Archive for 17 نوفمبر، 2007

هويات ممنوعة (8)

17-11-2007

نشرت جريدة البديل اليوم 17-11-2007  مقالين الاول فى صدر صفحتها الاولى عدد 131 السنة الاولى تحت عنوان:

المجمع العالمي للبهائيين يطالب مصر بإنهاء التمييز ضد أبناء الطائفة

bani-dugal.jpg        bwnsrehrw.png

كتب جمال عصام الدين:  حث المجمع العالمي للبهائيين بنيويورك الحكومة المصرية علي إنهاء التمييز الذي تمارسه ضد أتباع الديانة البهائية في مصر رحبت «باني دوجال» الممثل الرئيسي للمجمع في الأمم المتحدة بصدور تقرير مشترك لمنظمتي الهيومان رايتس واتش والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية تحت عنوان «هويات محرومة» تدخل الدولة في الحرية الدينية» وقال إن هذا التقرير لفت نظر العالم إلي ما أسماه التعنت الذي تمارسه الحكومة المصرية ضد أتباع الديانة البهائية وعدم الاعتراف بحقهم في تسجيل ديانتهم في البطاقة الشخصية. كما انتقدت دوجال ما ذكره التقرير بأن الحكومة المصرية لا تعترف سوي بتسجيل أتباع الديانات السماوية الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية. وقال إن التعنت الذي يمارس ضد أتباع الديانة البهائية لا يقوم علي تفسير مستمد من الشريعة الإسلامية ولكن من تفسير وزارة الداخلية لهذه الشريعة ولمشاهدة بيان الجامعة البهائية العالمية بالانجليزية انقر على هذا الرابط:

http://news.bahai.org/story/587

وفى نفس الجريدة كتب هيثم النويهى   فى صفحة 12 تحث بند “حوارات” نشرت حوارا مطولا مع جوستورك نائب مدير قسم الشرق الاوسط بمنظمة هيومان رايتس ووتش حول تقرير المنظمة والتى تتعرض فيه لقضايا وحقوق البهائيين.

jowstork.jpg في تصريحات خاصة لـ «البديل» قال جو ستورك ـ نائب مدير قسم الشرق الأوسط لمنظمة «هيومان رايتس ووتش» ـ. إنه حصل علي وعد من مساعد وزير الداخلية بتنفيذ حكم المحكمة في قضية المتحولين إلي المسيحية وحكي تفاصيل رحلته إلي مصر التي تستغرق ثمانية أيام، وما واجه تقرير المنظمة والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية من معوقات ومشاكل، كما كشف لنا عن الأسئلة الثمانية التي حاول التقرير البحث عن إجابة لها لدي وزارة الداخلية المصرية، وقوبلت بالصمت، ثم التجاهل.. ثم الانزعاج مما ورد بالتقرير من شهادات ووثائق لضحايا انتهاك الدولة لحرية المعتقد الديني في مصر

 كما نشرت جريدة نهضة مصر اليومية اليوم 17-11-2007 ثلاث مقالات ص 1 و6 و9 تحت عنوان: ” حتي الأموات تقرر الدولة ديانتهم “ماتت المصرية “البهائية الديانة” سلوي اسكندر حنا في أكتوبر 2005 ودفنت، لكن السلطات المصرية رفضت استخراج شهادة وفاة لها وتعرضت لأسرتها بسبب إصرارهم علي تدوين الديانة الحقيقية للمتوفاة فيما أصر الموظفون علي تدوين أي من الديانات الثلاث الإسلام أو المسيحية أو اليهودية .

 كما نشرت مقالة اخرى بعنوان “الخارجية ترفض تقريرا أمريكيا يطالب بإلغاء خانة الديانة رفضت وزارة الخارجية انتقادات منظمة حقوقية أمريكية لمصر حول وجود خانة الديانة في وثائق اثبات الشخصية المصرية، وقال المتحدث باسم الوزارة ان هذا الموضوع لا يشغل بال أغلبية المصريين باعتبار أنه لا تأثير له علي ممارسة شعائرهم الدينية وان الدستور والقانون المصري يوفران الضمانة القانونية للتمتع بهذه الحقوق الأساسية. وأعرب المتحدث الرسمي عن رفضه لمحتوي التقرير لإغفاله الاطار القانوني الحاكم لممارسة حرية الدين في مصر وتغافله عن حقيقة وجود آليات قانونية.

والمقالة الثالثة بعنوان ” القصص الممنوعة للتحول الدينى” بقلم محمود بسيونى وهو قراءة فى تقرير الهيومان رايت ووتش

كما نشرت جريدة الوفد اليوم 17-11-2007 ص 1  هذه المقالة:


كتبت ـ سحر ضياء الدين: وجهت وزارة الخارجية انتقادات حادة لمنظمة »هيومان رايتس ووتش« الأمريكية التي أصدرت تقريراً طالبت فيه الحكومة المصرية بالسماح للمواطنين بتسجيل دياناتهم الحقيقية في بطاقات تحقيق الشخصية. أعلن المتحدث الرسمي باسم الوزارة في بيان أصدره أمس، رفضه لمحتوي التقرير واتهم بإغفال الاطار القانوني الحاكم لممارسة حرية الدين في مصر، وتغافله عن حقيقة وجود آليات قانونية يتم اللجوء إليها لاقتضاء الحقوق، فضلاً عن تجاهل التقرير للإطار الثقافي والعقائدي للمجتمع المصري.
أكد حسام زكي المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية أن هذا الموضوع لا يشغل بال أغلبية المصريين، باعتبار انه لا تأثير له علي ممارسة شعائرهم الدينية، وان الدستور والقانون يوفران الضمانة القانونية للتمتع بهذه الحقوق الأساسية.

أضاف المتحدث انه من المؤسف ان تكون هناك حملة إعلامية موسعة مصاحبة لصدور ذلك التقرير ولهجة الإثارة التي اتسم بها. وقال: ان المؤسسات الوطنية المعنية بحقوق الانسان ـ وعلي رأسها المجلس القومي لحقوق الانسان ـ هي المعنية بدراسة مثل هذه الموضوعات، وأنه مع الترحيب بالآراء التي تمثل اسهاماً موضوعياً وبناء في الحوار المستمر لإعلاء الحقوق الأساسية للمواطنين وضمان صونها.

وكان تقرير »هيومان رايتس ووتش« الذي صدر بمشاركة »المبادرة المصرية للحقوق الشخصية« قد دعا السلطات المصرية الي السماح لكل المواطنين بتسجيل دياناتهم الفعلية عند إلزامهم بذكر الديانة في الوثائق الرسمية. وأضافت المنظمتان ان الممارسات التميزية للحكومة في هذا المجال تنتهك طائفة كبيرة من الحقوق وتتسبب في قدر هائل من المعاناة ـ في اشارة الي البهائيين والمتحولين عن الاسلام

هويات ممنوعة (7)

17-11-2007

استكمالا للتغطية الصحفية عن قضايا البهائيين  نشر موقع Technorati تفاصيل كثيرة

كما نشرت جريدة الاهالى بتاريخ 14-11-2007 ص 3 عدد 1352 تحت عنوان ” المطالبة بانهاء التمييز ضد البهائيين”

كما نشرت جريدة البديل بتاريخ 15-11-2007 ص7 عدد 119 السنة الاولى

alahaly-14-11-2007-page-3-no-1352.jpg

albadeel-15-11-2007-page-3.jpg