لا عاد فى شرطة ولا شرطتين !!


تعليق على موضوع الطفل شهاب كتب الاستاذ معتز المصرى فى مدونته ارض محايدة مايلى:

صباح الخير

بصوا بقه من الآخر .. أنا تعبت .. أنا الى مليش دعوة بالموضوع و عايش حياتى و عندى بطاقة و هتجوز و أخلف عيال عادى و معنديش أى مشاكل .. تعبت .. آه و الله تعبت ..

قلتوا هيتكتب مكان الديانة عندهم ( شرطة ) .. قالوا ماشى على الرغم من ان دا ظلم .. و ربنا ميرضاش بالظلم زى ما الكل عارف .. و فرحنا و انبسطنا و قلنا اخيراً الناس هتعرف تشتغل و تروح و تيجى و تتجوز و تخلف عيال و يطعموهم ..

و الناس ظأططت فى المدونات و فى كل حته مهتمة بالموضوع دا غير صحاب الشأن طبعا .. عشان ييجى محامى و يستأنف القضية و ….

بلوم بلوم بلوم بلوم .. بحس إنى بغرق ..

بصوا انا هعمل زى ما ( عمرو أديب ) بيعمل … هقولكوا التالى ..

نقعد مع بعضينا كده قعدة عرب و تقولوا انتوا ناويين تعملوا ايه .. البهائيين مش هيتكلموا خالص .. هيسكتوا لأنهم إتكلموا كتيير لغاية ما صوتهم إتنبح و إنتوا الى هتتكلموا المرادى ..

قولولنا بصراحة .. ناويين على إيه .. مش هنعترض .. نبقى عارفين بس .. عشان حرام .. الناس دى هيحصلها حاجه من الى بيتعمل فيها دا .. خليكوا واضحين و قولولنا من الآخر ناويين على إيه ..

إن كنتوا ناويين فى الآخر تدوهم حقوقهم بس هو شوية هزار من باب إدخال السعادة على قلوب المصريين و إحياء أوجه النشاط فيهم .. مفيش مشاكل هما على إستعداد ينتظروا .. و لو إنتوا ناويين على إنهم مياخدوش حقوقهم .. قولولهم بس بدل حرقة الدم الى هما عايشين فيها دى ..

يعنى ريحونى و ريحوهم و عرفونا ايه الى ناويين عليه .. أصل طالما النية مبيته خلاص نبقى على الأقل عارفين ايه الى هيحصل ..

يعنى لو مش ناويين تدوهم حقوقهم .. عرفوهم عشان بس يجهزوا نفسهم يبدأو ميتجوزوش .. ميخلفوش .. ميعملوش أى حاجه .. إستعداداً يعنى لليوم الى ناويين تحرقوهم فيه فى ميدان عام ..

بلاش .. مش هتحرقوهم .. هتعملوا فيهم ايه … هتمشوهم .. مش هيمشوا ..

صدقونى مش هيمشوا .. متحاولوش .. !

كده .. لا عاد فى شرطة ولا شرطتين ولا أى حاجه .. !

طب عشان خاطرى انا .. بلاش عشان خاطرهم .. انا مسلم و الله .. قولولى طيب فى ودانى هتعملوا ايه و مش هقولهم .. انا عايز أرتاح .. ما بالكم هما ..

مش هقولهم صدقونى .. حد يقولى بس .. عشان خااااااااااااطرى ..

و على فكرة .. شهاب .. الى عنده  11 يوم .. غلطان .. آه غلطان .. حد قاله ييجى للدنيا .. و كمان بهائى .. بيهزر شهاب على فكرة ..

عقاباً ليه بقه .. لا هيتطعم ولا ليه شهادة ميلاد … ولا هيدخل مدرسة .. و خليه كده على ما يتعلم الأدب ..

فعلا انتوا ناس بتعرف تعاقب مين و ازاى .. 11 يوم .. أخد أكتر من حقه صحيح !!

عموما انا مستنى .. بس بجد متتأخروش فى الرد عليا .. إحتمال أخلل هنا ..

 معتز المصرى

21 نوفمبر 2008

يا مسهل يارب

http://ardonmo7ayedah.wordpress.com/2008/11/21/%D9%84%D8%A7-%D8%B9%D8%A7%D8%AF-%D9%81%D9%89-%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9-%D9%88%D9%84%D8%A7-%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%AA%D9%8A%D9%86/

الأوسمة: , , , , , , , , ,

5 تعليقات to “لا عاد فى شرطة ولا شرطتين !!”

  1. nagamat Says:

    الأخ العزيز / معتز المصرى
    سعدنا كل السعادة بمشاركتك لأحسيسنا والتعبير عنها بأسلوبك المرح المعبر والدال على روحكم الساميه ونفسكم المنصفه ولقد كان تعبيرك ربما أصدق مما نشعر به فى داخل نفوسنا نحن البهائيين وأعنى منهم شخصنا المتواضع فكنت أقرأ عباراتك المرحه وتترقرق فى عينى دموع السعادة حيث وجدت فيك شخصية المصرى الأصيل الذى أصبح الآن نادراً ما نجده وليس هذا غريباً عليك حيث يوجد فى إسمك الكريم( المصرى ) وهذا ما يجب أن يكون دلالة على أنك فعلاً (المصرى ) حتى تعتز يا أيها( المعتز ) بإسمك المعبر عن أصلك وإنتمائك لبلدنا الحبيب مصر فاليحرسها الله ويعيد لها ولنا الأمجاد ويزيد فى إكرامها إنه هو الكريم الوهاب ولأنك إتصفت فى هذه المقالة بالإنصاف فأحب أن أهديك نصاً مقدساً عندنا فى البهائية فى الكلمات المكنونة :
    ( يا ابن الروح أحب الأشياء عندى الإنصاف . لا ترغب عنه إن تكن إلى راغباً ولا تغفل منه لتكون لى أميناً وأنت توفق بذلك إن تشاهد الأشياء بعينك لا بعين العباد وتعرفها بمعرفتك لا بمعرفة أحد فى البلاد فكر فى ذلك كيف ينبغى أن يكون . ذلك من عطيتى عليك وعنايتى لك فإجعله أمام عينيك )
    مع خالص شكرنا لمدونة باقة ورد الغالية على إعطائنا هذه الفرصه للإطلاع على ما نشر وإمكانية الرد عن طريقها فبارك الله لنا فيها .

  2. Smile Rose Says:

    شكرا نغمات على تعليقك الكريم

  3. Skyble Says:

    عزيزتى نغمات ..
    شكراً جزيلا على ردك ..
    لا أدرى حقاً ما أقول .. لا أستحق كل هذا الإطراء على شئ أظنه واجباً على قبل كل شئ ..
    حتى و إن كنت مسلماً .. فإيمانى بأشياء كثيرة على رأسها النسبية و وحدة الأديان فى مقصدها و الكثير من الأشياء الأخرى .. الى جانب حياتى المليئة بالتنوع الثقافى و الدينى فى قراءاتى و معرفتى بالأشخاص ..
    كل هذا جعلنى فى وسط إيمان داخلى بالدفاع عن حق كل إنسان فى أن يحيا حياة كريمة و أن يعترف بهويته الثقافية أو الدينية دون أى إضطهاد أو تمييز يذكر ..
    كونى من الأكثرية لا يعطى لى الحق فى أن أطغى على حقوق الأقلية و إلا فأنا أرضى بالمقابل إن كان الواقع معاكس لذلك ..
    كان الله فى عونكم ..

    أتدرين شئ ..
    فى أول مرة دخلت فيها الى مدونة ” باقة ورد ”
    قرأت التالى .. ” كلكم أغصان شجرة واحدة و أوراق غصن واحد ” حضرة بهاء الله ..
    و قرات فى الكتاب الأقدس ” .. و قطرات بحر واحد ” ..
    بغض النظر عن إيمانى بكون حضرة بهاء الله رسول من الله ام لا ..
    فإن إقتناعى الداخلى بأن حضرة بهاء الله ليس بشخص عادى لما تركت هذه الكلمات من تأثير فى نفسى .. و ما أرى من داخلى إلا أنه أحد أعظم الأشخاص فى العالم .. كما أرى غاندى و بوذا من أعظم الأناس فى العالم ..
    لا أريد أن يتهمنى أحدهم بالخروج عن الإسلام .. و إعتناق البهائية .. و لكنها شهادة حق لمن يقرأ آثار حضرة بهاء الله و عن الدين البهائى حتى و إن لم يؤمن به ..

    ” كلكم أغصان شجرة واحدة و أوراق غصن واحد ” ..

    شكر جزيل للدكتورة باسمة على نقل التدوينة ..

    معتز المصرى

  4. سامح Says:

    فعلا من اجمل ما قراءت من تعليقات فى هذا الموضوع فبارك الله فيك ووفقك فى خطاك وفعلا مهما حدث فلن نترك هذا الوطن العزيز علينا جميعا فلقد ولدنا فيه وتعلمنا واشتغلنا به.
    فمن اقوال حضره بهاء الله
    أيّها المحبوب
    في روضة القلب غير ورد العشق لا تغرس، وعن بلبل الحبّ والشّوق لا ترخ قبضتك. عدّ مصاحبة الأبرار غنيمةً، وانفض يدك وجنانك من مرافقة الأشرار.

  5. ناهيد Says:

    عزيزي معتز
    وسط إباء الشيوخ العظام
    عن رد الحياة المدنية لأصحابها,
    و اصرار نفر من السادة الأعضاء
    في مجلس الأمة الهمام
    على حرمان فئة مظلومة من المواطنين الصلحاء
    من حق المواطنة الطبيعي, الذي لا يسلب حتى من أعتى الطغاة و أخطر المجرمين العصاة,
    و همهمة الغوغاء ممن تقصر بصيرتهم عن رؤية الحقيقة و تخونهم الحجة في دحضها
    فلا تسمع منهم و لا تقرأ لهم إلا وابلا من الشتائم و السباب
    التي لا تنم إلا عن نفوس مريضة بداء التعصب و التقليد الأعمى
    نعم وسط كل هذا
    يأتي صوتك الشجي مجلجلا يشنف الآذان
    و كلماتك الرنانة ناقوسا يدق في عالم التغاضي عن الظلم و السكوت عن الحق
    إما تعمدا و تعنتا أو غفلة و جهالة.
    فطوبى لك وقوفك شامخا للدفاع عن الحقيقة
    إيمانا منك بانتصارها في النهاية
    في بلد النهر الخالد
    و أبو الهول العظيم
    و مهما يكن نفس الظالم طويلا
    فإن نفس المظلوم أطول منه
    لأنه صاحب حق

    أقولها ثانية:
    عزيزي معتز نعتز بك

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: