إكراه في الدين‏!‏


ahram_new_banner_02.gifsnewnabilomr.jpg

كتب الاستاذ نبيل عمر فى عموده الشهير اوراق خاصة بجريدة الاهرام ,اليوم الثلاثاء 18- 3-2008 الصفحة 5 عدد 44297 السنة 132 مقالة رائعة عن موضوع الطالبة خلود

 لم أفهم أن يمتنع رئيس كنترول الثانوية العامة عن قبول استمارة الطالبة خلود حافظ عبده‏,‏ لأنها كتبت في استمارة التقدم بخانة الديانة بهائية‏,‏ كما هو مدون في شهادة ميلادها‏,‏ وقال لأبيها‏:‏ لو مش مسلم مالكش حاجة عندي‏,‏ وبنتك حتتحرم من دخول الامتحان‏!‏قد يكون للمسلمين تحفظات علي ديانات الآخرين‏,‏ وهذا حقهم مادامت هذه التحفظات لا تتحول إلي أفعال ضارة مادية أو معنوية ضد أصحاب هذه الديانات‏,‏ وهو نفس حق الآخرين في أي تحفظات تجاه الإسلام مادامت لا تتشكل في أي هيئة علنية تسيء إلي مشاعر المسلمين أو تضر بمصالحهم‏,‏ وكما قلت ألف مرة إن الله سبحانه وتعالي هو الحكم العدل في عباده‏,‏ وهذا حق مطلق لله لم يمنحه لأي إنسان مهما كان‏,‏ فكلنا عبيد الله مهما تكن ألوان بشرتنا أو أصول أجناسنا أو أنواع ديانتنا‏,‏ فهو الذي خلقنا شعوبا وقبائل مختلفة ومتباينة‏,‏ ونحن راجعون إليه يحاسبنا بموازينه وأعمالنا‏,‏ وكل منا ممسوك من عرقوبه‏,‏ مسئول عن نفسه ودوره دون أن يكون حكما فظا علي الآخرين‏,‏ فلا إكراه في الدين‏,‏ فالله أكبر وأجل‏,‏ فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر‏!‏فلماذا يخرج نفر منا ويتصورون أنفسهم أوصياء علي الدين‏,‏ هم حملة البركة واللعنة‏,‏ هم ملاك الحقيقة المطلقة‏,‏ لديهم مفاتيح أبواب الإيمان‏,‏ ولهم المعرفة والقدرة علي هتك أسرار القلوب فيفتحون تلك الأبواب أو يغلقونها في وجوه البشر عبيد الله‏,‏ حسب ديانتهم‏,‏ وربما حسب درجة إيمانهم كما يصنع بعضهم أحيانا‏.‏والطالبة خلود حرة فيما تؤمن وتعتقد‏,‏ ويضمن لها الدستور المصري هذا الحق ضمانا كاملا غير مشروط إلا باحترام القانون‏,‏ ولا يشترط أي قانون في مصر أن يكون الطالب مسلما لتقبل منه استمارة التقدم إلي امتحان الثانوية العامة‏,‏ وعدم قبولها هو إخلال واضح بمبدأ مهم في الدستور‏,‏ وهو أن جميع المواطنين سواسية في الحقوق والواجبات‏,‏ لا يفرق بينهم الدين أو العرق أو اللون أو الجنس‏,‏ ورفض استمارة خلود هو إعلاء من شأن الرأي الشخصي علي حساب القانون العام‏,‏ فرئيس كنترول الثانوية العامة لا يري في خلود طالبة مصرية تستحق أن تتعلم لأنها بهائية مخالفة للدين الإسلامي‏,‏ ونحمد الله أنه لم يحاول قتلها أو إهدار دمها أو علي الأقل إبلاغ الجماعات المتشددة التي تميل إلي العنف عنها فتتعقبها‏.‏نحن أمام ظاهرة خطيرة جدا‏,‏ وهو تديين الدولة‏,‏ فصار منا من يرفض طالبة‏,‏ ومنا من يرفض حكما قضائيا‏,‏ وهذه أحداث لا تنبئ بأي خير علي الإطلاق‏!.‏

تعليقى على المقالة الرائعة

 باقة ورد اقدمها الى صاحب القلم الشجاع ورنبا يديم عليك الصحة والعافية وتكون دائما مع نصرة المظلوم

6 تعليقات to “إكراه في الدين‏!‏”

  1. امال رياض Says:

    الأستاذ عمر لمس بمقالة هذا قدر الخطورة فى التعامل من قبل بعض الأشخاص اللذين يسيئوا فهم الدين الحقيقى , فليس كل مخالف هو عدو
    عجبتنى جملة , كلنا عبيد الله مهما أختلفنا فى الألوان او الجنس او الدين
    تحيانى لهذا القلم الراقى فى الفكر

  2. Smile Rose Says:

    الى امال
    اشكر معكى الاستاذ نبيل عمر وفعلا كلنا عبيد الله وهو وحده من يحدد المخطىء من المصيب

  3. صاحب مدونة سفينة الفضاء Says:

    ربنا معاكم و ينصركم
    معلش نظام الحكم المتخلف دا مش بس بيضط عليكم وحدكم , لا دا بيضط على الناس كلها
    نشاء الله يجي اليوم إللي نخلص منه و ننال حريتنا

  4. Smile Rose Says:

    شكرا صاحب سفينة الفضاء لسعة افقك وتفهمك لهذا الموضوع الصعب

  5. احمد Says:

    خبر يجيب كآبة! انا حزين ان فيه مخلوق زي ده في مصر، وفي نفس الوقت انا مبسوط ان فيه صحفي جريء زي الأستاذ نبيل عمرو. اما رد على صاحب مدونة سفينة الفضاء فأقول له ان نظام الحكم ليس طرفاً فيما حدث ولكنها نفس النوعية المتخلفة من الشعب التي تعتقد انها تمتلك الوكالة الحصرية لله على الأرض.

  6. Smile Rose Says:

    شكرا احمد
    فعلا لابد ان نعمل جميعا على ازالة كل اشكال التمييز الدينى فى مصر وسيعقد يومى 11 و 12 ابريل مؤتمر مصرييون فى وطن واحد الذى يعنى بكل اسباب التمييز الدينى وكيقية القضاء عليها

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: