مين انا (7 )


الخلط بين الدين والمواطنة

نشر الاستاذ مجدى خليل مدير منتدى الشرق الاوسط للحريات  فى موقع ايلاف يوم 20 ديسمبر  موضوعا جدير بالقراءة انشر بعض منه وهو مايلى:

النظام الدولى الحديث قائم على مبدأين ، الاول هو المواطنة فيما يتعلق بأسس بناء الدولة الحديثة ، والثانى هو سيادة الدول فيما يتعلق بالعلاقات الدولية على أن لا تكون سيادة الدول مبررا لإنتهاك حقوق الإنسان كما يقرره ميثاق الأمم المتحدة فى  المادة 55 من الميثاق. ولهذا فان الدولة لا تعيش منسلخة عن عالمها بدعوى السيادة ، فالسيادة محكومة فى النهاية باحترام حقوق الافراد فى داخل الدولة وبالحفاظ على الأمن والسلام الدوليين فى العلاقات الدولية،
أحد أهم مشاكل الدولة المصرية الحالية إنها تتبنى هذا الخلط بين الدين والدولة فيما يتعلق بالقوانيين والاحكام القضائية بل والنظام العام، وقبل ذلك فى الدستور من خلال مادته الثانية.والنتيجة إقحام الدين والمعتقدات الدينية فى  التاثير على العلاقة بين مكونات المجتمع. وقد ترتب على كل ذلك الخلط بالتبعية بين الدين والمواطنة مما أدى فى كثير من الاحيان إلى إنتهاك الحقوق الأساسية للمواطن فى بلده ،بل وصل الأمرإلى المطالبة بتجريده من أهم أسس المواطنة  وهى الجنسية ، وسنتناول هنا باختصار بعض هذه الأمثلة:
النموذج الاول:- قضية البهائيين

فى 16 ديسمبر حكم قضاء مجلس الدولة بعدم أحقية البهائيين فى الحصول على بطاقات الرقم القومى. والبهائيون متواجدون فى مصر منذ منتصف القرن التاسع عشر، وهم كمواطنيين متواجدون قبل ذلك بمئات السنيين وقد تحول بعضهم عن المسيحية واكثرهم عن الإسلام. ويشكلون الآن آلافا من المواطنيين فى مصر. وحرمانهم من ذكر كلمة بهائى فى اوراق الهوية وإمتناع الدولة عن إصدار بطاقات الرقم القومى لهم هو حرمانهم من أهم حقوق المواطنة، فبناء على الأوراق الثبوتية تسير كافة الأمور فى مصر بما فى ذلك الحصول على الوظائف وإستلام المرتبات والمعاشات ، والالتحاق بالمدارس والجامعات والحصول على رخص لقيادة السيارات، والالتحاق بالخدمة العسكرية، بل وإستخراج شهادات الزواج والطلاق والوفاة.أى إنهم عمليا جرودا من جنسيتهم المصرية واصبحو فى وضع ” فئة البدون” فى الكويت، وهذا يمثل اسوأ تعسف فى الربط بين حقوق الجنسية والدين…فكيف تجرأ قاضى بالحكم على مواطنيين مصريين بهذا الموت الإجتماعى. لقد وصف د. فؤاد عبد المنعم رياض هذا الوضع ب “الافناء”، ووصف مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من يتحولون عن الإسلام فى الدول الإسلامية بأنهم فى حكم الموتى إجتماعيا فى بلدانهم بحرمانهم من كافة حقوق المواطنة الأساسية.
لاطلاع على باقى المقال اذهب الى موقع ايلاف:
http://www.elaph.com/ElaphWeb/ElaphWriter/2007/12/289544.htm
 

4 تعليقات to “مين انا (7 )”

  1. bahaiyat Says:

    من انا

    بهائية تطالب بانسانيتها وحقوقها كأنسانه مصرية الجنسية تحب بلدها وتتمنى له ان يكون بلد السلام بلد الامان
    نشكرك الحبيبة smil rose ونتمنى لك التوفيق

  2. Smile Rose Says:

    الاخت بهائية
    شكرا لكى وان شاء الله كل شيىء له اخر وربنا حيحلها من عنده

  3. ahmad elahmai Says:

    iam ahmad from lebanon iam bahai religion iam lives in dubai if u can help me to find some friends of bahai ,my mobile 009710556352417 dubai

  4. Smile Rose Says:

    dear Ahmed
    thanks so much for the messgae i will send u a masage

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: