Archive for 1 يوليو، 2008

مدارس ترفض قبول أبناء البهائيين بسبب الـ«ــــــ» في خانة الديانة

01-07-2008

د يحيى الجمل وزير التعليم

كتبت دارين فرغلى فى المصرى اليوم 1 يوليو 2008

رفضت مدارس في القاهرة، قبول أوراق التحاق أبناء مواطنين ينتمون إلي الطائفة البهائية، واحتج مسؤولوها بأنهم لا يستطيعون قبول أوراق مدون فيها «شرطة» في خانة الديانة، وأن تعليمات وصلتهم بعدم قبول أوراق غير المسلمين والمسيحيين.

وقدم أولياء الأمور شكاوي إلي وزارة التربية والتعليم والإدارات التعليمية، لكنهم لم يتلقوا رداً حتي الآن، وقالوا إن مصير أبنائهم مجهول بعد أن انتهت أمس مهلة التقدم للمدارس.

 قال باسم يوسف لبيب: «ذهبت لتقديم أوراق ابنتي في مدرسة (ليسيه الحرية) بالمعادي، لكن مديرة شؤون الطلبة رفضت قبولها بحجة أن التعليمات الموجودة لديها تنص علي كتابة الإسلام أو المسيحية فقط في خانة الديانة بشهادة ميلاد الطالب، وأن «الشَرطة» مرفوضة، فطالبتها بالاطلاع علي تلك التعليمات، لكنها رفضت».

وأضاف: «قدمت شكوي إلي الإدارة التعليمية، فنصحني الموظف المختص بالحصول علي موافقة من الوزارة، فذهبت إلي مكتب شكاوي (التربية والتعليم)، وعلمت هناك أن بهائيين غيري سبق أن قدموا شكاوي للسبب نفسه، وأن الوزارة لم تفصل فيها بعد،

وقال لي أحد الموظفين إن (التعليم) لم تصدر تعليمات بمنع قبول أبناء البهائيين، وأن وزارة الداخلية ربما تكون هي التي أصدرت هذه التعليمات». وذكرت لمياء سمير صبحي، أنها واجهت المشكلة نفسها عندما حاولت تقديم أوراق ابنتها في المدرسة البريطانية بالرحاب.

(more…)

«مصريون ضد التمييز» يروج لمشروع قانون «تكافؤ الفرص بين المواطنين»

01-07-2008

 

كتب هشام علام وشيماء عادل فى المصرى اليوم 1 يوليو 1008 ما يلى:

د منى ذو الفقار عضو المجلس القومى لحقوق الانسان

هل يمكن لمجلس الشعب استيعاب قانون عن تكافؤ الفرص وحظر التمييز بين المواطنين، في الوقت الذي لم يتحمل فيه أعضاؤه مقولة وزير العدل (بسم الله الذي نعبده جميعا)؟»، سؤال وجهه أحد الحضور لمني ذو الفقار المحامية وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، خلال مناقشتها مشروع قانون «تكافؤ الفرص وحظر التمييز بين المواطنين» مساء أمس الأول، خلال الندوة التي نظمها تجمع «مصريون ضد التمييز».

(more…)

الكنيسة والبهائيون يرفضون المشروع الأمريكي لـ«إدانة مصر»

01-07-2008

كتب عمرو بيومى فى المصرى اليوم 1 يوليو 2008 ما يلى

رفضت الكنيسة القبطية البيان الذي أصدره المجلس القيادي الأمريكي الذي حث فيه أعضاء الكونجرس علي تأييد مشروع القرار الذي تقدم به للكونجرس السيناتور، فرانك وولف ويهدف إلي إدانة مصر بدعوي وجود «قمع للأقليات».وشدد الأنبا مرقس، رئيس لجنة الإعلام والنشر بالكنيسة القبطية، علي رفض الأقباط كنيسة وشعباً أي تدخل في شؤون مصر الداخلية.وقال «لا نعرف كيف تسير السياسة الأمريكية، ولكنها تتقن فن اللعب بالأحداث لتحقيق مصالحها».وأوضح مرقس أن البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، قال في داخل مصر وخارجها إن مشاكل الأقباط لا تحل إلا في الداخل لأنها جزء من مشاكل المصريين ككل، مؤكدا أن البابا لا يقبل مطلقا أن يتحدث أحد في الخارج باسم الأقباط. ورفض مرقس ما جاء في خطاب المجلس القيادي الأمريكي قائلا: كلمة «قمع» التي وصف بها الخطاب حال الأقباط كلمة كبيرة جداً ومبالغ فيها، وما يواجه الأقباط مجرد بعض المشاكل التي نسعي لحلها بمساعدة القيادة السياسية الواعية وحكمة الرئيس مبارك.

وأيد الدكتور رؤوف حليم رفض المشروع الأمريكي وقال لا يمكن لأي بهائي مصري التفكير في الاستقواء بالخارج أو السماح لأي جهة أجنبية بالحديث باسم البهائيين، لأن القضاء المصري الشامخ أصدر قراراً أنصفنا في يناير الماضي، مؤكداً أنهم يناقشون قضيتهم في القضاء ووسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان المصرية فقط.

وأرجع رؤوف ما وصفه بـ«متاجرة» بعض الدول الخارجية بقضايا الأقباط والبهائيين، إلي تعنت بعض مؤسسات الدولة في تنفيذ أحكام القضاء، خاصة المتوافقة مع المعاهدات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي وقعت عليها مصر.ورفض هاني عزيز، رئيس اتحاد المصريين بالخارج، ما سماه «التدخل الصارخ» من عضو الكونجرس الأمريكي في الشأن المصري، مشيراً إلي أن المصريين في الخارج مسلمين وأقباطا لا يمكن أن يتاجروا بسمعة مصر.وقال: «لدينا مشاكل لكن يمكن حلها في الداخل، لذلك نرفض المظاهرات التي تقام في أي بلد خارج مصر ونرفض أي تدخل خارجي في الشأن المصري».

للتعليق اذهب الى هذا الرابط:

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=111468