م الاخر


p1010048.jpgn6411853213_2004.jpg p1010052.jpg 

p1010058.jpg p1010047.jpg p1010057.jpg

ندوة عن تجربة نشرة م الأخر

امس 2 يناير كانت ندوة لمناقشة النشرة غير الدورية “م الاخر ” وقد كتبت عنهم سابقا وكان عددهم الاول  وفتحوا موقع على الفيس بوك ,ومدونة بنفس الاسم  وفى فى اطار اهتمام ملتقى شباب العاملين النشطاء بمنظمات المجتمع المدنى بالتجارب والمبادرات الشبابية بشكل عام وخاصة ما يتعلق منها بالعمل الأهلي بمصر ساهمت اللجنة الثقافية  والاجتماعية به فى التحضير لهذه الندوة عن تجربة شباب م الأخر يوم الأربعاء الموافق 2/1/2008 بمقر مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان الذى فتح ابوابه تدعيما لهم.

تحدث اعضاء الملتقى وعنهم ميسان بكل حماس الشباب الجميل عن طموحات جيلهم. ثم تحدث طلبة وبدوى ورامى عن تجربة جريدة من الاخر وشفت فيهم شباب متحمس يحضر احدهم يوميا من اقصى الصعيد ويعود لمدينته فى نفس اليوم لاتمام العمل على الرغم من طول مدة الرحلة ومشقتها. لقد كان لهم احلام مشتركة افرزوها على الورق . انها نتاج الدورة 14 لحقوق الانسان بمركز القاهرة لحقوق الانسان والتى اجمع الحضور انها مختلفة منذ بدايتها كيف؟؟؟؟ هذا ما سوف الخص ماقالوه عن الدورة :

 اسماء وباسم ورادو هم مدربين الدورة ال14 قالوا لقد تم اختيار 42 شاب من 250 على اساس التنوع فى الكليات والجنس والتساوى فى التسامح وقبول الاخر فى الدين والنوع وكان السؤال عن مدى قبول الاخر من اهم الاسئلة لانهم كان عندهم تحدى اكبر هو مشاركة 4 شباب بهائيين  وكانوا مش عارفين هل ستلقى التجربة نجاح ام ان مايدرسونه لا يطبق فى الواقع وهل سيتقبلهم الاخرون .  وقرروا الا يعلنوا عن وجود بهائيين الا فى ثالث يوم من 18 يوم مدة الدورة علشان الشباب ياخدوا على بعض ولكن فوجئوا ان اول محاضر فى الدورة سأل الشباب :هل هناك حقوق انسان للبهائيين؟ فتحدث احد الشباب كان لا يعرف المشكلة فرد عليه احد البهائيين  وذكر مشكلته بوقف قيده بالجامعة لكونه بهائى ثم تحدث بهائى اخر عن مشكلة اشقائة التوأم عماد ونانسى الذين قاربوا على 14 عام وليس لديهم شهادة ميلاد. كان الحديث مستغربا للجميع  ولكنهم احسوا انه يوجد ناس حولهم فى الواقع يعانون من ابسط حقوق الانسان . وفى اول استراحة بدا الجميع ينظرون للبهائيين باستغراب ولكن على اخر اليوم بدأ الخوف يزول و تكونت بينهم صداقات باعتبارهم انسان له نفس الحقوق ومع ترسيخ المدربين لهذه النقطة قال احدهم :لقد دخلنا فى بداية الدورة 42 فرد وخرجنا منها كلنا فرد واحد نتفهم بعضنا وننفعل لمشكلات بعضنا البعض  وكانت قضية عماد ونانسى بعد الدورة مباشرة فقررنا الذهاب الى المحكمة  للوقوف بجانب صديقنا كانسان مهدر حقوقه وعندما كنا بالمحكمة  نظر الينا احد المحامين باستغراب مش فاهمين كل الطلبة دول جايين يعملوا ايه فى المحكمة ولكنى شعرت ان الدورة فعلا اثمرت: وقال احد الشباب كنت اعرف ان بكليتى واحدة بهائية ولكنى لا اعرفها واثناء الدورة فوجئت بها تحضر الدورة  وانا اعتبر بالنسبة لى ان  موضوع معرفتنا بحقيقة معاناة البهائيين هى ثمرة هذه الدورة.. من الاخر تجمع الناس فى هذه الدورة على هدف واحد. وجاء الاستبيان الذي اجراه احد الشباب يشير الى ان نشرة من الاخر جريئة وجميلة بنسبة 83% مما توج عملهم  واعطى الدفعة للقائمين عليها بالاستمرار. وقدم الشباب فيلم قصير عن فاعليات الدورة.تحية الى مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان باستمرارة فى دعم حقوق الانسان.

12 تعليق to “م الاخر”

  1. ba7lambeyoum Says:

    تحياتي للصامدين
    اعتقد عفا الزمن وولي علي قبول ضياع الحق تحت اي مسمي وان الاوان لان نثبت فعلا اننا ندرك حدودنا كبشر لم يعط الله تكليف واضح في كتبه المقدسه لان يقوم انسان بتحديد اتباع اخر الي اي دين او اي مذهب حتى الرسل لم يعطوا هذا الحق كفانا الرجوع والتقهقر فما بقي يكفي لان نحاول اللحاق بحضارة بشريه تعلمناها من الله سبحانه وتعالي الفكر الحر والمحاورة بدليل مهم والاقتناع متروك للفرد وحسابه علي ربه
    كرمل عبده

  2. مدحت نص Says:

    يا دكتور تشريفك لينا وكتابتك عننا بجد ده وسام على صدورنا شكرا جدا لأهتمامك ياريت الناس كلها فى محبة وتسامح د / بسمه
    مدحت نص

  3. smile rose Says:

    شكرا كرمل
    ان الله فعلا لم يوكل عنه اى بشر لمحاسبة اى بشر فلماذا يتعدى انسان على حق الله

  4. smile rose Says:

    الاستاذ مدحت
    انتم تستاهلوا كل خير

  5. mohamed maher Says:

    لا يادكتور بجد شكرا كتييير علي اهتمامك

  6. Fatma Says:

    العزيزة د بسمة
    انا بجد سعيدة اني اعترفت عليكي و سعيدة باني باقول دة يمكن لو كنت شفتك من قبل كدة قبل ما ادرس حقوق انسان و اقر و اسمع حاجة غير النشاز اللي مالي الدنيا يمكن ما كنتش ابقي سعيدة اني عرفتك
    انا سعيدة اننا كلنا في الاوضة الصغيرة اللي في المركز اتكلمنا سوا و سمعنا بعض و كلنا حلمنا بمصر احلي لنا كلنا من غير ما حد يسأل التاني انت من بس كفاية اننا بنحترم بعض و قادرين نسمع بعض

  7. Smile Rose Says:

    العزيزة فاطمة
    شكرا دخولك مدونتى
    انا كمان سعيدة بيكى وبزملائك وبطموحكم وحبكم لمصر ربنا يخليكم لنا

  8. nagamat Says:

    إن مجموعة الشباب الناهض الذين تم إختيارهم للدورة 14 لحقوق الإنسان بمركز القاهرة والذين نتج عنهم الإتحاد القوى بينهم فأصبحوا كنفس واحدة وبدراستهم وثقافتهم ومشاعرهم أصبحوا بهدف واحد أيضاً يسعون جميعاً لتحقيقه فكانوا خير مثال لقول الله تعالى فى القرآن الكريم
    ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) فهنيئاً لكم ولمن دربوكم ولحقوق الإنسان بأن كنتم المحققين لآية قرآنية مباركة .
    ونرجو أن تستمروا بهذه القوة والإتحاد إلى ما لا نهاية يوفقكم الله ويسدد خطاكم ونحن متأكدين من تحقيق كل أحلامكم وأكثر من أحلامكم والله ولى التوفيق .

  9. محمد طلبة Says:

    أندهش دائما يا د. بسمة بتفوقك التكنولوجى ومتابعتك لكل ما هو جديد، ولن أكون مبالغا إذا قلت إن مدونتك أفضل وأكثر إحترافية من مدونات كثيرة خاصة بالشباب…
    وأندهش أيضا من حماسك الشديد تجاه قضايا الإنسان وحقوقه وحضورك لأكبر عدد ممكن من الندوات والفاعليات الخاصه بهذا الشأن وهذا الحماس أيضا غير متوفر فى شباب أصغر سنا…
    ولكن ما لا أندهش منه هو حضورك الطاغى والكاريزما الكاسحة التى تتمتعى بها والمحبة الصادقة الكامنة فى صدور كل من يتعامل معك وما رأيته ممن يعرفونكى من أعضاء الدورة التدريبية الرابعة عشر يؤكد ذلك
    وكما قال مدحت وماهر وفاطمة وعلى لسان كل من حضروا هذه الندوة: نشكرك من صميم قلبنا، ليس على هذا الكلام الرائع ولكن على حضورك ومساندتك لنا دائما

  10. Smile Rose Says:

    اهلا بك يامحمد فى مدونتى واستخدم تعبير رامى” ابنتى الصغيرة ”
    اولا انا اسعد دائما بكم كشباب واعى متفتح وناضج يضع وقته فى ترسيخ فكرة حقوق الانسان للجميع . ان عملكم فى هذا المجال رغم صعوبته لكنه يمنح الشخص الذى يتناوله شرف السعى لايجاد مناخ افضل نعيش فيه جميعا بدون خوف . واشكركم لكل هذا الكلام الجميل لشخصى الضعيف ولكنى احبكم جميعا مثل ابنى على اما عن الشكر فانا التى يجب ان تشكركم لانكم تمنحنونى شرف الحضور معكم لانتعش من افكاركم الشابة الجميلة

  11. اسرة بهائية من مصر Says:

    لقد اندهشت كثيرا من وجود مثل هذه النشرة (م الآخر) وانبهرت كثيرا بأهدافها ونشاطها
    ان وجود هؤلاء الشباب الذين يتمتعون بثقافة ووعى وجرأة وثقة وامل في تغيير الاوضاع السلبية فى مجتمعنا ببلدنا الحبيب مصر لهو شئ يسعدنى ويدخل البهجة الى قلبي ويجعلنى واثقة ان ابنائي سيعيشون فى مصر اجمل وافضل
    ان الاطفال والشباب اذا تربوا وتدربوا منذ الصغر على احترام الآخرين وعلى التعايش مع من يختلفون عنهم فى الدين او الشكل او الطبقة الاجتماعية فانهم يكبرون ويصبحون مثال للوحدة بين افراد المجتمع مما يؤدى الى بناء وطن اجمل ومواطنين اسعد.

  12. احمد الاحمر Says:

    allah abha .we muest respect all religions in the world and we try to spread love every where .

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: