خدمة العالم الانسانى


سعدت هذا اليوم برسالة من صديق عزيز بها هذه القصة التى لا اعرف ان كانت رمزية ام حقيقية ولكنها اثارت مشاعرى وانها تؤكد مااكده الله للبشر فى رسالته الجديدة عن اهمية خدمة العالم من حولنا فيقول الله تعالى: نوصيكم بخدمة الامم واصلاح العالم” و “الانسان اليوم هو من قام على خدمة جميع من على الارض, طوبى لمن اصبح قائما على خدمة الامم” و” ان الخدمة هى المغناطيس الذى يجذب التأييدات الربانية لذا حينما يكون الاشخاص فعالين يباركهم الروح القدس وحينما يكونون غير فعالين لا يجد الروح القدس مستودعاَ فى وجودهم فيمسون محرومين من اشعته الشافية المحيية”

اتترككم الان لقراة القصة وبعدها ستعرفون الى من سأهدى اليوم باقة ورد.

اقرا باقى الموضوع

بيت لم يعرف الحزن

هناك أسطورة صينية تحكي أن سـيدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا حتى جاء الموت واختطف روح الابن
حزنت السيدة جدا لموت ولدها ولكنها لم تيأس بل ذهبت إلى حكيم القرية طلبت منه أن يخبرها الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها إلي الحياة مهما كانت أو صعبت تلك الوصفة
أخذ الشيخ الحكيم نفسا عميقا وشرد بذهنه ثم قال:أنت تطل وصفة حسنا احضري لي حبة خردل واحدة بشرط أن تكون من بيت لم يعرف الحزن مطلقا وبكل همة أخذت السيـدة تدور على بيوت القرية كلها و تبحث عن هدفـها حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقا
طرقت السيدة بابا ففتحت لها امرأة شابة فسألتها السيدة هل عرف هذا البيت حزنا من قبل؟ ابتسمت المرأة في مرارة وأجابت وهل عرف بيتي هذا إلا كل حزن؟ و أخذت تحكي لها أن زوجها توفى منذ سنة و ترك لها أربعة من البنات والبنين ولا مصدر لإعالتهم سوى بيع أثاث الدار الذي لم يتبقى منه إلا القليل
تأثرت السيدة جدا و حاولت أن تخفف عنها أحزانها و بنهاية الزيارة صارتا صديقتين ولم ترد أن تدعها تذهب إلا بعد أن وعدتها بزيارة أخرى ، فقد فاتت مدة طويلة منذ أن فتحت قلبها أحد تشتكي له همومها
و قبل الغروب دخلت السيدة بيت آخر ولها نفس المطلب ولكن الإحباط سرعان ما أصابها عندما علمت من سيدة الدار أن زوجها مريض جدا و ليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة وسرعان ما خطر ببالها أن تساعد هذه السيدة فذهبت إلي السوق واشترت بكل ما معها من نقود طعام و بقول ودقيق وزيت ورجعت إلي سيدة الدار وساعدتها في طبخ وجبة سريعة للأولاد واشتركت معها في إطعامها ثم ودعتها على أمل زيارتها في مساء اليوم التالي
و في الصباح أخذت السيدة تطوف من بيت إلي بيت تبحث عن حبة الخردل وطال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي لم يعرف الحزن مطلقا لكي تأخذ من أهله حبة الخردل
و لأنها كانت طيبة القلب فقد كانت تحاول مساعدة كل بيت تدخله في مشاكله وأفراحه وبمرور الأيام أصبحت السيدة صديقة لكل بيت في القرية ، نسيت تماما إنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ولم تدرك قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن حتى ولو لم تجد حبة الخردل التي كانت تبحث عنها فالوصفة السحرية قد أخذتها بالفعل يوم دخلت أول بيت من بيوت القرية

*************
انها ليست مجرد وصفة اجتماعية لخلق جو من الألفة والاندماج بين الناس إنما هي دعوة لكي يخرج كل واحد من أنانيته وعالمه الخاص ليحاول أن يهب من حوله بعض المشاركة التي تزيد من بهجته في وقت الفرح وتعزيه وتخفف عنه في وقت الحزن إلي جانب أن هذه المشاركة لها فائدة مباشرة عليك ليس لأنها ستخرجك خارج أنانيتك ولا لأنها ستجعل منك شخصية محبوبة إنما لأنها ستجعلك إنسانا سعيدا أكثر مما أنت الآن

اصدقائى اريد مشاركتكم تجارب خدمة المجتمع من حولنا كيف نبدأ؟ وماهى الطرق لذلك؟. وباقة الورود اليوم اهديها للصديق الذى ارسل لى القصة والى كل انسان على وجه الارض يسعى بكل سرور لخدمة من حوله.

13 تعليق to “خدمة العالم الانسانى”

  1. امال Says:

    لقد اثرت فى تلك المعانى التى تحملها تلك القصه ما اجمل ان نشعر بأحزان بعضنا البعض لو حصل هذا ام نجد احد حزين قط جميل جدا استمرى عزيزتى فى الدخول الى اعماقنا وتحريك مشاعرنا فنحن نسعد بذلك

  2. علاء المصرى Says:

    تحياتى
    كم تحمل هذه القصة من معانى كثيرة يحتاجها العالم اجمع فى هذا العصر الذى بلغت قيه الأنانية وحب النفس مرتبة تكاد تكون سمة من سماته فأصبحنا نسمع عت الأخ الذى قتل اخيه والإبن الذى آذى امه أو ابيه ارضاءا لمطامعه أو ارضاءا لزوجته وبالفعل لا يوجد منزل إلا وقد دخله الحزن بصورة أو أخرى تتنوع بين المرض وفقدان من نحبهم أو حتى فقدان السعادة رغم توفر كل مقوماتها الدنيوية فى الظاهر كم نشعر بالنشوة حين نشارك الآخرين فى أفراحهم وكم تهون علينا مصائبنا حين نشارك الآخرين فى مصائبهم حتى فى أبسط الأمور فمائدة الطعام التى تكون فى الجمع تجلب الشهية عن المائدة التى تحظى بالوحدة
    اصبح العالم كقرية صغبرة تحتاج الى المحبة والتعاون والإيثار والمشاركة كى تزدهر وتنمو و اختلاف الزهور سر جمال الحدائق فلنطهر قلوبنا من التعصبات والإختلافات ونستقبل افراحنا وأحزاننا بالرضا الكامل والخضوع والأمل
    نهنئكم على هذا الموقع وليكن موقعا للإنسانية

  3. انسانة عرفت طريق النور Says:

    من الاثار المباركة البهائية:
    (فاذا عاملوكم سائر الملل والطوائف بالجفاء فعاملوهم بالوفاء, او الظلم فبالعدل, وان اجتنبوكم فاجتذبوهم, وان اظهروا لكم العداوة قابلوهم بالمحبة, وان اعطوكم السم فامنحوهم الشهد, واذا جرحوكم فكونوا مرهما هذه صفة المخلصين وسمة الصادقين.)
    ان القصة اثرت في بالفعل وتمنيت ان لو كل انسان اتصف بما وصفته الايه المباركة لنجد ان كل بيت هو منبع للسعادة ولطرنا يقوادم الروح فوق احزاننا المادية ولعلمنا ان الله يحبنا رغم ما نمر به من الام

  4. bilo Says:

    This story is so real! Thank you for sharing

  5. جميلة Says:

    حبيبتي باقة ورد
    جميلة هذه القصة ولكم هي معبرة عن احتياج البشرية للسعادة فكل البيوت بها احزان ولكن لو تذكر الانسان الله لتنورت روحه وشعر بالسعادة فالسعادة في خدمة البشرية جمعاء
    وفقك الله وادمك على هذا الطريق الروحاني البديع

  6. Smile Rose Says:

    الصديق علاء المصرى
    واهلا بكل ما هو مصرى لان مصر هى الفؤاد الذى نسمع دقاته فى كل خطوة نخطوها فى الحياة واتمنى ان نتكاتف جميعا لرسم البسمة على جبين مصر ونعيد لها الاشراقة والطلة الجميلة الطاغية لكل من حولها وان نخدم المجتمع بكل سرور

  7. علاء المصرى Says:

    بداية رائعة لهذا الموقع نرجو ان يكون ذا فائدة لمن أراد أن يدرك كم كرم الخالق عز وجل البشر وفضله على الخلق أجمعين اسمح لى أن أشارك بهذا المقال الذى تناوله كتاب بهاء الله والعصر الجديد ’أن التنازع على البٌقاء معضلة من معضلات عالم الطبيعة،ونتيجة هذاالنزاع هى بقاءالأنسب،وإن هذاالقانون(اى بقاءالأنسب) هوأساس جميع المشاكل،فهو سبب الحروب والمنازعات،وهو سبب العداوة والبغضاءبين بنى الإنسان.
    ففى عالم الطبيعة نرى ظلما،ونرى أنانية،ونرى اعتاء،ونرى تسيطرا،ونرى اغتصابا لحقوق الآخرين،ونرى صفات ذميمة أخرى كثيرة،هى نقائص عالم الحيوان،وما دامت هذه الخصائص الدنيئة السائدة فى عالم الطبيعة مستولية كذلك على أبناءالإنسان،فقد استحال عليهم النجاح والفلاح،فالطبيعة محبة للحرب،والطبيعة محبة للدماء،والطبيعة غدارة،لأن الطبيعة لا علم لها ولا خبر لها عن الله تعالى،والسبب فى كل هذا هو أن الصفات الظالمة من الخصائص الطبيعية فى عالم الحيوان,
    ولهذا أرسل الله تعالى الرسل،وانزل الكتب رأفة منه وشفقة،حتى تنجو النفوس البشرية عن طريق التربية الإلهية من فساد الطبيعة ومن ظلام الحهل،وحتى تتصق بالصفات الروحانية،ونكون مشرق الألطاف الرحمانية.
    ولكن للأسف وألف أسف، فقدصارت جهالة التعصب والاختلافات التى لا أساس لها،والعداوات المذهبية،سببا لفناءالعالم وعلة لتقهقره،ومانعا لرقيـه،والسبب فى هذا التدنى والتقهقر هو تركهم التعاليم المدنية الالهية تركا تاما،ونسيانهم مبادىء الأنبياء

  8. انسانة عرفت طريق النور Says:

    من الاثار المباركة الالهية:
    (قل هذا يوم فيه تمت الحجة وظهرت الكلمة ولاح البرهان انه يدعوكم بما ينفعكم ويأمركم بما يقربكم الى الله ماللك الاديان

  9. انسانة عرفت طريق النور Says:

    اجتمعت مع بعض صديقاتي وكنا نتناقش في حورات متعددة وفجأة قالت احد اصدقائي ما الفرق بين الانسان الميت والحي عندما يشك بالدبوس؟
    إن الانسان الحي يحس بالوخزة أما الميت فلا يشعر, فمعنى ذلك ان الروح هي التي تشعر وليس الجسد لان الجسد هو هو ولكن سحبت منه الحياة. اعجبني هذا الرأي كثيرا لكن الصديقة الاخرى قالت (وبما انها طبيبة وبطريقة علمية) ان الانسان تحت البنج المخدر ورغم انه حي الا انه لا يشعر مهما فعل به مشرط الجراحين وهذا ايضا كلام علمي صحيح. ولكنني لازلت معجبة بالرأي الاول ايضا فالمعنى وراء العبارة ان اي تصرف للانسان ينعكس على الروح في النهاية لان الجسد من التراب والى التراب يعود اما الحساب في النهاية فيكون للروح وفي ايدينا باعمالنا ان نطفئ هذه الروح التي وهبتنا الحياة او ان نكون في سعادة ابدية بسبب تمسكنا بالاحكام والاوامر الالهية

  10. Smile Rose Says:

    الى الانسانة التى عرفت طريق النور
    جميل هذا الحوار وفعلا الروح هى التى تدوم وترقى وهى التى يعمل اليها الجسد جاهدا طوال وجوده معها حتى ترتقى فى الحياة الاخرى وارجو دوام المراسلة

  11. هدى فهمى Says:

    الاخت الغالية/Smile Rose

    احييك جدا يا حبيبتي على هذا المقال الاكثر من رائع.لقد اثرت في جدا قصة الام التى فقدت ابنها ولكنها لم تفقد انسانيتها, بل ارتقت روحها الى ابعد من ذلك بالتفانى فى خدمة الاخرين والذى ساعدها على نسيان الامها الدنيوية الفانية.

    اتعلمين هذه القصة كانت نقطة حوار مثمرة جدا بينى وبين ابنتى وعمرها 13 عام, حيث ساعدتنى على ان اوضح لها كيف يجب علينا ان نتحلى بالتواضع والتفانى لخدمة الاخرون وان نتخلى من انانيتنا وننسي ميولنا واهوائنا الشخصية.وكذلك كانت مثال جيد لفهم الانسان ما هو الهدف وراء خلقه. والذى انا شخصيا اراه هو التقرب الى الله عز وجل وتطبيق تعاليمه التى تنص على خدمة الاخرون بكل ود ومحبة وتفانى دون اى مقابل او طمع فى مصالح شخصية.

    وفقك المولى فى كتابة المزيد من المقالات الروحانية المثمرة.واكثر من امثالك.

  12. Smile Rose Says:

    الصديقة هدى دائما ما نستخدم الروايات لايصال معلومة الى ابنائنا لانها تدخل بسهولة الى القلب . سعدت جدا لحوارك مع ابنتك العزيزة عن التواضع واضيف قول الله تعالى ” كن لى خاضعا لاكون لك متواضعا”

  13. عبد فرحان Says:

    أنا عبد فرحان وهذا ايميلي ارجوا ان تبعثوا لي كل شي على الانترنيت وكل مواقع الجيده وشكراaabd92

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: