تقرير اخبارى عن البهائيين المصريين على قناة الاخبارية للMBC1


<a href=”

اذاعت قناة ال MBC1   الاخبارية تقريرا يوم الثلاثاء 20 نوفمبر يمكن مشاهته الان ولكن لى تعليق ان القناة ذكرت عدم اعتراف  الدستور المصرى لغير الديانات الثلاث وهذا غير صحيح لانه لا يوجد فى الدستور المصرى اى نص يدل على هذا والمادة الاولى للدستور وهى حق المواطنة  تقول ان المواطنين متساوون فى الحقوق والواجبات وبما ان البهائيين يؤدون واجباتهم للدولة فلماذا ينتقص حقهم فى الحصول على بطاقات الهوية التى تفرضها الدولة على كل المصريين وما الذى عاد على مصلحة الاحوال المدنية من هذا : اما الذى يقول ثلاث ديانات فقط فهو الكتاب الدورى رقم49 لسنة 2004  وهو فى اللائحة التنفيذية لمصلحة الاحوال المدنية اى هو ليس قانون بل كتاب دورى .

اما المادة الثانية من الدستور فهى تخاطب المشرع فقط: اى الافراد المنوط بهم سن القوانين ثم عرضها على مجلس الشعب لاعتمادها   وتنص على ان الدين الاسلامى المصدر الرئيسى للتشريع ….اى ليس كل المصادر فيوجد الاديان  الاخرى ويوجد مواثيق حقوق الانسان التى صدقت عليها مصر والتى تنص على حرية المعتقد اى كان حتى فى حالات الطوارىء , وبنص المادة 151 من الدستور المصرى تعتبر المواثبق الدولية التى وقعت عليها مصر جزء من القوانين السارية فى البلاد بل وتجب اى قوانين لاحقة عليها لذا فمصلحة الاحوال المدنية عليها ان تطبق  ما جاءفى المادة 18 من  العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية والتى صدقت عليها مصر ونشر بالجريدة الرسمية عام 1982 والخاص بحرية العقيدة.

والمادة الثانية لا تنص ان يكون للمصريين ثلاثة اديان ولا تحدد الديانات التى يجب ان يختارها المصريين. ان الدين لله هو وحده له الحق تعالى  ان يحاسب البشر على اختيارهم اما الوطن الغالى مصر فهو لكل المصريين.

2 تعليقان to “تقرير اخبارى عن البهائيين المصريين على قناة الاخبارية للMBC1”

  1. ناجي Says:

    ماذا يعني أن يبقى مواطن بلا هوية ؟

    ألا يخدم البهائي أو الدرزي والاسماعيلي عندكم خدمة العلم ؟

    أو كلما أراد أن يمشي بمعاملة عليه أن يحفى بين دوائر الأحوال الشخصية كي يثبت شخصيته ؟

    أليس من الأجدى أن يطرد هذا المواطن خارج البلاد ؟

    أليس من الأجدى ألا يعتبر مواطناً ؟

    أليس من التكبر والصلف اعتبار اليهود ( ألد أعداء العروبة والاسلام والنصرانية ) مواطنين يحملون الهوية وعيرهم كالبهائيين ينبذون ، فما هذه المفارقة ؟

    الاعتراف بأديان محددة شيء وحق المواطنة والهوية شيء آخر .

    الفئة الوحيدة عندنا في سورية المحرومة من الهوية هم جماعة من الأكراد الذين دخلوا البلاد من العراق وتركيا في الخمسينات خلسة ليزيدوا إعداد الأكراد شرقي سوريا وتم كشفهم إلا أنهم لم يطردوا ولكن حرموا الهوية الوطنية ، حتى أنهم يعملون في دوائر الدولة كموظفين خكوميين ويدرسون كعيرهم في المدارس والجامعات دون تمييز عن غيرهم , وأما حرمان الهوية على أساس عرقي أو طائفي فلا وجود له ، وحتى هؤلاء الأكراد فيفترض اعطاؤهم الهوية الوطنية

    شكرا

  2. Smile Rose Says:

    شكرا تعليقك ياناجى واتمنى مثلك ان ينال كل انسان حقه كمواطن فى مكان كان

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: