Archive for 26 نوفمبر, 2007

المواطنة عدل ومساواة (1)

26-11-2007
تخبط في مجلس حقوق الإنسان بسبب تقرير «المصري اليوم» عن مؤتمر المواطنة
كتبب  وائل علي    ٢٥/١١/٢٠٠٧
علمت «المصري اليوم» أن هناك حالة من القلق والفوضي، تسود أروقة المجلس القومي لحقوق الإنسان، بسبب ما نشرته «المصري اليوم» حول مؤتمر المواطنة، الذي ينظمه المجلس اليوم، وتضمن معلومات بأن عدداً من أقباط المهجر، الذين وجهت لهم الدعوات للمشاركة في المؤتمر، قرروا عدم الحضور، نظراً لعدم الاستجابة إلي مطالبهم المتمثلة بضرورة حضور ممثلين للأجهزة التنفيذية بالدولة، خاصة الداخلية والعدل والخارجية، ومطالب أخري.
وفي تصريحات متناقضة، لما صرح به المستشار نجيب جبرائيل، رئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، لـ«المصري اليوم»، أمس، تراجع جبرائيل، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أمس، قال فيها إن هناك عدداً من الناشطين والرموز القبطية الموجودة في المهجر ستشارك في المؤتمر، منهم عادل الجندي ونبيل عبدالملك ومايكل منير.وتابع جبرائيل في تصريحاته: «إنه من بين الرموز القبطية التي ستشارك في المؤتمر داخل مصر القمص مرقس عزيز، بالإضافة إلي عدد آخر من الأقباط المنتمين لبعض المنظمات والجمعيات الأهلية في الجامعات المصرية والأجنبية».

«القومي لحقوق الإنسان» يبدأ مؤتمر المواطنة بحلقات نقاشية مغلقة.. ويمنع حضور الصحفيين

كتب  وائل علي    ٢٥/١١/٢٠٠٧

يلقي الدكتور بطرس غالي، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، اليوم كلمة أمام مؤتمر المجلس حول المواطنة، الذي بدأت أعماله أمس بعقد جلسات وحلقات نقاشية فرعية مغلقة، اقتصر الحضور فيها علي عدد من المشاركين، وتم منع الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام بدعوي الإجراءات التنظيمية.وتناولت المحاور مشكلة البطالة وتداعياتها وتكافؤ الفرص وتقييد عقوبة الإعدام ومناهضة التعذيب والقانون الموحد لتنظيم أعمال دور العبادة، ومشاكل المصريين في الخارج، والرؤية المستقبلية لتعديلات القانون ٨٤ لسنة ٢٠٠٢ الخاص بالجمعيات الأهلية.

وأكدت مصادر مطلعة لـ«المصري اليوم» أن هناك اتجاها من المجلس للتعتيم علي أعمال المؤتمر، وهو ما أكده إصدار المجلس بيانا تضمن جدول الأعمال والمشاركين فقط، ومطالبة الصحفيين بالاطلاع علي موقع المجلس الإلكتروني علي شبكة المعلومات «الإنترنت» للحصول علي معلومات إضافية، وهو ما لم يحدث، حيث لم يضع المجلس سوي البيان الذي أرسله من قبل إلي بعض وسائل الإعلام.

وحول ما نشرته «المصري اليوم» بشأن رفض عدد من قيادات التجمعات القبطية بالخارج دعوة المجلس للمشاركة في المؤتمر نظرا للتجاوز الأدبي ـ علي حد وصفهم ـ في توجيه الدعوات إليهم من قبل مسؤولي المجلس، حصلت «المصري اليوم» علي نسخة من خطاب المجلس إلي السفير عبدالرحمن صلاح قنصل عام مصر في ولاية سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة،

 الذي يطلب قيام القنصلية بتوجيه الدعوات إلي الروابط والاتحادات والأندية الخاصة بجميع المصريين بالخارج، متضمنة محاور المؤتمر للمشاركة فيه وإبلاغ المجلس بالمقترحات والمداخلات من الراغبين في المشاركة.

كما تضمن خطاب المجلس التأكيد علي المشاركين بأن المجلس قام بتوفير القاعات لعقد المؤتمر بأحد الفنادق الكبري بالقاهرة، وأنه اتفق مع الفندق لتوفير حجرات الإقامة للمشاركين بأسعار المجلس التفضيلية، علي أن يتحمل المشاركون النفقات كاملة.

وفي سياق متصل، علمت «المصري اليوم» أن وفدا من ١٥ شخصا يمثل تحالف المصريين الأمريكيين يشكل ٣ منظمات، وهي: جمعية المصريين الأمريكيين ومقرها شيكاغو، وتحالف المصريين الأمريكيين ـ منظمة قومية علي مستوي الولايات المتحدة ومقرها واشنطن ـ ومجموعة سان فرانسيسكو للمواطنة، ومقرها سان فرانسيسكو اتفقوا علي أن يمثلهم في المؤتمر الدكتور شريف بسيوني أستاذ القانون بجامعة «دي بو»، رئيس جمعية المصريين الأمريكيين، رئيسا للوفد الموحد بعد اجتماع لهم.

وقال المهندس محمود الشاذلي، ممثل وفد تحالف المصريين الأمريكيين، إن الوفد عقد اجتماعا تنسيقيا، مع السفير مخلص قطب أمين عام المجلس القومي لحقوق الإنسان مساء أمس، مشيرا إلي أن تحالف المصريين الأمريكيين يعتبر منظمة أمريكية غير حكومية قام بتأسيسها أمريكيون من أصل مصري من المهتمين بقضايا الديمقراطية والتنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية بالوطن الأم، مشيرا إلي أن التحالف يهدف إلي تمكين الأمريكيين، من أصل مصري، من المساهمة الفعالة في العملية السياسية الأمريكية لخدمة القضايا دون أي تميز حزبي أو ديني أو عرقي.

ولفت الشاذلي إلي أن الوفد سيشارك بفاعلية، خاصة خلال جلسات محور مشاكل المصريين في الخارج والنظام الانتخابي وتحفيز المشاركة السياسية للمواطنين من خلال إتاحة الفرصة لملايين المصريين من أبناء مصر في الخارج للمشاركة في العملية الانتخابية بعد تسجيل أسمائهم في السفارات المصرية.

وشدد علي ضرورة أن تأخذ مشاركة المصريين بالخارج شكلا مؤسسيا للتعاون بين المنظمات الأهلية، والمؤسسات الرسمية وتأكيد مبدأ المساواة المطلقة وحقوق الإنسان الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وإلغاء وتعديل جميع القوانين والإجراءات التي تتعارض مع هذه المبادئ.

من جانبه، قال السفير مخلص قطب، الأمين العام للمجلس، في تصريحات صحفية أمس، إن المؤتمر يستهدف عرض وتحديث نتائج واستخلاصات ورش العمل والندوات والموائد المستديرة التي نظمها المجلس حول هذه الموضوعات علي مدار العام الحالي، بهدف تقديم رؤية متكاملة لتعزيز مبدأ المواطنة وترجمتها إلي توصيات لتعزيزها عن طريق الجهات التشريعية والمؤسسية والثقافية.

تقرير اخبارى عن البهائيين المصريين على قناة الاخبارية للMBC1

24-11-2007

<a href=”

اذاعت قناة ال MBC1   الاخبارية تقريرا يوم الثلاثاء 20 نوفمبر يمكن مشاهته الان ولكن لى تعليق ان القناة ذكرت عدم اعتراف  الدستور المصرى لغير الديانات الثلاث وهذا غير صحيح لانه لا يوجد فى الدستور المصرى اى نص يدل على هذا والمادة الاولى للدستور وهى حق المواطنة  تقول ان المواطنين متساوون فى الحقوق والواجبات وبما ان البهائيين يؤدون واجباتهم للدولة فلماذا ينتقص حقهم فى الحصول على بطاقات الهوية التى تفرضها الدولة على كل المصريين وما الذى عاد على مصلحة الاحوال المدنية من هذا : اما الذى يقول ثلاث ديانات فقط فهو الكتاب الدورى رقم49 لسنة 2004  وهو فى اللائحة التنفيذية لمصلحة الاحوال المدنية اى هو ليس قانون بل كتاب دورى .

اما المادة الثانية من الدستور فهى تخاطب المشرع فقط: اى الافراد المنوط بهم سن القوانين ثم عرضها على مجلس الشعب لاعتمادها   وتنص على ان الدين الاسلامى المصدر الرئيسى للتشريع ….اى ليس كل المصادر فيوجد الاديان  الاخرى ويوجد مواثيق حقوق الانسان التى صدقت عليها مصر والتى تنص على حرية المعتقد اى كان حتى فى حالات الطوارىء , وبنص المادة 151 من الدستور المصرى تعتبر المواثبق الدولية التى وقعت عليها مصر جزء من القوانين السارية فى البلاد بل وتجب اى قوانين لاحقة عليها لذا فمصلحة الاحوال المدنية عليها ان تطبق  ما جاءفى المادة 18 من  العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية والتى صدقت عليها مصر ونشر بالجريدة الرسمية عام 1982 والخاص بحرية العقيدة.

والمادة الثانية لا تنص ان يكون للمصريين ثلاثة اديان ولا تحدد الديانات التى يجب ان يختارها المصريين. ان الدين لله هو وحده له الحق تعالى  ان يحاسب البشر على اختيارهم اما الوطن الغالى مصر فهو لكل المصريين.

هويات ممنوعة (11)

24-11-2007

نشرت جريدة الاهرام اليوم

44182 ‏السنة 132-العدد 2007 نوفمبر 24 ‏14 من ذى القعدة 1428 هـ السبت

  ahram_new_banner_021.gif

alahram-24-11-2007-page-7.jpg

 

 

مين انا (4)

24-11-2007

هذا عنوان لموقع جديد يحمل هذا العنوان  يشارك البهائيين فى عرض مشكلاتهمnormal_peace_love-irwin2.jpg

     STOP THE PERSECUTION OF THE BAHA’IS OF EGYPT

The Bahá’í community of Egypt was once among the most vibrant and active in the Middle East, with Spiritual Assemblies and local groups established throughout the country, and an impressive array of administrative, educational, and social institutions.The growth and progress of the Bahá’í Faith in Egypt, however, did not come without opposition. In particular, fundamentalist Muslims launched periodic attacks on the Faith and its followers throughout the 1920s, 1930s, and 1940s.The immediate crisis concerns the Government’s computerization of the national identification card system — an interesting conjunction of modern technology and the oppression of a religious minority.All citizens must carry ID cards, which must be presented not only for any type of government service, such as medical care in a public hospital or processing for a property title or deed, but also to obtain employment, education, banking services, and many other important private transactions. ID cards are also required to pass through police checkpoints, and individuals without such cards are accordingly deprived of freedom of movement.
(more…)

‏6‏ جلسات نقاشية لمجلس حقوق الإنسان تعزز مبدأ المواطنة

24-11-2007

 ahram_new_banner_02.gif

نشرت جريدة الاهرام المصرية   فى صفحة 7 اليوم 24 نوفمبر 2007

44182 ‏السنة 132-العدد 2007 نوفمبر 24 ‏14 من ذى القعدة 1428 هـ السبت

صفحة كاملة عن المؤتمر الذى يعده المجلس عن المواطنة مايلى:

كتب : ‏ عماد حجاب‏
مؤتمر حقوق المواطنة يبدأ أعماله بالقاهرة مساء اليوم بعقد‏6‏ جلسات نقاشية مغلقة للمشاركين من أعضاء المجلس القومي لحقوق الانسان‏,‏ والمنظمات الأهلية الحقوقية‏,‏ وممثلين لمؤسسات الدولة والمصريين بالخارج‏,‏ وأقباط المهجر‏,‏ والكنيسة‏,‏ والأزهر الشريف ويستهدف المؤتمر تقديم رؤية متكاملة لسبل تعزيز مبدأ المواطنة‏.‏الجلسات تتناول قضايا القانون الموحد لتنظيم أعمال البناء‏,‏ وتدعيم دور العبادة‏,‏ والأحكام الادارية‏,‏ والأوراق الثبوتية‏,‏ وعدم التمييز بين المصريين‏,‏ ومشاكل المصريين بالخارج‏,‏ والنظام الانتخابي‏,‏ وتحفيز المشاركة السياسية للمواطنين‏,‏ وتقييد عقوبة الإعدام‏,‏ ومناهضة التعذيب‏,‏ والبطالة وتداعياتها وتكافؤ الفرص‏,‏ والرؤية المستقبلية لتعديل قانون الجمعيات الأهلية‏.‏الدكتور بطرس غالي رئيس المجلس أكد ان نتائج أعمال اليوم الأول سوف تعرض عقب الجلسة الافتتاحية للمؤتمر علي الجلسات العامة التي تناقش القضايا ذاتها ويفتح فيها الباب لمشاركة الحاضرين بالرأي في تلك القضايا التي ستضم عقد‏6‏ جلسات عامة مماثلة لليوم الأول‏.‏وقال انه تم اختيار الدكتور محمد سعيد الدقاق‏,‏ والدكتور عادل قورة‏,‏ والدكتور صلاح عامر‏,‏ والدكتور سليمان عبد المنعم‏,‏ وحافظ أبوسعده‏,‏ ومني ذو الفقار لرئاسة اللجان التي ستتولي اعداد البيان الختامي لاعلان القاهرة للمواطنة‏.‏وأضاف أن من أهداف المؤتمر كذلك تقديم التوصيات للمؤسسات التشريعية‏,‏ والتنفيذية في مصر للقيام بدورها في تدعيم جوانب المواطنة القانونية والسياسية والاجتماعية والثقافية‏,‏وأوضح ان المؤتمر يسعي لاجراء مناقشات أوسع وأعمق من ورش العمل التي عقدها المجلس حول نفس القضايا للخروج برؤية متكاملة تعبر عنها جميع فئات المجتمع للإسهام في تعزيز مبادئ المواطنة‏.‏
http://www.ahram.org.eg/Index.asp?CurFN=egyp4.htm&DID=9410

نشرت جريدة وطنى فى 18-11-2007  عن هذا اللقاء تحت عنوان “مؤتمر‏ ‏المواطنة‏: ‏هل‏ ‏يتصدي‏ ‏لعلاج‏ ‏المشكلات‏ ‏أم‏ ‏يبقي‏ ‏فرقعة‏ ‏إعلامية؟”

ونشرموقع الاقباط متحدون يوم 21 -11-2007

مؤتمر المواطنة يناقش دور العبادة وخانة الديانة ويتوُّقع حضور عدد من نشطاء أقباط المهجر

كما نشرت جريدتى المصرى اليوم  و نهضة مصر اليوم 24 نوفمبر 2007 نفس الموضوع

تمت بحمد الله

23-11-2007

picture1.jpg    p1010021.jpg    p1010007.jpg

تمت بحمد الله الافراح الثلاثة التى حكيت لكم عنها فى ” افراح ولكن” والعرايس الثلاثة كانوا زى القمر وافراحهم كانت جميلة ولذيدة والاحلى من هذا تفاعل اصدقائهم من الشباب معهم الكل يقدم خدماته للمساعدة فى ترتيبات الفرح قبل الحفل من متابعة لقاعة الفرح الى تزويق عربية الفرح الى زفة الفرح ثم تحية العروسين والغناء معهم والرقصات حول العروسين فى مرح وسعادة .

وبعد هذه الافراح سمعت خبر جميل اخر وهو خطبة ابن احدى اقربائى لاحدى البنات المحترمات وكانت سعادتى فوق الوصف لسماع خبر جميل وسط الاحداث المعيشية الصعبة التى نعيشها بسبب عدم وجود بطاقة الرقم القومى .

والزواج البهائى قائم على موافقة اهل العروسين ويشترط توقيعهم على عقد الزواج وهذا يحمى ابنائهم من الزواج العرفى وغيره من الظواهر التى تعصف بالاهالى . ان حق الوالدين فى الموافقة والتوقيع على زواج ابنائهم يحمى عش الزوجية الحديث ويصونه لانه بموافقتهم ايضا ستستمر العلاقات الطيبة ويستمر النصائح من الوالدين  لحفظ وصيانة المنزل الجديد. دعواتى لكل العرايس والعرسان بالسعادة والحب وهدوء البال والاهم من هذا تربية ابنائهم التربية الروحانية السليمة  القائمة على خدمة العالم من حولهم  فبالرفاء والبنين وان شاء الله بعد عام نكتب عن الاطفال الجدد واتمنى ان يولدوا بعد ان تمن علينا مصلحة الاحوال المدنية وتستخرج شهادات ميلاد للاطفال البهائيين.

احلى باقة ورد وفل وياسمين اهديها لكل العرايس والعرسان

هويات ممنوعة (10)

21-11-2007

نشرت جريدة البديل الصادرة فى 20-نوفمبر 2007فى صدر صفحتها الاولى  تحت عنوان :

head_center.jpg

سرور يؤيد حق البهائيين والمتحولين للمسيحية

جريدة البديل – كتب / هيثم النويهي
في تصريح مثير للدهشة أكد الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب علي حق البهائيين والمتحولين للمسيحية في الحصول علي أوراق رسمية يتم فيها كتابة الديانة التي يعتنقونها، ووجه الغرابة في هذا التصريح أن الدولة لا تعترف رسميا بحق البهائيين والمتحولين في الحصول علي أوراق رسمية!. جاء ذلك في لقاء سرور ومدير قسم الشرق الأوسط بمنظمة «هيومان رايتش ووتش» ، «جوستوك» أمس الأول والذي وصفه بأنه كان لقاء مرضيا!
«ستوك» تحدث عن مشكلة التناقض بين ما يقوله المسئولون في الحجرات المغلقة، وما يحدث علي أرض الواقع داخل أجهزة الدولة الرسمية، كوزارة الداخلية وتحديدا مصلحة الأحوال المدنية، مشيرا إلي أن اقتناع المسئولين بالمشكلة ليس حلا، وإنما المشكلة هي تنفيذ ما يقوله المسئولون وتحويله إلي قرارات حكومية

ونشرموقع اقباط متحدون ايضا عن هذا الخبر فى موقعهم. ولى تعليق اذا كان هذا الخبر هذا لماذا لا يعلن د سرور هذا فى مجلس الشعب ولماذا اصدر مجلسه الموقر بيان ضد البهائيين ف العام الماضى بدون مناقشة ذلك مع البهائيين وكانت نتيجته ان تم اهدار حقوق البهائيين ليصل لحد الموت المدنى ولذا قد اخرت كتابة هذا الموضوع فى المدونة لترددى فى صحة هذا الخبر لولا جائنى الكثير من خطابات الاصدقاء تسأل عن صحة الخبر ورأى انه رد دبلوماسى على السيد ستورك وعموما الايام سوف تثبت اذا كان الخبر صحيحا ام لا؟؟؟

هويات ممنوعة ( 9)

20-11-2007

كتبت جريدة الشرق الاوسط 17-11-2007 تحت عنوان:

thelogo11.gif

القاهرة ترفض تقريرا حقوقيا يطالب بتسجيل «الديانات غير السماوية» في بطاقة الهوية قالت إن الموضوع لا يشغل أغلبية المصريين
القاهرة: عمر عبد الرازق
رفضت مصر مطالب حقوقية تدعوها للسماح بتسجيل «الديانات غير السماوية» في خانة الديانة ببطاقات الهوية للمواطنين المصريين من غير معتنقي الديانات السماوية الثلاث المعترف بها في مصر، وهي الإسلام والمسيحية واليهودية، قائلة إن هذا الموضوع لا يشغل بال أغلبية المصريين ولا تأثير له على ممارسة شعائرهم الدينية. وجاءت تلك المطالب في تقرير مشترك لكل من منظمة «هيومان رايتس ووتش» الحقوقية الأميركية، والتي تتخذ من نيويورك مقرا لها، ومنظمة «المبادرة المصرية للحقوق الشخصية»، ومقرها القاهرة، قائلاً إن اقتصار تسجيل الديانة في بطاقات الهوية على الديانات (السماوية) الثلاث يعتبر تمييزاً ضد المواطنين الذين يعتنقون ديانات أخرى.

(more…)

و أخيـــــــــــــــــــــــرا

19-11-2007

<a href=”

اخيرا  ممكن مشاهدة فيلم “عقيدتى ام وطنى ” كاملا على شبكة الانترنت وممكن تحميلة كاملا ومشاهدته من خلال موقع “ شوفونا” وهى صرخة السينما المستقلة على الانترنت  وكان قد تم عمل عرض اولى له على موقع “شايفنكم”  منذ عدة اشهر ولمشاهدة الفيلم كاملا  ادخل على  هذا الرابط:

http://shofoona.net/Identity.Crises

“عقيدتى ام وطنى ” خيار البهائيين الصعب فى مصر  هذا هو محتوى الفيلم الوثائقى الذى صدر حديثا للمخرج احمد عزت و يوثق للحظة الحكم ضد البهائيين فى المحكمة فى 16 ديسمبر 2006 وذلك من خلال 7 شخصيات مصرية من مختلف التيارات كانوا داخل المحكمة وردود افعالهم بعد صدور الحكم. وهو ذات الموضوع الذى نوهت عنه الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان  فى   26  ديسمبر 2005م تحت تساؤل “ دينك او وطنك

ونشر موقع مجمع المدونات المصرية هذا الموضوع نقلا عن مدونة بهائى مصرى

كما نشر موقع اقباط الولايات المتحدة الفيلم ايضا مع تعليق

هويات ممنوعة (8)

17-11-2007

نشرت جريدة البديل اليوم 17-11-2007  مقالين الاول فى صدر صفحتها الاولى عدد 131 السنة الاولى تحت عنوان:

المجمع العالمي للبهائيين يطالب مصر بإنهاء التمييز ضد أبناء الطائفة

bani-dugal.jpg        bwnsrehrw.png

كتب جمال عصام الدين:  حث المجمع العالمي للبهائيين بنيويورك الحكومة المصرية علي إنهاء التمييز الذي تمارسه ضد أتباع الديانة البهائية في مصر رحبت «باني دوجال» الممثل الرئيسي للمجمع في الأمم المتحدة بصدور تقرير مشترك لمنظمتي الهيومان رايتس واتش والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية تحت عنوان «هويات محرومة» تدخل الدولة في الحرية الدينية» وقال إن هذا التقرير لفت نظر العالم إلي ما أسماه التعنت الذي تمارسه الحكومة المصرية ضد أتباع الديانة البهائية وعدم الاعتراف بحقهم في تسجيل ديانتهم في البطاقة الشخصية. كما انتقدت دوجال ما ذكره التقرير بأن الحكومة المصرية لا تعترف سوي بتسجيل أتباع الديانات السماوية الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية. وقال إن التعنت الذي يمارس ضد أتباع الديانة البهائية لا يقوم علي تفسير مستمد من الشريعة الإسلامية ولكن من تفسير وزارة الداخلية لهذه الشريعة ولمشاهدة بيان الجامعة البهائية العالمية بالانجليزية انقر على هذا الرابط:

http://news.bahai.org/story/587

وفى نفس الجريدة كتب هيثم النويهى   فى صفحة 12 تحث بند “حوارات” نشرت حوارا مطولا مع جوستورك نائب مدير قسم الشرق الاوسط بمنظمة هيومان رايتس ووتش حول تقرير المنظمة والتى تتعرض فيه لقضايا وحقوق البهائيين.

jowstork.jpg في تصريحات خاصة لـ «البديل» قال جو ستورك ـ نائب مدير قسم الشرق الأوسط لمنظمة «هيومان رايتس ووتش» ـ. إنه حصل علي وعد من مساعد وزير الداخلية بتنفيذ حكم المحكمة في قضية المتحولين إلي المسيحية وحكي تفاصيل رحلته إلي مصر التي تستغرق ثمانية أيام، وما واجه تقرير المنظمة والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية من معوقات ومشاكل، كما كشف لنا عن الأسئلة الثمانية التي حاول التقرير البحث عن إجابة لها لدي وزارة الداخلية المصرية، وقوبلت بالصمت، ثم التجاهل.. ثم الانزعاج مما ورد بالتقرير من شهادات ووثائق لضحايا انتهاك الدولة لحرية المعتقد الديني في مصر

 كما نشرت جريدة نهضة مصر اليومية اليوم 17-11-2007 ثلاث مقالات ص 1 و6 و9 تحت عنوان: ” حتي الأموات تقرر الدولة ديانتهم “ماتت المصرية “البهائية الديانة” سلوي اسكندر حنا في أكتوبر 2005 ودفنت، لكن السلطات المصرية رفضت استخراج شهادة وفاة لها وتعرضت لأسرتها بسبب إصرارهم علي تدوين الديانة الحقيقية للمتوفاة فيما أصر الموظفون علي تدوين أي من الديانات الثلاث الإسلام أو المسيحية أو اليهودية .

 كما نشرت مقالة اخرى بعنوان “الخارجية ترفض تقريرا أمريكيا يطالب بإلغاء خانة الديانة رفضت وزارة الخارجية انتقادات منظمة حقوقية أمريكية لمصر حول وجود خانة الديانة في وثائق اثبات الشخصية المصرية، وقال المتحدث باسم الوزارة ان هذا الموضوع لا يشغل بال أغلبية المصريين باعتبار أنه لا تأثير له علي ممارسة شعائرهم الدينية وان الدستور والقانون المصري يوفران الضمانة القانونية للتمتع بهذه الحقوق الأساسية. وأعرب المتحدث الرسمي عن رفضه لمحتوي التقرير لإغفاله الاطار القانوني الحاكم لممارسة حرية الدين في مصر وتغافله عن حقيقة وجود آليات قانونية.

والمقالة الثالثة بعنوان ” القصص الممنوعة للتحول الدينى” بقلم محمود بسيونى وهو قراءة فى تقرير الهيومان رايت ووتش

كما نشرت جريدة الوفد اليوم 17-11-2007 ص 1  هذه المقالة:


كتبت ـ سحر ضياء الدين: وجهت وزارة الخارجية انتقادات حادة لمنظمة »هيومان رايتس ووتش« الأمريكية التي أصدرت تقريراً طالبت فيه الحكومة المصرية بالسماح للمواطنين بتسجيل دياناتهم الحقيقية في بطاقات تحقيق الشخصية. أعلن المتحدث الرسمي باسم الوزارة في بيان أصدره أمس، رفضه لمحتوي التقرير واتهم بإغفال الاطار القانوني الحاكم لممارسة حرية الدين في مصر، وتغافله عن حقيقة وجود آليات قانونية يتم اللجوء إليها لاقتضاء الحقوق، فضلاً عن تجاهل التقرير للإطار الثقافي والعقائدي للمجتمع المصري.
أكد حسام زكي المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية أن هذا الموضوع لا يشغل بال أغلبية المصريين، باعتبار انه لا تأثير له علي ممارسة شعائرهم الدينية، وان الدستور والقانون يوفران الضمانة القانونية للتمتع بهذه الحقوق الأساسية.

أضاف المتحدث انه من المؤسف ان تكون هناك حملة إعلامية موسعة مصاحبة لصدور ذلك التقرير ولهجة الإثارة التي اتسم بها. وقال: ان المؤسسات الوطنية المعنية بحقوق الانسان ـ وعلي رأسها المجلس القومي لحقوق الانسان ـ هي المعنية بدراسة مثل هذه الموضوعات، وأنه مع الترحيب بالآراء التي تمثل اسهاماً موضوعياً وبناء في الحوار المستمر لإعلاء الحقوق الأساسية للمواطنين وضمان صونها.

وكان تقرير »هيومان رايتس ووتش« الذي صدر بمشاركة »المبادرة المصرية للحقوق الشخصية« قد دعا السلطات المصرية الي السماح لكل المواطنين بتسجيل دياناتهم الفعلية عند إلزامهم بذكر الديانة في الوثائق الرسمية. وأضافت المنظمتان ان الممارسات التميزية للحكومة في هذا المجال تنتهك طائفة كبيرة من الحقوق وتتسبب في قدر هائل من المعاناة ـ في اشارة الي البهائيين والمتحولين عن الاسلام