الذكرى الستين للاعلان العالمى لحقوق الانسان


 

hr.jpgفى مثل هذا اليوم منذ ستون عاما ونتيجة لانتهاكات حقوق الانسان والتى حدثت من جراء الحرب العالمية الثانية اصدرت الامم المتحدة  الاعلان العالمى لحقوق الانسان الذى وجد صدى واسع النطاق من جميع دول العالم بعد ان خلفت الحرب الدمار والخراب فى معظم دول العالم وخلف ورائها ملايين القتلى ومئات الاف من المعوقيين والثكالى . شعرت دول العالم بفداحة الحروب وما تخلفة من اهوال لكل البشرية  كانت مسئولية الامم جميعا  وضع اعلان  عالمى لحقوق الانسان لوضع حد ا لهذه الانتهاتكات ثم اعقبة اتفاقية لتطبيق بنود هذا الاعلان  وهى العهد الدولى  للحقوق المدنية والسياسية والذى صدقت عليه مصر عام 1982م. واليكم ديباجة هذا الاعلان الذى اعتُمد بموجب قرار الجمعية العامة 217 ألف (د-3) المؤرخ في 10 كانون الأول / ديسمبر 1948. :

لمّا كان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم. ولما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني. وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة. ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم. ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أكدت في الميثاق من جديد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء من حقوق متساوية وحزمت أمرها على أن تدفع بالرقي الاجتماعي قدمًا وأن ترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.

ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالتعاون مع الأمم المتحدة على ضمان إطراد مراعاة حقوق الإنسان والحريات الأساسية واحترامها. ولما كان للإدراك العام لهذه الحقوق والحريات الأهمية الكبرى للوفاء التام بهذا التعهد. فإن الجمعية العامة تنادي بهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه المستوى المشترك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم حتى يسعى كل فرد وهيئة في المجتمع، واضعين على الدوام هذا الإعلان نصب أعينهم، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات عن طريق التعليم والتربية واتخاذ إجراءات مطردة، قومية وعالمية، لضمان الإعتراف بها ومراعاتها بصورة عالمية فعالة بين الدول الأعضاء ذاتها وشعوب البقاع الخاضعة لسلطانها.

 وبهذه المناسبة صدر عقب مؤتمر المجلس القومى لحقوق الانسان والذى عقد بفندق سميراميس بالقاهرة فى 25-11-2007  صدر  اعلان حقوق المواطنة  وهو مكون من 41 بند.  البند الثانى عشر منه  يقترح المجلس اعتبار عام 2008 “عام حقوق المواطنة“ووجه  دعوة الى وزارة الخارجية لعقد اجتماع يضم الاطراف الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى بهدف النظر فى سحب تحفظات مصر على اتفاقيات مناهضة التمييز حيث لم يعد هناك سبب لوجودها. وطالب الحكومة المصرية بتكثيف تعاونها مع الاليات الدولية التابعة للامم المتحدة الخاصة بمناهضة التمييز فى كافة صورة عبر العالم.

للمزيد ادخل على هذا الرابط:

http://www.nchr.org.eg/other/G.pdf

باقى الاعلان على هذا الرابط:

http://www.unhchr.ch/udhr/lang/arz.htm

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: