ولصالحهم
    يحرفون الايات ويفسرونها على حسب اهوائهم

    ويتعمدون سرد قصص صحيحه للانبياء مع ادخال بعض التدليسات عليها لترويج معتقداتهم وهذا مالحظته كتابهم

    اكبر دليل على ان هذا الكتاب عقيدته متناقضه بعدة امور اولها انه يستشهد بايات من القرأن ثم يقول ان الانجيل غير محرف كيف يعقل هذا

    الله يقول قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد

    يعنى فى القران ينفى الله ان يكون له ولد
    ثم ان الانجيل المحرف الخاص بهم يقر ان الله له ولد

    فهذه متناقضه تعتقدون بعدم تحريفه ثم تعتقدون بالقران اذا كلام غير منطقى

    واكبر دليل انه غير صحيح

    انه متناقض والمقصد منه تشويه الاسلام

    التناقض الثانى
    ان عقيدة البهائيين تقر بالقرأن وفى الوقت نفسه

    تقر بان البهاء رسول وان الدين البهائى جاء بعد الدين الاسلامى

    فالله فى القرأن يقول ان محمد هو خاتم الانبياء ولانبى بعده وان هذا الدين هو اخر الرسالات

    {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }الأحزاب40

    فكيف هذا التناقض

    وعند نزول سيدنا عيسى قبل يوم القيامه سيحكم بشريعة سيدنا محمد

    التناقض الثالث فى البهائيه

    سبحان الله تعتقدون بالقران
    وتناقضون تفسيره

    ذكرتم فى كتاب البهاء هذه الايه
    ولمّا أضاء السّراج المحمّديّ في المشكاة الأحمديّة، أطلق على النّاس حكم البعث والحشر والحياة والموت.

    وبذا ارتفعت أعلام المخالفة، وانفتحت أبواب الاستهزاء، كما أخبر الرّوح الأمين عن لسان المشركين بقوله: ﴿وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الّذينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ﴾(

    ثم قلتم فى موضع اخر من كتاب البهاء
    على النفخ فى الصور والبعث يوم القيامه

    فانظروا إلى قلّة إدراكهم وعدم تمييزهم. إذ إنَّهم لم يدركوا النّفخة المحمّديّة الّتي عبّر عنها بهذه الصّراحة، ويحرمون أنفسهم عن فيض هذه النّقرة الإلهيّة، وينتظرون صور إسرافيل، الّذي هو واحد من عباده. مع أنَّ وجود إسرافيل وأمثاله قد تحقّق ببيان حضرته: قل أتستبدلون الّذي هو خير لكم فبئس ما استبدلتم بغير حقّ وكنتم قوم سوء أخسرين بل المقصود من الصّور هو الصّور المحمّدي الّذي نفخ على كلّ الممكنات. والمقصود من القيامة قيام حضرته على الأمر الإلهيّ. وإنَّه قد خلع على الغافلين الّذين كانوا

    أمواتًا في قبور أجسادهم خلع الإيمان الجديدة،

    . أمّا هذه الحياة فهي مختصّة بأصحاب الأفئدة المنيرة، الّذين شربوا من بحر الإيمان، ورزقوا من ثمرة الإيقان. وهذه الحياة لا يعقبها موت، وهذا البقاء لا يلحقه فناء، كما قال “المؤمن حيٌّ في الدّارين”. أمّا إذا كان المقصود بتلك الحياة، هي الحياة الجسديّة الظّاهرة المشهودة، فإنّ هذه يعقبها الموت

    التناقض الرابع

    تتلون ايات القرأن عن القيامه والبعث ثم تقولون ان القيامه هى قيامة العلم والترفع عن الدنايا

    ان الله لم يخلق الانسان عبثا وانما جعل له يوما كى يحاسبه على مااقترفه من ذنوب ويجازيه اذا كان من المحسنين

    فهو يوم القيامه

    التناقض الخامس

    تقولون

    كما هو واضح من أنَّ أيّ إنسان لم يصدّق بالفرقان فإنّه في الحقيقة لم يصدّق أيضًا بالكتب المنزّلة من قبل

    كيف تامرون الناس بتصديق الفرقان اى القرأن وفى الوقت نفسه تقولون ان لكم دين جديد و يقول الله فى القرأن ان

    محمد ورسالته هى خاتم الرسالات

    {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }الأحزاب40

    وصدق الله اذ يقول

    {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82

    (أفلا يتدبرون) يتأملون (القرآن) وما فيه من المعاني البديعة (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا) تناقضا في معانيه وتباين في نظمه

    اما بخصوص تحريف الانجيل فهو محرف فعلا هل يعقل ان يكون للكون اكثر من اله اذا لاختلفت الالهه وخرب الكون وسقطت السماوات

    {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ }المؤمنون91

    لو كان معه إله (لذهب كل إله بما خلق) انفرد به ومنع الآخر من الاستيلاء عليه (ولعلا بعضهم على بعض) مغالبة كفعل ملوك الدنيا (سبحان الله) تنزيها له (عما يصفون) به مما ذكر

    هل اله الكون يخلق الكون ويكون معه شركاء او معه ابناء هل ابن الاله نفسه يصلب ولايدافع عن نفسه او هل اله الكون يترك ابنه يصلب ولايدافع عنه اذا كان هكذا فسيكون عاجزا واستغفر الله فان الله هو القادر

    وهل يعقل ان يقولوا بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد

    فكيف يجمعون على انهم ثلاثه ثم يقولون انه اله واحد اليس هذا قمة فى التناقض

    {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19

    (إن الدين) المرضي (عند الله) هو (الإسلام) أي الشرع المبعوث به الرسل المبني على التوحيد

    إن الدين الذي ارتضاه الله لخلقه وأرسل به رسله, ولا يَقْبَل غيره هو الإسلام, وهو الانقياد لله وحده بالطاعة والاستسلام له بالعبودية, واتباع الرسل فيما بعثهم الله به في كل حين حتى خُتموا بمحمد صلى الله عليه وسلم, الذي لا يقبل الله مِن أحد بعد بعثته دينًا سوى الإسلام الذي أُرسل به. وما وقع الخلاف بين أهل الكتاب من اليهود والنصارى, فتفرقوا شيعًا وأحزابًا إلا من بعد ما قامت الحجة عليهم بإرسال الرسل وإنزال الكتب; بغيًا وحسدًا طلبًا للدنيا. ومن يجحد آيات الله المنزلة وآياته الدالة على ربوبيته وألوهيته, فإن الله سريع الحساب, وسيجزيهم بما كانوا يعملون.

    سبحان الله وكانكم تشهدون على انفسكم بمتناقضاتكم هذه كما فى الايه

    {مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ }التوبة17

    نور الدين سويفى
    19/2/2009

  4. nour Says:

    مشكلة المسلمين والضمير الدينى صاحب شعار الله محبه

    الضمير الدينى صاحب شعار ” الله محبة ” ! [ سترى أن هذه اللافتة تخفى وراءها حقائق دينية لا يمكن إنكارها توصى بالجبروت مع الأعداء ] .

    مشكلة المسلمين
    المشكلة مع الجيل المهجن الذى ورث الإسلام أسماء وأشكالاً فارغة ورفضه :

    ـ تربية معينة، ..

    ـ وقوانين محددة، ..

    ـ وقيماً مضبوطة، ..

    ـ وأهدافاً ثابتة، ..

    هؤلاء المتعاقلون العجزة هم وراء كل المحن التى لحقتنا، ولقد امتلكوا ناصية التوجيه المادى والأدبى فى سراء الأمة وضرائها، فلم تجن الأمة منهم إلا الشتات والآلام ..

    الامام محمد الغزالى

    اقرأو هذا الكتاب الذى يكشف خبايا لم تعرفوها من قبل عن الاديان الاخرى
    قذائف الحق

    للامام الغزالى

    http://www.herosh.com/up/73952/799268178.rar

  5. الجواهر Says:

    ثلاثة أقسام:

    أن اعتراض الامم على مظاهر امر الله لا يخرج عن اقسام ثلاثة:

    1- شبهات رجعة اشخاص مثل رجوع ايليا ونزول سيدنا عيسى ورجعة محمد بن الحسن العسكرى.
    2- راجعة خواص صاحب الامر وعلامات رجوعة وظهورة من قبيل معجزاته واياته وعلائمه وسماته وحوادث يومه ووقائعه من قبيل انفطار السماء وظلمة الشمس والقمر وانتثار النجوم وظهور الدجال وغيرة من الحوادث والاحوال.
    3- راجع الى تغيير الشرائع والاحكام وتبديل السنن والاداب مما كانت تحسبه من الاوامر الابدية وتعتبر عدم تغييرها من الضروريات الدينية.

    فتحسب تلك الموانع والحجبات الثلاثة من اشد المصائب على الامم وتعد عند العالم الرشيد من اعظم البلايا على اهل العالم.
    فكم من امة عظيمة انعدمت بها وكم من ملة فخيمة انسحقت منها.
    وكم من نفوس كبيرة احترقت من لهيب نارها.
    وكم من عقول نيرة اظلمت من تراكم قتامها وغبارها.
    فلا نستشهد بعاد وثمود والمؤتفكات واصحاب الاخدود وغيرهم من الامم الكبرى والملل العظمى التى كذبت رسلها بتلك الشبهات وانكرت أنبياء الله بتلك الخزعبلات.
    فأنزل الله تعالى عليهم بأسمة ومثلاته وأخذهم بسطوته فأبادهم بقدرتة من بين مخلوقاته.
    ولم يترك لهم اثرا الا فى بطون الصحايف والاثار.
    ولم يبق لهم ذكرا الا ليعتبر به اهل الاعتبار ويتذكر اصحاب الاستبصار.
    بل نستشهد بالامم التى ابقى لهم بقية يبكون على سالف ايامهم وقديم ازمانهم وعظيم عمرانهم وجليل سلطانهم. ليكونوا شهداء على كفرانهم وناطقين بأفصح لسان على ما أتى به على بنيانهم واذهب به كيد شيطانهم.

    أليست الامة اليهودية انكرت السيد المسيح له المجد بسبب تلك الشبهات!
    ومن الواضح والمعلوم. فان الامم مازالوا يصرون الى يومنا هذا على تكذيب الانبياء والرسل العظام مثل سيدنا موسى وعيسى ومحمد و بهاء الله عليهم السلام.الا لتمسكهم بأمثال تلك الشبهات المذكورة ولا يمنعهم عن الاعتراف بحقيتهم الا عين تلك الموانع. فيحدث بين الامم من العداوة والبغضاء والمنافرة والجفاء مقدار فاعلية تلك الشبهات وعظيم تأثيرها على النكبات والبليات. كذلك اثرت من جهة انكارها وعدم الايمان بها اعظم تأثير فى اظلام البصائر والعقول واقساء الضمائر والقلوب.

    الرجاء زيارة هذا الموقع:

    النباء العظيم
    http://www.nabaazeem.com/index.htm

  6. nour Says:

    تقولون ان بهاء هذا نبى

    فما اثباتكم على ذلك

    كل نبى مرسل من الله كانت له معجزه تؤيده حتى يفرق بينه وبين مدعى النبوه
    وحتى تكون معجزته حجه على الناس

    مثال ان عيسى عليه السلام كان يحى الموتى ويشفى الاعمى باذن الله
    سيدنا محمد شق القمر وله معجزات اخرى

    سيدنا صالح خلق الله له ناقة من قلب الصخره

    سيدنا موسى كانت معه عصى تتحول الى ثعبان

    سيدنا سليمان كانت مسخره له الرياح والجن
    وهكذا

    فهاتوا برهانكم ان كنتم صادقين

    ملحوظه مهمه جدا
    المعجزه هى شئ خارق للعاده لايستطيعه البشر وليس من صنع البشر
    يخرق قوانين الكون والارض
    فما يوجد نبى الا وله معجزة حتى يفرق الناس بين الانبياء ومدعين النبوه
    والمعجزة حددها العلماء بشروط
    هى شئ خارق للعاده معجز يكسر القوانين يظهره الله تعالى على يد رجل صالح

    فلا يكون امرأه
    ومن شروطها ايضا ان يتحدى بها

    من كلام الدكتور طارق سويدان ماخوذه

    من محاضرات قصص الانبياء

  7. مرفت Says:

    nour…كلامك مظبوط ان المعتقد البهائى ليس بدين و إنما هو كوكتيل اُخذ من كل الأديان و من الواضح ان الذى خطه ما هو إلا مريض نفسى و الدليل على هذا انه مات مجنوناً و أضيف لكلامك ،

    أن البهائيين يدعون انهم يؤمنون بسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و يؤمنون بالقرآن و كيف و قد اكد الله فى كتابه أن محمد هو آخر الرسل و الانبياء ،قال الله تعالى ” ما كان محمداً أبا أحدٍ من رجالكم و لكن رسول الله و خاتم النبيين ” فأين ذكائكم و إيمانكم من هذه الآيه ، أدعوكم الى قراءه القرآن و تدبر معانيه من مصدره الاصلى أى من أهل السلف الذين عاصروا الرسول و ليس من نفوس مريضه أرادوا الدنيا و كما قال الله عنهم “فويلٌ للذين يكتبون الكتاب بايديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلا فويلٌ لهم مما كتبت ايديهم وويلٌ لهم مما يكسبون” كتبوا ما جاء على هوى البشر الذين لا يفهمون و يحبون ان يعيشوا حياه الدنيا دون انتظار لحساب و لا عذاب و أخيرا اذكر لهم قول الله تعالى ” و قل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر ، إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاطت بهم سرادقها و ان يستغيثوا يُغاثوا بماءٍ كالمهل يشوى الوجوه بءس الشرابُ و ساءت مرتفقا ” مره اخرى ادعوكم قراءه القرآن و تدبر معانى بدلا من السعى وراء معتقد جديد يودى بهم الى التهلكه ، تعتقدون ان الله نزل هذا المعتقد لكى يواكب العصر فأين عقلكم من آيات الله لو تدبرتوها و اين هذا القول من قول الله تعالى ” ما فرطنا فى الكتاب من شئ “

  8. Smile Rose Says:

    الى مرفت
    لاتنقلى من مصادر غير بهائية او من السيد نور ؟ لانه ماهو دليلك على انه مات مجنونا؟ حضرة بهاء الله توفى عن 77 عاما كامل الصحة والعافية لكن اى نفس بشرية لابد من انتهاء حياة الجسد الارضية لها والا كيف تفسرى موت الرسل السابقين والموت هنا يعنى انفصال الجسد عن الروح حيث تعود الروح لبارئها اما الرسالة التى اتى بها الرسول تستمر بروحه وكلمات الله الى ان ينتهى الزمن المحدد للرسالة الالهية حسب مقتضيات الزمان والمكان فيرسل الله رسالة جديدة تجدد الدين وتعطى تعاليم جديدة ترشد البشر وتعيدهم الى الحق . اما الخلود فهو لله وحده.
    انتى لم تقراى كتاب واحد بهائى وعموما انتى تعلمين ان سيدنا محمد ايضا وصفه غير المؤمنين بالجنون وهناك اية ” ماصاحبكم بمجنون ” الموضوع متكرر فى كل زمان ومكان والاتهام بالجنون جاهز للرجال من الرسل والانبياء وللسيدات المدافعات عن الدين الاتهام جاهز بسوء السلوك . واعتقد انكى قراتى وعرفتى فى مطلع الاسلام ماذا حدث للمؤمنين الاوائل وفى كل رسالة سابقة . يامرفت لا كرامة لنبى فى امته. لكن بما انكى اثرتى الموضوع فعليكى بتحرى الحقيقة من الكتب البهائية وانتى وحدك ستصلين الى الحقيقة الساطعة الباهرة مثل الشمس فى رائعة النهار ولكى تحياتى

  9. عاطف الفرماوى Says:

    (هل الرسالات الالهية قد ختمت بسيدنا محمد ولن يأتي رسل من بعده)
    ظلت جميع الامم التي تؤمن بالديانات السماوية محتجبة عن النور المبين الذي يرسله الخالق عز وجل الى العالم في كل فترة من الزمن لنفس الاسباب الا وهي ظنهم
    1- ان الرسالة التي يؤمنون بها هي اخر الرسالات
    2- وان رسولهم هو اخر الرسل
    3- رغم ان كل رسالة قد بشرت بالظهور الالهي اللاحق
    ونجد ان كل الرسالات تحمل نفس الامتحانات لٌيُعرف الصادق من الكاذب والاعمى من البصير
    سبب اعتراض البشر ( اخر الرسل وابدية الشريعة)
    فقد ذكر في التوراة
    اخر الرسل “اني أرفع إلى السماء يدي وأقول حي أنا إلى الأبد” تثنية 32- 41
    ابدية الشريعة “فيحفظ بنو اسرائيل السبت ليصنعوا السبت في أجيالهم عهدا ابديا وهو بيني وبين بني اسرائيل علامة الى الابد” خروج 31 – 16و17
    “اما انت يادانيال فإخف الكلام وإختم السفر إلى وقت النهاية”12-4
    ومن هذه الايات يتضح ان سيدنا موسى هو اخر الرسل وان التوراة هي الشريعة الابدية
    ومع ذلك فقد
    تنبأ التوراة: بظهور السيد المسيح ورجعة ايليا ورب الجنود
    وكذلك ذكر في الانجيل
    اخر الرسل : “أنا هو الألف والياء, الأول والآخر” وؤيا يوحنا 1-11
    ابدية الشريعة “السماء والارض تزولان ولكن كلامي لايزول” متى 24- 35
    ومن هذه الايات يتضح ان سيدنا عيسى هو اخر الرسل وان الانجيل هو الشريعة الابدية
    ومع ذلك فقد
    تنبأ الانجيل بظهور المعزي والكامل وظهور الآب وروح الحق
    “يا اورشليم يا اورشليم… هوذا بيتكم يترك لكم خرابا …. حتى تقولوا مبارك الآتي باسم الرب” متى 23 – 37, 38
    “واما متى جاء روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق” يوحنا 16_12
    “لاننا نعلم بعض العلم ونتنبأ بعض التنبؤ , ولكن متى جاء الكامل فحينئذ يبطل ماهو بعض”
    وكذلك ذكر في القرآن الكريم
    اخر الرسل “مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُم وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ” الاحزاب 40
    ابدية الشريعة”اليومُ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيْتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً”المائدة٣
    “وَمَنْ يَبْتَغِ غَيرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنهُ وهو في الآخرة من الخاسرين” آل عمران ٨٥ ومن هذه الايات يتضح ان سيدنا محمد هو اخر الرسل وان القرآن هو الشريعة الابدية ومع
    ذلك فقد
    تنبأ القرآن والاحاديث الشريفةعن ظهور المهدي ورجعة السيد المسيح والقائم والقيوم المنادي والداعي والنبأ العظيم والبينة والرسول
    “لم يكن الذين كفروا من اهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة رسول من الله يتلو صحفا مطهرة فيها كتبا قيمة وما تفرق الذين اتوا الكتاب الا من بعد ما جاءتهم البينة” البينة 1-2
    “واستمع يوم يناد المناد من مكان قريب يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج” ق 41-42
    “يوم يدع الداع الى شء نكر” القمر, 6
    الا نحتاج وقفة من التأمل لنجد ان التاريخ يعيد نفسه ومع ذلك فان رحمة الله واسعة ولن تنقطع
    “وَلَقَدْ جَاءَكُم يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُم فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُم لَنْ يَبْعَثَ اللهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ” غافر 34
    فقال: “لَتَسلُكَنَّ سُبُلَ مَن قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى إذا دخلوا جحر ضبّ لدخلتموه‮. قالوا: “والنصارى واليهود يا رسول الله؟ قال: ومَن؟” رواه بخاري

  10. عاطف الفرماوى Says:
    الآيات والمعجزات ينسب الناس إلى حضرات مظاهر الأحدية مظاهر النور الإلهي الأنبياء والمرسلين أنهم قدموا للناس في عصورهم أعمالاً خارقة تسمي بالمعجزات وامتد هذا التصور إلى أولياء الله الصالحين الشخصيات التي تحظي بالقداسة من الناس حيث يتوسم فيهم الناس الزهد والتقوى والورع والإيمان وسموها كرامات لأن هؤلاء على اتصال دائم بالله فيلتمس الناس منهم البركات ويطلبون منهم الدعاء لله لقضاء الحاجات كواسطة بينهم وبين الله باعتبارهم مطهرون فيسمع الله دعواتهم ويستجيب لها حسب زعمهم بالرغم من أن هذا التصور المريض هو ما فتح باباً واسعاً للشرك بالله أستغفر الله فى كل العصور . وهذا التصور الساذج فتح باباً واسعاً للدجل والشعوذة وترسيخ الجهل وتوسيع مجال الهلاوس الفكرية والأمراض النفسية والعصبية . فليس معقولاً أن الله جل جلاله أرسل الرسل والأنبياء ليقوموا مقام السحرة والحواة الذين أضلوا الناس ضلالاً بعيداً . وقد قال حضرته لا يفلح الساحر حيث أتي . فكيف يقبح السحر ويأمر الرسل به ؟ ثم ما علاقة السحر بالإيمان بالله ؟ حتى أن السحر المذكور في القرءان الذي كان يقوم به الكفار ليس خوارق للطبيعة والقوانين الطبيعية بل أنهم كانوا يخرجوا الناس من حظيرة الإيمان بكلام معسول يسحر عقول الناس أي يضلهم عن الحق الذي يأمر به الأنبياء والمرسلين فجاءت الآيات المقدسة كلمة الله العليا لتسفه أفكار الكفار وتنتصر عليها فاتهم الكفار حضرات الأنبياء والمرسلين أنهم سحروا عقول الناس عن طريقتهم التي يعتبرونها المثلي ولكن ليس هناك ما يعرف بالسحر المادي الحقيقي المتحرر من سيطرة القوانين الطبيعية التي خلق الله بمقتضاها الإنسان والطبيعة . ومن الغريب حقاً وجود كم كبير من التناقضات بين كتب التفسير والتراث التي تمثل الاجتهاد البشري في عصور مختلفة باختلاف المذاهب والمدارس الفكرية وتطورات هذه المذاهب والمدارس والمجادلات التي كانت تتم بينهم لتحقيق انتصارات زائفة على حساب الحقيقية الدينية والتي تتعارض مع صريح الآيات المقدسة في القرءان الكريم التي تنفي بشكل قاطع الدلالة بالنص الصريح عدم وجود هذه المعجزات والكرامات المزعومة . ومن المحقق في قراءة القرءان المقدس أن هذه الهلاوس الفكرية بشأن ما يسمى بالمعجزات وردت جميعها على لسان الكفار والمشركين كحجة تبرر اعتراضاتهم على الأنبياء والمرسلين والإيمان بالله العظيم ولم يرد ذكر هذه الهلاوس المرضية على لسان المؤمنين إطلاقاً لأنها غير واقعية ولا علاقة بينها وبين الإيمان بالله . وقد ترسخ في كتب التراث والتفسير كلام الكفار بدلاً من كلام المؤمنين ربما لأنه موضوع يسبب الإثارة ويشد الانتباه على طريقة الأفلام البوليسية في السينما في العصر الحديث فقد انتشر رواة القصص الخرافية الخيالية منذ فجر الإسلام لجذب انتباه العامة وسلب أموالهم وشغل انتباه الرأي العام بعيداً عن السياسة فقام الحكام في كل العصور لتنشيط المروجون لهذه الأفكار بشكل مباشر وباستخدام وسائل الإعلام في العصر الحديث فتناول الناس منذ زمن طويل هذه الأفكار حتى أصبحت كالمسلمات البديهية وزيادة تكرارها جعلها كالحقائق لا تحتاج إلي مراجعة أو نقد أو دراسة فيتلقاها الناس كالعادات بلا تفكير دون إعمال العقل فيها وهذه الآفة التي تسربت إلى كتب التراث والتفسير منقولة في معظمها من تراث أهل الكتاب وهذا هو السوس الذي نخر عظام العقائد وشوه التراث الروحي وأدي إلى نهاية كل أمة بإضافة الاجتهادات البشرية إلى العقيدة الروحية من باب التفسير والفقه والحديث فتتسلل رويداً رويداً حتى تصير هي العقيدة ذاتها وهذا يستلزم الدراسة النقدية لمعتقدات الناس التي ليست بالضرورة أن تكون هي الدين فالهجوم علي هذه المعتقدات ليس هجوماً على الدين ذاته بل محاولة لتطهير الدين والعقيدة من التشويه البشري والوصول إلى حقيقة ما تعنيه كلمة الله وإن كانت زيادة الهرطقيات في أي عقيدة هي إنذاراً إلهيا بانتهاء الدورة الدينية وبشارة بالظهور الإلهي الجديد في الدورة الجديدة والتجلي الإلهي برسول جديد وعهد جديد لتطهير الماء الروحي وتجديد العلاقة بين الإنسان والله وحتى تصبح كلمة الله هي العليا وتتواري كلمة كهنة كل العصور وتكون كلمة الله لها السيادة دائما كمظهر من مظاهر الرحمة الإلهية . وقد نص القرءان بكل صراحة ووضوح أن الآيات هي القوانين الطبيعية التي خلق الله بمقتضاها الإنسان والطبيعة وليست هناك ما يسمي بالخوارق المزعومة التي تعمل ضد قوانين الطبيعة التي خلقها الله هكذا . وقد أكد الإنجيل المقدس هذه الحقيقة أيضاً في مواضع كثيرة . ونذكر أمثلة من الآيات المقدسة في القرءان لتؤكد هذه الحقيقة ومنها : بسم الله الرحمن الرحيم ( وقالوا لولا أنزل عليه ءيــــــــــــــت من ربه . قل إنما الآيات عند ربي وإنما أنا نذير مبين . أو لم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتـــــــــــــب يتلي عليهم إن في ذلك لرحمة وذكري لقوم يؤمنون ) . العنكبوت ( 50 : 51 ) أولاً : المطالبة بالمعجزات وردت على لسان الكفار والمشركين فقط دون المؤمنون . ثانياً : مهمة الرسول هي التبشير بالملكوت الإلهي فقط وليست مهمته عمل المعجزات المقصود بها الآيات . ثالثاً : الله فقط هو المختص بعمل المعجزات وليس الأنبياء والرسل لأنهم بشر وهذا يخرج عن نطاق قدراتهم واختصاصاتهم أما الله هو الصانع للكون والإنسان بمقتضي القوانين التي وضعها والتي تعمل في تناسق وانتظام وما خلق الخلق عبثاً وما كان من اللاعبين بل لحكمة إلهية عليا نحن لا ندرك العلم الإلهي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً . فكل العلوم التي نراها والتطور المذهل السريع المتلاحق قطرة واحدة فقط في محيط علم التجليات الإلهية على بني الإنسان فلا نحيط بعلمه شيئاً وهو محيط بالعالمين سبحانه تقدس في علاه . بسم الله الرحمن الرحيم ( وقالوا لولا أنزل عليه ءاية . قل إن الله قادر على أن ينزل ءاية ولكن أكثرهم لا يعلمون ) . الأنعام ( 37 ) وتنص الآيات المقدسة على أن هذه الآيات المزعومة كانت حجة الكفار وأن حضرة الرسول ليس مؤهلاً لعمل هذه الآيات المطلوبة بل الله والله فقط أما الرسول هو المبشر والمنذر والداعي للملكوت الإلهي فقط . ثم ما علاقة الإيمان بالله بطلب مثل هذه المعجزات ؟ لذلك كيف يستجيب الله لتنفيذ طلب الكفار وهو يعلم مسبقاً أنهم لن يؤمنوا حتى لو جاءت هذه الآيات ؟ إذن ليس هناك مبرر لعمل هذه الآيات المطلوبة من الكفار فقد كانت قلوبهم مظلمة ضيقة ليس فيها مكان للنور الإلهي والرحمة الإلهية والتجليات الإلهية والنعيم الروحي فسقطوا في نار جهلهم وكفرهم وضلالهم واستحقوا العذاب والحرمان من النور الإلهي . أما المؤمنون أنار الله قلوبهم وبصائرهم فلم يرد على لسانهم إطلاقاً فى الكتب المقدسة جميعاً طلب مثل هذه المعجزات المزعومة لأن الله كشف لأبصارهم حقيقة الإيمان . ويؤكد الله في محكم آيات التنزيل أنه أرسل الأنبياء ليقولوا للناس اعبدوا الله وليس لكم إلهاً سواه لترثوا الحياة الأبدية والملكوت الإلهي ولم يرسل الرسل ليقوموا بأعمال السحرة والحواة ويمارسون الدجل والشعوذة . بسم الله الرحمن الرحيم ( وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون ) . الأنبياء 25 يؤكد الله جل جلاله أنه أرسل جميع الأنبياء بآيات الكتب المقدسة وليس الآيات المزعومة التي يطلبها الكفار ليدعون الناس إلى الإيمان بالله الواحد الأحد الفرد الصمد ولا يعبدون غيره لأن الله غيور وهو حقيقة الحقائق والكل إلى زوال وتتأكد هذه الحقيقة مراراً وتكراراً . بسم الله الرحمن الرحيم ( وما أرسلنا قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم فســـــئـــــــلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون . وما جعلنــــــــــهم جسداً لا يأكلون الطعام وما كانوا خـــــــــــــــلدين ) الأنبياء 7 ، 8 يؤكد الله أن الرسل السابقين كان يرسل لهم الوحي بآيات الكتاب المقدس ولم يرسل معهم هذه الآيات المزعومة التي يطلبها الكفار والمشركين التي ليس هناك مبرر لعملها لأنها لا علاقة لها بالإيمان بالله وسوف يظل الكفار كما هم كافرون حتى وإن جاءتهم هذه الآيات المزعومة التي هي مجرد حجج لتبرير كفرهم وشركهم . وما دام الله يعلم سلفاً ذلك فهل يستجيب لطلبهم ؟ قطعاً لا . وخصوصا وأن ذلك متعارض مع القوانين الطبيعية التي خلق الله بمقتضاها الخلق والتي هي المعجزات الحقيقية لمن كان له قلب يؤمن وعقل يفكر كما أكدت الآيات القرءانية هذه المفاهيم والحقائق . ويطلب الله من حضرة الرسول عدم الاهتمام بطلبات الكفار اللامنطقية التي لا علاقة بينها وبين الإيمان بالله ولكنهم يسوقوها لتبرير كفرهم كما في قوله تعالي : – بسم الله الرحمن الرحيم ( وإن كبر عليك إعراضهم فان استطعت أن تبتغي نفقاً في الأرض أو سلماً في السماء فتأتيهم بآية . ولو شاء الله لجمعهم علي الهدي فلا تكونن من الجـــــــــــــــهلين ) . الأنعام 35 تأكيد من الله أن هذه الآيات التي تسمي بالمعجزات والكرامات لا وجود لها وأن من إرادة الله أن يختلف الناس لحكمة هو يعلمها فهناك المؤمن والكافر والصالح والطالح والطيب والخبيث والجنة والنار . ولو أراد الله أن يخلق الناس كلهم مؤمنون صالحون طيبون لفعل ذلك قطعا ولكن هناك حكمة عليا تغيب دائماً عنا فما أوتيتم من العلم إلا قليلاً . ويؤكد الله أنه أرسل لنا الآيات المقدسة في الكتب المقدسة لتهدينا للإيمان بالله وليس لعمل هذه الخوارق المزعومة كما في قوله تبارك وتعالي : – بسم الله الرحمن الرحيم ( ولو أن قرءاناً سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعاً أفلم يايئس الذين ءامنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعاً . ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريباً من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد ) . الرعد ( 31 ) ويؤكد الحق تبارك وتعالي أن الرسل السابقين كانوا غير مختلفين عن باقي البشر ولم يرسل معهم الله سوى الكتاب المقدس بما تحوى من الآيات المقدسة التي تدعو الناس إلى عبادة الإله الواحد الأحد كما في قوله تعالي : – بسم الله الرحمن الرحيم ( ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزو جاً وذرية وما كان لرسول أن يأتي بــــــءـــــــاية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب ) . الرعد ( 38 ) ويتشابه كفار كل العصور في طلباتهم من الرسل والأنبياء لتبرير كفرهم وضلالهم وليس بقصد استجلاء الحقيقة للوصول للإيمان بالله لعنوا بما قالوا . ويسجل القرءان هذه الحقيقة في قوله تعالي : – بسم الله الرحمن الرحيم ( وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو تأتينا ءآية كذلك قال الذين من قبلهم تشــــــــــــبهت قلوبهم قد بينا الآيات لقوم يؤمنون ) . البقرة ( 118 ) ويستمر الكفار في هذا الهذيان المريض بطلب الآيات المزعومة من الرسل والأنبياء الذي حدد لهم المولي جل جلاله مهام محددة هي هداية البشر إلى عبادة الله وليس بين هذه المهام أن يقوموا بألعاب سحرية تجذب إليهم الناس بل تنحصر مهامهم في الهداية وإنذار الناس من سوء عاقبة عدم الإيمان بتعرضهم للجحيم والحرمان الأبدي من دخول الملكوت الإلهي ونعيم الجنة والرحمة الإلهية والغفران الإلهي علاوة على أن الرسل والأنبياء بشر لا يملكون صنع هذه الآيات المزعومة بل الله وحده هو القادر وحده أن يصنع الآيات وفق قوانين هو وحده الذي وضعها ويقول الله تعالي لتحديد مهمة الرسل والأنبياء وتتلخص فى الهداية والترغيب للجنة والملكوت والترهيب من عذاب الكفر والضلال . بسم الله الرحمن الرحيم ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه ءاية من ربه إنما أنت منذر ولكل قوم هاد الرعد 7 ويتعلل الكفار بهذه الطلبات غير المنطقية لتبرير عدم إيمانهم وهكذا زين الشيطان لهم سوء أفكارهم ويؤكد لهم حضرة الرسول أنه بشراً رسولا ولا يمكن له تنفيذ هذه الآيات المزعومة وأن دور حضرته ينحصر في هداية البشر والدعوة إلى عبادة الله والإيمان به وتوضيح جزاء المعترضين الذين أعرضوا عن ذكر الله حيث تكون الجنة للمتقين والعذاب للكافرين كما في قوله نعالي : – بسم الله الرحمن الرحيم ( وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعاً أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلــــــــــــلها تفجيراً أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفاً أو تأتى بالله والملائكة قبيلاً أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقي في السماء . ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتــــــــــــباً نقرؤه . قل سبحان ربي هل كنت إلا بشراً رسولاً ). الإسراء ( 89 : 92 ) حضرة الرسول يوضح للكفار بكل بساطة أنه بشراً رسولاً . لا يملك تنفيذ هذه الطلبات غير المنطقية التي تمثل هواجس مرضية فهل منطقياً يستجيب الله لتنفيذ هذه الطلبات وينزل الآيات المزعومة ؟ قطعاً لا . فالرسول بشر محكوم بقدرات البشر وليس إلها يقول للشيء كن فيكون ثم أن مهمة الرسول هي تبليغ الأمر الإلهي وقد اختاره الله منذراً وهادياً وقد اختاره الله لنفسه لهذا كان طاهراً نقياً عليه الروح القدس تشع منه النور والبركة والرحمة والمغفرة والفيض الإلهي والإيمان بالله الواحد الأحد . ويستمر هذيان الكفار بطلب الآيات المزعومة كما في قوله : – بسم الله الرحمن الرحيم ( وقالوا لولا يأتينا بآية من ربه . أو لم تأتهم بينة ما في الصحف الأولي ) ز طه 133 ويوضح المولي عز وجل فى الآية 164 من سورة البقرة لمن كان له عقل يعقل وقلب يشعر أن الآيات الحقيقية هي القوانين الطبيعية التي خلق الله بمقتضاها الإنسان والطبيعة . بسم الله الرحمن الرحيم ( إن في خلق السمــــــــو ت والأرض واختلـــــــــــــف الــــــــــــــــيل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الريـــــــــــــــح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ) . ويستمر الله جل جلاله في توضيح هذه الحقيقة أن ما نراه بأعيينا في أنفسنا وفي الطبيعة هي الآيات والعجائب التي تمثل قدرة الله وهي المعجزات الخارقة التي لا يعقلها إلا العاقلين الذين هدى الله قلوبهم للإيمان وفتح الله عليهم بنور الملكوت البهي الأبهى الفرد الصمد الذي بنوره أضاءت الأفلاك وتفتحت الأبصار والبصائر وارتوت القلوب وارتشفت الأرواح وتنورت النفوس بالفيض الإلهي . بسم الله الرحمن الرحيم ( ومن ءايـــــــــــــته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون . ومن ءايـــــــــــــــــته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة . إن في ذلك لآيــــــــــــــــت لقوم يتفكرون . ومن ءايــــــــــته أن خلق السمــــــــــــوات والأرض واختلـــــــــــــف ألسنتكم وألونكم إن في ذلك لآيــــــــــت لقوم يسمعون . ومن ءايــــــــــته منامكم بالليل والنهار ابتغاؤكم من فضله . إن في ذلك لآيـــــــــــت لقوم يسمعون ومن ءايـــــــــــته يريكم البرق خوفاً وطمعاً وينزل من السماء ماء فيحي به الأرض بعد موتها . إن في ذلك لآيــــــــــت لقوم يعقلون . ومن ءايـــــــــته أن تقوم السماء والأرض إذا أنتم تخرجون ) . ز الروم ( 20 : 25 ) ويستمر المولي عز وجل في توضيح الحقيقة التي غابت عن الكثيرين أن الآيات والمعجزات هي الإنسان والطبيعة والقوانين الطبيعية التي خلق الله بمقتضاها الكون فكيف يقوم الله بعكس ما أراده لخلقه ويخرق القوانين التي ارتضاها وأقرها لتقوم عليها المملكة الإلهية على الأرض . فهل من أجل عيون الكفار الذين كفروا وأشركوا وعبدوا دون الله أوثانا وحيوانات يقوم بهذه المعجزات وهو يعلم أنهم لن يؤمنوا ؟ إذن ليس هناك مبرراً لتحقيق طلباتهم . وقد استغل المروجون لهذه الخرافات فى جميع العصور البسطاء من الناس الفقراء والمرضى والمعوذين والجهلاء واقناعهم بقدرتهم على شفاء الأمراض بتسخير الجن للقيام بما عجز عنه الإنس . ويسلبون أرزاقهم وقوت أولادهم تحت تأثير هذا الزعم الباطل وانتشرت هذه الفرية بين أصحاب جميع العقائد والملل والنحل كوسيلة شيطانية لاستغلال بسطاء الناس دون خوف من الله واليوم الآخر فمنهم شيوخ كبار وقساوسة وأحبار يهود . وأخيراً سمعنا عن بدعة العلاج بالقرءان ولا شك أن هذه الخرافات موجودة أيضاً بين المسيحيين واليهود . ويستمر الله في توضيح هذه الحقيقة التى تؤكد أن القوانين الطبيعية التى خلق الله بمقتضاها الإنسان والطبيعة هى المعجزات والآيات لقوم يفقهون كما في قوله : – بسم الله الرحمن الرحيم ( ألم يروا أنا جعلنا الـــــــــــيل ليسكنوا فيه والنهار مبصراً إن في ذلك لآيـــــــــــــــــت لقوم يؤمنون ) . النمل 86 بسم الله الرحمن الرحيم ( الله الذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون ) . غافر 79 بسم الله الرحمن الرحيم ( فلينظر الإنســــــــــــــــن إلى طعامه إنا صببنا الماء صباً ثم شققنا الأرض شقاً فأنبتنا فيها حباً وعنباً وقصباً وزيتوناً ونخلاً وحدائق غلبا فــــــكهة وأباً متـــــــــعاً لكم ولأنعـــــــــــــمكم ). عبس 24 : 32 بسم الله الرحمن الرحيم ( والله الذي أرسل الريــــــــــــح فتثير سحاباً فسقنــــــــــــه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها كذلك النشور ) . فاطر 79 ويثير الله سؤالاً على سبيل السخرية من الكفار والمشركين مؤكداً أنه ليس بعد هذه الآيات التي خلقها الله والتي وضحتها آيات القرءان الكريم سالفة الذكر وما يناظرها في التوراة والإنجيل سبباً لعدم الإيمان والتي يؤمن بها الذين هدى الله قلوبهم للإيمان أما المعترضين الذين ساقوا طلبات غير موضوعية تخرج عن الناموس الطبيعي الذي خلق الله بمقتضاه الإنسان والطبيعة وفق قوانين ارتضاها والتي هي الآيات والمعجزات الحقيقية إلا أن المعترضين أثاروا هذه الطلبات غير المنطقية كحجج وهمية تبرر عدم إيمانهم وتزين لهم تصوراتهم الباطلة العاطلة وما وسوست لهم الشياطين فكان لهم سوء العاقبة ووقعوا في نار كفرهم وظلام شركهم واستحقوا الطرد من ملكوت الرحمة الإلهية واستحقوا الظلمة الخارجية حيث يكون البكاء وصرير الأسنان . وليس منطقياً أن يستجيب الله لتنفيذ طلبات الكفار غير المنطقية والمتعارضة أشد التعارض مع القوانين الطبيعية التي خلقها الله وارتضاها وصنع بمقتضاها الإنسان والطبيعة وخصوصاً وأن الله يعلم مسبقاً أن الكفار لن يؤمنوا حتى لو جاءتهم هذه الآيات المزعومة فما هو المبرر المنطقي لتنفيذ هذه الطلبات غير المنطقية للكفار والمشركين . وفي ذلك يقول الله في محكم آيات التنزيل في القرءان المقدس . بسم الله الرحمن الرحيم تلك ءايـــــــــــت الله نتلوها بالحق فبأي حديث بعد الله وءايــــــــــــته يؤمنون الجاثية ( 16 ) من المستنكر أن يكون هناك حديث بعد كلمات الله المقدسة في الكتب المقدسة كوسيلة للإيمان وليس كما تصور الكفار أن الله أرسل الرسل المنذرين المبشرين الداعين إلى عبادة الله وحده ليتركوا آياته في الكتب والرسائل المقدسة ويقدموا للناس ألعاب سحرية يمارسها السحرة والحواة والدجالين والمشعوذين وهذا المفهوم واضح الدلالة في النص القرءاني بكل صراحة وبساطة في التعبير . ويستمر المولي عز وجل في توضيح مفهوم الآيات التي لو تدبروها لكتبت لهم النجاة وليست تلك الأوهام التي تعشش في أذهانهم التي قادتهم إلى الضلال والكفر وسوء الخاتمة وسوء المصير . بسم الله الرحمن الرحيم ( وءايــــــــــة لهم الــــــــــــــــيل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم والقمر قدرنـــــــــــــه منازل حتى عاد كالعرجون القديم . لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الــــــــــــــيل سابق النهار وكل في غلك يسبحون . وءاية لهم أنا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون وخلقنا لهم من مثله ما يركبون وإن نشأ نغرقهم فلا صريخ لهم ولا هم ينقذون إلا رحمة منا ومتـــــــــــعاً إلى حين) . يس ( 37 : 44 ) ويوضح المولي عز وجل أن الآيات هي القوانين الطبيعية التي خلق بمقتضاها الإنسان والطبيعة . وتتحدث الآيات المقدسة عن الليل والنهار ودورة القمر والشمس والحكة السيارة للنجوم والكواكب وحكة الأرض حول نفسها مما ينتج عنه الليل والنهار والفصول الأربعة . وإن كان العقل البشرى فى هذا الزمن لم يكن يستطيع أن يستوعب فهم هذه المعجزات ولكنها على الأقل كانت مسائل تدعو للدهشة والتعجب والإيمان بقدرة الله لأنه لا يستطيع غيره أن يقوم بهذه المعجزات . أما الذين طلبوا الخوارق التي سموها بالمعجزات هم الكفار والمشركين وليس المؤمنين . كما في قوله : بسم الله الرحمن الرحيم ( وقال الذين لا يرجون لقاءنا لولا أنزل علينا الملــــــــــــــــئكة أو نرى ربنا . لقد استكبروا وفي أنفسهم وعتوا عتواً كبيراً ) الفرقان 21 إن لقاء الرسول هو عينه لقاء الله هو الظهور الإلهي في دورة الرسول مظهر أمر الله هو المرآة التي تعكس شمس الألوهية فتفيض على المؤمنين بأنوار الرحمة والمغفرة والرضوان والملكوت الإلهي . فمن رفض لقاء الرسول والإيمان برسالته فقد رفض لقاء الله ذاته وقد كان الله ولا يزال منزهاً عن النزول ولم يره أحد قط والذي يأتي إلى البشر هو مظهر نفسه الذي عليه تحل الروح القدس . ويعلم الله عز وجل أن الكفار يعيشون في التيه والظلمات ويسوقون طلبات غير منطقية غير ذات جدوى تبريراً لعدم إيمانهم وكفرهم الذي صوره لهم الشيطان فقد كان الشيطان للإنسان عدواً لدوداً يصده عن الإيمان بالله . بسم الله الرحمن الرحيم ( يوم يرون الملـــــــــــــــئكة لا بشرى يومئذ للمجرمين ويقولون حجراً محجوراً ) . الفرقان 22 ونزول الملائكة على الرسول بالآيات المقدسة تقر بأن الجنة للمتقين والنار للكافرين وقضي الأمر وسجل الكتاب سوءاتهم وأعمالهم ومصيرهم الأبدي وجاء الرسول بالميزان والصراط المستقيم وتوفتهم رسلنا وماتت قلوبهم وأظلمت أرواحهم واستحقوا الطرد من نعيم جنة الإيمان وغفران الرحمن وصاروا في العذاب محضرون يرفضون التصديق بالظهور الإلهي . بسم الله الرحمن الرحيم ( ويوم تشقق السماء بالغمــــــــــــم وننزل الملـــــــــــــئكة تنزيلاً . الملك يومئذ الحق للرحمــــــــن وكان يوما على الكـــــــــفرين عسيرا) . الفرقان 25 : 26 ثم يوضح الله أنه تجلت قدرته قادر على تبديل الخلق من دورة إلى أخرى وهو الخلاق الرزاق ثم يطلب منا المولى أن نتدبر خلق الله لنزداد إيماناً بقدرة الله . وفي ذلك يقول الله جل جلاله آيات بينات من ينابيع الحكمة الإلهية في القرءان المقدس : – بسم الله الرحمن الرحيم ( أو لم يروا كيف يبدوء الله الخلق ثم يعيده إن ذلك على الله يسير) العنكبوت 19 بسم الله الرحمن الرحيم (أمن يبدوء الخلق ثم يعيده ومن يرزقكم من السماء والأرض أءله مع الله قل هاتوا برهــــــــــــــــــنكم إن كنتم صــــــــــــدقين ) . النخل64 بسم الله الرحمن الرحيم ( قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشأ النشأة الآخرة إن الله على كل شئ قدير ) . العنكبوت ( 20 ) الكفار يزدادوا إصراراً في طلب المعجزات الخارقة فيؤكد الله أنه لو تحققت لهم هذه الطلبات غير المنطقية لن يؤمنوا مما يسقط حقهم في تحقيقها كما أنه ليس هناك مبرراً لتحقيق هذه المعجزات مادام الكفار لن يؤمنوا حتى لو جاءتهم هذه الآيات بل هناك مبرر قوي لعدم تحقيقها . بسم الله الرحمن الرحيم ( وأقسموا بالله جهد أيمــــــــــــنهم لئن جاءتهم ءاية ليؤمنون بها قل إنما الآيات عند ربي وما يشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون ) . الأنعام ( 109 ) ثم يوضح المولي سوء عاقبة الكفار المعترضين علي حضرات الرسل والأنبياء مظاهر الحضرة الإلهية والمرآة التي انعكست فيها شمس الألوهية بقوله : بسم الله الرحمن الرحيم والذين يسعون في ءايــــــــــتنا معـــــــــــجزين أولــــــــــئك في العذاب محضرون ) . سبأ 38 بسم الله الرحمن الرحيم وإذا تتلي عليهم ءايــــــــــتنا بينـــــــــــــت قالوا ما هذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد ءاباؤكم وقالوا ما هذا إلا إفك مفتري وقال الذين كفروا للحق لما جاءهم إن هــــــــذا إلا سحر مبين ) . سبأ 43 وقد طلب رسل وأنبياء من الله أن يجعل لهم معجزة فقال الله لهم في القرءان المقدس مؤكدا أنه ليس هناك خوارق للقوانين الطبيعية التي خلق الله بمقتضاها الإنسان والطبيعة . فطلب منهم الله عدم التحدث مطلقاً مع البشر لمدة زمنية معينة . كما فى قوله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم ( قال ربي اجعل لي آية قال ءايتك ألا تكلم الناس ثلــــــث ليال سويا). مريم 10 بسم الله الرحمن الرحيم ( قال ربي اجعل لي ءاية قال ءايتك ألا تكلم الناس ثلــــــــــثة أيام إلا رمزاً واذكر ربك كثيراً وسبح بالعشي والأبكــــــر ). آل عمران 41 تأمل المعجزة لا تخرج عن قوانين الطبيعة وليس فيها عجائب أو خوارق ويستمر الكفار في هذيانهم لأن الله تجاهل طلباتهم فساقوا هذه البلاهة فى عصور عديدة حيث تتشابه قلوب وعقول الكافرين فى جميع العصور كما في قوله تعالى : – بسم الله الرحمن الرحيم ( فلولا ألقي عليه أسورة من ذهب أو جاء معه الملـــــــــــــئكة مقترنين ). ز الزخرف ( 53 ) بسم الله الرحمن الرحيم ( بل قالوا أضغـــــــــــــث أحلام بل افترـــــــه بل هو شاعر فليأتنا بئــــــاية كما أرسل الأولون ) . الأنبياء ويرد الله عليهم يسفه حجتهم أن حضرته لم يرسل مع الأولين معجزات كما يدعي الكفار في قوله : بسم الله الرحمن الرحيم ( فهل ينظرون إلا سنة الأولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلاً ) . فاطر 43 إن سنة الله في خلقه لم تتغير ولم تتبدل واستخدم الله في التعبير لن مرتين للجزم والتأكيد لا معجزات تتعارض مع القوانين الطبيعية التي خلق الله بمقتضاها الإنسان والطبيعة . بسم الله الرحمن الرحيم ( ……… كذلك نفصل الآيـــــــــــــت لقوم يعقلون ) . الروم 28 لاشك أن معجزة جميع الأنبياء هي كلمة الله العليا المقدسة والتي وصفها الكفار بالسحر لأنها سحرت قلوب المؤمنين من جحيم الكفر إلى جنة الإيمان وقد أوضح القرءان أنه لا نكلم به الموتى ولا نقطع به صخور الجبال بل وظيفته هداية الذين ءامنوا من نار الجهل وضلال الخطيئة إلى جنة الإيمان ونعيم الرحمة الإلهية كما يفعل الدجالون فى العصر الحديث كما في قوله : بسم الله الرحمن الرحيم ( فلما جاءهم موسى بئــايـــــــــــتنا قالوا ما هذا إلا سحر مفترى وما سمعنا بهـــــــــــذا في ءابائنا الأولين ) . القصص 36 بسم الله الرحمن الرحيم ( وإذا تتلي عليهم ءايــــــــتنا بينـــــــــت قالوا ما هــــــذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد ءاباؤكم وقالوا ما هــــــــذا إلا إفك مفترى وقال الذين كفروا للحق لما جاءهم إن هــــــــــذا إلا سحر مبين ) . سبأ 43 ونفس الموقف الذي تعرض له حضرة محمد بطلب الكفار من حضرة محمد معجزات خارقة تعرض له حضرة المسيح فماذا قال حضرة المسيح حينما طلبوا منه المعجزات ؟ نعود إلى آيات الإنجيل في الكتاب المقدس : ( حينئذ أجاب قوم من الكتبة والفريسين قائلين يا معلم نريد أن نرى منك آية فأجاب وقال لهم : جيل شرير وفاسق يطلب آية ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال). متى 16 ( وجاء إليه الفريسين ليجربوه فسألوه أن يريهم آية من السماء فأجاب وقال لهم : إذا كان المساء قلتم صحو لأن السماء محمرة وفي الصباح اليوم شتاء ولأن السماء محمرة بعبوسة يا مراءون تعرفون أن تميزوا وجه السماء وأما علامات الأزمنة فلا تستطيعون جيل شرير فاسق يلتمس آية ولا تعطي له آية إلا آية يونان النبي ثم تركهم ومضي ) . متي 16 ومن المعلوم أن النبي يونان المذكور في الإنجيل هو النبي يونس المذكور في القرءان وقد أعطي أذنه إلى أفكار الكفار فالتقفه حوت الضلال وصار في ظلمات الجهل حتى من الله عليه بنور الإيمان فخرج من ظلمات الجهل إلى نور الإيمان وترك حوت الضلال إلى جنة الملكوت الإلهي وأرسل له سفينة النجاة من الهرطقات التي انتشرت في عصره. أما كيف يتم تفصيل الآيات الإلهية ؟ لاشك أن المعجزة تكون من مكونات الطبيعة ولا تتعارض مع القوانين الطبيعية ونضرب لك مثلاً بقصة نجاة حضرة محمد في رحلة الهجرة المباركة من مكة إلى المدينة ومعه أبو بكر حيث كانت هناك في المدينة أرض خصبة تتقبل أفكار الإسلام وتنمو فيها براعم الإيمان في المدينة التي تنورت بنور الإسلام وسميت بالمدينة المنورة حيث كان معظم أهل مكة من الأجلاف الذين يتميزون بالغلظة والعنف وتعرض منهم المسلمين الأوائل للتعذيب والحروب بينما استقبل أهل مكة حضرة الرسول بالأناشيد طلع البدر علينا وبذلوا في سبيله كل ما يملكون وارتبطت بداية الدعوة الإسلامية بالمدينة حيث نزلت الآية المباركة ( اصدع بما تؤمر ) أي الجهر بالدعوة بدأ بالمدينة أما الدعوة في مكة كانت سراً على خوف من أجلاف مكة الذين أذاقوا الرسول كل ألوان البلاء ووصل الأمر إلى تدبير مؤامرة لقتل حضرته المباركة فأمره الله بالهجرة سراً من مكة إلى المدينة وقد علم الكفار والمشركين بالهجرة بعد تنفيذها وقبل أن يقوموا بتنفيذ مؤامرة قتله فتعقبوا مسيرة رحلته حتى يقتلوه في الطريق قبل وصوله للمدينة لأنه في المدينة سوف يجد الحماية من قبيلة أمه بعد أن تخلت عنه قبيلة أبيه في مكة وفى طريق رحلته المباركة وجد غار فدخل الغار ليستريح من عناء السير على قدميه ومعه صاحبه وقد وصل الكفار الذين تعقبوه إلى الغار فعلا بينما حضرة محمد في الغار . تأمل المعجزة الإلهية حيث أيد الله حضرة محمد بجنود لم يراها الكفار على أنها وسائل الحماية لحضرة محمد وضللت عيون الكفار وعقولهم وجعلتهم لا يعتقدون أن حضرة محمد داخل الغار وقرروا الانصراف بعيداً عن الغار بينما حضرة محمد كان بداخل الغار وقد كانت هذه الجنود التي سخرها الله لحماية حضرة محمد واضحة كالشمس ولكن الكفار ضلت عقولهم عن رؤيتها على أنها وسائل الحماية بل رأوا أنها سببا لعدم تصديقهم أن حضرة محمد موجود داخل الغار وقرروا الانصراف بعيداً عن حضرة محمد المؤيد بالحماية الإلهية فتأمل ماذا كانت هذه الجنود التي لعبت دوراً حيوياً في حماية حضرة محمد ؟ جاء الحمام من البرية وبنى عشاً لأنه كان موعد التبويض وقد وضع بيضه فعلاً في العش الذي بناه على باب الغار ونسج العنكبوت غلافاً سميكاً حتى سد بالفعل باب الغار تماماً وعمل العنكبوت بهمة ونشاط . ماذا قال الكفار حينما وصلوا إلى الغار ووجدوا الحمام والعش والبيض ونسيج العنكبوت الكثيف ؟ منطقياً من الناحية العقلية لا يجوز التصديق أن أحداً دخل الغار ولم يترك أثر على باب الغار وكان الحمام قد نقل العش والبيض إلى مكان أمين بعيداً عن الغار ولكن الإرادة الإلهية عملت هذه الأعمال بعد دخول حضرة محمد داخل الغار فاقتنع الكفار بالمنطق العقلي أن حضرة محمد ليس بالغار بينما حضرة محمد وصاحبه أبو بكر الصديق كانوا بالفعل داخل الغار وانصرفوا ولكونهم قساة القلوب لم يعرفوا شيئاً عن التدبير الإلهي وحينما شعر صاحب الرسول بالكفار أصابه الاضطراب والخوف فقال له حضرة الرسول لا تخاف لأن الله معنا وروح الله تعمل لحمايتنا وعملت الإرادة الإلهية في تسخير الحمام والعش والبيض ونسيج العنكبوت في تضليل عقول الكفار وكانت هذه هي الجنود التي لم يراها الكفار لحماية حضرة محمد مع أن هذه الجنود كانت واضحة كالشمس فتأمل كيف تم تفصيل هذه المعجزة من مكونات الطبيعة وتعمل مفرداتها وفق الناموس الطبيعي والقوانين الطبيعية وليس فيها خوارق مزعومة ولا أعاجيب كالتي يروجون لها ويطلبها الكفار من حضرة الرسول فاستحقوا الطرد من الرحمة الإلهية . بسم الله الرحمن الرحيم ألا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصـــــــــــحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلي وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم التوبة 40 ومن اللغط المدرج بالكتب التي تصدت لتفسير كلمة الله دون نور أو علم مبين من الله أنهم تصوروا بعض القصص الخرافية التي تناقلها الناس من شيوخ الضلال فافسدوا العقائد وانتشرت فئة القصاصون الكذبة يستدرون دموع الناس وأموالهم أيضا في مواعظ تمتلئ بالدجل مستغلين سذاجة العامة وجهل الخاصة مستندين إلى تفسيرات ركيكة لقشور القراءات السطحية دون تعمق لمدلول المعاني وما تخفيه الكلمات من معاني لم تصل إليها عقولهم لأن قلوبهم مظلمة وأرواحهم متخلفة . فنسبوا لحضرة إبراهيم الخليل وموسى الكليم وحضرة المسيح معجزات خارقة تتعارض مع القوانين الطبيعية التي خلقها الله وقوانين المادة وقوانين التطور الإجتماعى للعمران البشرى والتطور الحضارى والتفسير المادى للتاريخ وعلم النفس الإجتماعى ودور الأيكولوجيا الإجتماعية لتوضيح تفاعل الإنسان مع البيئة والعلاقات التأثيرية المتبادلة ودور البيئة فى صياغة شخصية الإنسان تعمل مع العوامل الوراثية جنباً إلى جنب . الجهل المفرط بهذه المسائل العلمية لدارسى العلوم الشرعية جعلت الخرافات تسود وتتسيد فى التراث الإسلامى ولم تسلم من هذا التشويش والهرطقات أى من العقائد السابقة لنفس الأسباب والدوافع والعوامل . وقد تصدي لهذه المفاهيم الساذجة علماء أفاضل بدءاً من الإمام على بن أبي طالب كرم الله وجهه في كتاب الفتوحات المكية وكذلك رواد الفكر الصوفي الإسلامي أمثال ابن عربي والغزالي ومن المعتزلة الزمخشري إمام النحويين في الكشاف وهو أحد أعلام اللغة العربية . وسوف نتناول هذه الآيات ونحققها ونوضحها في ضوء هذه الأفكار المستنيرة حتى نساهم في محو أمية تفسير الكتب المقدسة التي روجها شيوخ الضلال . قصة حضرة إبراهيم فلنتأمل الآيات المقدسة في القرءان الكريم يصدح بها البلبل المحمدي من فوق سماوات رب العزة : – بسم الله الرحمن الرحيم ( أم يحسدون الناس على ما ءاتــــــــــهم الله من فضله . فقد آتينا إبراهيم الكتــــــــــب والحكمة وآتينـــــــــهم ملكاً عظيماً) . النساء 54 إن حضرة إبراهيم تعرض للحسد والحقد من كهنة زمانه على ما أتاه الله من الهداية وفكر توحيد الإله الواحد الأحد بينما هم كانوا يعبدون الأوثان التي ينحتونها بأيديهم ولا تفقه شيئاً ولا تجيب سائلاً ويسجدون لها من دون الله لأنهم قوم لا يفقهون فشعر الكهنة أن حضرة إبراهيم سوف يسحب البساط من تحت أقدامهم جميعا وانتشار الأفكار التي يروجها حضرة إبراهيم سوف تقضي عليهم وتؤثر على مكانتهم الاجتماعية التي اكتسبوها بين الناس وتؤثر أيضاً على مكاسبهم الاقتصادية ومواردهم المادية التي توفر لهم الرفاهية لهم ولأولادهم من قوت البسطاء الفقراء والمرضي والأرامل واليتامى تتضخم كروشهم وجيوبهم أيضاً فاشتعلت بين الكهنة نار الحقد والحسد ضد إبراهيم وأفكار التوحيد التي يدعو إليها تلك النار التي أطفأها الله بأن أمر حضرة إبراهيم بالهجرة من أرض الكفر والشرك والضلال إلى أرض الإيمان والبركة التي تفيض لبناً وعسلاً لتأسيس أمة الملكوت الإلهي وتخرج منه ممالك وأمم وملوك يتولون الريادة الروحية ويقودون البشرية إلى نور الهدي ليفوزوا بالرحمة الإلهية ويطمسون أفكار الكفر والشرك ويحملون مشعل النور الإلهي ويرثون الأرض المباركة جيلاً بعد جيل ويصبحون أكثر أموالاً وبنين وأعظم نفيراً تخضع لهم الأرض بمن عليها ويرثون الأرض المباركة جيلاً بعد جيل ميراثاً أبدياً . وهنا اتضح أن المقصود بالنار التي أشعلها الكهنة لحضرة إبراهيم ليست سوى نار الحقد والحسد وليست نار مادية كانت قد جعلته رماداً ولكن نجاة حضرة إبراهيم تمت بالهجرة المباركة كما أمر حضرة محمد بالهجرة من مكة أرض الكفر والشرك والضلال إلى المدينة التي تنورت بالإسلام ونمت فيها براعم الإيمان والتوحيد وانهار تحت أقدامها قلاع الكفر وسدنة جبال الشرك وتهاوت كل أفكار الضلال بل تحولت مكة من معقل المعارضين للتوحيد إلى المقدس التي يحج إليه المسلمين من جميع أنحاء العالم . وقد طلب كهنة زمان حضرة إبراهيم من الناس أن يحرقوا إبراهيم بعدم الانتباه إلى أفكار التوحيد التي يروجها ويظلون عاكفين على عبادة الأصنام وبهذا يحرقون إبراهيم بتكذيب ما يدعو إليه وينصرون آلهتهم باستمرارهم على عبادة الأوثان . وقد جمعوا لحضرة إبراهيم الوقود والحطب أي كل القوي التي تسفه أفكاره وتدحض ادعاءاته أمام الناس وحدثت مناظرة بين حضرة إبراهيم ولفيف من كهنة زمانه المروجون لعبادة الأوثان المعارضين لعبادة الإله الواحد الأحد . فماذا كانت نتيجة المناظرة ؟ تغلب حضرة إبراهيم على كهنة زمانه أمام جمهور الحاضرين . لأن حضرة إبراهيم مؤيداً بكلمة الله العليا التي لا بد وأن تنتصر على كل ما يقولون فزادت نار الحقد والحسد في نفوسهم وتربصوا له لولا أن أمره الله بالهجرة المقدسة من أرض نار الكفر إلى أرض جنة الإيمان لتأسيس مملكة الملكوت الإلهي . وقد أصبح الكهنة هم الأخسرين المحرومين من الرحمة الإلهية التي جاءهم بها إبراهيم فعميت عليهم لأنهم كانوا من أهل النار . بسم الله الرحمن الرحيم ( ينــــــــــار كونى برداً وسلـــــــــــماً على إبراهيم وأرادوا به كيداً فجعلنـــــــــهم الأخسرين ) . الأنبياء 70 وقد كانت النجاة في الهجرة المباركة من أرض الشرك إلى أرض الإيمان لتأسيس دولة الملكوت الإلهي . بسم الله الرحمن الرحيم ( ونجينــــــــه ولوطاً إلى الأرض التي بـــــــركنا فيها العالمين ) . الأنبياء 71 وذهب حضرة إبراهيم إلى الأرض الموعودة التي أمره بها الرب الإله فأعطاه الله السلطنة والعظمة والكتاب والحكمة والنبوة . بسم الله الرحمن الرحيم ( فقد ءاتينا إبراهيم الكتـــــب والحكمة وآتينــــــهم ملكاً عظيماً) . وظل كهنة زمان حضرة إبراهيم يعيشون متاهات الظلام الروحي في نار الشرك وظلام الجهل وأصبحوا محرومين من الرحمة الإلهية من أصحاب السعير وتوالت الآيات التي تؤكد الصراع الفكري بين حضرة إبراهيم وكهنة زمانه : بسم الله الرحمن الرحيم ( قال : أتعبدون ما تنحتون والله خلقكم وما تعملون قالوا ابنوا له بنياناً وألقوه في الجحيم فأرادوا به كيداً فجعلنــــهم الأسفلين وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين وتركنا عليه في الآخرين سلام على إبراهيم ) . الصافات 95 : 109 المقصود بالبنيان هو إعداد المسلمات النظرية من جانب الكهنة في المناظرة الفكرية بين حضرة إبراهيم والكهنة التي تؤيد أفكار الكهنة في عبادة الأوثان ودحض أفكار التوحيد حسب زعمهم والتي تؤدى إلى حرق الأفكار التي يروجها حضرة إبراهيم وحرق إبراهيم ذاته كصاحب عقيدة لم يألفوها وتختلف عما كان سائداً بين الناس والذي ورثوه عن آبائهم جيلاً بعد جيل . وبديهياً النار المادية لا تحتاج إلى بنيان كما ورد نصاً في الآية المقدسة ثم التفسير السطحي لكلمة فجعلناهم الأسفلين يعني أن المشركين وقعوا في النار أيضاً وأصبحوا في قاع النار وتم إحراقهم بالنار التي أوقدوها لحضرة إبراهيم وهذا لم يحدث لأنه لم يكن هناك مبرراً لهجرة إبراهيم ولو حدثت المعجزة بهذه الصورة الساذجة لآمن الناس جميعاً بإبراهيم ولن يجد الكهنة أي مبرر للاعتراض ورفعه الناس على الأعناق ونصبوه ملكاً عليهم . ولكن معني كلمة جعلناهم الأسفلين أن كلمة الله هي العليا لها السيادة والغلبة والتي سفهت بالمنطق كل أفكار الشرك والظلال التي يروجها الكفار بين الناس وخلال المناظرة انتصرت كلمة الله وأصبحت كلمة المشركين هي السفلي . ونفس المناظرة حدثت في عهد حضرة موسى مع كهنة فرعون وفي عهد حضرة المسيح مع الفريسيين وكهنة اليهود وتتفق الأحداث مع تباعد الأزمان والمكان ليكون للناس عظة وفهماً لكلمة الله بالأمثلة التاريخية . وواجب المحقق لكلمة الله أن يقوم بجمع كل الآيات المتعلقة بالموضوع في جميع الكتب المقدسة حتى يستطيع أن يصل إلى الفهم الصحيح لمدلول الكلمة ويتجنب التفسير السطحي للآية كلمة بكلمة لأن هذا يؤدى بالضرورة إلي الخطأ والخطيئة . قصة حضرة موسى تمتلئ كتب التفسير التي بين أيدي الناس عن طرائف قام بها حضرة موسى بدءاً بقصة اليد البيضاء التي خرجت من عباءة موسى حيث وضع يده في عبه وخرجت بيضاء فهل كانت يد موسى سوداء ولما وضعها في جيبه وأخرجها أصبحت بيضاء ومن المعلوم أن حضرة موسى كان أبيض البشرة بل شديد البياض وعلى درجة كبيرة من الجمال وكان مثار إعجاب زوجة الفرعون التي اتخذته ولداً لها وتربي في قصر الفرعون . وقد كان شاباً حينما أرسل الله إليه الوحي المقدس ليبعث على يديه حياة جديدة لليهود فكيف أن حضرته كان يحمل عصا ولم يكن راعياً للغنم كما فهم البسطاء فقد تربي في عز قصر الفرعون ؟ وكيف أن العصا تحولت إلى ثعبان ضخم ؟ التقط كل الحيات التي كانت في طريقه حيث جمع الفرعون له السحرة وطرحوا حبالهم وعصيهم فتحولت إلى حيات بينما عصا موسى صارت ثعبان ضخم التقط كل حيات السحرة فآمن السحرة بموسى ورب موسى . وهذا تفسير لا يخلو من سذاجة مفرطة قد يتقبلها بسطاء العقول الذين يستهويهم قصص المغامرات ومشاهد الإثارة المفتعلة والمسلسلات البوليسية التي تمثل علاجاً نفسياً لهم لإخراج المكبوتات من قاع الهو إلى مظهر الوجود في الأنا فتخفف من التوترات والضغوط النفسية والعصبية التي يتعرض لها الإنسان في حياته ولم تساعده أحلامه ولا أحلام اليقظة على إخراجها . لهذا تجد مثل هذه القصص سوقاً رائجة بين جمهور البسطاء وأصحاب الأمراض النفسية والعصبية . ولو أعطانا الله بصيص من النور الإلهي لنتساءل ما علاقة السحر بالإيمان بالله ؟ لابد أن يكون للداء علاقة بالدواء وهذا أمراً بديهياً . فهل منطقياً هنالك علاقة بين ألعاب السحر والإيمان بالله الواحد الأحد؟ قطعاً لا إذن لا يمكن أن حضرة موسى قام بألعاب سحرية أدت إلى إيمان الكهنة الذين يروجوا لعقيدة الشرك وعبادة الأصنام وعبادة الفرعون ذاته . بل قام حضرة موسى بتفنيد ادعاءات الكهنة وقام بكلمة الله بدحض كل أفكارهم وسادت كلمة الله العليا التي سجد أمامها كهنة الفرعون . والتففت كلمة الله كل الأفكار التي روجها الكهنة في المناظرة الفكرية التي نظمها الفرعون بإرشادات معاونيه وانتصر موسى عليهم وانتصرت كلمة الله فخر الكهنة ساجدين مقرين معترفين مؤمنين بنبوة موسى وأن إله موسى هو الله الواحد الأحد المستحق للعبادة وقد كانت العصا هي آيات التوراة التي كان يهش بها على غنمه الذين هم اليهود شعب الله المختار . ومن المعلوم أن كل الأنبياء متهمون بالسحر فهل أتي كل الأنبياء بألعاب سحرية مثل التي أتي بها حضرة موسى كما زعموا عنه ؟ أستغفر الله العظيم أن ينسب إلى حضرته العلية أنه أرسل الأنبياء ليقوموا مقام السحرة والحواة ويقدمون للناس ألعاب سحرية وهو القائل : لا يفلح الساحر حيث أتي وإن كان السحر المادي لا وجود له إطلاقاً لأنه يتعارض مع منطق الطبيعة والقوانين الطبيعية وقوانين المادة التي خلقها الله . ولكن عملية السحر لا تزيد عن عملية نصب لخداع البصر وتضليله عن الواقع المادي الحقيقي الواقعي . أما المقصود بسحر الكهنة أنهم كانوا يسحرون عقول الناس بحجج شبه منطقية تجعلهم يقبلون بأفكارهم . وقد اتهم الكهنة كل الأنبياء بالسحر أيضا لأنهم أناروا بصائر الناس بنور الإيمان فآمنوا
  11. عاطف الفرماوى Says:
    لماذا رفض المسلمون حضرة بهاء الله حضرة بهاء الله البهي الأبهى رفضه المسلمون ولم يسمعوا لحن هذا البلبل الفريد ولم يرتشفوا من الرحيق المختوم الذي فض سر ختم الآيات المغلقة وفتح عيوننا علي المعرفة الزاهرة وتأويل القرءان المقدس وأنار البصيرة الحائرة والقلوب المعذبة وتحمل التغريب عن وطنه قرابة أربعين عاماً والسجن في إيران فى سجن مظلم شنيع يعرف بسياه جال أي النفق الأسود وقد وصف بأنه الزنزانة المظلمة والحفرة الكريهة التى كانت يوما ما مخزناً لمياه حمام عام بطهران وفى هذا البلاء الرهيب نزل الوحي على حضرة بهاء الله وعرفه بأنه من يظهره الله حيث يقول حضرة بهاء الله فى توضيح هذا الموقف : – ( وفى ذات ليلة أصغيت إلى هذه الكلمة العليا فى عالم الرؤيا من جميع الجهات , إننا ننصرك بك وبقلمك لا تحزن عما ورد عليك ولا تخف إنك من الآمنين سوف يبعث الله جنود الأرض وهم رجال ينصرونك بك وباسمك الذى به أحيى الله أفئدة العارفين , وبالرغم من أن النوم كان عزيز المنال من وطأة السلاسل والروائح المنتنة حين كنت رهين سجن أرض الطاء ( طهران ) إلا إنني كنت فى هجعاتى اليسيرة أحس كأن شيئاً ما يتدفق من أعلى رأسى وينحدر على صدرى كأنه النهر العظيم ينحدر من قلة جبل باذخ رفيع إلى الأرض فتلتهب جميع الأعضاء لذلك . فى ذلك الحين كان اللسان يرتل ما لا يقوى على الإصغاء إليه أحد ) . وعرضوا عليه النفى إلى روسيا ولكنه اختار مدينة بغداد التى تقع اليوم بالعراق ثم توجه إلى جبال السليمانية قرب منطقة كردستان لمدة سنتين ثم رجع إلى بغداد وكتب كتاب الإيقان ثم تم نفيه إلى مدينة القسطنطينية ( استنبول حالياً ) وقبل نفيه أعلن دعوته المقدسة فى حديقة الرضوان التى كان يقيم بجوارها تأهباً للسفر للمنفى الجديد ثم نفى إلى مدينة عكا فى فلسطين سجناً أبدياً ثم نقل من قلعة السجن إلى منزل بمنطقة المزرعة ثم استأجر له الأحباء قصر البهجة الذى قضى فيه بقية حياته وأرسل رسائل إلى الملوك والرؤساء ومنهم الإمبراطور لويس نابليون والبابا بيوس التاسع والإمبراطور فرانسوا جوزيف إمبراطور النمسا وإلى شاه إيران والخليفة العثمانى السلطان عبد العزيز ورئيس وزرائه على باشا والذى تنبأ فيها بموت على باشا وزميله فؤاد باشا وزير الخارجية وأيضا تنبأ بفقد الحكومة العثمانية لجزء كبير من أراضيها فى أوربا وأخيرا سقوط السلطان عبد العزيز نفسه والمصير المأسوي لنابليون بونابارت ولا شك أن تحقق هذه التنبؤات والبشارات قد عزز بشكل كبير موقف ومقام حضرة بهاء الله ورفع من شأنه ومنزلته وكان رد فعل الملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا فى قولها ( إذا كانت هذه الدعوة من لدى الحق تبارك وتعالى فإنها ستبقى من تلقاء نفسها وان لم تكن فإنها لا تؤذى ) . إن ما ينفع الناس يمكث فى الأرض وأما الزبد فيذهب جفاءاً . وبالفعل استمرت العقيدة البهائية لأنها من عند الله . وقد تحمل الرسل والأنبياء العظام مثل هذه الشدائد والمصاعب . وحيث كان في السجن كانت تنزل عليه آيات الله تنهمر من فوق رأسه تجعل لسانه ينطق بأنات الروح القدس ويرتل كلمات الله المقدسة فتكون هي السلوى وقت المحن والشدائد وتخفف عنه السجن والتغريب وغلاظ القلوب المنغلقة قليلي الإيمان . ووفد عليه في سجنه أساتذة الجامعات الأوربية مثل الدكتور براون والدكتور أسلمنت وغيرهم وكذلك سفراء الدول الأوربية والساسة والمفكرين والمثقفين ورجال السلك الديبلوماسي للدول الأوربية إعجابا لدعوته وعرضوا عليه تقديم المساعدات ولكنه كان يرفضها دائما متوكلاً على الله الحي القدير فقد كانوا يلتمسون بركاته ويناقشوه وغيرهم من الخاصة والعامة الذين ضحوا بكل غالي وثمين في سبيل محبوبهم حضرة بهاء الله كفريضة دينية لظهور الأمر الإلهي . ونعود للموضوع الرئيسي لماذا رفض المسلمون حضرة بهاء الله ؟ حتماً يجد المسلون في تصورهم دليلاً لرفض الظهور الجديد كما جد غيرهم من اليهود والنصارى في رفض كل عهد جديد والتي ناقشناها سلفاً وأثبتنا أنها دلائل وهمية تعشش في خيالاتهم المريضة ولا علاقة بينها وبين الكتب المقدسة ولكنها تصورات ساذجة أفرزتها قلوب مريضة وعقول مغرضة فأضلوا أنفسهم وأضلوا الناس ضلالاً بعيداً زمناً طويلاً . وفي ذلك يقول القرءان المقدس : – بسم الله الرحمن الرحيم ( وما يأتيهم من ذكر من الرحمن محدث إلا كانوا عنه معرضين ) الشعراء ( 5 ) فلماذا احتج المسلمون علي حضرة الظهور الإلهي مظهر أمر الله المبارك البهي الأبهى حضرة بهاء الله ؟ استندوا إلى الآية رقم ( 40 ) من سورة الأحزاب حيث يقول الله تجلت حكمته وعلت قدرته عز وجل : – بسم الله الرحمن الرحيم ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليما ) . صدق الله العظيم وحينما نتفحص كلمة خاتم في القرءان المقدس بالرسم العثماني الذي بين أيدينا الذي هو موضع اتفاق تام بين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ويتلونه هكذا في عبادتهم وصلواتهم وأذكارهم والتقرب بقراءته إلى الله نجد أن حرف التاء في كلمة خاتم مفتوحاً بالفاتحة وليس مكسوراً ومعني كلمة خاتم بفتح التاء في جميع القواميس العربية تعني حلية وزينة فيتزين الإنسان بوضع خاتم في إصبعه ويتختم أي يتزين . ومعني الآية المقدسة حسب ما تقدم أن حضرة محمد كان زينة الأنبياء وحليتهم فقد أعطاه الله القوة والسلطنة والعظمة ونصره نصراً مؤزراً علي المشركين والكافرين ودانت له السيادة الملكية بجانب الريادة الروحية في حياته وأصبحت مكة مقدس المسلمين بعد إذ طهرها من الأصنام . وأصبح أهلها الذين طاردوه وحاربوه وناصبوه العداء هم الآن المدافعون عن الإسلام يبذلون في سبيله كل غال وثمين . وقد كان الله يواسيه أحيانا ليشد من أزره وقت المحن والشدائد ويعطيه بركاته ويحل عليه الروح القدس فينطق بأنات جبريل الأمين قرءاناً عربياً بليغاً أعجز كل الفصحاء والبلغاء في عصره ولا زال مدرسة ننهل من معينها الحكمة والعلم الإلهي لأنها كلمة الله العليا التي تستمر ولها الخلود دائما والغلبة دائماً . وأراد الله أن يقول لأتباع الرسول أن محمد ليس في حاجة لأن تقرنوا باسمه أحداً فقد اقتضت المشيئة الإلهية ألا يعيش أبناء محمد الذكور حتى لا يكون الحكم وراثيا كما كان الحال في بني إسرائيل بل يكون بالمشورة بين الرعية حسب الكفاءة الروحية والتأهيل الديني والطهارة والزهد والورع من بين الرعية لأن ذلك كان أحد متطلبات العصر وبزوغ الفجر الديمقراطي في إدارة الممالك بدلاً من الحكم الوراثي . وبهذا يكون تفسير الآية ليس كما هو متداول بين الناس من أن محمد هو آخر الأنبياء بل زينة الأنبياء وحليتهم . وقد يحتج على هذا القول من يقول لنا أن هناك قراءات معتمدة أخرى تجيز كسر حرف التاء وعلي هذا الأساس يكون محمد هو آخر الأنبياء . وبالرغم من أن هذه القراءة مخالفة لقواعد النحو والصرف في اللغة العربية المتعارف عليها . إضافة إلى أن الرسم العثماني مختلف عن رسم الحروف باللغة العربية المتعارف عليها والقرءان به أكثر من 300 كلمة مخالفة لقواعد النحو والصرف وبعضها مخالف للهجاء المتعارف عليه . وقد كان ذلك بأمر الوحي السماوي لأن محصول الحروف مرتبط بدلالات رقمية لم يصل إلينا هذا العلم حتى الآن . وإن كان الدكتور محمد رشاد خليفة الذي كان يعمل أستاذاً بإحدى الجامعات الأمريكية قد أجرى بحثاً عن حروف القرءان والدوال الرقمية في الآية المقدسة ( وعليها تسعة عشر ….. ) وخرج علينا بتفسير جديد للآية مقبول عقلياً وقد استخدم الكمبيوتر في هذا البحث وساعدته زوجته الأمريكية الأصل التي أشهرت إسلامها علي يديه وأصبحت زوجته وتم تسجيل البحث في مكتبة الكونجرس الأمريكي وتم ترجمته وحاضر في موضوعه في المملكة العربية السعودية التي قامت بتسجيل البحث علي شرائط كاسيت وطبعه وتوزيعه في جميع أنحاء العالم . وقام الباحث بأعمال أخرى مماثلة تتناول موضوع السنة ولكنها لم تترجم ولازالت موجودة في مكتبة الكونجرس الأمريكي حتى الآن وقد توفاه الله مقتولاً في أحد المساجد التي كان يترأسها في ولاية فريجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية بعد صلاة الفجر على بأيدى متطرفين . ونعطي أمثلة للاختلافات الوارد ذكرها في مجمل الحديث حيث يقول الله في الآية المقدسة رقم 245 من سورة البقرة : – بسم الله الرحمن الرحيم ( من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضــــــــعفه له أضعافاً كثيرة والله يقبض ويبصط وإليه ترجعون ) . صدق الله العظيم. وورد أيضاً في الآية رقم 69 من سورة الأعراف حيث يقول الله:- بسم الله الرحمن الرحيم ( …… إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بصطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون ) . صدق الله العظيم . وكتبت كلمة بصطة علي خلاف المتعارف عليه بالسين وليس بالصاد كما وردت بالسين في قوله تعالي في الآية رقم 247 من سورة البقرة : – بسم الله الرحمن الرحيم ( قال إن الله اصطفــــــــه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يأتي ملكه من يشاء والله واسع عليم ) . صدق الله العظيم . وقد كانت عملية جمع القرءان في عهد عثمان معركة كبيرة قتل على أثرها عثمان حيث رفض مصحف عائشة زوجة رسول الله الذي ورثته حميدة بنت أبي يونس وكذلك رفض قراءة عبد الله ابن مسعود مخالفاً لحديث الرسول الذي يقول : -تعلموا القرءان من أربعة عبد الله ابن مسعود وسالم مولى أبى حذيفه وأبي ابن كعب ومعاذ بن جبل . وعبد الله بن مسعود حفظ عن الرسول 70 سورة شفاهة من فم الرسول فور تلقيها من الوحي المقدس . وقال عنه مجاهد : لو سمعت قراءة عبد الله بن مسعود ما كنت في حاجة لقراءة الأحاديث الواردة عن بن عباس . ولم يأخذ عثمان بقراءة أبي بن كعب الذي كان موضع ثناء جبريل وحي الله المقدس الذي أنزل القرءان علي قلب رسول الله . وقام عثمان بحرق جميع المصاحف المتعارضة وحرقها ولو لم يفعل ذلك كان بين أيدينا الآن عدد كبير من المصاحف المتعارضة التي كانت ستؤدي إلى بلبلة كبيرة . أكثر من الأناجيل المتداولة وغير المتداولة بين أيدى المسيحيين . وليس معني ذلك أن عثمان ارتكب خطيئة في جمع القرءان أستغفر الله فقد تعهد الله بحفظه : ( إنا نحن أنزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) . وما وفق إليه عثمان كان بلا شك متفقاً مع الإرادة الإلهية بدليل أن دانت له السيادة والاستمرارية . ونعود لنرد علي الزعم بجواز كسر حرف التاء في كلمة خاتم بأمرين : أولا : أن حضرة محمد كان خاتماً للنبوات في عصره وفاتحاً لمن بعده وهذا شأن جميع الأنبياء . ثانياً : أنه نتيجة التطور العلمي المذهل السريع المتلاحق المتزايد المستمر في جميع مناحي الحياة فأصبحت البشرية ليست في حاجة إلى من يتنبأ أي الأنبياء فالتكنولوجيا الحديثة تقوم بهذه التنبؤات بصورة سريعة ودقيقة ولفترات زمنية لاحقة وهذا فيض من العلم الإلهي للبشرية فقد وفرت أجهزة التكنولوجيا للطبيب معرفة الأمراض التي سوف يصاب بها الإنسان وهو بعد طفلاً رضيعاً أو جنيناً في بطن أمه وهكذا في مجال الهندسة والفلك والزراعة وغيرها . أما الإنسان في حاجة مستمرة إلى تجديد الرسالات كل حين ليظل التواصل الروحي مستمراً نقياً بين الإنسان والله لهذا نحتاج الرسل والرسالات السماوية لتعطينا الحب والهدوء النفسي والراحة والإحساس بالأمان والإيمان وذلك ما تعجز عنه التكنولوجيا الحديثة مهما تقدمت وتطورت . فالرسالات السماوية هي صمام الأمان للإنسان لتربية الضمير وترسيخ الأخلاق والقيم ودعم الروح الإنسانية وتوجيه الإنسان للتعاون وعمل الخير وعدم الانحراف باستخدام العلم والتكنولوجيا لتدمير الكيان الإنساني بدلا من تحقيق التنمية والرخاء والتقدم وبناء الحضارة الإنسانية . لهذا فالرسالات والرسل في عملية تواصل مستمر ما دام الإنسان يعيش علي وجه البسيطة لحاجة الإنسان الدائمة للتواصل مع الله ولماذا لا يستمر الرسل وتستمر الرسالات السماوية ؟ لأنه كلما طال الزمان بعداً كلما طال عليهم الأمد يصبح الماء الروحي بوراً ويصاب بالعكارة والتشويه نتيجة الفتاوى المتعارضة والآراء المتضاربة والتفسيرات المتناقضة فيصيب الإنسان الحيرة والتردد ويتسرب إليه الشك والقلق الروحي ويحتاج إلى تجديد الماء الروحي لتطهير العلاقة بين الإنسان والله وعنده المدد السماوي والرحمة الإلهية تمطر من سماوات الفضل الإلهي ماء روحياً جديداً نقياً في دورة جديدة برسول جديد ورسالة جديدة وعهد جديد أيحسبون أن يد الله مغلولة عن هطول أمطار الرحمة الإلهية من سماوات الفضل الإلهي كل حين إلى ما شاء الله ما دام الإنسان مستمرا على هذه الأرض محتاجاً إلى رحمة الله . غلت أيديهم . ثم كيف يترك الله كلمة البشر تكون لها السيادة ويقول الناس قال فلان بن علان ويأخذون علومهم من ميت عن ميت وتتواري كلمة الله العليا الحى الذى لا يموت . التي ولا بد وأن يكون لها السيادة والاستمرار لأنها كلمة الله العليا ؟ وفي ذلك يقول الله عز وجل في محكم آيات التنزيل المقدسة : – بسم الله الرحمن الرحيم (ولو إنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمــــــــــت ربي ولو جئنا بمثله مدداً ) . لقمان 27 بسم الله الرحمن الرحيم ( قل لو كان البحر مداداً لكلمــــــــت ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمـــــــــــت ربي ولو جئنا بمثله مددا ) . الكهف 109 وهذه الآيات المقدسة نزلت احتجاجاً على ادعاءات اليهود أن التوراة هو الكتاب الوحيد المقدس وعلى جميع الأنبياء أن يروجوا لشريعة موسى وأنكروا عليهم تأسيس عهد جديد . وهذه الادعاءات لم يسلم منها بصورة أو بأخرى المسيحيون وكذلك المسلمون وبالتالي اعتبر كل فصيل ديني أن الرحمة الإلهية توقفت عندهم من أراد أن يتمتع بها فليتبعهم وحدهم فقط لأنهم ليس بعدهم سوى الطوفان ونهاية العالم والنجاة مرتبطة فقط بمنهجهم وشريعتهم . ( أفيحسبون أن يد الله مغلولة غلت أيديهم ) إلى ما شاء الله تستمر أمطار الرحمة الإلهية تنزل من سماوات الفضل الإلهي مادام الإنسان يعيش على الأرض محتاجا لهذا الفضل الإلهي وحتى تكون كلمة الله هي العليا وحتى يتناول الناس ماء روحياً نقياً دائماً يجدد العلاقة بين الإنسان وخالقه الله العلي ويصبح المؤمنون أبناء العلي . ونكون بني العلي ونرث الملكوت الإلهي ونصبح أبناء الله نفعل إرادته ونحقق مشيئته لنكون مستحقين للرحمة الإلهية . وفي جميع الكتب المقدسة تأكيداً لهذا المعني لاستمرار التواصل النقي بين الإنسان والله فلا بد من استمرار الرسل والرسالات السماوية وفي ذلك تقول الآيات المقدسة في القرءان : – بسم الله الرحمن الرحيم ( قالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء ) . المائدة 64 وسنة الله تغيير الخلق والرسالات كل حين وفي ذلك يقول القرءان بسم الله الرحمن الرحيم ( إن يشأ يذهبكم أيها الناس ويأت بــءـــــاخرين وكان الله على كل ذلك قديرا ) النساء 133 ويوضح المولي عز وجل أن سبب رفض الأنبياء والرسل والرسالات هو الأهواء الشخصية التي تتمثل في الاحتفاظ بالمكاسب الدنيوية والمكانة الاجتماعية وليس لهذا الرفض مبررات موضوعية أو أسباب دينية وفي ذلك تقول الآيات المقدسة في القرءان : – بسم الله الرحمن الرحيم ( لقد أخذنا ميثـــــــــق بني إسرائيل وأرسلنا إليهم رسلاً . كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم فريقاً كذبوا وفريقاً يقتلون ) . المائدة 70 وما حدث لليهود في رفض الظهور الإلهي لمظهر أمر الله حضرة المسيح وقع فيه المسيحيون في رفض الظهور الإلهي ومقابلة مظهر أمر الله حضرة محمد ووقع فيه المسلمون في رفض الظهور الإلهي ومقابلة مظهر أمر الله حضرة بهاء الله . ونفس المفهوم تؤكده آيات الإنجيل المقدس في : – متي إصحاح 21 ومرقص إصحاح 12 ولوقا إصحاح 20 . وفي مواقع أخري كثيرة جداً في جميع الكتب المقدسة حتى لا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وآياته . وفي نهاية كل أمة يحدث الضلال والتشرذم والتفتت وتظهر المذاهب والطوائف والفرق التي تحارب بعضها بعضاً بكل أنواع الأسلحة وتكفر بعضها بعضاً وتنتشر الكراهية والنفور والبغضاء وتؤكد الآيات المقدسة ضرورة إحداث هذا التغيير اللازم في قوله: بسم الله الرحمن الرحيم ( …….. وإن تولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثـــــــلكم) وحدث أن تولى كل فريق عن أمر الله حتى فسد الماء الروحي الذي يقدمونه للناس وتشوهت العلاقة بين الإنسان والله وأصبح الإنسان في حيرة كبيرة من كثرة الفرق والمذاهب المتعارضة والمتصارعة وإضافة الآراء والاجتهادات إلى صلب العقيدة حتى أصبح من المتعذر تعريف الإسلام الحقيقي وتعريف المسلمين : هل هم أهل السنة أم الشيعة أم المتصوفين أم المعتزلة أم إخوان الصفا أم المجتهدون المحدثين أمثال الشيخ محمد عبده أم أبي الأعلى المودودي والشيخ سيد قطب مؤسس الإخوان المسلمين أم المتطرفين السلفيين المحدثين كالتكفير والهجرة والتوقف والتبين والناجون من النار وتنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية وكل فريق من هؤلاء ينقسم إلى درجات من الاختلاف تصل إلى حد التناقض والتشاحن والتصادم والهرطقة والتجديف على الذات الإلهية والحكم بالسجن والجلد والقتل . وتنقسم فرق أهل السنة إلى : – 1 – المالكية ومؤسسها الإمام مالك بن أنس فقيه المدينة الأول الذي تتلمذ على يديه الشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم كثيرين . 2- الشوافع للإمام الشافعي صاحب الرسالة والأم وتلميذ مالك وتنقل بين المدينة مهاجراً من غزة مسقط رأسه بعد اضطهاد عائلته في مكة فقد كان ينتمي نسبه إلى آل البيت المحمدي . ثم سافر إلى العراق وتعلم من المتكلمين حيث كانت الكوفة عاصمة الثقافة الجديدة وأصبح بينها وبين مكة والمدينة صراعاً غير محمود وهجوما غير منقطع على حساب الدين والحقيقة العلمية 3 – الحنابلة المنغلقين المتزمتين المنتسبين للإمام أحمد بن حنبل صاحب المسند حاد الطبع الذى كان يشتغل بمهنة الحدادة وهو من تلاميذ مالك أيضاً إلا أنه خرج عليه فى كثير من المسائل الفرعية والأساسية . 4 – أبو حنيفة من مؤسسي فقه أهل السنة وله اجتهادات تتأثر بنشأته الفارسية واشتغاله بالتجارة واختلاطه بعلماء الكلام في الشام والكوفة . 5 – داود بن على الأصبهاني ( ابن حزم الأندلسي ) صاحب المذهب الظاهري . 6 – ابن حزم المؤسس الثاني للمذهب الظاهري الذي تم إحراق كتبه وتكفيره . 7 – ابن تيميه الذي تمت محاكمته في مصر في محكمة شرعية بتهمة تشبيه الذات الإلهية بالإنسان من أن له يد وعين ويجلس علي العرش وكان صاحب آراء متخبطة ومواقف أيضاً تميل للعنف فقد حارب المتصوفين بحد السيف وأفتي بقطع وحرق الأشجار وهدم المنازل بحثاً عنهم وقتلهم وأفتي بحلق شعر الشباب المرسل دون إذن الحاكم وله رؤية تنفر الناس من العلم وتتسم بالجهل المفرط حيث قال عن علم الكيمياء أنه لهو من عمل الشيطان . ومات مسجوناً سنة 1328 م . 8 – الإمام زيد الذي نبشوا قبره بعد مقتله وحرقوا جثته علي يد هشام ابن عبد الملك في ظل الدولة الأموية . مع أن نبش القبور والتمثيل بجثث الموتى ليس من الإسلام إطلاقاً ولكنها سلوكيات همجية بدائية حيوانية متخلفة وللأسف كانت تتم باسم الإسلام أيضاً . فرق الشيعة هي : – السبئية – الغرابية – الكيسانية – الزيدية – الإمامية ( الإثنا عشرية – الإمامية الإسماعيلية – الحاكمية – الدروز – النصيرية فرق الخوارج : – الأزارقة – النجدات – الصفرية – العجاردة – الأباضية . وهناك خوارج لا يعتبروهم مسلمين مثل : – اليزيدية والميمونية . المذاهب الحديثة : – الوهابية – القديانية . وحديثاً جداً ابن لادن ودولة طالبان في أفغانستان فلاسفة الرجعية والردة الحضارية أصحاب المنهج المتخلف المعادي للحضارة والتقدم الذين ساعدوا في تشويه صورة الإسلام وتدمير مصالح المسلمين واستعداء غير المسلمين ومن هؤلاء جماعة أبو سياف في الفلبين وعصابات في ماليزيا والباكستان والهند وكشمير والجزائر وأماكن كثيرة متفرقة . وكل فريق من هؤلاء يعتقدون أنهم المسلمون وغيرهم كافرون وما يعتقدونه هو الإسلام الصحيح وما يعتقد فيه غيرهم ليس من الإسلام في شئ . فبالله عليك هل يترك الله الإنسان الذي هو خليفته علي الأرض فريسة لهذا والتوتر والقلق والصراع المسلح أحيانا ؟ أم يمطر علينا من سماء رحمته ماءً روحيا نقياً جديداً بعد ليل الضلال والاجتهادات والتصورات الشخصية الخاطئة التي تظهر حتماً في نهاية كل أمة كبشارة لنهايتها وبشارة بالظهور الجديد والعهد الجديد كما تنص آيات الله المقدسة في القرءان الكريم :- بسم الله الرحمن الرحيم ( قل أرأيتم إن أصبح ماءكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين ) . ( الملك 38 ) لا شك هو الله الواحد الأحد الفرد الصمد يمطر علينا من سماء رحمته بفضل حكمته ماءً روحياً نقياً جديداً في دورة جديدة برسول جديد ورسالة جديدة وعهد جديد وظهور القديم في ثوب جديد . بل يصل الأمر إلى تحديد مكان الموعود بالأمر الإلهي حيث يقول الله في محكم آيات التنزيل في القرءان المقدس : – بسم الله الرحمن الرحيم ( واستمع يوم ينادي المنادي من مكان قريب يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج ) . والمكان القريب المقصود به بغداد التي أعلن منها حضرة بهاء الله أمر دعوته ثم مدينة عكا التى ورد اسمها صراحة فى كثير من الأحاديث والتى سجن فيها حضرة بهاء الله حتى صعود روحه المقدسة . وقد حدد الله في القرءان مواصفات الأمة التي سترث الأمة المحمدية في قوله تعالي : – بسم الله الرحمن الرحيم ( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ) المائدة 173 والمقصود بالأمة المعدودة التي كانت مدتها قصيرة وقليلة العدد هي أمة الباب حضرة محمد على مؤسس البابية والمبشر بحضرة بهاء الله سجين إيران الذي أعدموه رمياً بالرصاص . كما تنص أحاديث المهدى المنتظر والتى تؤيدها الآية المقدسة سالفة الذكر . وورد في دعاء الندبة للإمام علي رضي الله عنه : – أين المدخر لتجديد الفرائض والسنن وأين المتخير لإعادة الملة والشريعة ويقول الإمام علي في الزيارة : – السلام علي الحق الجديد والمعني هو الظهور الجديد بعد حضرة محمد صلي الله عليه وسلم . ولكل أمة أجل ولا استثناء لأي أمة ولا أبدية لأي أمة ولا احتكار للملكوت هذا ما أكده القرءان متفقاً مع ما قاله الله في الإنجيل وتقوم أمة علي أمة ومملكة على مملكة . ويقول الله : – بسم الله الرحمن الرحيم ( يوم يأتي ربك أو بعض آيات ربك ) . إن الله كان مقدساً عن المجيء أو النزول وهو الفرد الصمد الذي أحاط علمه كل من في السماوات والأرض ولن يأتي بذاته ولن يري بكينونته ولن يعرف بأنيته ولن يدرك بصفائه والذي يأتي هو مظهر نفسه ذلك النبي المرسل الذي عليه روح الله حتى أن ظهوره هو عين ظهور الله . وللمظاهر المقدسة مقام بشري ومقام رحماني نوراني سماوي مستور مقام التجلي والظهور الرباني . في المقام البشري الذي فيه يتفقون مع جميع الناس وتحل عليهم جميع مستلزمات الجسد العنصرية مثل حاجتهم إلى الطعام والشراب والنوم وينتابهم الصحة والمرض ويسرون ويحزنون …… …. إلخ مثلهم مثل جميع البشر . * سأل أبو عبد الله عن سيرة المهدي المنتظر كيف سيرته قال : يصنع ما صنع محمد ( ص ) ويهدم ما كان قبله . يقول في روضة الكافي في بيان للزوراء عن معاوية بن وهب عن أبي عبد الله قال : أتعرف الزوراء ؟ قلت جعلت فداك . يقولون أنها بغداد . قال : لا ثم قال : دخلت الري ؟ قلت نعم . قال : رأيت الجبل الأسود عن يمين الطريق ؟ تلك الزوراء يقتل فيها ثمانون رجلاً من ولد فلان كلهم يصلح للخلافة . قلت من يقتلهم ؟ قال : يقتلهم أولاد العجم . وهذه الأحداث وقعت تفصيلياً كما وردت تماماً في الظهور البهائي وورد في حديث المفضل أنه سأل الصادق : كيف يا مولاي في ظهوره ؟ فقال في سنة الستين يظهر أمره ويعلو ذكره . وورد في كتاب البحار : أن في قائمنا أربع علامات من أربع أنبياء هم موسى وعيسي ويوسف ومحمد . أما العلامة من موسى فالخوف والانتظار . وأما العلامة من عيسي فما قالوا في حقه . وأما العلامة من يوسف السجن والتقية . وأما العلامة من محمد يظهر بآثار مثل القرءان . ويقول الصادق المهدي : والله ليمحصن والله ليغربلن . والبشارة الوارد ذكرها في التوراة : جاء الرب من سيناء وتعني ظهور حضرة موسى . وأشرق لهم من سعير وتعني ظهور حضرة المسيح . وتلألأ من جبل فاران وتعني ظهور حضرة محمد . وأتي من ربوات القدس وتعني ظهور حضرة بهاء الله . وقال الشيخ الغزالي في كتابه اليواقيت والجواهر في المبحث الخامس والستين يشهد الملحمة العظمي مائدة الله بمرج عكا . وقد انتشرت دعوة حضرة بهاء الله بالفعل في مرج عكا . وقولهم في وزراء المهدي : ويقتلون كلهم إلا واحداً منهم ينزل في مرج عكا في المائدة الإلهية التي جعلها الله مائدة للسباع والطيور والهوام . وبالفعل تم قتل وزراء المهدي إلا حضرة بهاء الله الذي حفظته العناية الإلهية لأنه موعود الزمان مبشراً بالملكوت الإلهي منظماً لكور جديد وحضارة إنسانية جديدة . وبقول الإمام علي في الزيارة : – كان الرسول خاتما لما قبله وفاتحاً لما بعده . ويقول حضرة بهاء الله مخاطباً أمة الفرقان : – ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين. ختم به النبوة إلى يوم القيامة وهذه القيامة التي فيها قام الله بمظهر نفسه وأنتم احتجبتم عنها كما احتجبت ملل الأرض عن قيامة محمد من قبل . أما وعدتم بلقاء الله في أيامه فلما جاء الوعد وأشرق الجمال من أفق الجلال أغمضتم عيونكم . وجعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداءً على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً . ظنوا أنه لن يبعث الله من بعده أحداً . لن ينقطع الفضل من سماء العناية وظهر جمال الحق وأنواره في ظلل من الغمام ووعدتم بلقاء الله وشقت السماء بالغمام ) . وعن ابن عباس وجابر بن عبد الله بن رئاب الأنصاري : – أن أبا ياسر بن أخطب مر برسول الله ( ص ) وهو يتلو فاتحة سورة البقرة ألم ذلك الكتاب لا ريب فيه …………….. إلخ فأتي أخاه حيً بن أخطب في رجال من يهود فأخبرهم بما سمع . فمشي حيً في أولئك النفر من يهود إلى رسول الله ( ص ) فسألوه في ما سمعوا أنه يتلوه أجاءك بها جبريل من عند الله ؟ قال : نعم . قالوا : لقد بعث الله قبلك أنبياء وما نعلمه لنبي منهم ما مدة أمته غيرك . وقال : حيً بن أخطب لمن معه الألف واحدة واللام ثلاثون والميم أربعون فهذه إحدى وسبعون سنة . أتدخلون في دين مدة ملكه إحدى وسبعون سنة ؟ موجهاً كلامه لمن معه . ثم قال للنبي ( ص ) : هل معك من هذا غيره ؟ قال : نعم ( ألمص ) فقال : هذه أثقل وأطول . الألف واحدة واللام ثلاثون والميم أربعون والصاد تسعون فهذه إحدى وستون ومائة سنة . وقال : وهل مع هذا غيره يا محمد ؟ قال : نعم ( ألر ) فقال : هذه والله أثقل وأطول . الألف واحدة والـلام ثلاثون والراء مائتان سنة . ثم قال : لبس علينا أمرك يا محمد حتى لا ندري أقليلاً أعطيت أم كثيراً ؟ ثم قاموا عنه . فقال : أبو ياسر لأخيه حيً بن أخطب ولمن معه من الأحبار اليهود : ما يدريكم لعله جمع هذا كله لمحمد إحدى وسبعون وإحدى وستون وإحدى وثلاثون ومائتان فذلك سبعمائة وأربعة وثلاثون سنة فقالوا : لقد تشابه علينا أمره . وقام المحدثون بحساب فواتح السور النورانية بحساب أبى جاد فاتضح أن الدورة المحمدية تتفق نهايتها مع ظهور الباب الشيرازي سنة 1844 م مبشراً بمبعث بهاء الله . ( ألم ) البقرة 71 ( ألم ) آل عمران 71 ( ألمص ) الأعراف 161 ( ألر ) يونس 231 ( ألر ) هود 231 ( ألر ) يوسف 231 ( ألر ) الرعد 271 ويكون مجموع هذه السنوات التي تمثل مدة زمن الأمة المحمدية 1267 – 7 = 1260 متفقاً مع موعد ظهر حضرة الباب الشيرازي المبشر بحضرة بهاء الله . السنوات السبع المطروحة هي الفرق بين نزول قوله تعالي : ( فاصدع بما تؤمر ) . وبين السنة الأولى من الهجرة كتأريخ للجهر بالدعوة المحمدية بعد أن كانت الدعوة سراً خوفاً من بطش الكفار والمشركين الذين دأبوا على إيذاء المؤمنين لقلة عددهم وضعفهم من مواجهة جحافل الشر في مكة التي كانت تخلو من اليهود فكانت الهجرة المباركة للمدينة التي كان فيها يعيش اليهود وكانت أفكار التوحيد والملكوت الإلهي منتشرة في المدينة علي يد اليهود الذين كانوا ينبذون عبادة الأوثان وهو ما كان يدعو إليه حضرة محمد حيث كان المناخ في المدينة مهيئاً لاستقبال الإسلام وبدءاً من نزول هذه الآية المقدسة يتم التأريخ للدعوة المحمدية لهذا تم التأريخ للدعوة الإسلامية منذ نزول هذه الآية المدنية بعد الهجرة المباركة . ( وأخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة فيقولن ما يحبسه ) . والمقصود بالباب سجين إيران المبشر بحضرة بهاء الله موعود الزمان سجين عكا وقد كانت أمة حضرة الباب معدودة زمنياً ذات فترة قصيرة لأن مهمة حضرة الباب مثل مهمة يوحنا المعمدان المبشر بحضرة المسيح وانتهت حياة الاثنين بالقتل . ويتفق التأريخ للدعوة المحمدية ما ورد في سفر دانيال الفقرة السادسة من الإصحاح الثاني عشر : – ( بعد زمان وزمانين ونصف إذا رفع يمناه ويسراه نحو السمــوات وحلف بالحي إلى الأبد أنه إلى زمان و زمانين ونصف فاذا تم تفريق الشعب المقدس تتم كل هذه ) . 1 + 2 + ( 1 ÷ 2 ) =5 و3 × 12 = 42 × 30 = 1260 ونفس الكلمات المقدسة موجودة في سفر الرؤيا . ويرد في كتب التراث كثير من الأحاديث التي تؤكد ظهور المهدي المنتظر الذي هو الرسول القادم بعد حضرة محمد وإن كنت لا أحب الاستناد إلى الحديث فقط في إثبات الحقائق ما لم يؤيد النص بآيات من القرءان المقدس كما هو الحال في الأحاديث الواردة التي يؤيدها بالضرورة النص المقدس من القرءان المقدس كما سيرد بيانه أيضاً ولهذا نسوق هذه الأحاديث لتأكيد ظهور المهدي المنتظر . خرج الترمذي وأبو داود بسنديهما لابن عباس عن طريق عاصم بن أبى النجود أحد القراء السبعة إلى ذر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود عن النبي ( ص ) ( لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلاً مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبى ) . هذا لفظ أبى داود وسكت عليه وقال في رسالته المشهورة إن ما سكت عليه في كتابه فهو صالح ولفظ الترمذى : ( لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي ) وكلاهما حديث حسن صحيح ورواه أيضاً عن طريق موقوفاً على أبى هريرة وقال الحاكم : رواه الثوري وشعبه وزائدة وغيرهم من أئمة المسلمين عن عاصم قال : وطرق عاصم عن ذر عن عبد الله كلها صحيحة . وخرج أبو داود عن على رضي الله عنه عن رواية قطن بن خليفة عن القاسم بن أبى مرة عن أبى الطفيل عن على عن النبي ( ص ) قال: ( لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث الله رجلاً من أهل بيتي يملأها عدلاً كما ملئت جوراً ) . وخرج أبو داود أيضاً بسنده إلى على رضى الله عنه عن مروان بن المغيرة عن عمر بن أبى قيس عن شعيب بن أبى خالد عن أبى إسحاق النسفي قال : قال على ونظر إلى ابنه الحسن : ( إن ابني هذا سيد كما سماه رسول الله ( ص ) سيخرج من صلبه رجل يسمى باسم نبيكم يشبهه في الخلق ولا يشبهه في الخلق يملأ الأرض عدلاً ) . وقال هرون حدثنا عمر بن أبى قيس عن مطرف بن طريف عن أبى الحسن عن هلال بن عمر سمعت علياً يقول قال النبي ( ص ) وجب على كل مؤمن نصره أو قال إجابته ) سكت أبو داود عليه وقال في موضع آخر في هرون : هو من ولد الشيعة . وخرج أبو داود أيضاً عن أم سلمة وكذا ابن ماجة والحاكم في المستدرك من طريق على بن نفيل عن سعيد بن المسيب عن أم سلمة قالت : سمعت رسول الله ( ص ) يقول : ( المهدي من ولد فاطمة ) . ولفظ الحاكم سمعت رسول الله ( ص ) يذكر المهدي فقال : ( نعم هو حق وهو من بنى فاطمة ) . وخرج أبو داود أيضاً عن أم سلمة قال : ( يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هارباً إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام فيبعث إليه بعث من الشام فيخسف بهم بالبيداء بين مكة والمدينة فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال أهل الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث فيهم بعثاً فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس بسنة نبيهم ( ص ) ويلقى الإسلام بجرانه على الأرض فيلبث سبع سنين ) وقال بعضهم تسع سنين ثم رواه أبو داود من رواية أبى الخليل عن عبد الله بن الحرث عن أسلمة . وخرج أبو داود أيضاً وتابعه الحاكم عن أبى سعيد الخدرى من طريق عمران القطان عن قتادة عن أبى بصرة عن أبى سعيد الخدري قال : قال رسول الله ( ص ) : ( المهدى منى أجلى الجبهة أقنى الأنف يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً يملك سبع سنين ) . هذا لفظ أبى داود وسكت عليه ولفظ الحاكم : ( المهدى منا أهل البيت أشم الأنف أقني أجلي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً يعيش هكذا وبسط يساره وإصبعين من يمينه السبابة والإبهام وعقد ثلاثة ) . قال الحاكم هذا حديث صحيح . وخرج الترمذى وابن ماجه والحاكم عن أبى سعيد الخدري قال : خشينا أن يكون بعض شئ حدث فسألنا نبي الله ( ص ) فقال : ( إن في أمتي المهدي يخرج يعيش خمساً أو سبعاً أو تسعاً زيد الشاك قال قلنا وما ذاك قال سنين قال فيجئ إليه الرجل فيقول يا مهدي أعطني قال فيحق له في ثوبه ما استطاع أن يحمله ) . هذا لفظ الترمذي وقال حديث حسن وقد رواه من غير وجه عن أبى سعيد عن النبي ( ص ) ولفظ ابن ماجه والحاكم ( يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فتسع فتنعم أمتي فيه نعمة لم ينعموا بمثلها قط تؤتي الأرض أكلها ولا يدخر منه شئ والمال يومئذ كدوس فيقوم الرجل فيقول يا مهدى أعطني فيقول خذ ) . وروى مسلم عن جابر عن النبي ( ص ) قال : ( يكون في آخر أمتي خليفة يحثى المال حثياً لا يعده عداً ) . ومن حديث أبى سعيد قال : ( من خلفائكم خليفة يحثي المال حثياً ) . ومن طريق آخر عنهما قال : ( يكون في آخر الزمان خليفة يقسم المال ولا يعده ) . ورواه الحاكم أيضاً من طريق عوف الأعرابي عن أبى الناجي عن أبى سعيد الخدري قال: قال رسول الله ( ص ) : ( لا تقوم الساعة حتى تملأ الأرض جوراً وظلماً وعدواناً ثم يخرج من أهل بيتي رجل يملأها قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وعدواناً ) . وقال فيه الحاكم هذا صحيح ورواه الحاكم أيضاً عن طريق سليمان بن عبيد عن أبى الصديق الناجي عن أبى سعيد الخدري عن رسول الله ( ص ) قال : ( يخرج في آخر أمتي المهدي يسقيه الله الغيث وتخرج الأرض نباتها ويعطي المال صحاحاً وتكثر الماشية وتعظم الأمة يعيش سبعاً أو ثمانية يعنى حججاً ) . وقال فيه حديث صحيح الإسناد وذكره غبن حيان في الثقات ثم رواه الحاكم أيضاً عن طريق أسد بن موسى عن حماد بن سلمة عن مطر الوراق وأبى هرون العبدي عن أبى الصديق الناجي عن أبى سعيد أن رسول الله ( ص ) قال : ( تملأ الأرض زوراً وظلماً فيخرج رجل من عترتي فيملك سبعاً أو تسعاً فيملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً وظلماً ) . وقال الحاكم فيه هذا حديث صحيح وروى الحديث الطبرانى في معجمه الأوسط من رواية أبى الواصل عبد الحميد بن واصل عن أبى الصديق الناجي عن الحسن بن يزيد السعدي أحد بنى بهدلة عن أبى سعيد الخدري قال سمعت رسول الله ( ص ) يقول : ( يخرج رجل من أمتي يقول بسنتي ينزل الله عز وجل له القطر من السماء وتخرج الأرض بركنها وتملأ الأرض منه قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً يعمل على هذه الأمة سبع سنين وينزل بيت المقدس ) . وقال الطبرانى فيه رواه جماعة عن أبى الصديق . وخرج ابن ماجه في كتاب السنن عن عبد الله بن مسعود من طريق يزيد بن أبى زياد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال : بينما نحن عند رسول الله ( ص ) إذ أقبل فتية من بني هاشم فلما رآهم رسول الله ( ص ) ذرفت عيناه وتغير لونه قال فقلت : نرى في وجهك شيئاً نكرهه فقال : ( إن أهل البيت اختار لنا الآخرة على الدنيا وإن أهل بيتي سيلقون بعدى بلاء وتشريداً وتطريداً حتى يأتى قوم من قبل المشرق معهم رايات سود فيسألون الخير فلا يعطونه فيقاتلون وينصرون ويعطون ما سألوا فلا يقبلونها حتى يدفعونها إلى رجل من أهل بيتي فيملأها قسطاً كما ملأوها جوراً فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبواً على الثلج ) . وهذا الحديث يعرف عند المحدثين . وخرج ابن ماجه عن على رضي الله عنه من رواية ياسين العجلي عن إبراهيم بن محمد بن الحنفية عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله ( ص ) : ( المهدي منا أهل البيت يصلح الله به في ليلة ) . وخرج الطبراني عن على رضي الله عنه أن رسول الله ( ص ) قال : ( يكون في آخر الزمان فتنة يحصل الناس فيها كما يحصل الذهب في المعدن فلا تسبوا أهل الشام ولكن سبوا أشرارهم فإن فيهم الأبدال يوشك أن يرسل على أهل الشام صيب من السماء فيفرق جماعتهم حتى لو قاتلهم الثعالب غلبتهم فعند ذلك يخرج خارج من أهل بيتي في ثلاث رايات المكثر يقول هم خمسة عشر ألف والمقلل يقول هم اثني عشر ألف وإمارتهم يلقون سبع رايات تحت كل راية منها رجل يطلب الملك فيقتلهم الله جميعاً ويرد الله إلى المسلمين ألفتهم ونعمتهم وقاصيتهم ودانيتهم ) . رواه الحاكم في المستدرك وقال صحيح الإسناد ولم يخرج في روايته ( ثم يظهر الهاشمي فيرد الله الناس إلى ألفتهم ….. إلخ . وخرج الحاكم في المستدرك عن علي رضي الله عنه من رواية أبى الطفيل عن محمد بن الحنفية قال كنا عند على رضي الله عنه فسأله رجل عن المهدي فقال علي : هيهات ثم عقد بيده سبعاً فقال ذلك يخرج في آخر الزمان إذا قال الرجل الله الله قتل ويجمع له الله قوماً قزعاً كقزع السحاب يؤلف الله بين قلوبهم فلا يستوحشون إلى أحد ولا يفرحون بأحد دخل فيهم عدتهم على عدة أهل بدر لم يسبقهم الأولون ولا يدركهم الآخرون وعلى عدد أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر قال أبو الطفيل قال بن الحنفية أتريده ؟ قلت نعم قال : فإنه يخرج من بين الأخشبين قلت لا جرم والله ولا أدعها حتى أموت ومات بها ، يعنى مكة ) . قال الحاكم هذا حديث صحيح . وخرج ابن ماجه عن أنس بن مالك وفى رواية سعد بن عبد الحميد بن جعفر عن على بن زياد اليمامي عن عكرمة بن عمار عن إسحق بن عبد الله عن أنس قال سمعت رسول الله ( ص ) يقول : ( نحن ولد عبد المطلب سادات أهل الجنة أنا وحمزة وعلى وجعفر والحسن والحسين والمهدي ) . وخرج الحاكم في المستدرك من رواية مجاهد عن ابن عباس قال مجاهد : قال لي ابن عباس لو لم أسمع أنك من أهل البيت ما حدثتك بهذا الحديث . قال : فقال مجاهد : فإنه في ستر لا أذكره لمن يكره . قال فقال ابن عباس : ( منا أهل البيت أربعة : منا السفاح ومنا المنذر ومنا المنصور ومنا المهدي ) قال فقال مجاهد : بين لي هؤلاء الأربعة . فقال ابن عباس : ( أما السفاح فربما قتل أنصاره وعفا عن عدوه ، وأما المنذر – أراه قال : فإنه يعطى المال الكثير ولا يتعاظم في نفسه ويمسك القليل من حقه ، وأما المنصور فإنه يعطى النصر على عدوه الشطر مما كان يعطى رسول الله ( ص ) ويرهب منه عدوه على مسيرة شهر ين ، وأما المهدي فإنه الذي يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً وتأمن البهائم السباع وتلقي الأرض أفلاذ كبدها؟ قال : ( أمثال الإسطوانة من الذهب والفضة ) . وقال الحاكم هذا حديث صحيح الإسناد . وخرج ابن ماجه عن ثوبان قال : قال رسول الله ( ص ) : ( يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلوهم قتلاً لم يقتله قوم – قال : فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج فإنه خليفة الله المهدي ) . وخرج ابن ماجه عن عبد الله ابن الحرث بن جزء الزبيدي من طريق بن لهيعة عن أبى زرعه عن عمر بن جابر الحضرمي عن عبد الله بن الحرث بن جزء قال : قال رسول الله ( ص ) : ( يخرج ناس من المشرق فيوطئون للمهدي – يعنى سلطانه – ) . وخرج البزار في مسنده والطبراني في معجمه الأوسط عن أبى هريرة عن النبي ( ص ) قال : ( يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فثمان وإلا فتسع تنعم فيها أمتي لم ينعموا بمثلها ترسل السماء عليهم مدراراً ولا تدخر الأرض شيئاً من النبات والمال كدوس يقوم الرجل يقول يا مهدي أعطني فيقول خذ ) . وخرجه أبو يعلي الموصلي في مسنده عن أبى هريرة وقال حدثني خليل أبو القاسم قال : قال رسول الله ( ص ) (لا تقوم الساعة حتى يخرج عليهم رجل من أهل بيتي فيضربهم حتى يرجعوا إلى الحق ) قال قلت وكم يملك ؟ قال : ( خمساً واثنين ) قال قلت : وما خمساً واثنين ؟ قال : ( لا أدرى ) . وخرج أبو بكر البزار في مسنده والطبرانى في معجمه الكبير والأوسط ، عن قرة بن إياس قال : قال رسول الله ( ص ) : ( لتملأن الأرض جوراً وظلماً فإذا ملئت جوراً وظلماً بعث الله رجلاً من أمتي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي يملأها عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً وظلماً فلا تمنع السماء من قطرها شيئاً ولا الأرض شيئاً من نباتها يلبث فيكم سبعاً أو ثمانية أو تسعاً يعنى سنين ) . وخرج الطبراني في معجمه الأوسط عن ابن عمر قال كان رسول الله ( ص ) في نفر من المهاجرين والأنصار وعلى بن أبى طالب عن يساره والعباس عن يمينه إذ تلاحي العباس ورجل من الأنصار فأغلظ الأنصاري للعباس فأخذ النبي ( ص ) بيد العباس وبيد على وقال : ( سيخرج من صلب هذا فتي يملأ الأرض جوراً وظلماً وسيخرج من صلب هذا فتي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتي التميمي فإنه يقبل من قبل المشرق وهو صاحب راية المهدي وخرج الطبراني في معجمه الأوسط عن طلحة بن عبد الله عن النبي ( ص ) قال : ( ستكون فتنة لا يسكن منها جانب إلا تشاجر جانب حتى ينادى مناد من السماء إن أميركم فلان ) . وأقف أمام هذا السيل المنهمر من الأحاديث التي تؤكد ظهور المهدي وخصوصا توارد أحداث وقعت بالفعل لحضرة الباب الذي هو من نسل حضرة محمد وكذلك الرايات السود والصراع الضاري بين الحق والباطل في ظهوره وسجنه الذي أشار إليه القرءان وجاء القرءان مؤيداً لنصوص الحديث فهنا لا أملك إلا التسليم بصحة الأحاديث الواردة بشأن المهدي التي تتسق مع حركة التاريخ أيضاً حتى أن القرءان أشار إلى أن أمته معدودة المشار إليها في الحديث بسبع سنين بنص صريح وهو ما كان في ظهور حضرة الباب المبشر بحضرة بهاء الله ويظهر في نهاية الأمة المحمدية كما تنص الآية رقم 8 من سورة هود يقول الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم ( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفاً عنهم وحاق بهم ما كانوا يستهزءون ) . صدق الله العظيم . ويرد الله على المتشككين في تجدد الرسالات الإلهية كل حين لتأسيس العهد الجديد بقوله في محكم آيات القرءان المقدس : – بسم الله الرحمن الرحيم ( أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد ) . ق 15 بسم الله الرحمن الرحيم (.. . علي أن نبدل أمثالكم وننشئكم في ما لا تعلمون ). الواقعة61 والكلمات ناطقة لا تحتاج إلى جهد المفسرين أو تأويل المتأولين وتعني أن تبديل الأمة وارد ومستمر والتغيير لازمة من لوازم الطبيعة البشرية والتطور والتغيير والتجديد يحرر النفس الإنسانية من الملل والركود والبلادة وهذه حاجة نفسية خلقها الله في الإنسان ومن المعلوم أن القديم يبلى وتتغير صفاته بفعل عوامل شتي لهذا يتوق الإنسان إلى التجديد حتى في مجال الفكر يمر بإضافات لا تخلو من الهوى فيحدث الضلال والفساد ويحتاج إلى تغيير حتى أن نظريات علمية ظهرت في فترات وكان لها من القوة ما يسلب الألباب ويدهش العقول وأثبت تطور العلوم فسادها والتطور سنة لا يجادل فيها إلا المتخلفين عقلياً . فلماذا لا يتطور الفكر الديني كل حين ليواكب تطور الإنسان في كل مناحي الحياة ويرد على إشكاليات جديدة متطورة ومستحدثة حتى يحقق للفرد التوازن والتكيف السليم ويحقق له الهدوء النفسي والروحي . هل يترك الله هذا لشيوخ الضلال وأئمة التزييف ليفسدوا العلاقة بين الإنسان والله ويتعكر الماء الروحي الذي يتعاطاه الإنسان من أفكار هؤلاء هل نتبع الناس أم نتبع الله ؟ هل نقول قال الله أم نقول قال فلان بن علان ونهمل ما قاله الله ؟ لماذا ينقطع التواصل بين الإنسان والله وتنقطع الرسائل والرسل؟ والقرءان المقدس يرد على هذه الفرية بأن كل أمة لها أجل محدد ولا استثناء لأي أمة ولا أبدية لأي دولة أو مملكة بل الكل في تعاقب وتغيير مستمر كما تنص الآيات المقدسة : – بسم الله الرحمن الرحيم ( ثم أنسأنا من بعدهم قروناً ء آخرين . وما تسبق من أمة أجلها وما يستئخرون ) . النور 42 , 43 بسم الله الرحمن الرحيم ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستئخرون ساعة ولا يستقدمون) . الأنعام 34 تأمل كلمة لكل أمة لا استثناء ولا أبدية حتماً تتغير الأمم والرسائل سنة الله في خلقه التي فطر الناس عليها وهذا ما يؤيده منطق التاريخ لحياة الإنسان على الأرض ويتفق مع قوانين التطور الاجتماعي وقوانين المادة التي تعمل في حركة دائبة مست
  12. مرفت Says:

    اولا انا لا اعرف من هو السيد نور و موته حقيقه من مواقعكم ، اما عن المشركين الذين وصفوا الرسول بالجنون فهناك فرق كبير بين الوصف و الحقيقه و مع ذلك الذين وصفوه بهذا هم نفسهم الذين نفوا عنه الجنون او السحر و قد قال فيه الوليد ابن المغيره شعر معروف بنفى الجنون عنه او الشعر و قال انه قول الحق و لكنه الكبر و العناد الذى ضلوا فيه ككثير من الناس ، و بما انكم تدعون إيمانكم بسيدنا محمد و القرآن فما ردكم على الآيه التى ذكرتها و التى تؤكد ان محمد صلى الله عليه و سلم هو آخر الانبياء و الرسل ؟ و ايضا الآيه التى تدل على ان الله لم يترك شئً إلا و قالها فى القرآن إذاً لا حاجه لرسول آخر او كتاب آخر و خاصاً أن الله تعهد بحفظ القرأن ، أم انكم تنكرون هذا أم أن الله ليس لديه القدره الكافيه ان ينزل كتاب يتماشى مع كل العصور أم أن الله علمه قاصر لا يستطيع ان يتنبأ بما سيحدث على مر العصور ، و اذا نظرنا الى التشريعات لديكم نجدها مأجوذه من الاسلام و جزء منها من المسيحيه و اليهوديه اى كاتبها أخذ من كل تشريع سماوى ما أتى على هوى الناس مثل عدم تعدد الزواج فى المسيحيه و موافقه الوالدين فى الاسلام و ذلك على سبيل المثال ، لى سؤال ” على حد زعمكم انه دين سماوى ، ما الداعى لنزول دين آخر بعد الاسلام ؟؟؟

  13. مرفت Says:

    عاطف الفرماوى
    تقول (ظلت جميع الامم التي تؤمن بالديانات السماوية محتجبة عن النور المبين الذي يرسله الخالق عز وجل الى العالم في كل فترة من الزمن لنفس الاسباب الا وهي ظنهم
    1- ان الرسالة التي يؤمنون بها هي اخر الرسالات
    2- وان رسولهم هو اخر الرسل
    3- رغم ان كل رسالة قد بشرت بالظهور الالهي اللاحق)
    كلمه ظن معناها إحتمال الخطأ و هذا ينافى إيمانكم بما جاء بالقرآن و قد قال الله تعالى ” ما كان محمد أبا أحدٍ من رجالكم و لكن رسول الله و خاتم النبيين ” و أيضا تقول (رغم ان كل رسالة قد بشرت بالظهور الالهي اللاحق) أين نص هذا فى القرآن تقول (تنبأ القرآن والاحاديث الشريفةعن ظهور المهدي ورجعة السيد المسيح والقائم والقيوم المنادي والداعي والنبأ العظيم والبينة والرسول) الأحاديث تكلمت بالفعل عن المهدى و عوده المسيح لكن المهدى ليس برسول فهو رجل صالح قوى يأتى بنصره دين الله و محاربه أعداء الدين و المسيح ليس بآخر الانبياء لان زمانه كان قبل بعثه الرسول و سوف يدعوا الى الإسلام اى لن يأتى بتشريع جديد او دين جديد أما القائم و القيوم و المنادى و الداعى فلا تنم على رساله او رسول و ارجو ذكر الآيات حتى تعرف المعنى ، أما النبأ العظيم فهو يوم القيامه فتقول الآيه ” عم يتساءلون عن النبأ العظيم الذى هم فيه مختلفون …. الى آخر الأيه ثم يوضح الله قدرته على الأرض للتفكر ثم يعود مره أخرى للحديث عن القيامه بإسم آخر و هو يوم الفصل و ينبأ بما يحدث فيه ثم العقاب و الجزاء و الثواب أما البينه فهى الحجه الواضحه و هى رسول الله ” يتلوا صحفاً مكرمه ” و هو القرآن و آيات البينه فى عمومها تتكلم عن المشركين من اليهود و النصارى و الكفار أنهم لم ينتهوا ( منفكين ) عن شركهم و كفرهم حتى يأتيهم حجه و برهان و هو رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم لا يكون لهم حجه بعد ذلك ، أما لما ذكرته (“لَتَسلُكَنَّ سُبُلَ مَن قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى إذا دخلوا جحر ضبّ لدخلتموه‮. قالوا: “والنصارى واليهود يا رسول الله؟ قال: ومَن؟” رواه بخاري فهذا ليس كلام المسلمين و لكنه مأخوذ من حديث رسول الله (ليبلغن هذا الأمر مبلغ الليل و النهار و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل يعز بعز الله في الإسلام و يذل به في الكفر( (إقباص و لكن ….) سؤالى الأخير ، بما انكم تؤمنون بأن كل نبى او رساله تبشر بنى آخر يأتى من بعده فمن هو التالى ؟؟ و هل من المنطق أن الله سيظل يبعث رسل و يبدل فى تشريعاته الى آخر الزمان؟؟؟؟؟؟

  14. مرفت Says:

    لقد قلتم مت نصه :
    (ومن الغريب حقاً وجود كم كبير من التناقضات بين كتب التفسير والتراث التي تمثل الاجتهاد البشري في عصور مختلفة باختلاف المذاهب والمدارس الفكرية وتطورات هذه المذاهب والمدارس والمجادلات التي كانت تتم بينهم لتحقيق انتصارات زائفة على حساب الحقيقية الدينية والتي تتعارض مع صريح الآيات المقدسة في القرءان الكريم التي تنفي بشكل قاطع الدلالة بالنص الصريح عدم وجود هذه المعجزات والكرامات المزعومة( .

    اى تناقضات التى وجدتموها فى كتب التفاسير ، و قد قلتم اجتهاد بشرى إذاً وارد فيه الخطأ و لكن مثل ماذا ؟؟ و هؤلاء الناس لا يجتهدون حتى ينالوا انتصارات بل هو خالص لوجه الله و الله أعلم بضمائر الناس ، و أى معجزات التى وردت فى القرآن على لسان الكفار ؟ أرجو ذكر الآيات ليكون الكلام موضوعياً ، (تقولون ما نصه ….( أولاً : المطالبة بالمعجزات وردت على لسان الكفار والمشركين فقط دون المؤمنون .
    ثانياً : مهمة الرسول هي التبشير بالملكوت الإلهي فقط وليست مهمته عمل المعجزات المقصود بها الآيات .) أما بالنسبه للإعجاز العلمى فى القرآن إذا كان لكم إعتراض على هذا فلقد قال الله تعالى ” سنريهم آياتنا فى الآفاق و فى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق ، أولم يكف بربك أنه على كل شئٍ قدير “،، و الأعجاز من آيات القرأن على مر العصور يأتى بقدره الله و منه وحده أما معجزات الأنبياء مثل سيدنا موسى و العصى و التسع آيات فهى حقيقه مثبته فى القرآن و لها أسبابها المذكوره أيضا و كذلك سيدنا سليمان و باقى الأنبياء و كله مذكور فى القرآن أما بالنسبه لما ذكر فى كتب التفسير عن اليهود أى الإسرائليات إذا كان هذا قصدكم لان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ” حدثوا عن بنى إسرائيل و لا حرج ” و مع هذا ذُكر أيضاً عن السلف الصالح الاحاذيث الصحيحه و الضعيفه و هذا واضح فى التفاسير

    الحقيقه لقد حاولت التعليق على كل فقره ارسلتموها لكن لم أجد كلام واضح لأعلق عليه ، لم أجد غير صفصته و كلام لمجرد الكلام اشعرنى بالغثيان و الرتابه ، إذا كنتم تريدون النقاش فلابد من كلام موضوعى بأسانيد أى بذكر آيات و أحاديث لتوضح المقصد من الكلام و ليكون برهاناً واضحاً يدعونى الى الحوار الجاد أما صفصته الكلام فلا رد عليه و لا جدوى منه.

  15. alnbealyken Says:

    الادلة المثبتة للمظاهر الالهية( الرسل)
    طالما كان هناك في العالم ظهور حق وباطل وقيام هاد ومضل ونداء رب و نداء شيطان
    فهناك رجال ادعوا انهم ظهروا باذن الله وقاموا بامر الله وكانوا صادقين في دعوتهم محقين
    في كلمتهم ورجال ادّعواعين هذه الدعوي ولكن كانوا كاذبين في ادعائهم
    مضلين في ارائهم فلابد ان يكون للداعي الالهي وظهور الحق سمة وامارة وايه وعلامه تثبت حقيقه دعوته
    ودليل وبرهان وبينة تقرر صدق كلمته ليتميز الحق من الباطل والهادي من المضلّ ويتبن الرشد من الغي و
    يتبين نداء الرب من نداء الشيطان
    الرسل كلهم مظاهر حقيقة واحده وذات واحده وهم في حكم انسان واحد اولهم
    عين اخرهم بما يمتا زون عن غيرهم بظهور صفات الله منهم وتجلي ذات الله فيهم
    فينتج من هذا ان يكون طريق معرفتهم وبرهان صدق دعوتهم واحد لانهم جميعا اشعة شمس
    واحده ومنبع علم واحد
    وداعين الي دين واحدوالى الها واحد
    ولذا اعتبر اهل الاديان ان الادله المثبته للرسل
    هي
    الوحي الالهي
    الدليل العقلي
    المعجزات
    البشارات والنبؤات
    اولا
    الوحي الالهي

    هي المعاني التي تنزل علي قلب الرسل بواسطه الروح القدس المتجليه فيهم
    علي هيئه كلمات من لسانهم وهو اول فيض الهي يظهر من المبعوث الالهى
    في شكل ايات كتابيه الهيه
    للامه الجديدة
    تتحوي علي حكم ذات بينهم ونبا من قبلهم وخبر
    ما بعدهم
    حيث ان العلم هو اعظم صفه في عالم الوجود يتصف به الخلق
    جعل الله من العلم اول حجه للرسل الالهيه فالكتاب الالهى مستودع العلم
    و بهذا العلم تتحقق فوائد التربيه والتعليم وبالايات الالهيه تتبدل احوال الاقوام
    و اخلاق الامم فيتحول الشقي الي سعيد والضال الي مهتد والكافر الي مؤمن والكاذب الي صادق
    والحريص علي الحياه يطلب الموت في سبيل الله وهو في غايه السرور
    ويتمنى ان تكون له الف روح ليفدى بها محبوب قلبه
    ====
    فكيف نميزالكلام الالهي الحق من كلام البشرى
    الذى يدعي قاله انه وحيا الهيا

    يتميز الكلام الالهي عن كلام البشر بخاصيتان

    الخاصيه الاولي
    ان الكلام الالهي ذات قوه خلاّ قه

    الخاصيه الثانيه
    ان الكلام الالهي ذات قوه قاهره
    ====
    الكلام الالهي ذات قوه خلاّ قه

    يتميز الكلام الالهي عن كلام البشر بتاثيره التام في هدايه النفوس وتنويرالقلوب
    واحياء الامم وتهذيب اخلاق الشعوب وايجاد

    امة جديده مستقله ناميه يتبدل شركهم بالتوحيد وكفرهم بالايمان وجهلهم بالعلم والحكمه

    ومتي يؤسس هذا الكلام امه مستقله حيه باقيه وشريعه هاديه لم يبق شك حيئنذ انه كتاب الله

    وان شريعته هي شريعه
    الله

    والمنزل عليه هو قائم بامر الله ومؤيد بروح الله اذ ان الهدايه صفه مرتبطه بالفعل مثبته للموصوف

    فكما قال السيد المسيح
    ( من الثمر يعرف الشجر)
    فلا يعقل ان تاتي الهدايه من ضال ولا ياتي العلم
    والحكمة
    من جاهل
    لان فاقد الشئ لا يعطيه

    =====
    الكلام الالهي ذات قوه قاهره

    اي للكلام الالهي نفوذ وغلبه فالكلام الالهي يقهر ما

    عداه من كلام ويبقي والي هذا تشير الايه
    21 المجادله

    (كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي)
    والايه
    17 من سوره الرعد
    (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ)

    فالمكوث في الارض تقريرا الهيا بصدق الدعوه وصدق الداعي

    فنفوذ الكلمه الالهيه وغلبتها دليلا علي صدق الرسول
    تـأمل حال اليهود قبل الايمان
    بدعوة موسي وانقلاب الحال بهم من عبيد للفرعون الي امةعزيره وشعب الله المختار

    وحال العرب في الجاهليه ثم حالهم بعد الايمان بالاسلام فكيف تبدل جهلهم
    و كفرهم وشقاوتهم الي خير امه اخرجت للناس
    وهذا الدليل دليلا اساسيا
    علي صدق الدعوة حيث اوجد الكلام الالهي امة وقاهر اعداء الكلمه الالهيه

    بالنظر الي الدين البهائي نجد تعاليم حضره بهاء الله تنتشر

    في 237 دوله في العالم

    والبهائيه الان ثانى دين فى العالم من حيث النمو

    والانتشارفي العالم وتعاليم حضرة بهاء الله موجودة بكل لغات العالم
    واتباعه من كل جنس ولون ولغه وقوميه
    رغما الحرب التى شنت وتشن علي هذة التعاليم

    اليست لهذه التعاليم
    قوه خلاقه وقوة قاهرة

    نعم
    خلقت امه جديده بشريعه جديده ومنهجا جديداوالمؤمنون يزدادون يوميا
    واصبحوا بنعمه الله احباء كلا منهم علي استعداد ان يفدي
    روحه في سبيل الله
    لذلك يعد دليل الوحي الالهي
    دليلا اساس علي صدق الراساله الالهيه

    الدليل الثاني من
    الادلة المثبتة للمظاهر الالهية( الرسل)

    الدليل العقلي
    وهو عباره عن القوة المنفذه للشريعه الجديده والديانه الحديثه غير ان تكون

    هذه القوة مستمده من القوة المسلحه اوالسلطنه الرئاسيه او المنعه والعزه والعصبيه القوميه

    اوالغني والثروه الماليه اوالمعارف والعلوم الاكتسابيه

    فاذا وجدت هذه القوه القويه المنفذه للشريعه الجديده وانتفت عنها الاسباب السالفة

    فلا شك انها تنهي علة العلل ومسبب الاسباب
    وهي الاراده الالهيه والمشيئه الربانيه والقدره الملكوتيه السماويه

    فهذه القوة القويه والقدره الباهرة التي ظهرت من شارع الدين الجديد لابد ان يكون
    لها سبب وعله عقلا فالفلاسفه يتبعون العلل ويسألون
    عن الاسباب ومن المعلوم ان اي شئ في الكون محكوم اربع علل
    علة ماديه
    عله غائيه

    عله صوريه

    علة فاعله

    فكل شئ في الكون تنطبق عليه هذه العلل
    فالمنضده مثلا
    علتها الماديه الخشب او المعادن مثلا

    علتها الغائيه الغرض الذي تستخدم من اجله مثلا وضع الاشياء عليها
    العله الصوريه هي الشكل المربع ذو الاربع ارجل
    علتها الفاعله هي الصانع الذي صنعها

    من المعروف ان كل الرسل كانوا اميين ولم يثبت في حق اي منهم تلقي
    علوما اكتسابيه لاسيما حضره بهاءالله كان اميا
    (لوح السلطان))))
    يَا سُلْطانُ إِنِّي كُنْتُ كَأَحَدٍ مِنَ العِبادِ وَرَاقِدَاً عَلَى المِهَادِ مَرَّتْ عَلَيَّ نَسَائِمُ السُّبْحانِ

    وَعَلَّمَنِي عِلْمَ مَا كَانَ لَيْسَ هذا مِنْ عِنْدِي بَلْ مِنْ لَدُنْ عَزِيزٍ عَلِيمٍ، وَأَمَرَنِي بِالنِّدَاءِ بَيْنَ الأَرْضِ وَالسَّمآءِ

    وَبِذلِكَ وَرَدَ عَلَيَّ مَا تَذَرَّفَتْ بِهِ عُيونُ العَارِفِينَ، مَا قَرَأْتُ مَا عِنْدَ النَّاسِ مِنَ العُلُومِ

    وَمَا دَخَلْتُ المَدَارِسَ فَاسْئَلِ المَدِينَةَ الَّتِي كُنْتُ فِيها لِتُوقِنَ بِأَنِّي لَسْتُ مِنَ الكَاذِبِينَ
    ، هذا وَرَقَةٌ حَرَّكَتْها أَرْياحُ مَشِيَّةِ رَبِّكَ العَزِيزِ الحَمِيدِ هَلْ لَهَا اسْتِقْرارٌ

    عِنْدَ هُبوبِ أَرْياحٍ عَاصِفاتٍ؟ لا وَمَالِكِ الأَسْمآءِ وَالصِّفَاتِ بَلْ تُحَرِّكُهَا كَيْفَ تُريدُ

    ، لَيْسَ لِلْعَدَمِ وُجُودٌ تِلْقَاءَ القِدَمِ قَدْ جَاءَ أَمْرُهُ المُبْرَمُ وَأَنْطَقَنِي بِذِكْرِهِ بَيْنَ العَالَمِينَ،

    إِنِّي لَمْ أَكُنْ إِلاَّ كَالمَيِّتِ تِلْقَاءَ أَمْرِهِ قَلَّبَتْنِي يَدُ إِرَادَةِ رَبِّكَ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ)،

    ومن المعلوم ان حضره بهاء الله كان مسجونا اربعين
    عاما ومع ذلك انتشر دينه وامتلأت الافاق بتعاليمه
    فمن اين جاءت هذه التعاليم بالقوه المنفذه لها وصاحبه
    مسجون
    من اين اتي بالعلم والحكمه والشريعه التي جعلها الله الترياق الاعظم الشافي
    لامراض عالم نالت منه المشاكل وعصفت به الازمات
    والحل لمشاكل موجوده
    وكيف جاء بحل لمشاكل موجوه كانت تهد استقرار العالم و
    كانت تقرير الظلم والاستعباد

    هذا بشكلٍ عامّ، ولكن على وجه الخصوص، فإنّ الدين البهائي أتى فيما أتى به بالمبادئ التالية
    (على سبيل المثال، لا الحصر):

    ١) مبدأ استمرارية الهداية الإلهيّة للبشر من غير انقطاع، وذلك عن

    طريق مظاهر أمر الله، الذين ظهروا تَترَى من قديم الزمان ، وسوف يستمرّون في الظهور
    ما دام الإنسان باقياً على وجه هذه الأرض.
    ” غُلّت أيديهم ولُعِنوا بما قالوا، بل يداه مبسوطتان. ”

    ٢) إبطال فكرة النجاسة الدينية، خاصّة بالنسبة الى أقوامٍ وأجناسٍ مختلفة.
    يقول حضرة بهاءالله في كتابه الأقدس:
    “قد انغمست الأشياء في بحر الطهارة في اوّل الرضوان إذ تجلّينا على

    من في الإمكان بأسمائنا الحسنى وصفاتنا العليا هذا من فضلي الذي أحاط العالمين.”

    ٣) إبطال الرِقّ، وذلك لأوّل مرةٍ في تاريخ الأديان
    : يقول حضرة بهاءالله في الكتاب الأقدس:
    “ليس لعبدٍ أن يشتري عبداً نهياً في لوح الله: كذلك كان الأمر من قلم العدل بالفضل مسطوراً”

    ٤) إبطال مؤسّسة الكهنوت،
    وما شابه ذلك من نُظُمٍ مختلفة تسود فيها آراء وعقائد فئة معينة من الرجال المميَّزين الذين هم عالة

    على المؤمنين والمجتمع بشكلٍ عامّ. لا يوجد في الدين البهائي فئة كهذه،

    ويحقّ لكل فردٍ أن يتوصّل الى فهمه الخاصّ لمغزى أيّ فقرةٍ من فقرات الأواح والأسفار المقدّسة البهائيّة

    ضمن الأُطُر العامّة التي وضعها حضرة عبد البهاء وحضرة شوقي أفندي
    ، ألا وهما المبَيِّنانِ المنصوصان لكتابات الدين البهائي.

    ٥) رَفعُ حكم السيف، أي إبطال فكرة “الحرب المقدّسة”،

    وهذا التحريم لم يسبق له مثيل هو الآخر في تاريخ الأديان، إذ إنّ السيّد المسيح قد قال مثلاً
    :
    “لا تظُنّوا أنّي جئت لأرسي سلاماً على الأرض. ما جئت لأرسي سلاماً، بل سيفاً.”

    هذا، وقد أصدرحضرة بهاءالله هذا الحكم في اوّل يوم من الرضوان

    ، ممّا يُبرِز أهمّيّيته في الدين البهائئ، كما يعيد ويأكّد حضرته في أثاره المقدسّة:
    “أن تُقتَلوا خيرٌ لكم من أن تَقتُلوا.”

    ٦) يوجد ما يسمَّى بال” قاعدة الذهبيّة” (أي: “لا ترضوا للآخرين ما لا ترضون لأنفسكم”)

    بصياغات مختلفةٍ في جميع الديانات السماوية بدون استثناءٍ
    ؛ ولكن يُكلّّف حضرة بهاءالله أتباعه بأن يفضِّلوا الآخرين على أنفسهم
    ، قائلاً في أحد ألواحه بأنّ ذلك هو المعنى الحقيقيّ لمفهوم ال”مؤاساة”.

    ٧) يفسّر لنا حضرة بهاءالله أنّ لكل دورٍ يمرّ به العائلة البشريّة احتياجاتِه الخاصّة به،

    وأنّ لكلّ مرحلةٍ من مراحل تطوّر الحضارة الإنسانية مشاكلَها وأمراضَها الخاصّة بها ..
    . كما أنّ للإنسانيّة في كلّ هذه الأدوار والمراحل علاجها الذي وحده الحكيم الإلهي على علمٍ تامٍّ به.
    أمّا العصر الحاضر، فيَجزِم حضرة بهاءالله بأنّه زمان بلوغ العالم،
    وأوان اتحاد واتفاق بني البشر في أسرة عالمية كبرى، تُحقّ لكل فردٍ منها حقَّه كاملاً؛ توُفِّر له
    جميع حاجاته؛ وتَضمَن له حياةً كريمة ذات سلامٍ وأمان. حتّى نستطيع أن نقول
    بأنّ هذه الوحدة الشاملة، التي تحتضن وتعتنق كل الناس بدون استثناء، هي مِحوَر
    الدين البهائئ، ولُبّه وأساسه المتين.
    “ليس الفخر لحُبّّكم أنفسَكم، بل لحُبّكم أبناءَ جِنسِكم.”

    ٨) وانسياقاّ مع هذا المبدأ، فلأنّ سوء التفاهمات من أقوى وأخطر أسباب النزاعات

    والصراعات والحروب في العالم، فقد أكّد حضرة بهاءالله على ضرورة اختيار لغةٍ عالميةٍ واحدة،

    تُستَعمل جنباً الى جنبْ مع لغة الشخص الأُمّ.
    “يا أهل المجالس في البلاد! اختاروا لغةً من اللغات ليتكلّم بها من
    على الأرض وكذلك من الخطوط. إنّ الله يبيّن لكم ما ينفعكم ويغنيكم عن دونكم. إنّه لهو الفضّال العليم الخبير.”

    ٩) إعلان مساواة الجِنسيَن، وذلك ايضاً لأوّل مرّةٍ في تاريخ الأديان
    ، حيث يقول حضرة بهاءلله مِراراً في ألواحه المقدّسة بأنّ النساء في هذا الدور “يُحسَبن من الرجال
    ” – بمعنى أنّهنّ مساوياتٌ في القيمة الإنسانيّة للرجال في عيني الله.

    وليس ما تقدّم إلا غيضاً من فيض التعاليم البهائية الجديدة والبديعة والتي لم يسبق لها مثيلٌ في
    كل مجالٍ من مجالات الحياة المتنوّعة.

    واتي بحل لمشاكل
    ولم تكون موجوده ولم يعرف العالم مثلها من قبل
    مثل الحد من سباق التسلح والحد من كميه الاسلحه لدي الدول القويه
    و هذا ما لجات اليه القوي العظمي بما عرف بمعاهده سولت بعد ذلك

    ومن المعلوم ان حضره بهاء الله كان مسجون ولم تكن لا قوه عسكريه ولا
    عزه قبيليه وثروه ماليه ولم يدخل المدارس ولم يطالع علوم الامم
    فمن اتي بالقوه المنفذه للشريعه التي اوجدت امه من عدم
    تقوم علي المحبه بينهم واصبح كل منهم يتمني لوكان له الف روح يفدي بها امره دون ان يفجر نفسه
    اذا كانت كل العلل مقطوعة الصله بعلم الدنيا
    لا يبقي الا علةالعلل ومسبب الاساب فلا شك انها القوه الالهيه والاراده الربانيه والمشئيه العلويه القاهره للعباد

    لذلك يعد الدليل العقلي
    دليلا اساسيا في اثبات صدق الداعى الالهى

    الدليل الثالث من
    الادلة المثبتة للمظاهر الالهية( الرسل)

    العجائب والمعجزات

    تعريف المعجزات

    يعرف الامام فخر الدين الرازي
    المعجزة
    بانها امر خارق للعادة مقرون بالتحدي
    سالم عن المعارضه
    لذلك كل ما يصدر من الرسل من معجزات غير مقرون بالتحدي
    لا يعدمعجزة
    وهي امور غير ممكنه علي نوع البشر تصدر من الرسل اما بطلب الناس
    اقتراحا اومن قبلهم نتجيه تجلي الذات الاليهه فيهم
    وقد سميت هذه العجائب والمعجزات في الكتب السماويه بالايات

    انواع
    المعجزات ثلاث
    اولا العلم
    الاخبار بالغيبيات الماضيه والاتيه
    ثانيا القدرة
    مثل قلب العصا حيه واحياء الموتى وشق البحر واخراج الناقه لصالح

    ثالثا الغنى
    كما
    جاء الايه 50 من سورة الانعام
    (قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ ٱللَّهِ وَلاۤ أَعْلَمُ ٱلْغَيْبَ وَلاۤ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي

    مللك)

    ولذلك يجب علينا ان نفرق بين نوعين من الايات
    تم ذكرهم في الكتب السماويه
    اولا
    الايات الكتابيه
    ثانيا
    الايات الاقتراحيه
    ——-
    الايات الكتابيه

    وهي الوحي السماوي والحقائق والمعاني التي نزلت بواسطه الروح القدس
    والتي تحتوي علي العقيده والشريعه ونبا السابقون ونبأ اللا حقون وحكم ما بين المؤمنون
    ( وقد سبق شرحها)

    الايات الاقتراحيه
    (المعجزات)
    هي
    وهي الايات
    التي تقترحها الامم علي مدعي الرساله ويعلقون تصديقهم له علي اظهارها
    ومن خصائص الايات الاقترا حيه كما يستفاد من الكتب السماويه جميعا انها جالبه للهلاك وموجبه للدمار
    و لا تفيد اليقين والهدايه لاولوا الالباب فلايطلبها الا الفسقة والاشرار
    لان خاصية طلب المعجزات واقتراح الايات ضد خاصيه ارسال الرسل وبعث الانبياء
    لان العله من ارسال الرسل وتشريع الشرائع انما هي
    اولا
    ابتلاء العباد وتمحيص الافئده ليتميز الخبيث من الطيب والفاجر من البار والكفر من المؤمن

    اما اقتراح الايات( طلب المعجزات)علي الرسل فهو عباره عن امتحا ن للرسل وعين التكبر

    علي الله والمكاشفه لارادته والمضاده لمشئته ولذلك اقتراح هذه الايات علي الرسل
    ينذر بالهلاك والدمار والي هذا تشير الايه الكريمه
    ايه 59 الاسراء
    ((وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا
    ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةًفَظَلَمُوا بِهَاوَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا)
    —-
    هذا هوالمقصود في التوراة
    ( لا تجرب الرب الهك)
    ومن يتأمل هذه الايه
    يري ان فيها تصريحا غير قابل للتأويل ان الله تعالي ابي وأمنتع ان يظهر المعجزات
    بسبب ان الاولين كذبوا بها وانكر وها فاهلكهم الله تعالي بتكذيبهم وابادهم بانكارهم
    كما حدث مع قوم ثمود عندما عقروا الناقه
    كما تشير الايه 27 القمر
    (إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِفِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ)
    من الواضح في هذه الايه
    انه عندما يستحيب الله الي الايات التي يقترحهاالمعاندون للرسل فانها فتنه لهم اي متحان وبلا ء
    وليست دليلا علي صدق دعوه الرسل
    موقف الرسول محمد من طلب المعجزات
    الاسراء ايه 90
    (وَقَالُواْ لَن
    نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا

    أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيرًاأَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء
    كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً
    أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ
    قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً)

    لقد اجاب الرسل علي صناديد قريش
    (قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً))
    جاء في تفسير
    مفاتيح الغيب
    تقرير هذا الجواب أن يقال: إما أن يكون مرادكم من هذا الاقتراح أنكم طلبتم الإتيان من عند نفسي
    بهذه الأشياء أو طلبتم مني أن أطلب من الله تعالى إظهارها على يدي لتدل على كوني رسولا حقا من عند الله.

    والأول باطل لأني بشر والبشر لا قدرة له على هذه الأشياء والثاني أيضا باطل لأني
    قد أتيتكم بمعجزة واحدة وهي القرآن والدلالة على كونها معجزة فطلب هذه المعجزات طلب
    لما لا حاجة إليه ولا ضرورة فكأن طلبها يجري مجرى التعنت والتحكم وأنا عبد مأمور
    ليس لي أن أتحكم على الله فسقط هذا السؤال فثبت أن قوله:
    {قل سبحان ربى هل كنت إلا بشرا رسولا} جواب كاف في هذا الباب،
    وحاصل الكلام أنه سبحانه بين بقوله: {سبحان ربى هل كنت إلا بشرا رسولا}
    كونهم على الضلال في الإلهيات، وفي النبوات.

    أما في الإلهيات فيدل على ضلالهم قوله سبحان ربي أي سبحانه عن أن يكون له إتيان ومجيئ
    وذهاب وأما في النبوات فيدل على ضلالهم قوله: {هل كنت إلا بشرا رسولا} وتقريره ما ذكرناه.

    انتهى

    اسباب امتنع الذات الالهيه عن ارسال الايات
    الاقتراحيه طلب المعجزات من الرسل))
    السبب الاول

    ان الحجه الاساسيه لاثبات صدق الرسل هي الوحي الالهي
    والكتاب السماوي
    والي ذلك تشير الايه51 من سوره العنكبوت
    (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)

    ومن هذه الايه يتضح ان الله تبارك وتعالي قد قرر
    ان
    الكتاب السماوي هو الحجه الوحيد الكافيه الشافيه الوافيه لصدق
    الرسل وهذا هوالحق وما بعد الحق الا الضلال المبين

    للاسباب الاتيه

    اولا
    الكتاب له دلاله اوليه علي صدق الدعوي لما اودع فيه من الهدايه التي بسببها ارسل الرسل
    وشرعت الشرائع

    ثانيا
    ان الكتاب من الاثار الباقيه الخالده بخلاف سائر المعجزات فهي وقتيه تنتهي بانتهائها
    وغالبا ما تكون ذات مدة زمنيه قصيرة وتكون حجة على من رأى
    لهذا يجب على الرسول ان يجوب البلا د طولا وعرضا عارضا مهارته فى
    في العجائب والمعجزات ويتحول دين الله الي ملعبة صبيانيه ويتحول الرسول الي
    حاوي وما ذنب الذين لم يعاصروا الرسول ولم يروا معجزاته وهل اذا لم يؤمنوا يكونوا عاصيين

    ثالثا

    سهوله نقل الكتاب السماوي من مكان الي اخر بالتالي فهو حجه علي الناس في كل مكان
    حتي بعد انتقال الرسول الي الرفيق الاعلي بعكس ا لمعجزات التي
    هي حجه علي من رائها فقط كما انها لا تنقل من مكان الي اخر

    (سباب امتنع الذات الالهيه عن ارسال الايات الاقتراحيه طلب المعجزات من الرسل))

    ثانيا

    تكذيب الناس للمعجزات المرسله
    الايه 14 و15 الحجرات
    (وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ )

    سوره الانعام ايه 109

    (واقسموا بالله جهدايمانهم لئن جائتهم ايه ليؤمنن بها قل انما الايات
    عند الله وما يشعركم انها اذا جاءت لا يؤمنون ونقلب افئدتهم وابصارهم
    كما لم يؤمنوابه اول مره ونذرهم في طغيانهم يعمهون ولو اننا انزلنا اليهم
    الملائكه وكلهم الموتي وحشرنا عليهم كل شئ قبلا ماكانوا ليؤمنوا الا ان يشاء الله ولكن اكثرهم يجهلون)
    —–
    مما سبق يتضح ان الله يخبرنا ان الناس لن يؤمنواحتي
    لو انزل الله اليهم الملائكه وكلهم الموتي وحشر عليهم كل شئ
    لذا امتنع الله عن ارسل الايات الاقتراحيه لان الناس لن
    يومنوا بالرساله اذا جائتهم هذه المعجزات الا باراده الله

    السبب الثالث

    عدم وجود علاقه بين ادعاء النبوة والرساله والقيام بالعجائب والمعجزات
    ليس هناك علاقه ولارابطه بين القدرة علي اظهار المعجزات والعجائب وبين ادعاء الرساله

    لان الرساله ليست الابعث انسان من قبل الله لهدايه البشر فما هو ارتباط هذا المعني بالمقدره
    علي اظهار العجائب والمعجزات اذ انها لا تلائم وتناسب معني الرساله التي

    هي عباره عن الوساطه بين الحق والخلق لابلغ احكامه ورسالاته وتعليم شرائعه
    فاذا لم يرتبط الدليل بالمدلول لا يعد دليل

    والي ذلك يشير الامام ابي حامد الغزالي
    ( (لوقال قائل ان اربعه اكثر من عشره وانا ابرهن علي باحاله العصا حيه
    وفعل ذلك فعلا لاندهشت من حيله العامل ولكني كنت ابقي علي يقني بان اربعه اقل من عشره

    معناه ان لا تعلق بين البرهان والامر المبرهن عليه واذذاك فلا يعد برهانا ) انتهي
    السبب الرابع
    ان الله يريد الاقناع وليس الاخضاع
    ويتضح هذا في الايه26 من سوره الشعراء
    *
    (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ)
    فاذا انزل ايه قهرت العباد علي الايمان فكيف الخبيث من الطيب والمؤمن الصادق
    من الذى دخل فيما دخل فيه الناس
    لان المؤمن الصادق يثبت عند الشدائد ولو كان في قطب البحر او في فم الثعبان او تحت سيوف الظالمين

    ========
    ووليس امتناع الرسل واباءهم عن اظهار المعجزات لانها متستحيله
    عليهم ولكنها ممكنه بالنسبه لهم بسبب كليه روح القدس المتجليه فيهم واحاطه القوة القدسيه النازله عليهم

    يبقي السؤال
    لماذا بعض الرسل قامواببعض المعجزات
    لا سيما المسيح عيسي بن مريم من قبيل احياء الموتي وشفاء المرضي
    هل فعلها حتي يبثت صدق دعوته؟

    جاء في انجيل لوقا الاصحاح18
    35 ولما اقترب من اريحا كان اعمى جالسا على الطريق يستعطي.

    36 فلما سمع الجمع مجتازا سأل ما عسى ان يكون هذا. 37 فاخبروه ان يسوع الناصري مجتاز

    . 38 فصرخ قائلا يا يسوع ابن داود ارحمني.

    39 فانتهره المتقدمون ليسكت.اما هو فصرخ اكثر كثيرا يا ابن داود ارحمني.

    40 فوقف يسوع وامر ان يقدم اليه.ولما اقترب سأله
    41 قائلا ماذا تريد ان افعل بك.فقال يا سيد ان ابصر
    . 42 فقال له يسوع ابصر.ايمانك قد شفاك.
    43 وفي الحال ابصر وتبعه وهو يمجد الله.وجميع الشعب اذ رأوا سبحوا الله

    ومما سبق يتضح ان الاعمي طلب الرحمه وان المسيح فعل ذلك لان ايمان الرجل بمقدره المسيح
    علي شفائه هي التي شفته
    (اذهب ايمانك قد شفاك)

    متى الاصحاح 9

    (وفيما هو يكلمهم بهذا اذا رئيس قد جاء فسجد له قائلا ان ابنتي الآن ماتت
    .
    لكن تعال وضع يدك عليها فتحيا. 19 فقام يسوع وتبعه هو وتلاميذه.
    20 واذا امرأة نازفة دم منذ اثنتي عشرة سنة قد جاءت من ورائه ومسّت هدب ثوبه.
    21 لانها قالت في نفسها ان مسست ثوبه فقط شفيت.
    22 فالتفت يسوع وابصرها فقال ثقي يا ابنة.ايمانك قد شفاك فشفيت المرأة من تلك الساعة.

    23 ولما جاء يسوع الى بيت الرئيس ونظر المزمرين والجمع يضجون 24
    قال لهم تنحوا.فان الصبية لم تمت لكنها نائمة.فضحكوا عليه.

    25 فلما اخرج الجمع دخل وامسك بيدها.فقامت الصبية.
    26 فخرج ذلك الخبر الى تلك الارض كلها
    متى الاصحاح 8
    ولما دخل يسوع كفرناحوم جاء اليه قائد مئة يطلب اليه6 ويقول يا سيد غلامي
    مطروح في البيت مفلوجا متعذبا جدا. 7 فقال له يسوع انا آتي واشفيه
    . 8 فاجاب قائد المئة وقال يا سيد لست مستحقا ان تدخل تحت سقفي.لكن قل كلمة فقط فيبرأ غلامي.

    9 لاني انا ايضا انسان تحت سلطان.لي جند تحت يدي.اقول لهذا اذهب فيذهب
    ولآخر ائت فياتي ولعبدي افعل هذا فيفعل.
    10 فلما سمع يسوع تعجب وقال للذين يتبعون.الحق اقول لكم لم اجد ولا في اسرائيل ايمانا بمقدار هذا الرجل . 11

    مما سبق يتضح ان طالب المعجزة طالبها رحمه من السيد المسيح وهو على ايمان كامل بقدرة السيد المسيح على

    الاتيان بكل ما طلب
    ولم يعلق ايمانه على تحقق ما طلب
    ولم يقرن طلب المعجزة بالتحدى

    وهذا يختلف عن الايه 90 من سورة الاسراء

    (وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا

    أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيرًاأَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء
    كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً
    أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا
    كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً)

    وعلي ذلك كل ما قام به السيد المسيح هو رحمه منه لمحتاج
    الرحمه وايمان الطالب
    بمقدرة السيد المسيح علي فعلها
    سببا للحدوث المعجزه

    وهذا الفرق يتضح في الايه38 من الاصحاح 9 من انجيل متى
    38 حينئذ اجاب قوم من الكتبة والفريسيين قائلين يا معلّم نريد ان نرى منك آية
    .39 فاجاب وقال لهم جيل شرير وفاسق يطلب آية ولا تعطى له آية الا آية يونان النبي

    عندما طلب منه الكتبه والفريسسين ايه(معجزة)
    رفض لأن الطلب كان
    علي قبيل التجربه والامتحان وليس طلب رحمه كما سبق
    ومن هنا رفض ان يعطي ايه وصف من طلبها بالجيل الشرير

    ومما سبق يتضح ان العجائب والمعجزات لا تعد دليلا اساسيا
    بل دليلا ثانويا
    الدليل الرابع

    البشارات والنبوات

    الكتب الإلهية هي مشارق الهداية التي يستمد منها المؤمنون القيم والشرائع والمعارف التي
    تعينهم على تنظيم مجتمعاتهم على

    نحو يكفل للبشر الأمن والسعادة والتقدم الحضاري في دنياهم، ويكلل آخرتهم برضوان من الله ومغفرة.
    ولهذا وجّه أتباع كل دين اهتماماً خاصاً لدراسة نصوص كتابهم المقدس وأحاطوا دراستها بسياج
    من الحيطة ليضمنوا أنّ فهمهم لمعاني آياته جاء مطابقاً لمراد الله.
    ومع هذا الحرص وتوفر حسن القصد لبلوغ مراد الله لم يكن نجاح الشرّاح والمفسّرين إلاّ جزئيّاً

    ؛ فقد اختلف فهمهم، وتضاربت آراؤهم، فطمس الخلاف والتحزب وجه الحقيقة،
    وطغى التعصّب للرأي على الإنصاف والتعقل، فكثرت الفِرق وتعددت المذاهب،
    واستشاط في العداء أتباعها.
    وفضلاً عن الفُرقة والنفور والانقسام بين أهل الدين الواحد أحال بعض الكهنة
    والمفسرين شرح آيات الكتب المقدسة إلى أدوات لتكذيب مَن بعثهم الله بالحق بعد رسولهم.
    ويشهد التاريخ أن أكثر المعترضين على الرسالات الإلهية كانوا كهنة وعلماء الأمم السابقة عليها، معتمدين
    في اعتراضهم على تأويل ما لديهم من آيات الكتاب.
    فبشارات مجيء الرسل اللاحقين لم ترد في أي كتاب سماوي صريحة
    ومحددة، بل جاءت تورية وفي معاريض الكلام بَلاءً للناس، فسهّل ذلك تحريف الكلم عن مواضعه،

    وصْرف المعاني الجارية للألفاظ إلى معان بديلة افترض المفسرون أنها المقصود.
    وهكذا استُبدلت وعود وعلامات مجيء الرسل المقبلة بفروض وتصورات ما أنزل الله بها من سلطان.

    وتحولّ ما أنزل في الكتب المقدسة من هدىً للعباد وبشرى لهم إلى فتنة تزيد العباد حيرةً في أمرهم.
    فالتأويل ضرب من الظن، ولا يعلم مراد الله على وجه اليقين إلاّ من أوحي إليه هذا المراد،
    وتوفر لديه حسن القصد.
    ولعل هذا أحد الأسباب التي من أجلها حذّر الله الناس من تأويل الآيات المتشابهات.

    ولأنهم لم يلتزموا بالتحذيـر الإلهي ازدادت الفُرقة، وكثرت الشيّع والأحزاب، وتعدّدت الطّرق
    مما أصاب وحدة الأمّة في الصميم، وزاد الوضع سوءاً ما شاع من أحاديث نُسبت إلى الرّسل

    صلوات الله عليهم وهي ليست بشيء. والشيّع والأحزاب، كبيرها وصغيرها، وقديمها وحديثها،

    وُجَِدت واستَقَرّت على حساب صفاء الفكر الديني، وتكاثرها المستمر
    جعل إصلاح الحال ضرورة احتلت تفكير المصلحين، القدامى منهم والمعاصرين.
    فدعا فريق إلى عمل تفسير جديد للقرآن الكريم، واشترط فريق آخر أن يكون هذا التفسير
    قاصراً على المبادئ والتعـاليم، ونادى فريق آخر بفصل الديـن عن الدولة، ودعا غيرهم
    إلى تجديد الفكر الديني. وما زال النقاش دائراً إلى يومنا بدون نتيجة عملية.

    وقد بُذلت محاولات عدة في القرن العشرين لإصلاح شأن الأمّة الإسلاميّة
    وإعادة الوحدة إلى العالم الإسلامي، وكان لا بد لذلك من توحيد المذاهب والشّيع المتعدّدة

    أو التقريب فيما بينها باعتبارها العـامل الأول في إيجاد الفُـرقة والانقسام،
    وعُقدت المؤتمرات والندوات للتقـريب بين المذاهب، ولكنها انتهت بدون الوصول
    إلى النتيجة المرجوّة لتمسك كل فريق بما ورثوه من آراء عن أسلافهم.
    كما ظهرت دعوات ملحة إلى تفاسير جديـدة للقرآن الكريم، وتجديد للخطاب الديني تجاوباً

    مع الشعور العام الذي يرى ضرورة إزالة الشبهات التي وقعت فيها التفاسير التقليدية
    وتناقضها مع الثابت من العلوم الحديثة، ممّا حدا ببعض الكتّاب والمفكّرين من
    غير المحترفين لشؤون الدين أن يدخلوا إلى ميدان التفسير، الأمر الذي يستنكره المتمسّكون بالتفاسير التقليدية

    . فأضحت محاولات الإصلاح عاملاً إضافياً في زيادة الانقسام والجدال.

    وفكرة إيجاد تفاسير جديدة لا تخلو من مشاكل أثارت تساؤلات لا وجود لإجابات مرضية لها.

    من ذلك التساؤل عن الذين سيتصدون لهذا العمل الجليل. فهل من الحكمة أن تستأثر به جهة معيّنة
    أم يكون باب الاجتهاد مفتوحاً لكل من شاء الولوج إلى ميدان التفسير الجديد؟ وإن انتهى
    الرأي إلى تحديد المتصدين لهذا التفسير الجديد فمن – بعد الله ورسله –
    يملك حق تعيين المؤهلين لهذا العمل الخطير. سؤالان لا بدّ من مواجهتهما بشجاعة
    لأن الذين يشغلون مراكز القيادة الدينية ليسوا بالضرورة من روّاد الفكر الديني أو الضالعين فيه،
    وأكثرهم لا يؤيد إطلاق الحرية للمتصدين للتفسير في اختيار المناهج والموازين التي يتبعونها.
    هناك من يبحثون بصدق عن الحقيقة التي طمستها الخلافات المذهبية وأغلق التعصب في وجهها الأبواب،
    ولكن تـتعثر خطاهم في الوصول إليها تمسكهم بالمفاهيم والتقاليد الموروثة
    ، بينما ينادي أئمة الفكر المتفتح بأن البحث الجدّي الصحيح المؤدّي إلى نتائج يُعتد بها يتوقف
    على الاستقلال في التفكير،
    وسلامة المنهج الذي يعتمد عليه الباحث في دراسته.
    والمنهج الذي يوصون به يحتّم “أن يتجرد الباحث من كل شيء كان يعلمه من قبل، وأن يتقبّل موضوع

    بحثه خالي الذهن مما قيل فيه خلوّاً تامّاً. والناس جميعاً يعلمون أن هذا المنهج الذي سخط عليه
    أنصار القديم فى الدين والفلسفة يوم ظهر، قد كان من أخصب المناهج وأقواها وأحسنها أثراً،

    وأنه قد جدّد العلم والفلسفة تجديداً، وأنه قد غير مذاهب الأدباء في أدبهم،
    والفنانين في فنونهم، وأنه هو الطابع الذي يمتاز به هذا العصر الحديث” نعم!
    يجب حين نستقبل البحث “أن ننسى عواطفنا القوميّة وكل مشخّصاتها، وأن ننسى عواطفنا الدينيّة
    وكل ما يتصل بها، وأن ننسى ما يضاد هذه العواطف القوميّة والدينيّة؛
    يجب ألا نتقيّد بشيء ولا نذعن لشيء إلا مناهج البحث العلمي الصحيح.
    ذلك أنّا إذا لم ننس هذه العواطف وما يتصل بها
    فسنضطرّ إلى المحاباة وإرضاء العواطف، وسنغلّ عقولنا بما يلائمها
    وهل فعل القدماء غير هذا؟ وهل أفسد علم القدماء شيء غير هذا؟”١
    وهل أضل الأمم السابقة وأبعدهم عن رسالات الله عبر التاريخ غير رفضهم قطع الصّلة الفكريّة
    والعاطفيّة بالمأثور والمألوف، والتحرر من قيود التعصّب والميل إلى الموروث؟
    ولو اتخذوا هذا التجرّد منهاجاً
    إبّان مراحل التجديد الديني التي جاءت بها الأنبياء والرسل، لما أعرضوا
    عن هذه الرسالات التي كانت لصالحهم وصلاحهم. فللتعرّف على الحقيقة
    سبيل واحد لا يكاد ينافسه فيه منهج بديل
    : وهو طرح العقائد المألوفة والأفكار المسلّم بها والتقاليد الموروثة
    على بساط البحث والنقد والتحليل، والنظر فيها بإنصاف منزّه عن الميول والعواطف والأحكام المسبقة.
    وجدير بنا في هذا المضمار أن نتأمل نصح حضرة عبدالبهاء لأحد مكاتبيه الذي سأله
    عن أهدى السبل لإخراج أمتنا من الوهدة التي وقعت فيها لتلحق بركب الأمم المتسابقة
    في ميادين المعارف والتقدم، فتفضل حضرته: “وإن كنتَ أيّدك الله بالرأي السدي
    د والحذق الشديد تفكّر في ما تعود به هذه الملّة البيضاء إلى نشأتها الأولى ومنزلتها السامية العليا
    ، قسماً بعاقد لوائها وشمس ضحاها ونور هداها ومؤسّس بنيانها ليس لها إلاّ قوّة ملكوتيّة إلهيّة تجدّد
    قميصها الرّثيث وتـنبت عرقها الأثيث وتـنقذها من حضيض سقوطها وهاء هبوطها
    إلى ميم مركزها وأوج معراجها، ألا هي لها، هي لها، هي لها، والسّلام على من اتبع الهدى “٢.

    لذلك تعد دليلا ثانويا علي صدق الداعى الالهى

    فهم تلك البشارات وادراك دقائقها وحقائقها موكول لاصحاب العقول الراجحه والقلوب النقيه
    لذلك تعد دليلا ثانويا بالنسبه الي الكتاب الالهي والدليل العقلي

    لان البشارات انما هي من الادله اللفظيه بسبب ما فيها
    محسنات بديعيه كا الاستعارات والكنايات واقسام المجاز وبسبب تغير اللغه من جيل الي اخر
    لذا تعد البشارات عند الفلاسفه واهل المنطق من الادله الخطابيه لا من البراهين القطعيه
    الادله علي ظهور حضرة بهاء الله في الكتاب السماويه
    من التوراة من اشعياء الاصحاح 35ايه 1
    (تفرح البريه ةالارض اليابسه ويبتهج القفر ويزهر كالنرجس يزهز ازهارا ويبتهج ابتهاجا
    ويرنم ويدفع مجد لبنان بهلء كرمل وشارون وهم يرون مجد الرب بهاء الهنا

    بهاء الهنا = بهاء الله
    في هذه الايه جاء باسمه الكريم صراحة فبهاء الله وبهاء الهنا بمعني واحد
    ===========
    القران الكريم الايه 1 من سوره البينه
    (لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ
    رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ)

    مَعْرِفَة , كَمَا قِيلَ : { ذُو الْعَرْش الْمَجِيد فَعَّال } 85 15 : 16
    فَقَالَ : حَتَّى يَأْتِيَهُمْ بَيَان أَمْر مُحَمَّد أَنَّهُ رَسُول اللَّه , بِبَعْثَةِ اللَّه إِيَّاهُ إِلَيْهِمْ , ثُمَّ تَرْجَمَ عَنْ الْبَيِّنَة
    , فَقَالَ : تِلْكَ الْبَيِّنَة

    ومن هذه الايه
    ان هذا الرسول يتلو صحف وكتبا
    ومن المعروف ان الرسول محمد كان اميا لا يقرا ولا يكتب وبالتالي ليس هو المقصود بقوله
    0(رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ
    اما حضره بهاء الله فكان يقرأ ويكتب
    وقوله تعالي((يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ
    ومن المعروف ان الرسول جاء بكتاب واحد وهو القران
    اما حضره بهاء الله فقد بعدة كتب وصحف وكان يقول (هذه صحفيه الله المهيمن القيوم)

    والايه 41 من سوره ق
    (وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِي الْمُنَادِي مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوج)

    تفسير الطبري

    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاسْتَمِعْ يَوْم يُنَادِي الْمُنَادِي مِنْ مَكَان قَرِيب }
    يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَاسْتَمِعْ يَا مُحَمَّد صَيْحَة يَوْم الْقِيَامَة
    , يَوْم يُنَادِي بِهَا مُنَادِينَا مِنْ مَوْضِع قَرِيب .
    وَذُكِرَ أَنَّهُ يُنَادِي بِهَا مِنْ صَخْرَة بَيْت الْمَقْدِس
    . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 24790 – حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن سَهْل , قَالَ
    { وَاسْتَمِعْ يَوْم يُنَادِي الْمُنَادِي مِنْ مَكَان قَرِيب لِفَصْلِ الْقَضَاء . 24791 -حَدَّثَنَا بِشْر ; قَالَ :
    ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد ; عَنْ قَتَادَة } قَالَ : كُنَّا نُحَدَّث أَنَّهُ يُنَادِي مِنْ بَيْت الْمَقْدِس
    :
    ثَنَا اِبْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر
    , عَنْ قَتَادَة { يَوْم يُنَادِي الْمُنَادِي مِنْ مَكَان قَرِيب }
    قَالَ : بَلَغَنِي أَنَّهُ يُنَادِي مِنْ الصَّخْرَة الَّتِي فِي بَيْت الْمَقْدِس . 24793 – حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثَنِي أَبِي
    , قَالَ : ثَنِي عَمِّي , قَالَ : ثَنِي أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله :
    { وَاسْتَم الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاسْتَمِعْ يَوْم يُنَادِي الْمُنَادِي مِنْ مَكَان قَرِيب }
    يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَاسْتَمِعْ يَا مُحَمَّد صَيْحَة يَوْم الْقِيَامَة

    , يَوْم يُنَادِي بِهَا مُنَادِينَا مِنْ مَوْضِع قَرِيب . وَذُكِرَ أَنَّهُ يُنَادِي بِهَا مِنْ صَخْرَة بَيْت الْمَقْدِس
    . 24791 -حَدَّثَنَا بِشْر ; قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد ; نْتَشِر } 54 7 .

    ِعْ يَوْم يُنَادِي الْمُنَادِي مِنْ مَكَان قَرِيب } قَالَ : هِيَ الصَّيْحَة . 24794 – حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن سَهْل
    , قَالَ : ثَنَا الْوَلِيد بْن مُسْلِم , قَالَ : ثَنِي بَعْض أَصْحَابنَا , عَنْ الْأَغَرّ , عَنْ مُسْلِم بْن حَيَّان , عَنْ اِبْن بُرَيْدَة , عَنْ أَبِيهِ بُرَيْدَة ,
    قَالَ : مَلَك قَائِم عَلَى صَخْرَة بَيْت الْمَقْدِس
    , وَاضِع أُصْبُعَيْهِ فِي أُذُنَيْهِ يُنَادِي , قَالَ : قُلْت : بِمَاذَا يُنَادِي ؟
    قَالَ : يَقُول يَا أَيّهَا النَّاس هَلُمُّوا إِلَى الْحِسَاب ; قَالَ : فَيُقْبِلُونَ كَمَا قَالَ اللَّه { كَأَنَّهُمْ جَرَاد مُنْتَشِر } 54 7 .
    مماسبق النداء سوف يرتفع من بيت المقدس اي من فلسطين وهو المكان الذي ارتفع منه
    نداء حضره بهاء الله وكما جاء في التفسير انها اوسط الارض واقرب الارض الي السماء

  16. رواد Says:

    Howdy! I could have sworn I’ve visited this site before but after going through a few of the posts I realized it’s new to me.
    Anyhow, I’m definitely delighted I stumbled upon it and I’ll
    be bookmarking it and checking back regularly!

  17. Smile Rose Says:

    thank you

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: